إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وَلدَتْهُ فِي حَرمِ الإلَه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وَلدَتْهُ فِي حَرمِ الإلَه


    وُلِد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في الكعبة المشرفة التي لم يولد فيها مولود غيره، وكان ذلك في الثالث عشر من شهر رجب الأصب،

    وقد تَوَلَّى النبي الكريم صلى الله عليه واله بنفسه تربية الإمام عليٍّعليه السلام بعد ولادته، وذلك عندما أتَتْ فاطمة بنت أسَدٍ بوليدِها المبارك
    إلى رسولِ الله صلى الله عليه واله، فلقيت منه حبّاً شديداً له، حتى إنه صلى الله عليه واله قال لها: "اِجعلي مَهدَه بِقُربِ فِراشي"(1).

    وكانصلى الله عليه واله يُطهر علياً في وقت غسله، ويوجره اللبن عند شربه، ويحرك مهده عند نومه، ويناغيه في يقظته، ويلاحظه ويقول:

    "هذا أخي، ووليي وناصري وصفيي وذخري وكهفي، وصهري، ووصيي وزوج كريمتي وأميني على وصيتي وخليفتي".

    ولقد كانت الغاية من هذه العناية هي أن يتمّ توفير الضلع الثانية في مثلث الشخصية وهو التربية بواسطته عليه السلام، وأن لا يكون لأحد غير

    النبي صلى الله عليه واله دخل في تكوين الشخصية العلوية الكريمة

    وقد ذكر الإمام علي عليه السلام ما أسداه الرسول الكريم صلى الله عليه واله إليه، إذ قال: "وقد علمتم موضعي من رسول اللَّه صلى الله عليه

    واله بالقرابة القريبة، والمنزلة الخصيصة؛ وضعني في حجره وأنا ولد يضمّني إلى صدره، ويكنفني في فراشه، ويُمِسّني جسدَه،

    ويُشِمّني عَرْفَه، وكان يمضغ الشيء ثمّ يُلقِمنِيه، وما وجد لي كذبة في قول، ولا خَطْلة في فعل"(2).

    واستطاعَ بهذه المرافقة الكاملة أن يقتطف من ثمار أخلاقه العالية وسجاياه ‌النبيلة الشيء الكثير وأن يصل تحت رعاية النبي صلى الله عليه واله

    وعنايته، وتوجيهه وقيادته، إلى ‌أعلى ذروة من ذرى الكمال الروحي، وقد أشار أمير المؤمنين عليه السلام إلى تلك الأيام القَيِّمة،

    والرعاية ‌النبوية المباركة المستمرَّة، إذ يقول: "ولقد كنت أتّبعه اتّباع الفَصِيل أثر أمه، يرفع لي في كلّ يوم من أخلاقه علَماً، ويأمرني

    بالاقتداء به ولقد كان يجاور في كلّ سنة بحِراء، فأراه ولا يراه غيري ولم يجمع بيتٌ واحد يومئذٍ في الإسلام

    غير رسول اللَّه صلى الله عليه واله وخديجة وأنا ثالثهما، أرى نور الوحي والرسالة، وأشمّ ريح النبوّة"
    (3).

    .........................

    (1) موسوعة الإمام علي، ج1، ص67.

    (2) موسوعة الإمام علي، ج1، ص69.

    (3) موسوعة الإمام علي، ج1، ص69.

    تم نشره في مجلة رياض الزهراء العدد70
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X