إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فكرة مع برنامج صباح الكفيل (كيف نتعامل مع الطفل المشاكس؟)الثلاثاء4/26 عند8:30ص

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فكرة مع برنامج صباح الكفيل (كيف نتعامل مع الطفل المشاكس؟)الثلاثاء4/26 عند8:30ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وعلى آله الاطيبين الاطهرين
    موعدكم يوم غد مع حلقة جديدة من برنامج صباح الكفيل
    تمام الساعة الثامنة والنصف صباحا
    ومحور يوم غد
    (كيف نتعامل مع الطفل المشاكس؟)
    بإنتظار افكاركم المثمرة

    الملفات المرفقة
    sigpic

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    -------------------------------
    إليكم بعض النصائح التي قد تفيدكم في التعامل مع الطفل المشاكل أو الطفل ذو الطابع العدواني وهذه بعض طرق العلاج :
    1- على الوالدين أو الكبار عموماً ألا يستخدموا العقاب البدني ، كوسيلة لإيقاف السلوك العدواني لدى الطفل ، فالغضب الذي يتم كبته خوفاً من العقاب لا بد وأن يتراكم ويشتد حتى يصل إلى الانفجار في صورة عدوانية تدميرية فالرجاء التوقف عن الضرب فوراً .
    2- عليكم ضرورة تفهم الأسباب التي تدفع الطفل إلى العدوانية فمعالجة الأسباب تؤدي إلى تلاشي هذه العدوانية، أو على الأقل تقليل احتمال حدوثها ، فقد يكون السبب نتيجة مرض معين ، أو نتيجة لنشاط وطاقة زائدة تحتاج إلى تصريف ، أو نتيجة للشعور بالنقص والدونية، أو الإحباط، أو الاكتئاب، أو الكبت، أو حب التملك ، أو الرغبة في إظهار القوة ، أو بدافع المنافسة ، أو تأثراً بعوامل وراثية ، أو سلوك تربوي في المنزل ، أو ضيق المنزل حتى لا تتاح له فرصة اللعب والحركة والنشاط ، وهنا يجب بحث حالته النفسية مستقبلاً إن استمر على هذه الوتيرة.
    3- يجب عليكم أن تقوموا بضبط السلوك العدواني ، أما بالإثابة (التعزيز) عندما يأتي الطفل بموقف يخلو من العدوانية ، يتفاعل فيه الطفل مع صديق أو قريب له بشكل جيد، فتمدحه على حسن تعامله مع صديقه ، ونقدم له إثابة ومكافأة كالمديح اللفظي ، أو أي شيء أخر يحبه ، أما إذا قام بسلوك عدواني يستوجب الحزم، فيمكن لكم استخدام أسلوب العزل لبعض الوقت على أن تكون فترة قصيرة ، ويفهم أن هذا بسبب هذا الخطأ ، ويكون هذا قدر الاستطاعة وفي حدود فهمه وإدراكه.
    4- عدم مواجهة أي نوع من أنواع العنف والعدوان بالنوع نفسه من السلوك، فلا ينبغي ضربه أو معاقبته بدنياً ، وإنما ينبغي مواجهته عن طريق استخدام أساليب التوجيه والإرشاد، وإتاحة الفرصة أمامه لإشباع حاجاته في وقتها المناسب.
    5- أن تستمعا إليه إذا جاء شاكياً من اعتداء أحد عليه ، حتى تقوما بعملية التفريغ النفسي ؛ لأنه بذلك يشعر براحة نفسية تصرفه عن أي سلوك عدواني .
    6- لا بد أن يكون هناك اتفاق بين الوالدين على أٍسلوب التعامل مع الطفل ، وأن تتخذا موقفاً واضحاً ومحدداً من هذه السلوكيات الشاذة أو غيرها؛ لأن التناقض في الأساليب التربوية تخلق مواقف محبطة تؤدي إلى المشكلة.
    7- أي إفراط في عقاب الطفل ذي النزعة العدوانية قد يؤدي إلى ازدياد الدافع لديه للعدوان







    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      صباحكم معطر بذكر محمد وال محمد
      -----------------------------------------
      نجد الطفل في سنواته الاولى وخاصة اذا كان الاصغر سناً هادئ الطباع مسالم ويكون محط انظار الجميع واهتمامهم له .. لكن وبعد مرور الزمن عندما يأتي بعده مولود جديد نجد لديه الشعور بالخطر يهدد مكانته لدى اسرته فيبدأ لديه الاحساس بالغيره اتجاه المولود الجديد ويحاول ايذائه .. خاصة اذا كانت الاسره قد ابعدته عن محط اهتمامها له ولم تشعره بالمحبة التي كانت النصيب الاكبر له محولة كل شئ الى المولود الجديد وبسرعة كبيره ومفاجأة .. وهنا تكون ردة الفعل للطفل .. حيث تتولد لديه مزيج من المشاعر المتضاربه والمؤذيه .. فيتحول بعد حين طفل مشاغب ومشاكس يقوم بافعال غير مهذبه وافتعال المشكلات من اجل جذب انتباه من حوله ولكن بدلاً من يستعيد انتباههم واهتمامهم .. نجده يتعرض الى الضرب من اجل الحد من مشاغبته فيتطور الامر لديه ويكون عدوانياً يحاول الانتقام من سرق منه حق كان يملكه فيبدأالمولود الصغير يأخذ نصيبه من هذا الطفل المجروح فتبدأ سلسلة المتاعب بينهما .. ولكن بدلاً من ان يدرك الاهل الى كيفية التعامل معه يسارعون الى تعنيفه وضربه اكثر فأكثر ويشعرونه انه مصدر من المتاعب هذا الى جانب عبارات الشتم والتوبيخ ووصفه بأنه شرير وغيره من الكلمات التي تترك اثر عميقاً في نفسه .. وطبعاً الطفل هنا لايبالي بما يلاقيه من الضرب والتوبيخ بقدر من اهتمامه الى افتعال المزيد من الافعال المشاكسه التي تنفس عن غضبه وشعوره بالاحباط .. فيصبح مع مرور الوقت القصير عدوانياً يصب غضبه في مايجد فيه لذة بذلك الا وهو المولود الجديد وغيره .. وكل هذا اتى عندما غاب عن ذهن الاسره ان هذه المرحله التي يمر بها الطفل تعتبر خطيره وحرجه ففي هذه السن تتكون شخصية الطفل وهنا تكمن المشكله :
      1- فكيف نتعامل مع هذا الطفل . ؟
      2 - وما هي الحلول للحد من تصرفاته .. واشعاره بأن حقوقه لم تسرق منه يوماً
      3 - وماهي الاساليب التي تساعد في توجيهه وقتل الشعور بالغيره وتعزيز مشاعر الحب لديه


      الجواب:
      فكيف نتعامل مع هذا الطفل . ؟
      التعامل بضمه وغرق الحنان الأبوي في كل زوايا احتياجاته
      الحنان ثم الحنان
      2 - وما هي الحلول للحد من تصرفاته .. واشعاره بأن حقوقه لم تسرق منه يوماً
      يجب تعويضه عن كل ما حرم عنه
      وجعله يعبر عن غضبه بحرية ومن ثم يستمع لنصائح طيبة من الوالدين
      تخصيص جدول زمني يكون هو محور الحديث ولفت انتباهه بسلوك جيد أنه شخص مهم في الأسرة لايمكن الاستغناء عنه
      3 - وماهي الاساليب التي تساعد في توجيهه وقتل الشعور بالغيره وتعزيز مشاعر الحب لديه
      أن يكون بقرب أخيه الجديد أو أخته ويرى كل أغراضه ويرتبها ويصفها وينسقها حسب ذوقه
      اشراكه ببعض أدوات الطفل فائدة له ولأخيه
      استصغار حركات الطفل الصغير أنه لا يدرك ولا يعرف ولا يميز وبحاجة لحنان ولطف واهتمام حتى يكبر ويكون أخيه الذي يعاضده ويساعده
      سرد قصص محببة توحي العلاقة بين الأخوة كيف يكون نتائجها من سلوك جيد
      أو غير جيد يكرهه الجميع








      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X