إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من ذاكرة مهرجان ربيع الشهادة العالمي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من ذاكرة مهرجان ربيع الشهادة العالمي

    إنطلاق فعليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع
    تحت شعار: الإمام الحسين (عليه السلام) نور يستضاء به على مر العصور
    ملامح بهجة ودعاء ترتسم على محيا كربلاء العز والكرامة، وهي تخلد التواريخ في بطون الذاكرة، استجابة للتفاعل مع منجزات العصر وتحولاته وارهاصات نظرياته، خالقة اديولوجية ثقافية، حوت كل معالم الرسالة المحمدية السمحاء، لتثير دهشة ورغبة في بناء تساؤلات، تبحث عن استقراء مرجعية ثقافية جديدة، تجسد للأذهان اهمية الوعي الثقافي المتعاظم، من خلال ابراز تفاعلاته النوعية في تكوين خارطة الخطاب الانساني الثقافي، ومجالات بحثه، وإنطلاقا من المبادئ والقيم السامية التي تعلمناها من مدرسة أهل البيت (عليهم السلام)، وبمناسبة ذكرى مولد سبط الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) الإمام أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس (عليهم السلام)، أقامت الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وللسنة الرابعة على التوالي مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع والمنعقد للفترة 3 ــ 8 من شهر شعبان المعظم لسنة 1429 للهجرة.
    وتحت شعار الإمام الحسين (عليه السلام) نور يستضاء به على مر العصور
    إنطلقت فعاليات المهرجان عصر يوم الثلاثاء الثالث من شهر شعبان المعظم 1429هـ، الذي تنوعت المشاركة فيه هذا العام حيث شملت شخصيات ومؤسسات من دول عربية وإسلامية وأوربية ومن مختلف الطوائف.
    شهدت قاعة الإحتفالات الكبرى في العتبة الحسينية المقدسة حفل الإفتتاح، وبحضور شخصيات دينية وحوزوية وسياسية في داخل القطر وخارجه، خير مفتتح للحفل كان تلاوة آيات معطرة من الذكر الحكيم، ثم تلتها كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين، ألقاها معتمد المرجعية الدينية العليا والأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة سماحة العلامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزه) مقدما من خلالها تهنئة للنبي الأعظم (صلى الله عليه واله وسلم) وجميع الأنبياء وتهنئة للحضور الكرام حيث تحدث قائلا: (بدءا نرحب بجميع ضيوف أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) وخاصة من تجشموا عناء السفر والطريق، ليشهدوا في هذا اليوم ميلاد العز والنور، فها هو جمعكم المبارك أيها الأخوة والأخوات الأعزاء يشعل شموعاً للاستضاءة والثبات والتحمل والصلابة، فنور الحسين (عليه السلام) مبعث الرسالة، فهو نور لا يُطفأ أبداً، سائلين الله لكم أن يبارك في هذا الجمع ولجميع الإخوة الذي يستضيئون من نور الحسين (عليه السلام) ضياء لهم، ونسأل من الله أن يستجيب لنا فهو سميع عليم).
    لتتلوها بعد ذلك كلمة سماحة الشيخ علي النجفي (دامت توفيقاته) نجل سماحة المرجع الديني آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي (دام ظله) قائلا:
    (اعطانا الإمام الحسين (عليه السلام) دروساً لو تمسك بها الناس لكشفت الأرض خزائنها وخيراتها، ولأصبحت البشرية جميعاً في أمان، فأن التمسك في بمعالم اهل البيت هو ترسيخ للدين.. وكم قبيح أن نرى بلاد المسلمين التي تملك الثروات الطبيعية ومقر للرسالات الإلهية، ومع ذلك نجد أصحاب الضلالة هم أسياد هذا العالم الذي يتحكموا في هذه البلاد، وفي دماء أبنائها، فمن المفروض أن نجسد دعائم هذا الدين ونقدمها إلى العالم كله ونكشف للبشرية ما حجزته ظلمات الجهل من نور، وفي الختام نتقدم بأطيب التهاني والتبريكات إلى صاحب الزمان (عج) وإلى المسلمين بصورة عامة وإلى الشيعة بصورة خاصة، لينعم على المسلمين بالأمن والأمان والسلام).
    ليستمر نور الولادة ينثر شذاها من خلال كلمة الشيخ الدكتور (خالد عبد الوهاب الملة) رئيس هيئة علماء ومثقفي الجنوب - محافظة البصرة - التي وضح فيها عظمة هذه الولادة من خلال كلمة التي جاء فيها:
    (من أرض كربلاء أتحدث في هذه اللحظات من أرض الصبر والمرابطة، من أرض قدر الله سبحانه أن تكون أرضاً لولادة الحسين عليه السلام، وأقول بأن هذه الأرض هي ولادة الحسين لأن الله تبارك وتعالى أراد لهذا الإنسان المخلوق أن يعيش حياة خالدة إلى كيان الساعة، وهذه الحياة الدائمة والخالدة التي قدرها الله سبحانه وتعالى وبشر بها رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وأن أرض كربلاء كانت طريق الحق بعد أن أعوج المنهج، وبدأ المسير بخط غير الذي أراده الله تعالى عندما خرج الحسين (عليه السلام) ذلك الامام الشجاع الذي لم يلتفت إلى الخوف أبداً، ولم يفارق رسول الله أبدا في حياته، فماذا تقول عن رجل يقول عنه سيد الكائنات: (حسين مني وأنا من حسين.. أحب الله من أحب حسينا). ماذا عساك أن تتحدث عن الحسين (عليه السلام) فقال أحد الصحابة: سمعت عن الحسين (عليه السلام) قال: { قال الحسين (عليه السلام) سمعت جدي يقول: لا تسبوا الحسن والحسين، ولا تسبوا عليا، فمن سب (عليا) فقد سبني، ومن سبني، فقد سب الله ومن سب الله أدخله الله النار} حرياً بنا أن نعود لنأخذ من ذلك آية النبع الصافي، فنحن بين آيتين ليس بها بين وبين، فأما أن نكون مع الشمر، أو نكون مع الحسين(عليه السلام)، ولا خير في امة لم تختر حسينا)..
    وكما كان للشعر وقفة رسمت ولاءها خارطة محبة وربيع وفاء، حيث أشجى مسامع الحضور سماحة السيد (مهند مصطفى جمال الدين) بقصيدة تغنت بفضائل اهل البيت، والامام الحسين (عليه السلام) ثم ليختتم حفل الافتتاح مع انشودة لبراعم العراق من ابناء فرقة (الوارثين للإيتام) التابعة لمؤسسة أم اليتم.
    بعد ذلك توجه الحضور الى منطقة مابين الحرمين الشريفين، لإفتتاح جناح العتبات المقدسة وجناح الكتب ومعارض الصور والرسم.
    اطلالة خير وربيع دائم تفرش اريجها حدائق ورد وياسمين وواحة غناء تروي عطش محبي اهل البت (عليهم السلام) من خلال عدة اجنحة للعتبات المقدسة في العراق راحة تنشر عطرها على ربوع هذا الوطن الجريح، رحنا نستلهم منها بعض معاني الجود والايثار لمعرفة طبيعة مشاركاتها هذا السنة ضمن فعاليات مهرجان ربيع الثقافة العالمي الرابع.


    جناح العتبة العلوية المقدسة:
    جاءت مشاركتنا هذا العام مكملة للمشاركات السابقة في المهرجانت والمؤتمرات المقامة داخل العراق حيث قام قسم الشؤون الفكرية والثقافية بعرض آخر اصداراته من كتب وصحف واصدرات ومجلات وبوسترات وصور تاريخية للمرقد المقدس، وكذلك بعض الصور الخاصة بمشاريع تطوير الصحن العلوي الشريف الذي عانى من الاهمال خلال العقود الماضية، واظهار اعمال القسم الهندسي العامل ضمن العتبة العلوية المقدسة، وبعض المخطوطات، وكذلك قمنا بعرض صفحات الموقع الرسمي للعتبة العلوية المقدسة على الشبكة العالمية وكذلك موقع المكتبة.

    السيد ميسر الحكيم مسؤول جناح العتبة الحسينية في مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع:

    يضم جناح العتبة الحسينية لهذا العام في المهرجان ثلاثة أقسام وهي قسم الشؤون الفكرية والثقافية الذي تولى نشر الموضوعات المتعلقة بالفكر والثقافة من خلال الاصدارات الفنية من الكتب والبوسترات والكتيبات التي أصدرها القسم خلال هذا العام، والقسم الثاني وهو الإعلام وكانت مهمته توزيع كافة الفولدرات والكتيبات التي تخص العتبة الحسينية، بالإضافة إلى أقراص الفديو التي قام بانتاجها قسم الإعلام، إضافة إلى هذا تم عرض كتاب الأخلاق، الصادر من شعبة التحقيق في العتبة الحسينية المقدسة، وهو الأول من نوعه وبسعر يضاهي أسعار المكتبات. وأما قسم الاتصالات، فقد عرضت فيه الاجهزة الالكترونية التي تم تصنيعها من قبل الإخوة الفنيين في القسم، وهي عبارة عن أجهزة حماية وجهاز تحويل الكهرباء المعروف باسم (الكوندكتر) وجهاز لرفع الفولطية، وجهاز كشف المتفجرات، وقد لقيت هذه الأجهزة اهتماما كبيرا لدى الجمهور من خلال كفاءتها التشغيلية وأسعارها الرخيصة.

    السيد عقيل الياسري مسؤول جناح العتبة العباسية المقدسة:
    جناح العتبة العباسية المقدسة، جاء هذه السنة بشكل مميز وجديد من خلال الاصدرات الكثيرة والمتنوعة التي شارك بها، منها: (جريدة صدى الروضتين, مجلة رياض الزهراء, سلسلة سبل الرشاد, إصدارات الكفيل للطفل, مفكرة الكفيل, سلسلة المشتركات الفقهية, سلسلة المسرح الحسيني, سلسلة القراءات الانطباعية في نهج البلاغة، محطات في فاجعة سامراء...) وهي من انتاج قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة، وبكافة شعبه (الاعلام, الانترنت, المكتبة) كما تم عرض مجموعة من الافلام المنتجة داخل العتبة، والتي منها: (العرين, السرداب, فلم وثائقي عن اقسام العتبة المقدسة) بالاضافة لعرض الموقع الالكتروني الرسمي للعتبة العباسية المقدسة المعروف بالكفيل، كما شارك القسم في معرض الفن التشكيلي المقام أيضا ضمن فعاليات المهرجان من خلال فنانيه المشاركين ضمن فعاليات معرض الصور الفوتوغرافية، والتصميم، والخط العربي، والرسم، بالاضافة للمشاركة ضمن اللجان التحضيرية للمهرجان، كما أصدرنا نشرة خاصة: (صدى المهرجان) تضمنت مجمل الدراسات والبحوث التي ألقيت ضمن فعاليات المهرجان، وتزامنا مع الاعياد الطاهرة، قمنا بتوزيع اصدار خاص عن ولادة الائمة الاطهار (عليهم السلام) سميت (بصدى شعبان).

    جناح العتبة العسكرية المقدسة
    وكي لا يخلوا الفرح من وقفة استذكار تطرز عبير هذه المناسبة، كان لابد من انشاء جناح خاص بالعتبة العسكرية المقدسة، وبتنفيذ مباشر من قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة، حيث تضمنت هذه المشاركة اقامة نصب يمثل حجم الدمار والفاجعة التي حلت بمراقد ائمة الهدى والحق في سامراء، وكذلك عرض مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي توثق الفاجعة، ومراحل الاعمار الحالية وكذلك توزيع اصدار خاص عن رحلة ابناء العتبات المقدسة إلى سامراء سمي بـ(مجلة رحلة الجهاد) بالاضافة إلى اصدار آخر هو (محطات في فاجعة سامراء) كما تم عرض الفلم الذي وثق مراحل الاعمار في العتبة العسكرية التي قام بها أبناء العتبات المقدسة في كربلاء وتحت عنوان: (رحلة النصرة).

    وكانت لنا وقفة مع جناح العتبة الكاظمية والذي يشارك في المعرض لأول مرة وتحدثنا مع مسؤول الجناح الاستاذ (عامر عزيز الأنباري):

    بسم الله الرحمن الرحيم... وجدنا المعرض لهذا العام جيد جداً ويفوق التصورات، وكان مثيرا للاهتمام كما أحب ان اشكر الامانتين العامتين للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين، وهذه مشاركتنا الاولى في هذا المهرجان الكبير والجميل وهي مشاركة كانت متواضعة بعض الشيء، وقد شاركنا في الكتب وبعض المنشورات التي تم توزيعها على الزائرين، وبمعرض خاص للوحات الجدارية المنقوشة على الخشب التي نحتها الفنان المبدع إبراهيم النقاش، وهي اللبنة الأولى للمشاركات التالية إن شاء الله ونتمنى الموفقية لكل القائمين على هذا المعرض والمهرجان.
    *******************
    ليختتم هذا العرس المحمدي الوهاج الذي امتد على مدى ستة ايام بحفل كان كفجر استل خيوطه من بهاء هذا المعين العلوي النابض بالحياة، لتكن كلمة الحق هي المستهل وهي الخاتمة لتصوغ الحروف نفسها كلمة للأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية التي ألقاها معتمد المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة سماحة العلامة السيد أحمد الصافي(دام عزه) الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة حيث قال:

    السلام عليكم أيها الأخوة والأخوات الأعزاء:
    نحن نعيش هذه الأيام المباركة، ولا سيما نحن بجوار أبي عبد الله (عليه السلام) سائلا الله بمن نحن بجواره أن يتم عليكم هذه النعمة، ويحفظ العراق وأهل العراق. في البدء لا يسعني إلا أن أشكر الإخوة العاملين في هذا المهرجان سواء الذين حضروا أو من كانوا خلف الكاميرات أو ما يسمون بـ(الجنود المجهولة) أنتم تعلمون أن أي مهرجان يبدأ بفكرة تستفيق ثم تنعم هذه الفكرة بجهود العاملين عليها، ولكي تنجح هذه الفكرة يجب أن تحظى باهتمام المدعوين لهذا المهرجان لما يحمله من معاني ومكانة ودلالات، لأنه يقام في منطقة لها قيمة دينية مقدسة وجغرافية فهي قريبة من العالم، فقطعاً عندما توجه دعوة لأي شخص فأنه يتمنى أن يحضر، وأوجه شكري ثانياً إلى كل الإخوة والأخوات الذين شاركوا في المهرجان المبارك، وحضروا إلى هنا وإن إخلاص الإخوة العاملين كان له دور فعال ومميز في إحياء واستمرار ونجاح المهرجان وبروز هذه النتيجة، فهي بهجة عامة للجميع لا يشوبها أي مؤثر سياسي أو غيره. أسأل الله سبحانه وتعالى أن نشهد مهرجانات أخرى من هذا النوع.
    كلمة المؤسسات والمراكز الثقافية المشاركة في المهرجان والتي القاها فضيلة الشيخ (محمد الحسون) (دامت توفيقاته) مدير مركز الابحاث العقائدية في قم المقدسة.
    بسم الله الرحمن الرحيم... إن الكثير من الناس يدعون إن لهم القدرة والقابلية على إقامة مثل هذه المهرجانات، ولكن هناك جزء فقط يستطيع تحمل هذه المسؤولية، وذلك ما شاهدناه في كربلاء، فقد وجدنا في هذا المهرجان ان هناك رجالا مجاهدين يعملون ليس فقط لنجاح المهرجان بل كذلك للحفاظ على كربلاء المقدسة، وإن إقامة مثل هذه المهرجانات يعني وجود رجال وكادر عمل مجاهد وراء ما نحصده من ثمرة في مثل هذا المهرجانات أوجه شكري وتقديري إلى سماحة الشيخ(عبد المهدي الكربلائي)((دام عزه) وسماحة السيد (أحمد الصافي) (دام عزه) وجميع العاملين وإن هذا المهرجان كان ثمرة المهرجانات السابقة ونسأل الله أن يوفق الجميع والسلام عليكم.
    كلمة الوفود المشاركة في المهرجان التي القاها فضيلة الشيخ (مرتضى محمد علي)(دامت توفيقاته) من مؤسسة الامام الخوئي(قدس سره) في باريس:
    أسعد الله أيامنا وأيامكم بميلاد الأطهار (عليهم السلام) وأبتدئ بالشكر الجزيل إلى الوفود التي قدمت معنا.. كما اتقدم بالشكر إلى الجميع، وبالخصوص سماحة العلامة السيد أحمد الصافي(دام عزه) وسماحة العلامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي(دام عزه) والحقيقة لا استطيع أن أبين مشاعري ومشاعر من معي وأنا في هذه البقعة الشريفة الطاهرة، هنا يغمرنا الفرح والسرور مع إخوتي وكيف استطاع هذا المهرجان أن يضيف لمن رافقنا من الوفد أشياء جديدة واستطاع هذا المهرجان أن يعطي الصورة الحقيقية للعراق ولكربلاء وللحسين (عليه السلام) الذي طالما حاولت كاميرات الإعلام الغريبة الفاسدة منها تشويه هذه الصورة التي نراها اليوم على حقيقتها وأقدم شكري وامتناني إلى جميع العاملين على هذا الحفل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    كلمة الفنانين التشكيليين التي القاها الاستاذ حسين الكيف من محافظة بابل:
    السادة والشيوخ الأفاضل أخواني وأخواتي الحضور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    لقد تكاتفنا لنضع بصمة في هذا المهرجان الرابع ولكي نبين البصمة الأصيلة لهذا الإمام الذي لا تكل سواعد عطائه من معرفة وعلم ونور طالما انار لنا أفكارنا ومفاهيمنا، وما هذا التواصل إلا دليل حب وعطاء وتعميق وتأصيل لقضية الحسين(عليه السلام) وأفكاره في أعماق قلوبنا وإلى لقاء قادم إن شاء الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    كلمة مؤسسة (راهب آل محمد للعلوم الإسلامية) التي القاها الاستاذ طالب السراج وجاء فيها:
    بسم الله الرحمن الرحيم... أبارك للمراجع العظام ولكم تلك المواليد التي هلت علينا بقدوم شهر شعبان المعظم الذي ملأ الدنيا نورا وبهجة، وأغاظ الشيطان، ففي كل مكان من الأرض يوجد جنود الشيطان، وبالمقابل يوجد جنود الرحمن كصمام أمان، فهدف الشيطان هو الإفساد وخراب الأرض، وأن من رحمة الله تعالى أن توجد طائفة عالمة تقف بوجه الشيطان، وترفع معالم الدين لكي تمنع خراب الأرض وفسادها، فوقفة أولياء الله بوجه أولياء الشيطان يضيق الدائرة التي يتواجد بها أولياء الشيطان آخذين بنظر الاعتبار أن الشيطان يعظم ويزين من دور أوليائه، وهنا تبرز صفة من أبرز صفات أولياء الله وهي حب لقاء الله سبحانهإِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِياءُ للهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ). فخروج أبي الأحرار كان واضحاً فهو إصلاح للدين والأمة فالحسين (عليه السلام) هو قائد الإصلاح واتباعه الذين طالما كانوا يرفضون خشية الموت، ولا يبالون إن وقعوا على الموت أم وقع الموت عليهم سائلين الله أن يجعلنا من أولياء الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X