إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام الحسين(ع)واخوه العباس.. علاقة قل نظيرها في تاريخ الانسانية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام الحسين(ع)واخوه العباس.. علاقة قل نظيرها في تاريخ الانسانية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته





    تعيش الأمة الاسلامية هذه الأيام ذكرى ميلاد الاقمار الهاشمية وفي مقدمتهم أبي الاحرار وسيد الشهداء الامام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عنوان الآخوة والوفاء، ولدا الامام علي أمير المؤمنين عليهم السلام.. ذكرى التضحية والفناء والفداء والأخوة والوفاء والشموخ والصمود والعزة والكرامة في سبيل الخالق المتعال وشريعة السماء السمحاء.

    ولد الامام الحسين(ع) بالمدينة المنورة في اليوم الثالث من شهر شعبان من السنة الرابعة للهجرة النبوية الشريفة، وعندما زُفت البشری لرسول الانسانية والمحبة والمودة محمد بن عبد الله صلی الله عليه وآله وسلم، بميلاد الحسين(ع) أسرع الى دار علي وفاطمة عليهما السلام وسماه حسينا.

    عاش الامام الحسين بن علي (ع) حوالى 56 سنة؛ قضى منها ستة أعوام وأشهراً مع جده رسول الله (ص) و30 سنة مع والده الامام علي أمير المؤمنين(ع) و10 سنوات مع أخيه الامام الحسن بن علي(ع) وعشر سنوات بعد أخيه.. حتى أستشهد (ع) وجمع من أخوته وأبنائه وأنصاره الميامين سلام الله عليهم جميعاً في يوم عاشوراء عام 61 للهجرة في كربلاء المقدسة بسيف الظلم والجور والطغيان الصنميين.

    للامام الحسين بن علي (ع)، مكانة عظيمة لا يرقی إليها سوی أبيه وأمّه وأخيه السبط والأئمة من ولده عليهم السلام، وفي بيان مكانة ومقام الامام الحسين(ع) فان القرآن الكريم هذه الوثيقة الإلهية العظمی، يعرب في العديد من آياته الكريمة عن الشوط البعيد الذي قطعه الحسين(ع) من درجات الرفعة عند الله تعالی في أماكن عديدة منها آية التطهير- الأحزاب/33 وآية المباهلة - آل عمران/61 وآية المودة – الشورى/23.

    الامام الحسين ثالث أئمة أهل بيت النبوة والرسالة السماوية، وسيد شباب أهل الجنة باجماع المحدثين، وأحد الأربعة الذين باهل بهم رسول الله (ص) نصاری نجران، ومن أصحاب الكساء الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، ومن القربی الذين أمر الله بمودتهم، وأحد اللذين من تمسك بهما نجا ومن تخلف عنهما ضل وغوی.

    لقد قال رسول الله (ص) بحقه: حسين مني وأنا من حسين، أحب الله من أحبّ حسينا، حسين سبط من الأسباط. وعن سلمان الفارسي (رض) قال: سمعت رسول الله (ص) وهو يقول: الحسن والحسين إبناي من أحبّهما أحبّني ومن أحبني أحبّه الله ومن أحبه الله أدخله الجنة ومن أبغضهما أبغضني ومن أبغضني أبغضه الله، ومن أبغضه الله أدخله النار علی وجهه.

    كانت تربط الامام الحسين (ع) بأخيه أبي الفضل العباس (ع) الذي نعيش اليوم الرابع من شعبان المعظم ذكرى ميلاده المبارك من سنة 26 للهجرة الشريفة، علاقة خاصة قل مثيلها في تاريخ الانسانية من حيث الاخلاص والفناء والفداء والطاعة والتضحية و... كان العباس بن علي (ع) رمزاً للبطولة والكرامة ونفاذ البصيرة والوفاء والإيثار لخيرة البشرية وسيد شباب أهل الجنة الامام الحسين (ع)، يروى أنه لم يناد أخيه الامام (ع) بالأخ بل بالامام والسيد إكراماُ وإجلالاً وتعظيماً لمقام الامامة والأخوة والطاعة في سبيل الله والرسالة المحمدية الاصيلة، سوى اللحظة الأخيرة من حياته وهو مضرج بدمائه الطاهرة في أرض معركة الطف مقطوع اليدين، مطعون الرأًس، والسهم نابت في عينه وفاءاً للعهد الذي قطعه أمام والده أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب عليه السلام بنصرة أخيه الامام الحسين(ع) وتقديم الغالي والنفيس بين يدي إمامه وأخيه أبي الاحرار إعلاءً لكلمة الله سبحانه وتعالى وبقاءً للاسلام.

    كان العباس(ع) خلاصة الامام علي والحسن والحسين(ع)، في معنى الوعي والروحانية، وفي حركة العلم وثبات الموقف وصلابة الإيمان ونفاذ البصيرة، كان ذلك كله، ولم يكن مجرد مجاهد نذكره في جهاده - جاهد مع أبي عبد الله(ع) وأبلى بلاءً حسناً ومضى شهيداً، ويقول الإمام زين العابدين (ع): «رحم الله العباس، فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه»، وقال الامام جعفر الصادق(ع): «كَانَ عَمُّنا العبَّاس بن عليٍّ نافذ البصيرة، صَلب الإيمان، جاهد مع أبي عبد الله (ع)، وأبلى بلاءً حسناً، ومضى شهيداً».

    القرآن الكريم أورد إصطلاحين لكلمة الأخوة واحدة نسبية وقرابة وجاء بمثال منها هم أخوة يوسف (يوسف/58)، أما الثانية فهي الأخوة في الايمان والتي ذكرها في مواقع كثيرة منها آل عمران/103والحجرات /10وغيرها، وقد تجسد إصطلاحي كلمة الأخوة في أبي الفضل العباس بشكل كامل وبديع كما أمر به الله سبحانه وتعالى فعظمة المنزلة والمكانة لكلمة الأخوة في أخوة العباس(ع) والامام الحسين(ع) وتجلت بكامل أوصافها النسبية والسببية والدينية والعقائدية في صحراء الطف بكربلاء عام 61 للهجرة.

    علاقة العباس(ع) باخيه الامام الحسين(ع) كانت تشبه كثيراً اذا لم تكن متطابقة بالكامل مع علاقة الامام علي أمير المؤمنين(ع) برسول الله(ص) وقد دعاء خاتم المرسلين محمد المصطفى(ص) في هذا الشأن إذ قال: (اللهم إني أقول - كما قال أخي موسى - اللهم اجعل لي وزيرا من أهلي، أخي علياً، أشدد به أزري، وأشركه في أمري، كي نسبحك كثيرا، ونذكرك كثيرا إنك كنت بنا بصيرا).. ومن قبلها علاقة أخوة هارون بالنبي موسى(ع) كما جاء ذكرها في الآية الكريمة: (وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي *َ هارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي) طــه 29-32، {وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي} أي: معيناً يعاونني، وَيؤازرني، ويساعدني على من أرسلت إليهم.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X