إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هذا عبد نور الله قلبه بالايمان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هذا عبد نور الله قلبه بالايمان

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نحن في شهر رمضان المبارك الذي كله عبر ومواقف لنا وذلك لكي نستقيم ونقترب من الله تعالى
    فتعالوا نستلهم من هذه القصة لعها تكون لنا عبرة



    في أحد الأيَّام، وبينما كان الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) يُصلِّي بالناس صلاة الصبح في المسجد، وعندما فَرغ مِن الصلاة، التفت إلى شابٍّ كان يُصلِّي خلفه، وقد اصفرَّ وجهه، وبدا عليه التعب مِن كثرة السَّهر، وبدا عليه أنَّه لم يَنمْ طوال الليل، فقال له الرسول صلى الله عليه وآله وسلم:
    كيف أصبحت يا حارث؟
    فأجابه الشابُّ: لقد أصبحت وأنا على يقين.
    فتعجَّب الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) مِن كلام الشابِّ وقال له: إنَّ كلَّ يقين يقترن بحقيقة، فما هي حقيقة يقينك؟
    قال الشابُّ: يا رسول الله، إنَّ يقيني هو ما دعاني أنْ أسهر الليل، وأنْ أتغاضى عن مُغريات الدنيا. كأنِّي أنظر إلى عرش رَبِّي قد نصب للحساب، وحَشر الخلائق لذلك، وأنا فيهم، وكأنِّي أنظر إلى أهل الجَنَّة يتنعَّمون فيها ويتعارفون على الأرائك مُتَّكئين، وكأنِّي أنظر إلى أهل النار، فيها مُعذِّبون ويصطرخون، وكأنِّي أسمع الآن زفير النار يدور في مسامعي.
    فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): هذا عبد نوَّر الله قلبه بالإيمان ، ثمَّ قال له: إلزم ما أنت عليه.
    فقال الشابُّ: ادعُ الله لي يا رسول الله، أن أُرزق الشهادة معك.فدعا له بذلك، فلم يلبث أنْ خرج في بعض غزوات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، فاستُشهد بعد تسعة نفرٍ وكان هو العاشر
    ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X