إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(( مظلومية المرأة اسباب الخوف من السعادة ))

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (( مظلومية المرأة اسباب الخوف من السعادة ))

    (( مظلومية المرأة ،،، اسباب الخوف من السعادة ))

    { الهذيان وأزدواجية القرار }

    عندما يستقل الأنسان نفسياً وعاطفياً وشخصياً ومن ثم اقتصادياً يتحرر من العرف ومن ثم ينتقل من فصيلة القردة الى فصيلة الادميين عندها يتسلح بالأرادة الصلبة فيبحث عن ذاته منتفضاً لامبالياً عند ذلك ينتصر على السخافات حتماً مهما كان الركام ... الدكتور محمد الحاج علي

    المقدمة : في يوم كنت ذاهباً للسوق للتسوق وانا كذلك حتى سمعت صرخة من قبل امرأة وعند التفاتي مباشرة شاهدت صفعة قوية توجه لشاب ( ذكر ) وعندها سمعت المرأة نفسها تتحدث حيث قالت أحسسته يلتصق بي وعندما التفت اليه عساه يخجل فلم يكترث لي وبقى يراودني فتكلمت معه أن يكف عن هذه الممارسات الغير لائقة ايضاً لم يكترث حينها غضبت غضب شديد فقمت بصفعه ، تعالت بعض الأصوات من هنا وهناك حيث كان هناك معظم الذكور والاناث كنت أعتقد أنهم سوف يكونون مع هذه المرأة لكن رأيت العكس تماماً حيث حظي الشاب ( الذكر ) بشفقة ( الذكور ) وتأزرهم معه ،
    منهم من قال < لماذا تخرج النساء من بيوتهن اذا لم يعجبهن هذا الأمر ؟!> ومنهم من قال < لم نرى في حياتنا امرأة تضرب رجلاً ؟!> ومنهم من قال < أنها بلا شك مريضة نفسياً ؟!> ومنهم من قال < لاشك أنها مسترجلة وليس لها اي أنوثة ؟!> اما النساء منهن < نحن دائماً نتعرض لهذا الأمر ولم نكترث ؟!> ومنهن < أكيد هذه المرأة تضرب زوجها دائماً ؟!> ومنهن وهذا تحليلي الذي قرأته على وجوههن < أنهن معجبات بهذا التصرف ولكن بدون كلام وانا على يقين لو تسألهن يقولن العكس ؟!>...
    * المدخل : لو نتكلم بشيء مبسط عن السلوك الذي يمر بالأطفال <الأولاد > وما يترددون على العيادات النفسية يميلون الى السلوك العدواني وانا زرت قسم من سجون الأحداث قرأت على وجوه أغلبهم يميلون الى العنف وقسم يميلون الى الكبت وجميعها أمراض نفسية ، اما بالنسبة للبنات فعند ترددهن الى العيادات النفسية أو حتى الباطنية فأن أغلبهن يعانوا من الكبت والحرمان والأضطهاد وعدم الثقة بالنفس والنقص وهذا يشمل الكبار ومن كلا الجنسين .
    * الأسباب والنتائج : القهر النفسي الذي ينشأ من التربية الخاطئة أو العلاقات الزوجية الغير سليمة ( عدم التطابق النفسي ) التي تلقي بظلالها على العائلة ككل مما يؤدي الى الكبت والغضب المبطن والظاهري بالنسبة للأنثى وقسم من الذكور ومنه ،،
    1_ الكذب
    2_ الأزدواجية والتناقض
    3_ الشك
    4_ الغيرة المرضية
    5_ الكره بسبب أو بدون سبب
    6_ الأنطوائية
    7_ الأكتئاب والقلق
    8_ ضعف الذاكرة
    9_ الأنحراف الفكري والاخلاقي
    10_ الجهل _ الجهل المركب
    11_ عدم الأستقرار على رأي
    12_ فقدان الثقة بالنفس والأخرين
    13_ خدع الفكر وانعدام القرار الصحيح
    14_ الضحك بدون سبب والعكس الغضب بدون سبب
    15_ ضيق النفس < النفسو جسدي >
    16_ المزاجية
    17_ العادة السرية المفرطة
    18_ المشاكل الزوجية لأتفه الأسباب
    19_ الطلاق
    20_ الزعل المستمر
    لذلك نرى نتيجة ذلك فرط الغضب والكره الذي يؤدي الى ،
    أ_ أن يشعر الأنسان دائماً بالاساءة
    ب_ أن يكره الأنسان الشخص الذي أساء اليه مما ينتج الحقد والنفس المريضة .
    ج- أن يعبر الأنسان عن كراهيته بفعل خارجي أو عدواني ضد الشخص الذي أساء اليه .
    *جوهر المشكلة : ان البنت منذ صغرها تدرب على الكبت ويجب أن لاتغضب وتكتم كل ماتشعر به ولاتعبر عن غضبها بفعل ظاهر ، وعليها أن تتفادى الاساءة بقدر الامكان واذا كانت هذه الاساءة قد فرضت عليها بالزواج أو المجتمع فعليها أن تسكت وتكتم غضبها ولا سوف تتلقى شتى الاتهامات لذلك عليها أن تبتسم لكي تكون كاملة الانوثة ، بعكس الذكر تماماً حيث يربى على العنف وحين يرد الأساءة معناها رجل بل هو الأنسان الطبيعي عندما ينفعل حين يسيء اليه احد .
    هذا الأنفعال والذي يسمى الكراهية في الأنسان السليم نفسياً توجه الى الخارج كردفعل، ولهذا تصاب النساء بالأكتئاب أكثر من الرجال ، أن الأكتئاب وليس ( العدوانية ) هو رد فعل الأنثوي للتعبير عن الكراهية هذا الاكتئاب لايحدث لدى المرأة عندما تعبر عن رأيها الى الخارج ، لذلك فأن المرأة الطبيعية هي المرأة المكبوتة ولانعني أن الرجل لايكبت ولكن لكون له حرية أكثر من المرأة لذلك ممكن أن يعبر عن ذاته بعكس المرأة التي أن عبرت عن رأيها فأنها تنتقد .
    في دراسة وجد ان الرجال أكثر ميل للعدوانية من النساء بفعل الدوافع المضادة المجتمعية كالسرقة والأكتئاب بينما المرأة بفعل الدوافع المضادة تجدها أما مكتئبة أو قد تتجه نحو التفكير بالأنتحار وهذا ماشاهدناه في حوادث كثيرة وخاصة في العراق .
    * الأمراض النفسية الأنثوية : منها الأكتئاب المبطن او الظاهري أو البرود الجنسي بسبب تسلط فكرة الأضطهاد منذ الطفولة أو الناشئة سواء في علاقة غرامية أو علاقة زوجية لذلك يتكون لديها ( الخوف ) ونحن نسميه < الخوف من السعادة > بمعنى الخوف من الرضا أو الفرح أو اللذة وهذا سببه الأضطهاد وكما أسلفنا لذلك نجدها تخاف من الزواج أو العلاقة أو الكلام أو العكس من ذلك تماماً حيث نجدها منفتحة بشيئ غير مرغوب فيه وايضاً هو مرض الأضطهاد .
    لذلك فأن الكراهية للزوج أو للزوجة والتي تسبب المشاكل والأمراض النفسية مثل الأكتئاب فيكون علاجه الطلاق وليس التردد على عيادات الأطباء لغرض تناول المهدئات وفي رأي هذا التصرف الصحيح ولتذهب كل أقوال الرعاع الى الجحيم ...
    * الخلاصة: ان الأختيار والأرادة لايمكن تحقيقهما الى اذا كان الأنسان مستقلاً واهمها الأستقلال النفسي والعاطفي والشخصي والأقتصادي وحينئذ تستطيع أن تعلن عن غضبها وتتخذ فعلاً قراراً وتغير حالتها الشقية بحياة أفضل منها ...

  • #2
    موضوع مهم جزيتم خيرا
    "
    { الهذيان وأزدواجية القرار }

    عندما يستقل الأنسان نفسياً وعاطفياً وشخصياً ومن ثم اقتصادياً يتحرر من العرف ومن ثم ينتقل من فصيلة القردة الى فصيلة الادميين عندها يتسلح بالأرادة الصلبة فيبحث عن ذاته منتفضاً لامبالياً عند ذلك ينتصر على السخافات حتماً مهما كان الركام ... الدكتور محمد الحاج علي

    المقدمة : في يوم كنت ذاهباً للسوق للتسوق وانا كذلك حتى سمعت صرخة من قبل امرأة وعند التفاتي مباشرة شاهدت صفعة قوية توجه لشاب ( ذكر ) وعندها سمعت المرأة نفسها تتحدث حيث قالت أحسسته يلتصق بي وعندما التفت اليه عساه يخجل فلم يكترث لي وبقى يراودني فتكلمت معه أن يكف عن هذه الممارسات الغير لائقة ايضاً لم يكترث حينها غضبت غضب شديد فقمت بصفعه ، تعالت بعض الأصوات من هنا وهناك حيث كان هناك معظم الذكور والاناث كنت أعتقد أنهم سوف يكونون مع هذه المرأة لكن رأيت العكس تماماً حيث حظي الشاب ( الذكر ) بشفقة ( الذكور ) وتأزرهم معه ،

    "
    ان ما قامت به هذه المرأة هو عين الصواب
    فهذا حقها الطبيعي
    بهذا التصرف وامثاله تستطيع المراة ان توقف الفاسق عند حده ,فلعلها ايقضته من نوم الغافلين
    والسلوك السيء هو عدم الاكتراث لمثل هذه التصرفات من قبل بعض النساء مما يفتح المجال بصورة كبيرة للفساق لكي يتمادوا في فسقهم
    وقد روي عن اهل البيت عليهم السلام ان من علامات الفساد الذي ينتشر في آخر الزمان قولهم :
    ((ويُتقى الفاسق مخافة شره))

    جزيتم خير الجزاء على طرح هذا الموضوع المهم

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X