إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الارتباط بالإمام المهدي(عج) انفتاح على خط العدل في الحياة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الارتباط بالإمام المهدي(عج) انفتاح على خط العدل في الحياة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    .

    ورسالته(عج) هي رسالة رسول الله (ص)، ودوره هو في خط هذا الدور. ولذلك، فإن مسألة الارتباط به هي مسألة الارتباط بالإسلام في كل عمقه وامتداده، فمن لم يرتبط بالإسلام فعليه أن يعرف أنه لا رابطة بينه وبين الإمام، لأن أئمة أهل البيت(ع) ـ كما هو النبي(ص) ـ لا يريدون للناس أن يرتبطوا بهم ارتباطاً ذاتياً، وإن كانت ذواتهم تجسّد الرسالة، بل أرادوا لهم أن يرتبطوا بهم ارتباطاً رسالياً. ولذلك أعطانا الله تعالى هذا الخط في قوله سبحانه: {ما كان محمدٌ أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين}، أي أن علاقتكم به تكون من خلال صفته الرسالية، وقد قال عليّ(ع) في بعض كلماته للذين يريدون أن يرتفعوا ويقربوا للنبي من خلال نسبهم: "إن وليّ محمد من أطاع الله وإن بعدت لحمته، وإن عدوّ محمد من عصى الله وإن قربت قرابته"..

    لذلك، فإن الإمام المهدي(عج) يتحرك في عالمنا هذا من موقع الإمامة، والإمامة تمثّل حركة الرسالة من دون نبوة، وعلى هذا الأساس تكون مسألة الإسلام هي في الارتباط بمسألة الإمام(ع). ونحن نقرأ في دعاء الافتتاح: "اللهم اجعله الداعي إلى كتابك والقائم بدينك، اللهم أظهر به دينك وسنّة نبيّك، حتى لا يستخفي بشيء من الحق مخافة أحد من الخلق"، أن يُظهر الله دينه وسنّة نبيه، وإذا كانت مهمته هي هذه، فمهمتنا نحن أن نعمل على أن نظهر الدين كله ونظهر سنّة رسول الله، ونربط الناس بالإسلام في بيوتنا ونوادينا ومجتمعاتنا وفي كل حياتنا، أن يكون الإسلام بكل عقيدته وشرائعه هو الهم الذي نحمله قبل كل همّ، وأن يكون المسلمون هم الهم الذي يعيش في حياتنا قبل كل هم.

    الإيمان به قضية إسلامية

    أما قضية الإيمان به، فإنها انطلقت من خلال الصادق المصدّق رسول الله(ص) الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، وقد روى عنه المسلمون من السنّة والشيعة: "إني مخلّف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، لن تضلوا ما تمسّكتم بهما وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض"، فإننا نستوحي من ذلك أنه ما دام هناك الكتاب فهناك إمام من أهل البيت(ع)، وقد روى السنّة والشيعة عن رسول الله(ص) أنه قال: "الخلفاء اثنا عشر كلهم من قريش"، ولا يمكن أن نجد أن هذا الرقم ينطبق على الخلفاء الراشدين أو على الخلافة الأموية ولا العباسية، ولكننا نجده ينطبق على الأئمة الإثني عشر من أئمة أهل البيت(ع).

    وقد ورد أيضا الحديث عن الإمام المهدي(عج) في روايات السنّة والشيعة، بحيث لم يختلفا في مسألته، وإنما اختلفا في أنه هل وُلد أو لم يولد، وإلا فالحديث عن الإمام المهدي هو الحديث المتواتر عن السنّة والشيعة، فهو حقيقة إسلامية وليس مسألة شيعية، حتى أن بعض علماء أهل السنّة ركّز على اسمه وعلى أنه وُلد. وقد ورد في الحديث عن النبي(ص): "لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي"، وفي حديث آخر: "لو لم يبقَ من الدنيا إلا يوم واحد لبعث الله رجلاً اسمه اسمي وخلقه خلقي"، وورد عن "حذيفة" يقول: سمعت رسول الله (ص) يقول: "ويح هذه الأمة من ملوك جبابرة كيف يقتلون ويخيفون المطيعين إلا من أظهر طاعتهم، فالمؤمن التقي يصانعهم بلسانه ويفر منهم بقلبه، فإذا أراد الله عزّ وجلّ أن يعيد الإسلام عزيزاً قصم كل جبار عنيد، وهو القادر على ما يشاء أن يصلح أمة بعد فسادها"، ثم قال (ص): "يا حذيفة، لو لم يبقَ من الدنيا إلا يوم واحد لطوّل الله ذلك اليوم، حتى يملك رجل من أهل بيتي، تجري الملاحم على يديه ويظهر الإسلام، لا يخلف الله وعده وهو سريع الحساب". وعن أبي سعيد الخدري في روايته عن رسول الله(ص) يقول: "لا تنقضي الساعة حتى يملك الأرض رجلٌ من أهل بيتي يملأها عدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً"، فالإمام(عج) يؤكد في حركته العالمية على العدل العالمي كله في كل مجالات العالم، لأن الإسلام سوف ينتشر بكل عدله في العالم كله.

    أما الحديث عن غيبته وطول عمره، والحديث عن كل ما أُثير من الشبهات، فهو حديثٌ لا يرتكز على أساسٍ متين، لأن غيبته من غيب الله، وظهوره من غيب الله، والله على كل شيءٍ قدير، وإذا كان الله تعالى حدّثنا عن نوح(ع) أنه لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً، فما المانع في قدرة الله أن يتضاعف هذا الرقم، إنه غيبُ الله الذي لم نطّلع عليه، وعلينا أن نؤمن به، لأن الإيمان بالغيب إذا أكده الصادق المصدّق يصبح هو من أصول العقيدة الإسلامية.

    رسالتـه العـدل

    ما نريد أن نثيره في هذا اللقاء، هو أن رسالة الإمام (عج) في العالم هو أن يملأ العالم عدلاً، ومعنى ذلك أن حركته هي حركة العدل، وهي حركة النبوات كلها، وقد قال الله تعالى: {لقد أرسلنا رسلنا بالبيّنات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط}، فالله أرسل كل الرسل وأنزل كل الكتب ووضع كل الموازين من أجل قيام الناس بالعدل، فالعدل هو القاعدة التي انطلقت منها الرسالات، والإمام(عج) يتحرك في خط الرسالات من أجل أن يطبق في لحظة من الزمن ـ وهي المرحلة الأخيرة من المراحل التي يعيشها هذا العالم ـ ما لم يتمكّن الأنبياء بحسب ظروفهم أن يطبقوه، وهو العدل في العالم كله، بأن يقوم الناس كلهم بالقسط.

    لهذا، لا بدّ لنا إذا أردنا أن نكون من أنصاره وجنوده أن نأخذ بالعدل كله، أن نأخذ بالعدل في أنفسنا لنقوم بالعدل مع الله، لنعطي الله حقه في أن نوحده ولا نشرك به شيئاً، ونطيعه ولا نعصيه، ونعبده ولا نعبد غيره، وأن نتحرك في الحياة ليكون العدل هو الخلق الذي يتميّز به المسلم، سواء كان العدل مع القريب أو البعيد.. اعدلوا حتى مع أعدائكم إذا كان لأعدائكم حق عليكم، فالعدل لا يعرف فرقاً بين دين ودين، اعدلوا مع كل الناس إذا كان للناس حق عندكم، لا تظلموا أحداً سواء كان هذا الإنسان مسلماً أو غير مسلم، لأن الله تعالى لا يريد أن يُظلم أحد في العالم حتى لو كان كافراً.

    ومن الطبيعي أن من شروط العدل أن نكون مع العادلين، فلا يكفي أن نرفع العدل شعاراً سياسياً نطلقه في أوضاعنا السياسية، بل لا بدّ أن نعيش العدل في أنفسنا، ومن لم يعدل مع أهله وأولاده وجيرانه ومع الناس الذين يبايعهم ويشاريهم لا يمكن أن يعدل في الأمة كلها، لأن الظلم الصغير يعدّ الإنسان للظلم الكبير، هؤلاء الظالمون الذين يسيطرون على العالم تعلّموا الظلم في بيوتهم، عندما يرون أن الأب يظلم الأم، وأن الأولاد يظلمون أباهم، لقد تعلموا الظلم الصغير، وعندما هُيئت لهم الظروف التي يحكمون فيها تحركوا في خط الظلم الكبير.

    لذلك، أن تكونوا من جنوده وأنصاره وشيعته، هو أن تعيشوا العدل في أنفسكم وبيوتكم، أن لا تكون العلاقة بينكم وبين الآخرين علاقة قوة تريد أن تسيطر على الضعف، وقد ورد عن الإمام عليّ (ع): "الذليل عندي عزيز حتى آخذ الحق له، والقوي عندي ضعيف حتى آخذ الحق منه"، وقد ورد عن النبي(ص) وهو يذكر لنا أن السبب في سقوط الحضارات والمجتمعات، هو هذا التمييز الطبقي بين الغني والفقير، وبين الشريف والوضيع، فيقول: "إنما أهلك من كان قبلكم أنهم كانوا إذا سرق الشريف تركوه وإذا سرق الضعيف أقاموا عليه الحد"، القانون ضد الضعفاء، لو فرضنا أن فقيراً لم يدفع الضريبة تأتي كل البلديات والوزارات لتبيع له فراشه وأثاثه، لأنهم يريدون أن يطبقوا القانون، أما الشركات الكبرى والمسؤولون الكبار فلا يدفعون ضريبة، بل يأكلون ما يدفعه الفقراء من الضرائب، ولا يملك أحد أن يطالبهم، ولو طالبهم أحد لخُلقت في البلد مشكلة سياسية، حتى أن الناس الفقراء يثأرون لهم على أساس أن فلاناً أبو الطائفة وزعيم العشيرة، لأن الفقراء اختزنوا في أنفسهم العبودية لهؤلاء، ولذلك هم الذين سلّطوا هؤلاء على أنفسهم، لأننا نتّبعهم ونتقاتل باسمهم ولا نجرؤ على أن نجابههم بالحقيقة وأن ننقدهم، فهل نقول: "كما تكونون يولّى عليكم"؟؟

    يـوم العـدل

    لذلك، هذا اليوم ـ يوم الإمام (عج) ـ هو يوم العدل، وإذا أردتم أن تكونوا معه وتريدون أن تنتظروه، فلا تنتظروه وأنتم تظلمون بعضكم بعضاً، لأن الذين يعيشون الظلم هم في الموقف المقابل، فلا تكن قلوبنا معه وسيوفنا تتوجه إليه، عندما تريد أن تصنّف نفسك في أيّ موقع اعرف رسالة الموقع، وموقع الإمام (عج) هو موقع العدل وموقف الآخرين من أعدائه هو موقع الظلم، فانشروا العدل في بيوتكم ونواديكم وأحزابكم ومنظماتكم وأسواقكم وأوطانكم، وبعد ذلك يمكن أن تقولوا: "اللهم إنا نرغب إليك في دولة كريمة ـ وهي دولته (عج) ـ تعزّ بها الإسلام وأهله، وتذل بها النفاق وأهله، وتجعلنا فيها من الدعاة إلى طاعتك، والقادة إلى سبيلك، وترزقنا بها كرامة الدنيا والآخرة".


    . اللهم أرنا الطلعة الرشيدة والغرّة الحميدة، واجعلنا من أتباعه والسائرين على نهجه والعاملين برسالته وعدله، إنك أنت أرحم الراحمين.







  • #2
    اللهم عجل لوليك الفرج
    احسنتم البحث المهدوي المبارك

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X