إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإمام الهادي(ع) في عطائه الروحي والفكري

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإمام الهادي(ع) في عطائه الروحي والفكري

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



    الإمامة مظهر حركة النبوة الرسالية

    يقول الله تعالى في كتابه المجيد: {إنما يريد الله ليُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً}. من أهل هذا البيت الإمام العاشر من الأئمة المعصومين(ع)، وهو الإمام علي بن محمد الهادي (ع). هذا الإمام الذي لم تكن حياته طويلة في عدد السنين، ولكنها كانت غنيّةٍ بكلِّ ما تحرّكت به إمامته في الرسالة الإسلامية التي كان يتنقل بها من موقع إلى موقع، وينفتح بها على جماعة هنا وجماعة هناك من أجل أن يؤصّل إسلامهم، ويعمّق إيمانهم بالله تعالى، وأن يجعلهم يتحركون في الحياة من موقع المسؤولية، لأن هذه هي رسالة الإمامة التي هي المظهر الحيّ لحركة النبوة الرسالية.

    ولذلك، فقد كان الأئمة من أهل البيت (ع) يفيضون بالروحانية التي تجعل الإنسان يتحرك في القيم الروحية التي ترتبط بالله وتحلّق في آفاق الروح بعيداً عن المادة. وهذا ما ينبغي لنا أن نستوحيه ونستفيده من سيرة أهل البيت (ع)، حتى نشعر، مع ما يفصلنا من القرون عنهم، بأنهم يعيشون معنا، لا بأجسادهم ولكن بعلمهم وروحانيتهم وكل ما أعطوه من عطاء العقل والروح وما يرتفع بالحياة إلى أعلى مستوى.

    الإمام ومحاربته لظاهرة الغلوّ

    في سيرة الإمام الهادي(ع) منحى عصره الذي أخذ يختزن بعض دعوات الغلوّ، وبعض الدعوات التي تفسّر القرآن الكريم والعبادات تفسيراً لا يظهر من الكلمات، ولهذا وقف الإمام الهادي (ع) موقفاً حازماً أمام كل هؤلاء الذين يحاولون أن ينشروا الغلوّ بأهل البيت(ع)، ليرتفعوا بهم إلى ما يقرب من صفات الله تعالى في كلِّ قدراتهم ومواقعهم وطاقاتهم.

    ولذلك، كان الإمام الهادي (ع) يطلب من بعض الناس أن يعزلوا هؤلاء الأشخاص من الغلاة، وأن يقاطعوهم ويواجهوهم بكلِّ قوة، لأن المسألة ليست مسألة تفصيلية، بل مسألة تتصل بالعقيدة والتوحيد الذي هو رسالة الأنبياء، والذي يؤكد القرآن على أنه ليس كمثله شيء، وأنه هو المهيمن على الأمر كله، وليس لأحد من عباده أيّ موقع إلا من خلال ما يمنحه من كرامة وقرب، وما يتحرك به من دعوة وما إلى ذلك.


    الإمام الهادي(ع)، مع بعض كلماته التي تؤكد مبدأً وتشجب عادةً من العادات فيما رواه الرواة عنه. في الحديث الذي جرى في الحوار بينه وبين أحد أصحابه، وهو "ابن السكيت"، يؤكد الإمام(ع) أن العقل هو الحجة، هو الذي يملك الإنسان من خلاله أن يحق الحق ويبطل الباطل، ويعرف الصادق من الكاذب، لأن الله تعالى جعل العقل حجةً بينه وبين عباده، فهو يثيب الإنسان على قدر عقله، ويعاقبه على قدر عقله، وعندما يخاطبه بالأمر والنهي فإنه يخاطب عقله.

    اختلاف مظاهر المعجزة

    يرويه الشيخ الكليني في "الكافي"، والذي يبيّن اختلاف مظاهر المعجزة في الأنبياء وأنها لم تكن واحدة، وذلك عندما سأل "أبن السكيت" الإمام علي الهادي(ع) قائلاً: لماذا بعث الله موسى بن عمران بالعصا ويده البيضاء وآلة السحر، وبعث عيسى بآلة الطب، وبعث محمداً(ص) بالكلام والخطب؟ فقال أبو الحسن الهادي (ع): "إن الله لما بعث موسى(ع) كان الغالب على أهل عصره السحر ـ كان السّحرة هم القوة التي يتحدى بها السلطان كل خصومه، بحيث يرعبهم بالسحر الذي يملكه أعوانه من السحرة، وكان يسيطر على الناس بذلك، ولهذا فإن الله تعالى أراد أن يفتح لموسى الطريق إلى أن يدخل على فرعون من موقع واسع قوي، لأنه لو دخل على فرعون الذي يقول "أنا ربكم الأعلى" فلن يُسمح له بالدخول ـ فأتاهم من عند الله بما لم يكن في وسعهم مثله ـ وجاء بمظهر يشبه أعمال السّحرة، ولكنهم لا يملكون مثل هذه التقنية والقوة التي تتمثل فيها قوة خفية لا يعرفون طبيعتها ـ وما أبطل به سحرهم وأثبت الحجة به عليهم، وإن الله بعث عيسى (ع) في وقت قد ظهرت فيه الزمانات ـ الأمراض ـ واحتاج الناس إلى الطب، فأتاهم من عند الله ما لم يكن عندهم مثله، وبما أحيى لهم الموتى وأبرأ الأكمه والأبرص وأثبت به الحجة عليهم، وإن الله بعث محمداً (ص) في وقت كان الغالب على أهل عصره الخطب والكلام، فأتاهم من عند الله من مواعظه وحكمه ما أبطل به قولهم وأثبت بهم الحجة عليهم".


    الاحتكام إلى العقل

    قال ابن السكيت: تالله، ما رأيت مثلك قطّ، فما الحجّة على الخلق اليوم؟ قال (ع): "العقل، يُعرف به الصادق على الله فيصدّقه، والكاذب على الله فيكذّبه".

    فإن الإمام الهادي (ع) يريد أن يشير: إلى أن الله عندما يحاسبك غداً على اتباعك شخصاً أو رفضه ، فإنه يحاسبك من خلال عقلك، هل اتبعته من خلال دراسة أم أنك اتبعته من خلال هوى نفسك. فقال ابن السكيت: والله هذا هو الجواب.

    وهذا هو الدرس الذي يجب أن نأخذه من الإمام الهادي(ع)، لأن مجتمعاتنا العربية والإسلامية هي مجتمعات ضائعة في مسألة القيادة، وإن الذهنية العشائرية تارةً والعصبية أخرى، هي التي تحدد موقفنا من الأشخاص سلباً أو إيجاباً، لأن المسألة في هذا الأمر هي أن لا تعيش الانفعال في كل علاقاتك الدينية والسياسية والاجتماعية والأمنية، وأن لا تعيش العاطفة التي تلتهب في داخل مشاعرك، لأنها تذهب كأي شيء طارئ، وقد ورد في كلمة أمير المؤمنين (ع) في وصيته لابن عباس: "فلا يكن أفضل ما نلته في دنياك بلوغ لذة أو شفاء غيظ، ولكن إطفاء باطل وإحياء حق".

    استنطاق القرآن في كل زمان


    وفي حديث آخر عن القرآن، يسأله الرجل نفسه، بأن القرآن هو كتاب كبقية الكتب وقد نزل منذ سنين، فأيّ كتاب يتلوه الناس ويقرأونه في الليل والنهار عادة يتحوّل إلى شيء جامد في نفوسهم، وميت في مشاعرهم، ما عدا القرآن كلما قُرِىءَ أكثر ازداد جدةً ونضارة، فما هو السبب؟ قال ابن السكيت: سمعت أبا الحسن علي بن محمد بن الرضا يقول: "ما بال القرآن لا يزداد على النشر والدرس إلا غضاضة ـ حيوية ونضارة وجدّة ـ إن الله تعالى لم يجعله لزمانٍ دون زمان ـ إن الله تعالى يريد للقرآن أن يتابع حركته في حياة الناس، بحيث يضع لكل مشكلة جديدة حلاً من قواعده وإيحاءاته ـ ولا لناس دون ناس، فهو في كل زمان جديد، وعند كل قوم غضّ إلى يوم القيامة".
    .

    أن نقرأ القرآن على أنه يعطينا إيحاء في كل ما يواجهنا من تحديات، ولهذا يأمرنا الله تعالى فيها بالتدبّر في القرآن، وأن لا نعتبره مجرد كتاب للبركة والتلاوة التي نعدد فيه الكلمات دون أن نفقه شيئاً من المعاني.

    معالجة موقف الناس من الزمن

    وقد عالج الإمام الهادي (ع) مع بعض أصحابه مسألة الموقف من الزمن الذي نصاب فيه بمرض أو بفقر أو هزيمة أو فقد حبيب، فيقول قائلنا: ما أشأم هذا الزمن وما أنحسه، محاولين أن نلقي على الزمن كل الويلات التي تصيبنا، وهذا ما حصل مع ذلك الرجل الذي جاء إلى الإمام الهادي(ع) زائراً، وقد حدثت له مشكلة، فقام يسب اليوم، فكيف عالج الإمام (ع) هذه المسألة؟

    قال الحسن بن مسعود: دخلت على أبي الحسن علي بن محمد (ع) وقد نُكبت إصبعي، وتلقاني راكب وصدم كتفي، ودخلت في زحمة فخرقوا عليّ بعض ثيابي، فقلت: كفاني الله شرّك فما أيشمك ـ ما أكثر شؤمك ـ فقال لي: "يا حسن، هذا وأنت تغشانا، ترمي بذنبك من لا ذنب له"، فثاب إليّ عقلي، وتبيّنت خطئي، فقلت: يا مولاي، أستغفر الله. فقال (ع): "يا حسن، ما ذنب الأيام حتى صرتم تتشاءمون بها ـ وهذه تدل على ذهنية مغلقة ـ إذا جوزيتم بأعمالكم فيها"، فقال الحسن: "وأنا أستغفر الله وهذه توبتي"، فقال (ع): "والله ما ينفعكم، ولكن الله يعاقبكم بذمها على ما ذم عليها فيه، أما علمت يا حسن أن الله هو المثيب والمعاقب والمجازي بالأعمال، عاجلاً أو آجلاً"؟..

    وهناك بعض العادات التي يستغرق فيها بعض الناس، وهي أن آخر أربعاء في الشهر يوم شؤم، وهناك حديث للإمام موسى الكاظم (ع) يقول: "من خرج يوم الأربعاء الذي لا يدور ـ آخر أربعاء من الشهر ـ قضى الله له كل حاجة، وردّ عنه كل سوء"، الإمام (ع) يريد من الإنسان أن يقتحم كل ما تعطيه إياه الهواجس على أنه شؤم.


    وسئل الإمام الهادي (ع) من قبل بعض أصحابه عن التوبة النصوح، فكتب(ع): أن يكون الباطن كالظاهر، بحيث تتوب إلى الله تعالى بكل كيانك.. وهكذا نعيش مع هذا الإمام العظيم الذي كانت الأمة تعظّمه وتقدّره، وكان الإمام الذي حمل الرسالة وعانى ما عاناه من طغاة زمانه ولكنه صبر كالأنبياء والأولياء.

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X