إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تفسير (الذين يؤمنون بالغيب..) في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (7)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير (الذين يؤمنون بالغيب..) في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (7)

    في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (7)

    قال تعالى (الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون) سورة البقرة الاية 3
    اولا : تعرض القران الكريم في بداية سورة البقرة من الاية (2) الى الاية (20) الى اصناف الناس فقسمهم الى ثلاثة اصناف .القسم الاول المتقون ،والقسم الثاني الكافرون ثم المنافقون .
    ثانيا : من الاية 2 الى الاية 5 تعرض القران الكريم الى بعض واهم اوصاف المتقين فذكر عدة اوصاف للمتقين منها .
    1- الايمان بالغيب ؛ الانسان يحصل على معلوماته من خلال الحواس ولذلك من فقد حسا فقد فقد علما ، وكذلك يحصل معلوماته من خلال العقل ،وكذلك التجربة في الحياة ،والبعض يحصلها من خلال القلب كما عليه اهل العرفان . ولكن هناك معلومات ومعارف لا يمكن تحصيلها من خلال هذه الامور وانما هي غيب كالملائكة والجنة والنار واللوح المحفوظ وحساب القبر وغيرها مما هي غيب، وهذه الامور لا يمكن الوصول اليها الا عبر الوحي وعلى لسان النبي الصادق والذي ثبتت نبوته عن طريق العقل والمعجز . ولذلك المتقي وان كان لا يرى هذه الاشياء ولكنه يؤمن بها ويصدق .
    2- يقيمون الصلاة؛ الصلاة معراج المؤمن وهي قربان كل تقي وورد في الحديث عن الصادق عليه السلام للصلاة أربعة آلاف حدود ، وفي رواية أربعة آلاف باب ،وقال الصادق عليه السلام ، إنّ من الصلاة لما يقبل نصفها وثلثها وربعها إلى العشر ، وإن منها لما تلفّ كما يلف الثوب الخلق ويضرب بها وجه صاحبها ولذلك نحن لما نزور الامام الحسين نقول في الزيارة اشهد انك قد اقمت الصلاة ، والامام الحسين يوم عاشوراء قال لاحد اصحابه جعلك الله من المصلين لما قال له قد دخل وقت الصلاة . ومن هنا نعرف الفرق بين اداء الصلاة وهي عبارة عن رياضة وقيام وقعود وكانها عملية رياضية،وبين اقامة الصلاة والتي هي عبارة عن اقامتها بكل حدودها وحالة من عروج الروج في محضر الله تعالى .
    3- ومما رزقناهم ينفقون ؛ الرزق على قسمين
    (أ) رزق مادي ؛ الانسان المؤمن والمتقي كالجبل لا يبقى عليه الماء ،فالمتقي منزوع من البخل والحرص على حطام الدنيا،ولذلك فهو يفرح بعطاء الفقير والمحتاج اذا توفر عنده المال ،لانه يعرف فلسفة العطاء بشكل واضح وعملي وحضوري .
    (ب) رزق معنوي ، والرزق المعنوي يشمل العلوم والمعارف والفيوضات الالهية الربانية ولكن هذه المعارف لا يعطيها الا لاهلها ،كما اشار امير المؤمنين عليه السلام في حديثه مع كميل بن زياد (إنّ ها هنا ( وأشار إلى صدره الشريف ) لَعِلماً جَمّاً, لو أصبتُ له حَمَلةً،بلى أصبتُ لَقِناً غيرَ مأمون عليه, مستعملاً آلةَ الدِّين للدنيا ...كذلك يموت العلم بموتِ حامليه..؟
    وسوف نكمل صفات المتقين في الحلقة القادمة باذن الله .............؟
    اللهم بحق الحسين اشف صدر الحسين بظهور المهدي عليه السلام ؟.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X