إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الموت.. طريق البقاء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الموت.. طريق البقاء

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



    وجاءَتْ سَكرَةُ المَوتِ بالحقّ (1)
    مع أنّ حالة الموت عسيرة في الظاهر.. إلاّ أنّ للمؤمنين والمحبِّين في هذه الحالة عِزّاً وافتخاراً، في الباطن. ولهم فيها من المحبوب في كلّ لمحة راحة، وفي كلّ ساعة خِلعة. يقول المصطفى صلّى الله عليه وآله: (تُحفة المؤمن: الموت).. وما خاف من الموت صاحبُ صِدق.
    رأى الحسين بن عليّ عليه السّلام أباه يرتدي لامةَ الحرب، فقال له:
    ـ أليس هذا زيّ المحاربين ؟!

    فقال عليّ عليه السّلام.
    ـ ما يُبالي أبوك: أسقَطَ على الموت، أم سقَطَ الموتُ عليه(2).

    الصدق زادُ سفر الموت، والموت طريق البقاء، والبقاء سبب اللقاء.. (مَن أحبَّ لقاءَ الله.. أحبّ الله لقاءه).
    عمّار بن ياسر(3).. ذرّف على التسعين من العمر، فحمل الرمح ويده ترتعش (مِن الكبَر). وكان المصطفى صلّى الله عليه وآله قد قال له: (آخِرُ شرابك من الدنيا ضَياح مِن لبن).
    وحضر عمّار معركة صِفّين.. حاملاً الرمح بيده، وقد عَطِش. طلب شُربة، فأُعطي قدحاً من لبن. عندها تذكّر حديثَ المصطفى صلّى الله عليه وآله، فقال:


    اليومَ ألقَى الأحِبَّه محمّداً وحِزبَه

    * * *
    أيها الفتى، إنّ هذه الحياة الدنيوية ستارة ظَلمانية أُسدِلَت على وجه زمانك. ويوم الموت تُزاح هذه الستارة بيد اللطف.. لتصل أنت إلى أوّل حياة الأبد. وما دمتَ في هذه الحياة (الدنيا).. فالبقاء الأبدي كائن خلف الستارة. ومتى أُزيحت الستارة قابَلَكَ البقاءُ الأبدي.. وذلك قوله: فَلَنُحيِيَنَّهُ حياةً طَيِّبة (4) (298:9 ـ 299).
    إنّ القلب الذي وَجَد حقيقة الصدق.. تَتبدّى منه حقيقة عشق الموت، ذلك أن هاهنا موعد اللقاء (بالحبيب).
    تُرى.. أيّة روح تلك التي تَنسى موعد اللقاء ؟! وأيّ قلب ذلك الذي لا يمكن أن يستريح إلاّ بمشاهدة الحقّ، فإذا هو يطلب الراحة في غيره ؟! (لا راحة للمؤمن دون لقاء ربّه).
    إنّه لا سعادة أعزّ من الموت. وأهل الدين إنما يضعون على رؤوسهم ـ عند بوّابة الموت ـ تاج الكبرياء والكرامة، والملتزمون بالشريعة سيُلَقَّون صكّ السعادة عند باب الموت.
    الموت حَرَمُ (لا إله إلاّ الله).
    الموت عتبة دار مُلك القيامة، ومَمرّ زوّار الحق.
    الموت عِزّ العارفين، وموضع أرواح المقرّبين (254:6).

    -----------------------------
    1 ـ سورة ق، من الآية 19.
    2 ـ في لحظة وقوع سيف الغدر على هامة أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام هتف قائلاً: فُزتُ وربِّ الكعبة.
    3 ـ عمّار بن ياسر بن عامر، أُمّه سميّة. كان هو وأبوه من السابقين إلى الإسلام، فلَقيا في سبيل الله ألوان تَعذيب المشركين، وقد مرّ عليهم رسول الله صلّى الله عليه وآله فقال: صبراً آلَ ياسر، فموعدكم الجنّة. وقد تواتر قول النبيّ صلّى الله عليه وآله: عمّار تقتله الفئة الباغية. وكان في جيش أمير المؤمنين في معركة صفّين حيث قُتل مِن قِبل جيش معاوية. وكان عمره عند استشهاده 93 سنة.
    4 ـ النحل، من الآية 97.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X