إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صفات الامام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صفات الامام

    صفات الإمام في الكافي عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عنالحسن بن محبوب عن إسحاق بن غالب عن أبي عبد الله(عليه السلام):في خطبة له يذكرفـيها حال الأئمة(عليهم السلام) وصفاتهم.إن الله عز وجل أوضحبأئمة الهدى من أهل بيت نبينا عن دينه وأبلج بهم عن سبيل منهاجه وفتح لهم عن باطنينابيع علمه فمن عرف من أمة محمد(صل الله عليه واله وسلم) واجب حق إمامه وجد طعم حلاوة إيمانه وعلم فضلطلاوة إسلامه لأن الله تبارك وتعالى نصب الإمام علماً لخلقه وجعله حجة على أهلمواده وعالمه وألبسه الله تاج الوقار وغشاه من نور الجبار يمد بسبب إلى السماء لاينقطع عنه مواده ولا ينال ما عند الله إلا بجهة أسبابه ولا يقبل الله أعمال العبادإلا بمعرفته فهم عالم بما يَردُ عليه من ملتبسات الدجى ومعميات السنن ومشبهاتالفتن . فلم يزل الله تبارك وتعالى يختارهم لخلقه من ولد الحسين(عليه السلام) منعقب كل إمام يصطفيهم لذلك ويجتبيهم ويرضى لهم لخلقه ويرتضيهم كل ما مضى منهم إمامنصب لخلقه من عقبه إماماً علما بيّناً وهادياً نيراً وإماماً قيماً وحجةعالماً.أئمة من الله يهدون بالحق وبه يعدلون حجج الله ودعاته ورعاته على خلقه بدين يهديهم العباد وتستهل بنورهم البلادويسموا ببركتهم التلاد جعلهم الله حياة للأنام ومصابيح للظلام ومفاتيح للكلامودعائم للإسلام جرت بذلك منهم مقادير الله على محتومها,فالإمام هو المنتجب المرتضىوالهادي المنتجى والقائم المرتجى اصطفاه الله بذلك وأصطنعه على عينه في الذر حينذرأه وفي البرية حين يرأه ظلا قبل خلق نسمةٍ عن يمين عرشه محبواً بالحكمة في علمالغيب عنده أختاره لعلمه وانتجبه لطهره بقيَّة من آدم(عليه السلام) وخيرة من ذرية نوح ومصطفىمن آل إبراهيم وسلالة من إسماعيل وصفوة من عترة محمد(صل الله عليه واله) لم يزل مرعيا بعين الله يحفظه ويكلؤه بستره مطروداً عنه حبائل إبليس وجنودهمدفوعا عنه وقوب الغواسق ونفوث كل فاسق ,مصروفاً عنه قوارف السوء مبرّأ من العاهاتمحجوباً عن الآفات معصوماً من الزلات مضوناً عن الفواحش كلها,معروفاً بالحلم والبر فييقاعه منسوباً إلى العفاف والعلم والفضل عند انتهائه مسندا إليه أمر والده صافياعن النطق في حياته فإذا أنقضت مدة أمر والده إلى أن انتهت به مقادير الله إلىمشيئته وجاءت الإرادة من الله فيه إلى محبته وبلغ منتهى مدة والده(عليه السلام) فمضى وصارأمر الله إليه من بعده وقلده دينه وجعله الحجة على عباده وقيّمه في بلاده وأيدهبروحه وآتاه علمه وأنبأه فضل بيانه وأستودعه سره وأنتدبه لعظيم أمره وأنبأه فضلبيان علمه ونصبه علما لخلقه وجعله حجة على أهل عالمه وضياء لأهل دينه والقيم علىعباده رضي الله به إماما لهم أستودعه سره وأستحفظ علمه وأستخبأه حكمته واسترعاهلدينه وأنتدبه لعظيم أمره وأحيا به منهج سبيله وفرائضه وحدوده فقام بالعدل عندتحير أهل الجهل وتحيير أهل الجدل بالنور الساطع والشفاء النافع بالحق الأبلجوالبيان اللائح من كل مخرج على طريق المنهج الذي مضى عليه الصادقون من آبائه(عليهم السلام)فليس يجهل حق هذا العَاِلمَ إلا شقي ولا يجحده إلا غوي ولا يصّد عنه إلا جرَيَّعلى الله جل وعلا.(1) الكافيج 1 ص 203
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X