إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أنتي ڨايروس..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنتي ڨايروس..

    أنتي ڨايروس.. من المعلوم إذا أردت حماية الأجهزة الألكترونية الحديثة لابد لك من تنصيب أحد برامج (الأنتي ڨايروس) لضمان سلامتها..
    وكلّما كانت البرامج قوية كلّما كانت الحماية أقوى وأكبر..


    فهل نصّبت برامج حماية لنفسك؟؟


  • #2


    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    أقوى أنتي فايروس للنفس هو الحب
    الحب الذي يجب أن يوجه إلى صاحبه المطلق وهو الله سبحانه وتعالى
    علينا أن نثبت هذا الحب في قلوبنا ونعمل على صيانته باستمرار
    فهو الدافع لكل خير والمانع من كل شر

    وكي تتم الحماية الكاملة لابد أن نجري التحديثات الأساسية والفرعية في حينها و لا نغفل أو نتهاون عن ذلك أبدا
    ونعزز هذه الحماية بالرقابة الذاتية وتحصين النفس وسد ثغورها وتقوية ضعفها بإكسير حب الصالحين والأطهار

    فمن أحب الله أحب كل شيء يحبه الله وسلك كل سبيل فيه رضاه وتجنب كل معصية توجب سخطه والبعد عنه
    فحياة المحب لا تهنأ إلا بقرب محبوبه والفوز برضاه والسعي حثيثا في نيل هذا الرضا..
    فكيف إن كان المحبوب هو الله موجد الحب وخالقه ومعلم الإنسان إياه؟

    فحب الله يهدي لكل خير فالخير دائما مع الله لأنه كله من عنده سبحانه وتعالى

    فأي برامج لحماية النفس قد نحصل عليها إن كان همنا وهدفنا ومسعانا في هذه الدنيا هو الله
    نحبه ونسعى لنيل رضاه


    حقيقة حاولت البحث عن برامج حماية أخرى فلم أجد أقوى من حب الله
    الحب الحقيقي الذي نستقيه من معينه الصحيح مدرسة النبي وأهل بيته الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين


    موضوع عميق رغم أنه موجز ويفتح نوافذ في النفس للتأمل والبحث
    كيف لا وقد ارتكزت تفاصيله في سؤال من الصعب تجاهل الإجابة عليه
    كما أن محاولة الإجابة عليه تجعلنا نسبح في آفاق روحية تحملنا على بساط الأريحية الذي يسمو بنا إلى درى علياء من الكمالات التي نطمح في الوصول إليها لعلنا نغرق في جمالها ولا نقبل بغيره بدلا حين نتذوق حلاوتها التي تكمن في القرب من الله سبحانه وتعالى


    وهذا أخراج متواضع وسريع للموضوع
    عملته بعد اذنك أخي وسأدرجه إن شاء الله تعالى في نوافذ الساحة الفنية قريبا





    أخي الكريم وشيخنا الفاضل المعطاء المفيد
    مهما كتبنا في الشكر من كلمات ومهما بلغت قوة معانيها
    نبقى عاجزين عن التعبير عن الشكر والتعبير عن جمال وروعة عطائك السلس الأسلوب القريب للفهم
    والذي يبني في النفس قيم تمهد لبناء حضارة روحية في النفس وبدون مبالغة والله ..
    فكل ما نحتاجه لنعي ذلك هو الفهم والإدارك للمضمون الذي استوعبناه


    فجزاك الله كل خير ومثوبة ووفقك وحفظك ورعاك
    وثبتنا الله وإياكم على الحق و الصراط المستقيم
    وكتبكم مع الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
    بحق النبي وآله الأكرمين


    وعذرا للاطالة

    مع خالص احترامي وتقديري

    التعديل الأخير تم بواسطة صادقة; الساعة 01-05-2016, 02:53 AM.


    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق


    • #3
      سأكتفي بإبداء إعجااابي
      بفكرة صاحب الموضوع
      وهي بمنتهى الروعة واللطافة والدقة
      لا حرمنا الله من بدائع مداد قلمكم وفكركم النير
      وأعجاابي بجواب الحاجة صادقة وفقها الله
      فقد أخرست بعدها كل فصيح
      بارك الله في الجميع
      وفقكم الله لعمل الخير

      صن النفس وأحملها على ما يزينها---------تعش سالماً والقول فيك جميلٌ

      sigpic

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X