إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ الشَريفةُ العُليا في النجفِ الأشرفِ وحَرَاكُها السَديدُ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ الشَريفةُ العُليا في النجفِ الأشرفِ وحَرَاكُها السَديدُ

    قَدّمَتْ المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ الشَريفةُ العُليا في النجفِ الأشرفِ

    , اليَومَ , الجُمْعَةَ , الخَامِس ,مِنْ شعبَانِ المُعَظّم ,1437 هجري

    ,الموافقِ , ل, الثالِثِ عَشَرِ , مِنْ , أيّار ,2016م .

    وعلى لسانِ , وكيلها الشرعي , السيّد أحمَد الصافي ,خطيبُ وإمامُ الجُمعةِ في الحَرَمِ الحُسَيني الشريفِ.

    تَعَازِيهَا للمُواطنين الكِرَامِ الذين فَقَدوا أحبّتَهم في التفجيرَاتِ الإرهَابيّةِ التي ضَرَبَتْ بَغدَادَ والسِمَاوةَ وديالى وبَلَدَ .

    وسَألتْ المَولى القَديرَ أنْ يَتغَمَدَ الشُهداءَ بوافرِ رَحمَته ويُلهِمَ ذويهم الصَبرَ والسلوانَ وأنْ يَمُنّ على الجَرحَى
    بالشَفاءِ العَاجِلِ .

    وأكّدَتْ أنّ الكلمَاتِ تَقَصِرُ عَنْ بشَاعَةِ هذه المَآسِي وسُوءِ ما يَمُرُّ به البلدُ ويُعاني منه المواطنون .

    وإذا كان َلا يُستغرَبُ مِنْ الإرهابيين تَفَاخِرَهم وتَماديهم في ارتكابِ الجرائمِ المُرَوَعَةِ.

    فإنَّ الجميعَ يَتسَاءَلُ ويُريدُ مِنْ المَسؤولين أنْ يَعودوا إلى رشدِهم ويتركوا المُناكفَاتِ واهتمامهمِ بالمَصَالحِ الخَاصَةِ

    وأنْ يَجمَعوا كلمتَهم على وقفِ هذا الانحدارِ الذي يُمرُّ به البَلدُ والتخبطِ في إدارةِ البَلدِ

    وللأسفِ لا جَدوى مِنْ الحديثِ مع مَنْ صَمُّوا آذانَهم عَنْ الاستمَاعِ لأصواتِ النَاصِحين , وإلى اللهِ المُشتَكى .


    ثمّ عَرَضَتْ مَقْطَعَاً مُهِمَاً جِدّاً مِنْ عَهْدِ أميرِ المُؤمنين عليّ – عليه السلام –لِمَالكِ الأشتر النخعي وطبيعةِ الحَاكمِ :
    ونصه :

    ( وليَكُنْ آثرُ رؤوسِ جُندِكَ عِندكَ مَنْ واسَاهم في معونته ، وأفْضَلَ عليهم مِنْ جِدَتِه بمَِا يَسعهم
    ويَسع مَنْ وراءهم, مِنْ خُلُوفِ
    أهليهم , حتى يكونَ هَمَهم هَمّاً واحداً في جهادِ العدوِ .
    فإنَّ عَطفَكَ عليهم , يَعطِفُ قلوبُهم عليكَ ، و وَاصِلْ في حُسنِ الثنَاءِ عليهم ، وتَعديدِ ما أبلَى

    ذوو البلاءِ منهم , فإنّ كُثرةَ الذِكرِ لحُسنِ أفعالهم تَهزُّ الشجَاعَ

    وتُحرّضّ النَاكِلّ , إنْ شاءَ اللهُ , ثم أعرفْ لكُلِّ امرئٍ منهم ما أبلَى ،

    ولا تَضيفَنّ بلاءَ امرئٍ إلى غيره ، ولا تُقصرنّ به دون غايةِ بلائه ،

    ولا يَدعونكَ شَرفُ امرئٍ إلى أنْ تُعظمَ مِنْ بلائه ما كانَ صغيرا ،

    ولا ضعةِ امرئٍ إلى أنْ تَستصغِرَ مِنْ بلائه ما كانَ عَظيمَا ):نَهجُ البَلاَغةِ:


    إنَّ الإمامَ ,عليّاً – عليه السلام – يُريدُ مِنْ القَائِدِ العَسكَري والحَاكِمِ أنْ يَحفِظَ دولته بحفظهِ لجُندِه

    وحُسن اختياره لهم ومُراعاةِ أحوالهم .

    فالجنديُّ هو السَيفُ وهو الحِمَايةُ , فاختياره واختيارُ قادته أمرٌ مُهمٌ جِدّا

    أيُهَا الحَاكمُ . اخترْ قَادَةً للجُندِ بحيث تتَوافرُ فيهم صِفاتُ صَالِحَةٌ

    كمواساتهم لجندهم ومعونتهم لهم ووقوفهم معهم ,لا مَنْ يَخذلُهم ويَقِفَ حائلاً بينهم وبين مَعونتهم .

    اهتمْ بالجُندِ وبعوائلِهم , فربما العائلةُ تُجبّنُ ابنها إذا لم يَكن لها أحَدٌ غيره

    وهل مِنْ المَعقولِ أنْ يُقاتلَ الإنسانُ وفكره مَشغولٌ بأهله , أو لا يَملكُ مَعونةً لنفسه؟

    لا تَختار المُتزلفين ؟

    يا مَالكُ العصرِ أيُّها الحَاكمُ , أينما تكون فأنتَ حاَكمٌ وقائدٌ عَسكريٌ

    عليكَ أنْ تُنفّذَ ما يقوله الإمامُ عليٌّ – عليه السلامُ – وهذا حَصَانةٌ لكَ ولجُندِكَ .

    واصِلْ الثناءَ والشُكرَ والسَلامَ على جُندِكَ وتَفضّلْ عليهم واذكرْ بطولاتهم وصولاتهم ولا تكن بخيلاً عليهم في ذلك.

    فإنّ ذِكَركَ بطولاتِ وصولاتِ جُندكَ تشدّهم لجهادِ العَدوِ شَدّاً

    وتشجعهم وتقوي عزيمتهم بل حتى تُشجعَ الجبناءَ والناكلين والمُتقاعسين على اللحاقِ بهم .

    وكان الإمامُ الحُسَين - عليه السلامُ – قد تَكلّمَ في تعدادِ ذلك وذَكرَ أصحابه خيرَ ذِكِرٍ بما مضمونه

    ( لم أرى أصَحَاباً مثِلُ أصحابي)

    وكانتْ النتيجةُ أنْ لم يَجبن أحدٌ منهم في واقعةِ الطفِ

    فصالوا وقاتلوا أبطالاً , حتى فَرّ الأوغادُ مِنْ بين أيدهم كالجرادِ المُنتَشرِ .

    ثم أعرفْ أيها الحَاكمُ حَالَ جنودِكَ واستَعلِمْ منهم وأسألْ عنهم

    ولا تُحاولُ أنْ تُصادِرَ جهودهم وعزيمتهم وانتصاراتهم.

    فتذكر بطولاتٍ وهميّةٍ لمِنْ هو مُقرّبٌ منك وكان في آخرِ القومِ وخلفَهم.

    ولا تَعطِ مَنقَبةً لمِنْ لا يستحقها لقربِه مِنكَ

    وهناك الكثيرُ مِنْ عامةْ الناسْ, وقد جَاهَدوا العدوَ ولم يكن لهم شأنٌ اجتماعي كبيرٌ

    ولكنهم أبلوا بَلاءً حَسَناً ,
    هكذا رجالٌ يَجبُ تعظيمهم وتكريمهم .

    وإنْ لم يكن يعرفهم الناسُ ولكنهم كانوا صٌنّاعَ النَصرِ .

    ___________________________________________


    تَدوينُ – مرتضى علي الحلي – النجفُ الأشرفُ .

    ___________________________________________

    عَجّلَّ اللهُ تعالى فَرَجَ إمامنا المَهدي في العالمين مِنْ قَريبٍ

    وجَعلنا مِنْ أنصاره الذابيِّنَ والمُستَشهَدين بين يديه .

    وحَفَظَ ونَصَرَ حَشْدَنَا المُقَاوِمَ يا اللهُ .

    __________________________________________

    الجُمعةُ - الخَامِسُ مِنْ شَعبان المُعظّم ,- 1437 هجري .

    الَثَالثُ عَشَر مِنْ أيّارٍ - 2016م .

    ___________________________________________


    التعديل الأخير تم بواسطة مرتضى علي الحلي 12; الساعة 13-05-2016, 02:22 PM.

  • #2
    عَجّلَّ اللهُ تعالى فَرَجَ إمامنا المَهدي في العالمين مِنْ قَريبٍ

    وجَعلنا مِنْ أنصاره الذابيِّنَ والمُستَشهَدين بين يديه .

    وحَفَظَ ونَصَرَ حَشْدَنَا المُقَاوِمَ يا اللهُ .

    احسنتم
    بارك الله لكم

    تعليق


    • #3
      وأحسنَ اللهُ إليكم أختي الكريمة وبارك فيكم

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X