إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من ذاكرة مهرجان مهرجان ربيع الشهادة الثامن .. مشروع وطني وانساني .. ( لقاءات ) (1)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من ذاكرة مهرجان مهرجان ربيع الشهادة الثامن .. مشروع وطني وانساني .. ( لقاءات ) (1)



    المهرجان ... هو اسلوب من اساليب الانفتاح على العالم بدلالات فكرية لذلك تجد ان مهرجان ربيع الشهادة الثامن عبارة عن خطاب انساني ، وسعيا لترسيخ الخطاب كمفهوم معاصر نلتقي الاستاذ ( صالح الطائي )احد الكتاب العراقيين من الذين نالوا شهرة واسعة في ارجاء المعمورة ، ويرى ان المهرجانات بحد ذاتها تمثل العديد من الخطابات المهمة منها ترويحية وترويجية وفكرية وتمتاز بترجمة الابعاد الفكرية والسياسية وابعاد اخرى
    المحاور :ـ لكننا اليوم في مهرجان يرتبط ارتباطا وثيقا برموز تاريخية مقدسة لها قابلية جمع الهويات ...
    الاستاذ صالح الطائي :ـ كلما فهم الانسان انسانيته بمعناها الصحيح ، عرف قيمة انسانيته ، فيدرك معنى الاهتمامات الفكرية المشتركة بين الناس اينما كانوا فيسعى لتقديم الرموز التي توثقت بها الخطى واصبحت تشكل هاجسا مشتركا بين الشعوب الاخرى والرموز الانسانية قادرة على جمع الناس مهما اختلفت الثقافات ..هذا يعني ان الرمز في كل احواله اكبر من المهرجان نفسه ، لو تابعنا حياته عليه السلام منذ استشهاده الى اليوم سنجد ان السيرة معروفة على جميع المستويات وقد تحول الحسين من رمز ديني الى رمز روحي ثقافي ، فلسفي له ابعاد انسانية ما كان يقدم تلك الفرادة التضحوية لو لم يكن يمتلك فلسفة خاصة بالحياة ، نحن لانحتفي بالحسين عليه السلام بقدر ما نحتفي بالفكر الذي اضافته نهضة الحسين عليه السلام في عقولنا وهذا هو الجانب الانساني ، الحسين من خلال مسيرته ومنذ الايام الاولى لولادته نقرأه طفلا يقف امام عرش سلطان ليصيح به انزل انه ، هذا الحوار هو الذي اسس ثقافة الحسين التي ارادنا ان نفهمها هو قدم لنا ثقافة الحقيقة التي لازالت خافية علينا الى اليوم
    المحاور :ـ كيفية استثمار هذا الملتقى المتنوع بالهويات ؟
    صالح الطائي :ـ الخارج المتحرر الغير مشمول بالصراعات الطائفية ينظر الى الحسين (ع) نظرة اشمل كانموذج فريد للانسانية في بداية سبعينيات القرن المنصرم اقام السيد جواد شبر رحمه الله مسابقة لتأليف البحوث اشترك فيها ثلاثة من كبار المسيحين وفاز بالمسابقة اثنين ومنهم روكس بن زايد العزيزي فقال انا رأيت ان جميع الكبار من القبائل والعظماء يتشرفون دائما بالانتساب الى غيرهم ... تراهم يبحثون عن عظيم ينتسبون اليه الا الامام علي عليه السلام هو الذي يود الجميع ان ينتسب اليه فالذين حضروا اليوم في مهرجان ربيع الشهادة هم عرفوا الحسين بمعناه .. فلذلك ارى ان مهرجان ربيع الشهادة وضع حجر الاساس لمدرسة سيتخرج منها علماء يقودون مشروعا نهضويا فكريا وسيجد المهرجان له ممثلين من كل دول العالم يلقون بحوثهم التي نحن بحاجة اليها ويؤسسون لفهم جديد يواكب حركة النهوض المهدوي المبارك
    علي حسين الخباز
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X