إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بيارق الأمل ،،، شبابنا والتفاؤل والأمل ،،، ح،،، 6

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بيارق الأمل ،،، شبابنا والتفاؤل والأمل ،،، ح،،، 6



    اللهم صَلِّ على محمد وال محمد


    مرحله الشباب هي ربيع العمر، وهي مرحلة الأمل والتفاؤل لأنّها مرحلة الانفتاح على الحياة والمستقبل، وتحدِّي المخاطر والصعوبات، وبالتالي فهي مرحلة الخصب والنماء والعطاء.
    ولذلك يُفترض أن تغيب أو تسقط من قاموس الشباب المؤمن مفردات من قبيل: الاحباط، الفشل، الطريق المسدود، اليأس، القنوط، التشاؤم، التقوقع، الانكماش، انطفاء الجذوة، خمود الهمة، الانتكاسة.. وما شاكل، لتحلّ محلّها كلمات: التفاؤل، تكرار المحاولة، ربح المحاولة، إعادة الكرّة، صفحة جديدة، النهوض من جديد، العزم، الاصرار، المواصلة.فالتركيز على السلبيات وحدها يعمّق معنى اليأس في النفس، فاليأس لا يرى سوى الظلمة والخيبة والخسران. إنّه كما هو الوصف التقريبي للحالة: يرى النصف الفارغ من الكأس، أماّ المتفائل فهو الذي يرى النصف المملوء منه. فليس هناك سلبي مطلق لا يخلو من إيجابيات، وليس هناك إيجابي مطلق لا يخلو من سلبيات.. وتلك هي نسبية الحياة الدنيا في كلّ شؤونها وشجونها.فكم منّا مَن يعاني من أزمة يبيت وهو يأمل الفرج في صبيحة اليوم التالي، وكم منّا مَن تؤرقه مشكلة، وإذا بنهار اليوم الجديد يبدد قلقه ويجعله ينطلق بوضع نفسيّ أفضل، وقدرة على المجابهة أكبر.الفشل والاحباط الذي يصيب الشاب فمن نفسه، وكلما عدَل الشاب سيرته في الحياة، قلت اصابته بالفشل.إنّ مقولة "تفائلوا بالخير تجدوه" ليست مخدِّراً نفسياً.. ولا جبيرة لخواطر كسيرة، وإنّما هي إيمان يستند إلى أساس، فهي نوع من أنواع الإيحاء الذاتي، ذلك أنّ النفس كما الطفل، أوحِ لها بالألم تتألم، وأوحِ لها بالبهجة تبتهج.ولكن كيف يجد الخير المتفائل بالخير؟إنّه ينطلق من روحية الأمل التي تُبدِّد الأوهام وتذلّل العقبات، فيقول المتفائل بالخير: سأنجح في الامتحان الذي أنا مقبلٌ عليه، استعدادي جيِّد، سأتغلّب على المشكلة التي واجهتني بالأمس، لديّ أكثر من حلّ، لقد رجوت الله في هذا الأمر ولم يسبق أن طلبتُ منه فخذلني، وها هي ابتسامة الثقة تشرقُ بها روحي على شفتيّ.. توكّلت على الله فهو حسبي.هذه الطريقة بالإيحاء هي التي تدعو إلى التفاؤل، فالتفاؤل ليس حركة في الفراغ، وإنّما هو حركة تستند إلى أسس.وبعكس ذلك المتشائم، فهو يوحي لنفسه بكلّ ما هو سلبي قاتم، فحتى لو كان على استعداد جيِّد لخوض الإمتحان، فإنّه يقول: لا أعتقد أنّني سأنجح.. أنا أعرف حظِّي العاثر.. الفشل حليفي.. ستكون الأسئلة صعبة لا أقدر على الإجابة عنها.. وبذلك يُضعف عزمه ويضيِّع ما لديه من إمكانيّة، ويرتبك في أثناء أداء الإمتحان حتى انه يفشل فعلاً.الأمل إذاً حليف الإرادات الصلبة والمقاومة العنيدة والأناة والصبر والجلَد، والتصميم العازم على نيل الشيء أو بلوغ الهدف.



    شكري للاخت جنان آلِ ماجد

    والاخت نهاوند العبودي

    اتصال ام محمد جاسم

    والاخت أفنان العلاق


    الملفات المرفقة
    sigpic
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X