إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في رحاب تفسير آيات القران المجيد (17)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في رحاب تفسير آيات القران المجيد (17)

    في رحاب تفسير آيات القران المجيد (17)

    قال تعالى (وَبَشِّرِ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) سورة البقرة الاية (25)
    في هذه الاية المباركة نتعرض الى عدة مطالب
    اولا : وبشر .......؟
    البشارة هي الخبر الذي يسر الانسان ،فالانسان يحب بطبيعته الاخبار التي تسره على مستوى عالم الدنيا او على مستوى عالم الاخرة ،ولكن الله تعالى دائما يبشر المؤمنين بالاخرة وعالم الاخرة لانه العالم الذي يستحق ان يسر به الانسان وحتى تبقى قلوب المؤمنين متعلقة بذلك العالم الجميل فهذه الدنيا ومهما كانت فهي قصيرة الى ذلك العالم .
    ثانيا : امنوا وعملوا الصالحات
    صحيح ان رحمة الله واسعة وكبيرة ولا يمكن تصورها ،ولكن عالم الاخرة قانون ،كالقوانين الرياضية ( 1+1=2 ) ، فلا يمكن للانسان الملوث باي سبب من التلوث سواء الكفر او المعاصي ان يدخل عالم الله الكامل والجميل والتي يعبر عنها (بالجنة) مالم يكن الانسان مؤهلا للدخول فيها ،وللدخول الى الجنة شرطان .
    1- الايمان بشرطه وشروطه ، 2- العمل الصالح . فالايمان هو الاساس الذي يبنى عليه غيره والعمل الصالح والخالص كالبناء على الاساس ولا خير في اساس لا بناء عليه والسعي الى الجنة بلا عمل كساع الى الهيجاء بغير سلاحي . يقول امير المؤمنين عليه السلام ( الايمان اقرار باللسان، اعتقاد بالقلب ،عمل بالاركان.
    ثالثا : نعيم الاخرة والجنة
    1- اول خصيصة في الاخرة هو المنظر الجميل الذي يسلب القلوب من البساتين والنخيل والاشجار والازهار والثمار والفاكهة المتنوعة ،والانسان بطبيعته يحب البساتين والازهار والانهار والماء .
    2- والخصيصة الثانية ، النعم الالهية المستمرة والدائمة والكثيرة والتي هي لا مقطوعة ولا ممنوعة ، وربما يكون شكلها كما في عالم الدنيا من حيث الشكل والصورة وقطعا سوف يكون طعمها يختلف عن ثمار الدنيا .لان عالم الاخرة متميز بشكل كامل عن عالم الدنيا .
    3- الازواج المطهرة ، فالانسان المؤمن والذي حافظ على عفته وطهارته في عالم الدنيا يستحق ان يحصل على الزوجة الطاهرة في عالم الاخرة ،والزوجة المطهرة اما ان تكون من الحور العين او من المؤمنات الطاهرات في عالم الدنيا .
    4- الخلود في عالم الجنة ، فالذي يدخل الى الجنة باقي ببقاء الله تعالى لا يعتريه الموت او الفناء والزوال والاضمحلال بخلاف عالم الدنيا تماما ، وذلك هو الفوز العظيم .........
    اللهم بحق الحسين اشف صدر الحسين بظهور المهدي عليه السلام ؟.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X