إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دعاء أمير المؤمنين على أنس بن مالك

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دعاء أمير المؤمنين على أنس بن مالك

    بينما انفلت أنس بن مالك من ذلك الجمع وجاء إلى أمير المؤمنين(عليه السلام)وعندما سُئل عن ذلك قال : تذكّرت ما كنتُ نسيته من حديث النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) في عليّ(عليه السلام) فقال له الإمام : إن كنت كاذباً فضربك الله بها بيضاء لامعة لا تواريها العمامة(1) ، فاُصيب بالبرص فاضطرّ إلى أن يسدل على وجهه حجاباً يواري خلفه قباحة منظره، وكانت هذه الاستجابة السريعة من الله تعالى كاشفة عن نفاق وكذب أنس بن مالك لأنّه أيضاً من جملة أعداء أمير المؤمنين، فقد عاش مائة
    وثلاث سنين ونُقل عنه أكثر من ألف ومائتين حديث إلاّ أنّه لم ينقل ولم يرو حتّى حديثاً واحداً عن أمير المؤمنين(عليه السلام) مع كثرة ما تكلّم به الإمام من روايات وخطب ورسائل .
    وقد قال ابن أبي الحديد : وذكر جماعة من شيوخنا البغداديّين أنّ عدّة من الصحابة والتابعين والمحدِّثين كانوا منحرفين عن عليّ(عليه السلام) قائلين فيه السوء ومنهم من كتم مناقبه وأعان أعداءه ميلاً مع الدنيا وإيثاراً للعاجلة فمنهم أنس بن مالك ناشد عليّ(عليه السلام) الناس في رحبة القصر : أيّكم سمع رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه؟ فقام اثنا عشر رجلاً فشهدوا بها وأنس بن مالك في القوم لم يقم فقال له : يا أنس ما يمنعك أن تقوم فتشهد ، وقد حضرتها؟ فقال : يا أمير المؤمنين كبرت ونسيت فقال : اللّهمَّ إن كان كاذباً فارمه بها بيضاء لا تواريها العمامة . قال طلحة بن عمير : فوالله لقد رأيت الوضح به بعد ذلك أبيض بين عينيه(2) .
    وروي أنه (عليه السلام) قال في الرحبة عندما قال(عليه السلام)للناس أنشدكم الله ولا أنشد إلاّ من سمعَت اُذناه ووعى قلبه أيّكم سمع رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه؟ فقام إليه اثنا عشرة رجلاً شهدوا بذلك منهم أبو أيّوب الأنصاري وخزيمة بن ثابت ذو الشهادتين وخالد بن زيد وقيس بن سعد بن عبادة وعبدالله بن بديل . . .
    بينما ظلّ أنس جالساً ولم يشهد فقال له أمير المؤمنين : ألم تشهد ذلك اليوم فما منعك أن تشهد مع هؤلاء؟
    فقال : كبرت ونسيت ، فقال الإمام : اللّهمَّ إن كان كاذباً فارمه بها بيضاء لا تواريها العمامة(3) .
    فقال طلحة بن عمير : فوالله رأيناه في اليوم الثاني وقد اُصيب بالبرص(4) .
    وأمّا عذره بكبر السنّ فهو كذب لأنّ عمره آنذاك كان (46) عاماً وهو عمر طبيعي جدّاً لا يكون معه النسيان كما تذرّع به أنس .
    وهكذا لم تؤثّر رسائل الإمام عليّ وغيره إلى عائشة وجيش الناكثين وتورّطوا في أكبر فتنة حصلت ، فقد كان مع علي(عليه السلام) (80) من أهل بدر و(250) ممّن بايعوا رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) تحت شجرة الرضوان و(1500) من الصحابة وآخرين .
    المصادر
    (1) كان ذلك في البصرة .

    (2) شرح نهج البلاغة ج4 ص74 دار إحياء الكتب العربية .

    (3) كان ذلك في الكوفة .

    (4) حديث المناشدة في الرحبة ، راجع الغدير ج1 ص166 ـ 186 .

    قاسوك ابا حسن بسواك
    وهل بالطود يقاس الذر أنىّ ساووك بمن ناووك وهل ساووا نعلي قنبر

  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
    الاخ الفاضل ذاكر علي ذكرك الله بالخير والسعادة في الدنيا والاخرة مادمت تبين معارف اهل البيت
    فجزاك الله خير ووفقك لمرضاته بحق محمد واله الطاهرين
    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X