إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بلال الحبشي ، موال لعلي ؟!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بلال الحبشي ، موال لعلي ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين




    نص الشبهة:


    ما هو رأيكم في بلال الحبشي ؟ وما هو رأي علمائنا الأعلام ؟ هل هو موال لأهل البيت عليهم السلام ؟ أم أنه من المنحرفين عن الدين ؟


    الجواب:

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . وبعد . .
    فإن بلالاً ( رحمه الله ) كان رجلاً من المسلمين . . وقد روي عن أبي عبدالله الصادق عليه السلام ، أنه قال :
    « كان بلال عبداً صالحاً ، وكان صهيب عبد سوء الخ . . » .
    وقد شهد رضوان الله عليه بدراً ، وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وآله ، وآخى النبي صلى الله عليه وآله بينه وبين عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب ، وقيل : بينه وبين أبي رويحة الخثعمي . . وقد كان صلى الله عليه وآله ، يؤاخي بين كلٍ ونظيره .
    وقد ذكرنا في كتابنا : « الصحيح من سيرة النبي الأعظم » ج 3 ص 90 ـ 96 أن رسول الله صلى الله عليه وآله ، هو الذي اشتراه وأعتقه ، ولا يصح قولهم : إن أبا بكر هو الذي فعل ذلك . .
    وذكرنا هناك : أنه يمكن أن يكون أبو بكر قد ذهب هو والعباس إلى أمية بن خلف مولى بلال ، فاشترياه للنبي صلى الله عليه وآله ، بالمال الذي أعطاهما النبي ( صلى الله عليه وآله ) إياه ، ثم أعتقاه نيابة عنه ، وبتوكيل وتفويض منه ( صلى الله عليه وآله ) . .
    وقد رووا : أن بلالاً رحمه الله ، قد امتنع عن الأذان بعد رسول الله صلى الله عليه وآله 1 . .
    وروى أبو بصير ( رحمه الله ) ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) : أن بلالاً كان عبداً صالحاً . فقال : لا أؤذن لأحد بعد النبي صلى الله عليه وآله 2 . .
    وكان قد هاجر إلى الشام ، ومات بها سنة 18 للهجرة ، أو سنة 20 أو 21 . .
    روي أنه لم يؤذن بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ، إلا مرة واحدة ، وذلك في قدمة قدمها المدينة لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله ، وذلك تلبية لطلب الحسنين صلوات الله وسلامه عليهما ، كما رواه ابن الأثير في أسد الغابة . .
    وروى الصدوق : أنه أذن مرة ثانية استجابة لطلب السيدة الزهراء عليها السلام ، ولكنه لم يتم الأذان لأجل أنها عليها السلام قد غشي عليها ، وظنوا أنها قد ماتت . . ثم أفاقت وسألته أن يتم الأذان ، فلم يفعل ، وقال لها : « يا سيدة النساء ، إني أخشى عليك مما تنزلينه بنفسك إذا سمعت صوتي بالأذان » ، فأعفته من ذلك 1 . .
    وفي بعض المصادر : أن سبب رحلة بلال إلى الشام هو امتناعه عن البيعة لأبي بكر ، فقد نقل الوحيد البهبهاني ( رحمه الله ) ، عن المجلسي الأول ، قال : رأيت في بعض كتب أصحابنا عن هشام بن سالم ، عن الصادق عليه السلام ، وعن أبي البختري ، عن عبد الله بن الحسن :
    « أن بلالاً أبى أن يبايع أبا بكر ، وأن عمر أخذ بتلابيبه ، وقال له : يا بلال ، هذا جزاء أبي بكر منك أن أعتقك ، فلا تجيء تبايعه ؟!
    فقال : إن كان أبو بكر قد أعتقني لله ، فليدعني لله ، وإن أعتقني لغير ذلك ، فها أنا ذا ، وأما بيعته فما كنت أبايع من لم يستخلفه النبي صلى الله عليه وآله ، والذي استخلفه بيعته في أعناقنا إلى يوم القيامة .
    فقال له عمر : لا أبا لك ، لا تقم معنا . .
    فارتحل إلى الشام ، وله شعر في هذا المعنى :
    بالله ، لا بأبي بكر نجوت ولا *** لا و الله نامت على أوصالي الضبع
    الله بوَّأني خيـراً ، وأكرمني *** و إنمـا الخـير عنـد الله يـتبـع
    لا يلفينِّي تبوعـاً كل مبتدع *** فلست متبعاً مثل الـذي ابتدعـوا
    وهذه الرواية وإن كانت غير سليمة عن الإشكال ، لأنها تقول : إن عمر قد ذكر : أن أبا بكر هو الذي اشترى بلالاً ثم أعتقه » . .
    وقد ذكرنا أن هذا غير صحيح . . لأسباب عديدة ، ولكن من الواضح : أن سقوط فقرة من فقرات الرواية عن الاعتبار لا يعني سقوط سائر فقراتها ، ومضامينها . .
    فإن من الجائز : أن تكون هذه الفقرة قد أقحمت فيها ، لإبطال أثر سائر فقراتها . .
    مع احتمال : أن يكون أبو بكر قد شارك العباس في شراء بلال لرسول الله صلى الله عليه وآله ، وفي عتقه عنه . . فيكون عمر قد امتن على بلال ، ولو بهذا المقدار . .
    وفي مجمل الأحوال نقول : إننا لا نجد من بلال إلا كل خير وصلاح ، غير أن الرجل كان أسود اللون ، حبشياً ، غريباً ، وكان مملوكاً مدة من عمره ، ولم يكن له عشيرة تهتم بأمره ، أو يهتم الناس لها ، ويحترمونه من أجلها . . ولا كان له موقعية مميزة في علوم الشريعة ليرجع الناس إليه فيها ، ولا كان من فرسان العرب الأشداء المشهود لهم بالفروسية والشجاعة ، ولم يكن له دور سياسي ، ولا كان له موقع اجتماعي ، أو نشاط اقتصادي مميز ، يجعلهم يطمعون فيما عنده من نوال ، أو نفوذ . .
    بل هو رجل عادي ـ كسائر المسلمين ـ سليم النفس ، ملتزم بما يعرفه من حدود الشريعة ، يعرف حجم نفسه ، وإمكاناته ، وموقعه ليس لديه ما يخاف منه ، أو ما يطمع فيه . .
    وأظن أن الأمر أصبح واضحاً . .
    والحمد لله رب العالمين 3 .
    المصادر



    1 . من لا يحضره الفقيه ج1 ص298 .

    2. من لا يحضره الفقيه ج1 ص83 .

    3. مختصر مفيد . . ( أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة ) ، السيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة السادسة »

    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X