إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حرمة قتل النفس الإنسانية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حرمة قتل النفس الإنسانية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    إن حفظ الدين والأنفس وحماية الأعراض والحفاظ على العقل والنسل من مقاصد هذا الدين القويم، فحفظ الأنفس وحمايتها ضرورة دينية ومصلحة شرعية وفطرة سوية وطبيعة بشرية وغريزة إنسانية. ودماء الناس عند الله مكرمة محترمة مصونة محرمة، لا يحل سفكها، ولا يجوز انتهاكها.

    • قال الله عز وجل: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} [النساء:93]. فذكر الله عز وجل في هذه الآية أربع عقوبات عظيمة يستحقها من الله صاحب الجريمة: جهنم خالدًا فيها، وغضب الله عليه، ولعنه، وأعد له عذابًا عظيمًا..

    إن جريمة القتل هي أول جريمة ارتكبت في الأرض ظلمًا وعدوانًا في عهد آدم عليه السلام، قتل الإنسان لأخيه الإنسان ظلمًا وعدوانًا. والقتل مذموم عند جميع الناس وفي كل الشرائع والأديان والقوانين. ومن هنا فقد جاء الإسلام وجعل للقتل بغير الحق أكبر العقوبات ردعًا وحزمًا ألا وهي عقوبة القصاص، كما قال سبحانه:{وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الألْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة:179].

    • إن الاعتداء على دماء وأعراض الناس ليس من خلق المؤمن الصالح؛ لأن الإيمان حاجزٌ قويٌ دون الشر والفساد، يأمر بالعدل وينهى عن الظلم في الدماء والأموال والأعراض والحقوق كلها، فالمؤمن حقًا لا يغدر ولا يفجرُ ولا يغش ولا يخدع ولا يطغى ولا يتجبر. والله يحب من الناس أن يكونوا إخوة متحابين، وأن يتعاملوا بالتسامح والعدل والإحسان، لا بالظلم والتناحر والعدوان، وأن لا يسفك بعضهم دماء بعض، قال تعالى: {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ} [البقرة:84].

    • القتل بغير حقٍّ جريمةٌ كبرى، وخطيئةٌ مُروِّعة، في حق الإنسانية أياً كان المقتول، فكيف ان كان ضيفا على بلادنا مستأمنا على نفسه

    الإسلام دين العدل والاعتدال، دين السلم والمسالمة، دين المحبة والتقوى، والشريعة الإسلامية شديدة الحرص على توجيه سلوك الإنسان وأخلاقه، وحماية حياته من اي اعتداء، وتكفل عزته وكرامته.
    لقد كثر في الآونة الأخيرة وعلى بعض القنوات الفضائية، ظهور عدد من المتحدثين يفتون بقتل الناس وتعذيبهم والتنكيل بالجثث والترهيب أيضاً، وباعتبار ان قتل الانسان جريمة كبرى لا يرضاها الله تعالى، ولا يرضاها الانبياء ولا سُمح بها بجميع الكتب السماوية التي أنزلها الله على رسله (سلام الله عليهم أجمعين).


    لقد قررت الآية أربع عقوبات أخروية لمرتكب القتل العمد، والعقوبات الأخروية هي:
    1- الخلود والبقاء الأبدي في نار جهنم.
    2- إحاطة غضب الله وسخطه بالقاتل.
    3- الحرمان من رحمة الله ولعنه.
    4- العذاب العظيم الذي ينتظره في الآخرة.
    والملاحظ هنا أنَّ العقاب الأخرويَّ الذي خصّصه الله للقاتل في حالة العمد، هو من أشدُّ أنواع العذاب والعقاب.
    الأخبار الواردة في حرمة القتل
    الأخبار الواردة في الدلالة على أنَّ قتل النفس من الكبائر كثيرة، نذكر بعضها كنموذج:
    1- وقال عليه السلام: "لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً".
    وقال عليه السلام: "لا يوفّق قاتل المؤمن متعمداً للتوبة".
    2- وفي رواية عنه عليه السلام أيضاً: "أتى رسول الله صلى الله عليه وآله فقيل له: يا رسول الله قتيل في مسجد جهينة، فقام رسول الله صلى الله عليه وآله يمشي حتى انتهى إلى مسجدهم، قال: وتسامع الناس فأتوه فقال صلى الله عليه وآله: من قتل ذا؟
    قالوا يا رسول الله ما ندري، فقال: قتيل من المسلمين بين ظهراني المسلمين لا يُدرى مَن قتله، والله الذي بعثني بالحق لو أنَّ أهل السماوات والأرض شركوا في دم امرئٍ مسلم ورضوا به لأكبَّهم الله على مناخرهم في النار".
    الاشتراك في القتل
    ومن الحديث آنف الذكر يستفاد أنه لا فرق في حرمة قتل النفس بين القاتل وسائر الشركاء بأيِّ نوع اشتركوا، كما ورد عن الإمام الباقر عليه السلام: "إنَّ الرجل ليأتي يوم القيامة ومعه قدر محجمة من دم فيقول: والله ما قتلت ولا شركت في دم، فيقول تعالى: بلى ذكرت عبدي فلاناً فترقّى ذلك حتى قُتل فأصابك من دمه".
    وأيضاً عنه عليه السلام: "لو أنّ رجلاً قُتل بالمشرق فرضي بقتله رجل بالمغرب، لكان الراضي عند الله شريك القاتل".
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X