إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور برنامج المنتدى(وتصدقوا) 126

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور برنامج المنتدى(وتصدقوا) 126




    عضو نشيط
    الحالة :
    رقم العضوية : 186800
    تاريخ التسجيل : 16-02-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 245
    التقييم : 10




    فضائل الصدقة...







    أولًا: أنّها تطفىء غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله صلى الله عليه واله: «إن صدقة السر تطفىء غضب الرب تبارك وتعالى"
    ثانيًا: أنّها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله صلى الله عليه وسلم: «والصدقة تطفىء الخطيئة كما تطفىء الماء النار»
    ثالثًا: أنّها وقاية من النار كما في قوله صلى الله عليه وسلم: «فاتقوا النّار، ولو بشق تمرة».
    رابعا: أنّ في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله صلى الله عليه وسلم: «داووا مرضاكم بالصدقة».
    خامسا: إنّ فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله صلى الله عليه وسلم لمن شكى إليه قسوة قلبه: «إذا إردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم»
    سادسا: أنّ العبد إنّما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: {لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ} [سورة آل عمران: 92].
    سابعا: أنّ صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله: «ما نقصت صدقة من مال»
    ثامنا: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: {إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ} [سورة الحديد: 18]. وقوله سبحانه: {مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [سورة البقرة: 245].
    وجاء في التأريخ الإسلامي أن السيّد المسيح عليه السلام أخبر عن عروس أنها سوف تموت في ليلة زفافها، لكنّها بقيت سالمة!، وعندما سألوه عن الحادثة قال: "هل تصدّقتم في هذا اليوم؟ قالوا: نعم. قال: الصدقة تدفع البلاء المبرم"(5)، لقد أخبر السيّد المسيح عليه السلام عن هذه الحادثة بسبب ارتباطه بلوح المحو والإثبات، في الوقت الذي كانت هذه الحادثة مشروطة بأن لا يكون هناك مانع مثل الصدقة، وبما أنّها واجهت المانع، أصبحت النتيجة شيئاً آخر.

    *****************************
    ******************
    *************

    اللهم صل على محمد وال محمد

    نجدد الترحيب والشكر والتقدير لكل الاعضاء الاكارم رجالاً ونساءاً

    وتقبل الله طاعاتكم واعمالكم بصالح القبول والرضوان ...

    وهاهو محوركم الذي ينبض بكلماتكم يطّل عليكم مجدداً لتفيضوا عليه من فكركم المبارك


    الصدقة


    باب من ابواب الاحسان الكبيرة وخاصة في شهر الله الاعظم


    هل تصدقنا؟؟؟ وبماذا نتصدق.؟؟؟ ولمن نتصدق في شهرنا المبارك؟؟؟

    واخيرا

    لماذا نتصدق ؟؟؟


    كل هذه الاسئلة وغيرها كثير سيتمُ طرحها بمجوركم الاسبوعي

    وبتواصلكم الواعي معنا

    والشكر والتقدير والعرفان لكاتبته المبدعة العزيزة (تراتيل فاطمة)

    ونسأل الله ان يكتبنا وأياكم من المتصدقين المحسنين ....






















  • #2


    اسمحوا لي ان افتتح الموضوع النقاشي

    وتمنياتي للجميع قبول الطاعات والعبادات
    ..............

    قال
    الإمام الصادق (عليه السلام) :

    أيما مؤمن أطعم مؤمناً ليلةً من شهر رمضان ، كتب الله له بذلك مثل أجر من أعتق ثلاثين نسمة ًمؤمنةً وكان له بذلك عند الله عزّ وجلّ دعوة مستجابة .




    وقال الإمام الصادق (عليه السلام) :

    من تصدّق في شهر رمضان بصدقةٍ ، صرف الله عنه سبعين نوعاً من البلاء



    فالصدقة تمنع الحرق ، والغرق، والسرق ، وتمنع ميتة السوء.

    وأجرها ثابت ولو كانت على البهائم أو الطيور
















    تعليق


    • #3




      تعليق


      • #4

        محور مبارك وتقبل الله الاعمال شكرنا الجزيل للعزيزة (تراتيل فاطمة ) تعودنا منها الابداع

        والشكر لمشرفتنا القديرة مقدمة البرنامج للاختيار الرائع


        الصدقة باب خير فتحه الله لنا ببركات التصدق ولو بالقلبل وهنا اذكر من الاحاديث الكريمة

        ...................

        الصدقة: والتي يضاعفها الله تعالى إلى عشرة أضعاف إلى سبعمائة ضعف، فلا شك أنها تبارك مال الإنسان وتزيده، قال تعالى:

        {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}.

        (البقرة/261)وعن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال: «إن الصدقة تقضي الدين وتخلف البركة».







        تعليق


        • #5
          ï؟½ï؟½السلآم عليكم ورحمة ألله وبركاته ï؟½ï؟½
          ï؟½ï؟½اللهم صل على محمد وال محمد ï؟½ï؟½
          بارك الله بالغاليه ام ( سارة ) على الاختيار الموفق والى الاخت تراتيل فاطمه التي خطة هذا الموضوع ان شاء الله في سجل حسناتكم

          قال تعالى: ï´؟خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌï´¾1.


          لا يخفى ما لفضيلة بذل المال والإنفاق في سبيل الله من أثرٍ كبير على المستوى الروحيّ والعباديّ للإنسان، ولذلك ترى الآيات القرآنيّة تجزل الثواب على المتصدّقين وتمدحهم، وتتوعّد الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله بالهلاك والعذاب الأليم، ولا يخفى أنّ أفضل الصدقة خلال شهر رمضان المبارك كما أشارت الأحاديث الشريفة.
          محاور الموضوع


          1- بذل المال من أنواع الجهاد: قال تعالى: ï´؟إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ ï´¾ 2.وقال تعالى ï´؟وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَï´¾ 3.


          2- الله أحبّ إلى المؤمن من ماله: ولذلك نقرأ في حياة الإمام الحسن عليه السلام أنّه خرج من ماله مرّتين فتصدّق بكلّ ما يملك.


          3- الصدقة صلة ارتباط بنهج: لأنّ الحافز في داخل الإنسان إلى بذل المال هو المساهمة في سدّ حاجات المحتاجين الذين يرتبط معهم في خطٍّ ونهجٍ واحد.
          - الصدقة أوّل انعكاسات قبول الأعمال: قال تعالى: ï´؟لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِï´¾ 4.


          بركات الصدقة


          1- أمان في القبر ويوم القيامة: أي أنّ ثوابها يدفع عنه ألم العذاب، عن رسول الله صلى الله علية واله وسلم: "إنّ الصدقة لتطفئ عن أهلها حرّ القبور، وإنّما يستظلّ المؤمن يوم القيامة في ظلّ صدقته"5.


          2- قبول العمل: الإمام الصادق عليه السلام: "إنّ الله تبارك وتعالى يقول: ما من شيء إلّا وقد وكّلت من يقبضه غيري، إلّا الصدقة، فإنّي أتلقّفها بيدي تلقّفاً"6. وكأنّ الله نزّل نفسه منزلة وليّ الفقراء الذي يقبض عنهم مالهم وينفقه عليهم.


          3- الصدقة مفتاح الرزق: وليست منقصة للرزق أو خطر عليه كما يوهم الشيطان للإنسان. فعن الإمام عليّ عليه السلام:


          "استنزلوا الرزق بالصدقة"7.


          4- الجزاء المضاعف: قال تعالى: ï´؟يَمْحَقُ اللهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍï´¾8.
          ولعلّ أجمل ما يشرح نموّ الصدقة ما روي عن الإمام الصادق عليه السلام: قال الله تعالى: "إنّ من عبادي من يتصدق بشق تمرة، فاربيها له كما يربي أحدكم فلوه، حتى أجعلها له مثل جبل أحد"9.


          5- دفع البلاء: عن رسول الله صلى الله علية واله وسلم: "الصدقة تدفع البلاء، وهي أنجح دواء، وتدفع القضاء وقد ابرم إبراما، ولا يذهب بالأدواء إلّا الدعاء والصدقة"10.


          وعندما نقرأ قول رسول الله أنّها تدفع القضاء ندرك أهميّة الصدقة وأولويّتها وحاكميّتها على كثيرٍ من الأمور.
          وعنه صلى الله علية واله وسلم: "الصدقة تمنع ميتة السوء"11.
          وعنه صلى الله علية واله وسلم: "تصدّقوا وداووا مرضاكم بالصدقة، فإنّ الصدقة تدفع عن الأعراض والأمراض، وهي زيادة في أعماركم وحسناتكم" 12.


          أولويّة ذوي الرحم بالصدقة وبيّن أهل بيت العصمة مصرف الصدقات، فعن الإمام الحسين عليه السلام: "سمعت رسول الله صلى الله علية واله وسلم يقول: ابدأ بمن تعول: أمّك وأباك وأختك وأخاك، ثمّ أدناك فأدناك"13.


          رسول الله صلى الله علية واله وسلم: "لا صدقة وذو رحم محتاج"14. بمعنى أنّ الصدقة الكاملة هي التي تراعي الأقرب فالأقرب.
          وعنه صلى الله علية واله وسلم: "إنّ الصدقة على ذي القرابة يضعف أجرها مرتين"15. ولا يخفى أنّ مضاعفة الأجر إنّما يراد منه إعطاء الأولويّة لذي القرابة.




          فضل صدقة السرّ وآثارها


          قال تعالى: ï´؟إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌï´¾16.
          والتصدّق سرّاً له جانب يتعلّق بالمتصدّق وهو أن لا يتسرّب الرياء إلى نيّته، وله جانب يتعلّق بالمتصدّق عليه وهو حفظ ماء وجهه من الناس.
          عن الإمام الصادق عليه السلام: "لا تتصدّق على أعين الناس ليزكّوك، فإنّك إن فعلت ذلك فقد استوفيت أجرك، ولكن إذا أعطيت بيمينك فلا تطلع عليها شمالك، فإنّ الذي تتصدّق له سرّاً يجزيك علانية"17.


          وأمّا في ثوابها فقد ورد عن رسول الله صلى الله علية واله وسلم: "أكثر من صدقة السرّ، فإنّها تطفئ غضب الربّ جلّ جلاله"18.
          وعنه صلى الله علية واله وسلم: سبعة في ظلّ عرش الله عزّ وجلّ يوم لا ظلَّ إلّا ظله: رجل تصدق بيمينه فأخفاه عن شماله.
          الإمام الصادق عليه السلام: "الصدقة والله في السرّ أفضل من الصدقة في العلانيّة، وكذلك والله العبادة في السرّ أفضل منها في العلانيّة"19.




          أهل البيت عليهم السلام وصدقة السرّ


          عن الإمام الباقر عليه السلام في الإمام زين العابدين عليه السلام "إنه كان يخرج في الليلة الظلماء، فيحمل الجراب على ظهره حتّى يأتي باباً باباً، فيقرعه ثمّ يناول من كان يخرج إليه، وكان يغطّي وجهه إذا ناول فقيراً لئلّا يعرفه"20.
          يقول محمّد بن إسحاق: إنّه كان ناس من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين معاشهم، فلمّا مات عليّ بن الحسين عليه السلام فقدوا ما كانوا يؤتون به بالليل.




          الحثّ على الصدقة في السرّاء والضرّاء


          قال تعالى: ï´؟أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاءï´¾ 21. أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عبّاس في قوله تعالى: }الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاءï´¾22 يقول: "في العسر واليسر"23.


          آفّات الصدقة


          قال تعالى: ï´؟قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَï´¾ 24.


          فالمنّ والأذى لا يمكن أن ينسجم مع النيّة الخاصة والتوجّه الكامل إلى الله ولذلك شبّهته الآية بالذي ينفق ماله رئاء الناس.
          وقال تعالى: ï´؟وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرï´¾25.


          الحمدلله على كل حال






          التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 02-07-2016, 01:23 PM. سبب آخر: تكبير خط

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله ووبركاته شهر مبارك عليكم

            اختي الطيبة ام سارة والعزيزة تراتيل فاطمه بوركت جهودكم
            وهانحن في محور رمضاني ينير الدروب ويزيل الظلمة من الأرواح
            الصدقة
            الصدقة كلمة شاملة لكل خير ممكن تقدمه للآخرين والتي لاتريد فيها الا مرضاة الله والتقرب اليه
            فما هي الأوجه التي تشملها الصدقة
            قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إن على كل مسلم في كل يوم صدقة ، قيل : من يطيق ذلك ؟ قال ( صلى


            الله عليه وآله ) : إماطتك الأذى عن الطريق صدقة ، وإرشادك الرجل إلى الطريق صدقة ، وعيادتك المريض


            صدقة ، وأمرك بالمعروف صدقة ، ونهيك عن المنكر صدقة ، وردك السلام صدقة.


            - رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الكلمة الطيبة صدقة ، وكل خطوة تخطوها إلى الصلاة صدقة .- رسول


            الله ( صلى الله عليه وآله ) :تبسمك في وجه أخيك صدقة ، وأمرك بالمعروف صدقة ، ونهيك عن المنكر


            صدقة ، وإرشادك الرجل في أرض الضلال لك صدقة ، وإماطتك الحجر والشوك والعظم عن الطريق لك صدقة ، وإفراغك من دلوك في دلو أخيك صدقة.


            - عنه ( صلى الله عليه وآله ) : كف شرك عن الناس ، فإنها صدقة منك على نفسك - عنه ( صلى الله عليه وآله ) : ما من صدقة أفضل من قول الحق .


            - عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله) : كف أذاك عن الناس فإنه صدقة تصدق بها على نفسك .
            sigpic

            تعليق


            • #7


              لكن هنا يجب ان نسال ماهي افضل نواع الصدقات

              .قال النبي محمد صلى الله عليه اله وسلم ) : أفضل الصدقة أن يتعلم المرء المسلم علما ثم يعلمه أخاه المسلم.


              - عنه ( صلى الله عليه وآله ) : أفضل الصدقة حفظ اللسان.


              - عنه ( صلى الله عليه وآله ) : والذي نفسي بيده ما أنفق الناس من نفقة أحب من قول الخير .


              - رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) - لما سئل عن أفضل الصدقة - : على ذي الرحم الكاشح.


              - رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أفضل الصدقة صدقة اللسان ، الشفاعة تفك بها الأسير ، وتحقن بها


              الدم ، وتجر المعروف والإحسان إلى أخيك ، وتدفع عنه الكريهة .


              أما حق الصدقة ماهو ؟
              نجد الجواب عند الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) : وحق الصدقة أن تعلم أنها ذخرك عند ربك عز و جل ، ووديعتك التي لا تحتاج إلى الإشهاد عليها ، وكنت بما تستودعه سرا أوثق منك بما تستودعه علانية ، وتعلم أنها تدفع البلايا والأسقام عنك في الدنيا ، وتدفع عنك النار في الآخرة .
              sigpic

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال والطاعات في شهر البركات والرحمات
                وجعلنا الله وأياكم من المتصدقين
                بحق محمد وال محمد:
                قال تعالى:؟خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ.
                لا يخفى ما لفضيلة بذل المال والإنفاق في سبيل الله من أثرٍ كبير على المستوى الروحيّ والعباديّ للإنسان ولذلك ترى الآيات القرآنيّة تجزل الثواب على المتصدّقين وتمدحهم وتتوعّد الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله بالهلاك والعذاب الأليم ولا يخفى أنّ أفضل الصدقة خلال شهر رمضان المبارك كما أشارت الأحاديث الشريفة.
                1- بذل المال من أنواع الجهاد: قال تعالى:؟إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ
                وقال تعالى؟وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

                2- الله أحبّ إلى المؤمن من ماله: ولذلك نقرأ في حياة الإمام الحسن عليه السلام أنّه خرج من ماله مرّتين فتصدّق بكلّ ما يملك.
                3- الصدقة صلة ارتباط بنهج: لأنّ الحافز في داخل الإنسان إلى بذل المال هو المساهمة في سدّ حاجات المحتاجين الذين يرتبط معهم في خطٍّ ونهجٍ واحد.
                الصدقة أوّل انعكاسات قبول الأعمال: قال تعالى:؟لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ.
                (بركات الصدقة)
                1- أمان في القبر ويوم القيامة: أي أنّ ثوابها يدفع عنه ألم العذاب عن رسول الله صلى الله علية واله وسلم:إنّ الصدقة لتطفئ عن أهلها حرّ القبور وإنّما يستظلّ المؤمن يوم القيامة في ظلّ صدقته.
                2- قبول العمل: قال الإمام الصادق (عليه السلام):إنّ الله تبارك وتعالى يقول: ما من شيء إلّا وقد وكّلت من يقبضه غيري إلّا الصدقة فإنّي أتلقّفها بيدي تلقّفاً. وكأنّ الله نزّل نفسه منزلة وليّ الفقراء الذي يقبض عنهم مالهم وينفقه عليهم.
                3- الصدقة مفتاح الرزق: وليست منقصة للرزق أو خطر عليه كما يوهم الشيطان للإنسان. فعن الإمام عليّ (عليه السلام): استنزلوا الرزق بالصدقة.
                4- الجزاء المضاعف: قال تعالى:؟يَمْحَقُ اللهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ.
                وأجمل ما يشرح نموّ الصدقة ما روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): قال الله تعالى:إنّ من عبادي من يتصدق بشق تمرة فاربيها له كما يربي أحدكم فلوه حتى أجعلها له مثل جبل أحد.
                5- دفع البلاء: عن رسول الله صلى الله علية واله وسلم:الصدقة تدفع البلاء وهي أنجح دواء وتدفع القضاء وقد ابرم إبراما ولا يذهب بالأدواء إلّا الدعاء والصدقة.
                وعنه صلى الله علية واله وسلم:الصدقة تمنع ميتة السوء.
                وعنه صلى الله علية واله وسلم:تصدّقوا وداووا مرضاكم بالصدقة فإنّ الصدقة تدفع عن الأعراض والأمراض وهي زيادة في أعماركم وحسناتكم.
                أولويّة ذوي الرحم بالصدقة وبيّن أهل بيت العصمة مصرف الصدقات فعن الإمام الحسين (عليه السلام)سمعت رسول الله صلى الله علية واله وسلم يقول: ابدأ بمن تعول: أمّك وأباك وأختك وأخاك ثمّ أدناك فأدناك.
                وعن رسول الله صلى الله علية واله وسلم:لا صدقة وذو رحم محتاج. بمعنى أنّ الصدقة الكاملة هي التي تراعي الأقرب فالأقرب.
                وعنه صلى الله علية واله وسلم:إنّ الصدقة على ذي القرابة يضعف أجرها مرتين. ولا يخفى أنّ مضاعفة الأجر إنّما يراد منه إعطاء الأولويّة لذي القرابة.
                (فضل صدقة السرّ وآثارها)
                قال تعالى:؟إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ.
                والتصدّق سرّاً له جانب يتعلّق بالمتصدّق وهو أن لا يتسرّب الرياء إلى نيّته وله جانب يتعلّق بالمتصدّق عليه وهو حفظ ماء وجهه من الناس.
                عن الإمام الصادق (عليه السلام)لا تتصدّق على أعين الناس ليزكّوك، فإنّك إن فعلت ذلك فقد استوفيت أجرك ولكن إذا أعطيت بيمينك فلا تطلع عليها شمالك فإنّ الذي تتصدّق له سرّاً يجزيك علانية.
                وأمّا في ثوابها فقد ورد عن رسول الله صلى الله علية واله وسلم:أكثر من صدقة السرّ فإنّها تطفئ غضب الربّ جلّ جلاله.
                وعنه صلى الله علية واله وسلم: سبعة في ظلّ عرش الله عزّ وجلّ يوم لا ظلَّ إلّا ظله: رجل تصدق بيمينه فأخفاه عن شماله.
                الإمام الصادق (عليه السلام)الصدقة والله في السرّ أفضل من الصدقة في العلانيّة وكذلك والله العبادة في السرّ أفضل منها في العلانيّة.
                (أهل البيت عليهم السلام وصدقة السرّ)
                عن الإمام الباقر (عليه السلام) عن الإمام زين العابدين (عليه السلام)إنه كان يخرج في الليلة الظلماء فيحمل الجراب على ظهره حتّى يأتي باباً باباً فيقرعه ثمّ يناول من كان يخرج إليه وكان يغطّي وجهه إذا ناول فقيراً لئلّا يعرفه.
                يقول محمّد بن إسحاق: إنّه كان ناس من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين معاشهم فلمّا مات عليّ بن الحسين (عليه السلام) فقدوا ما كانوا يؤتون به بالليل.
                (الحثّ على الصدقة في السرّاء والضرّاء )
                قال تعالى: ؟أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء. أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عبّاس في قوله تعالى }الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء :يقول:في العسر واليسر.
                (آفّات الصدقة)
                قال تعالى:قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ .
                فالمنّ والأذى لا يمكن أن ينسجم مع النيّة الخاصة والتوجّه الكامل إلى الله ولذلك شبّهته الآية بالذي ينفق ماله رئاء الناس.
                وقال تعالى:وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِر.

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  تحية رمضانية مباركة معطرة بعطر الصلاة على محمد وال محمد
                  مبارك عليكم الشهر أختي الغالية ام سارة والعزيزة تراتيل فاطمة والمخرجة العزيزة ست مها الصائغ
                  أحببت ان اشارككم محوركم المبارك في شهر الخير والبركة عن الصدقة:
                  عن بعض أنواع الصدقات
                  قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إن على كل مسلم في كل يوم صدقة قيل : من يطيق ذلك ؟ قال ( صلى الله عليه وآله )إماطتك الأذى عن الطريق صدقة وإرشادك الرجل إلى الطريق صدقة وعيادتك المريض صدقة وأمرك بالمعروف صدقة ونهيك عن المنكر صدقة وردك السلام صدقة.
                  وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله )الكلمة الطيبة صدقة وكل خطوة تخطوها إلى الصلاة صدقة
                  وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :تبسمك في وجه أخيك صدقة وأمرك بالمعروف صدقة ونهيك عن المنكر صدقة وإرشادك الرجل في أرض الضلال لك صدقة وإماطتك الحجر والشوك والعظم عن الطريق لك صدقة وإفراغك من دلوك في دلو أخيك صدقة.
                  وقال( صلى الله عليه وآله ) كف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك
                  وعنه ( صلى الله عليه وآله ) : ما من صدقة أفضل من قول الحق .

                  وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله)كف أذاك عن الناس فإنه صدقة تصدق بها على نفسك .
                  **************************************
                  (أفضل الصدقة)
                  قال( صلى الله عليه وآله )أفضل الصدقة أن يتعلم المرء المسلم علما ثم يعلمه أخاه المسلم.
                  وعنه( صلى الله عليه وآله ) أفضل الصدقة حفظ اللسان.
                  وعنه ( صلى الله عليه وآله )والذي نفسي بيده ما أنفق الناس من نفقة أحب من قول الخير .
                  وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لما سئل عن أفضل الصدقة: على ذي الرحم الكاشح.
                  وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله )أفضل الصدقة صدقة اللسان الشفاعة تفك بها الأسير وتحقن بها
                  الدم وتجر المعروف والإحسان إلى أخيك وتدفع عنه الكريهة .
                  **************************************
                  (فضل صدقة السر)
                  قال الله تعالى ( إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير ) .
                  عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) صدقة السر تطفئ غضب الرب.
                  وعنه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) سبعة في ظل عرش الله عز و جل يوم لا ظل إلا ظله : رجل تصدق بيمينه فأخفاه عن شماله .
                  وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) الصدقة والله في السر أفضل من الصدقة في العلانية وكذلك والله العبادة في السر أفضل منها في العلانية .
                  **************************************
                  (حق الصدقة)
                  عن الإمام زين العابدين ( عليه السلام )وحق الصدقة أن تعلم أنها ذخرك عند ربك عز و جل ووديعتك التي لا تحتاج إلى الإشهاد عليها وكنت بما تستودعه سرا أوثق منك بما تستودعه علانية وتعلم أنها تدفع البلايا والأسقام عنك في الدنيا وتدفع عنك النار في الآخرة .
                  **************************************
                  (آفات الصدقة)
                  قال الله تعالى ( قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم * يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب * فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شيء مما كسبوا * والله لا يهدي القوم الكافرين ) .
                  عن الإمام علي ( عليه السلام ) : ترك المن زينة المعروف .
                  وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) : المن يهدم الصنيعة .
                  وعن الإمام علي ( عليه السلام ) : الجود من كرم الطبيعة والمن مفسدة للصنيعة .

                  تعليق


                  • #10

                    أولاً : إن دافع الصدقة ممدوح ذكراً كان أم أنثى قال تعالى ﴿ والمتصدقين والمتصدقات ﴾ .

                    ثانياً : إن طلب الصدقة لغير الضرورة أمر شائن أخلاقياً ودينياً : قال تعالى : ﴿ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا ، وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون ﴾ .
                    ثالثاً : إن الصدقة تصل إلى الله سبحانه قبل أن تصل إلى المحتاج . قال تعالى ﴿ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذالصدقات ﴾ . ومعنى أخذه لها قبوله لها ومباركته إياها . وإلاَّ فهو غني عن العالمين ، قال تعالى : ﴿ لا ينال الله لحومها ولادماؤها ولكن يناله التقوى منكم ﴾ .
                    رابعاً : إن صدقة السر خير من صدقة العلن ، لما في ذلك من ترك الرياء ، والمفاخرة بين الناس ، وإن كان كلا الصنفين فيه قضاء حاجة المحتاجين : قال تعالى : ﴿ إن تبدو الصدقاتفنعما هي وإن تخفوا وتؤتوها الفقراء ، فهو خير لكم ، ويكفر عنكم سيئاتكم ﴾ .
                    خامساً : إن الصدقة ينبغي أن تكون خالصة للمحتاج بدون إيذائه أو المن عليه . وإلاَّ بطلت الصدقة ولم تكن مقبولة . قال تعالى : ﴿يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى ﴾ . وقال : ﴿ قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى ﴾ .
                    سادساً : إن الرياء مبطل للصدقات ، كما هو مبطل لسائر العبادات . قال تعالى : ﴿ كالذي ينفق ماله رئاء الناس ﴾ .
                    سابعاً : إن الصدقات يجب أن تكون خالصة مخلصة لله سبحانه وتعالى ، قال تعالى : ﴿ ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله وتثبيتاً من أنفسهم كمثل حبة بربوة أصابها وابل فآتت أكلها ضعفين ، فإن لم يصبها وابل فطلّ ﴾ .
                    ثامناً : إن الله تعالى يضاعف لدافع الصدقات أضعافاً مضاعفة وهو أمر مجرب عملياً مراراً وتكراراً ، حيث يصل إلى الفرد من الرزق أضعاف ما دفعه وقضى به حاجة المحتاجين . مضافاً إلى ثواب الآخرة .
                    قال تعالى : ﴿ مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة ﴾ . بل الأمر أكثر بكثير حيث يقول الله سبحانه ﴿ والله يضاعف لمن يشاء ﴾ .

                    تاسعاً : إن الصدقة تشمل كل أشكال قضاء حاجات المحتاجين وخاصة من الناحية الاقتصادية ، فليس من الضروري قضاؤها بمال مدفوع . بل يكفي العفو عن مال مستحق وإبراء ذمة المدين قال تعالى : ﴿ ودية مسلمة إلى أهلة إلاَّ أن يصدقوا ﴾ يعني بإبراء الذمة عن الدية ، بالرغم من أن دم القتيل لا زال حاراً ومؤثراً من الناحية النفسية . والصدقة كلما كانت أصعب نفسياً كانت أشد ثواباً .
                    عاشراً : إن جملة موارد صعوبة الصدقة أن يكون المتصدق نفسه محتاجاً . فهو يقضي حاجة الآخرين ، ولو بخسارة نفسه من الناحية الاقتصادية . وهذا هو الإيثار .
                    قال تعالى : ﴿ ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خاصة . ومن يوق شحّ نفسه فأولئك هم الفائزون ﴾ .
                    فهذا بعض ما للصدقة من خصائص وصفات في القرآن الكريم .
                    عن طريق اهل البيت عليهم السلام حيث بينوا أن الصدقة لها عدة فوائد منها:
                    برهان على صحة الإيمان:

                    قال صلى الله عليه واله وسلم : ' والصدقة برهان '
                    سبب في شفاء الأمراض:
                    قال صلى الله عليه واله وسلم : ' داووا مرضاكم بالصدقة '
                    تظل صاحبها يوم القيامة:
                    قال صلى الله عليه واله وسلم : 'كل امرئ في ظل صدقته حتى يُفصل بين الناس'
                    تطفىء غضب الرب:
                    قال صلى الله عليه واله وسلم : ' صدقة السر تطفىء غضب الرب'
                    محبة الله عز وجل:
                    قال عليه واله الصلاة والسلام : ' أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولئن أمشي مع أخي في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهر '
                    الرزق ونزول البركات:
                    قال الله تعالى : ' يمحق الله الربا ويربي الصدقات'
                    البر والتقوى:
                    قال الله تعالى : ' لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم '
                    تفتح لك أبواب الرحمة:
                    قال صلى الله عليه واله وسلم : ' الراحمون يرحمهم الله، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء '
                    يأتيك الثواب وأنت في قبرك:
                    قال صلى الله عليه واله وسلم: ' إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له'
                    توفي الصدقة نقص الزكاة الواجبة:
                    حديث تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً قال: 'أول ما يحاسـب بـه العبد يـوم القيامـة الصلاة؛ فإن كان أكملها كتبت له كاملة، وإن كان لم يكملها قال الله ـتبـارك وتعـالى ـ لملائكته: هل تجدون لعبدي تطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته؟ ثم الزكاة مثل ذلك، ثم سائر الأعمال على حسب ذلك'
                    إطفاء خطاياك وتكفير ذنوبك:
                    قال صلى الله عليه واله وسلم : 'الصوم جنة، والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار '
                    تقي مصارع السوء:
                    قال صلى الله عليه واله وسلم : 'صنائع المعروف تقي مصارع السوء '
                    أنها تطهر النفس وتزكيها:
                    قال الله تعالى : ' خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها '
                    وقال صلـــى اللــه عليــه واله وسلــــم: 'ما نقص مال من صدقة '
                    و قال صلـــى اللــه عليــه واله وسلــــم: ' اتقوا النار ولو بشق تمرة
                    التعديل الأخير تم بواسطة ابو محمد الذهبي; الساعة 30-06-2016, 09:33 PM.

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X