إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تربية اليتيم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تربية اليتيم

    تربية اليتيم :
    وعلى أننا سنبحث عن أهمية الأسرة في مناغاة الطفل في محاضرة خاصة ونبين وجهة نظر الإسلام فيها . سنعرض هنا لقضية تربية اليتيم وموقف التعاليم الإسلامية العظيمة منه ، لكي يتضح موضوعنا في هذا اليوم ، ثم ننتقل إلى دور الأسرة في تربية الطفل.
    كثيراً ما يصادف أن يموت الآباء أو الأمهات في أيام الحروب أو في الحالات الاعتيادية ، ويخلفون أطفالاً صغاراً يجب أن يحافظ عليهم في المجتمع وليصيروا رجال الغد بفضل التربية الصحيحة ، وإن الدول وضعت للأيتام نظماً معينة تكفل لهم حقوقهم .
    والإسلام أيضاً يتضمن التعاليم القانونية والخلقية الخاصة به في حل هذه المشكلة . فإذا كان الطفل اليتيم قد ورث من أبويه مالاً فإن القيم (وهو الشخص يعين من قبل الحاكم الإسلامي العادل لإدارة شئون اليتيم) يقوم بتهيئة ما يحتاج إليه من طعام ولباس ومسكن من ماله الخاص . أما إذا لم يملك اليتيم مالاً ، فإن بيت المال هو المسئول عن مصارفه ، فحياة اليتيم إذن مؤمنة طبقاً للنظام المالي في الإسلام . ولكن النكتة الجديرة بالدقة هي : أن الإسلام لا يرى انحصار سعادة اليتيم في توفير وسائل الحياة المادية من الطعام واللباس والمسكن فقط .
    اليتيم إنسان قبل كل شيء ، ويجب أن تحيى فيه جميع الجوانب المعنوية والفردية ، وله الحق في الاستفادة من الحنان والعطف والأدب والتوجيه ، وكل ما يستفيد منه الطفل في حجر أبويه . اليتيم ليس مثل شاة في القطيع يذهب صباحاً إلى المرعى معهم ويرجع في المساء . إنه إنسان ويجب الاهتمام بميوله الروحية وغذائه النفسي مضافاً إلى الرعاية الجسدية والغذاء البدني.
    اليتيم في أحضان الأسرة :
    إن الراويات الكثيرة تصر على معاملة اليتيم معاملة بقية الأطفال في الأسرة ، وإن يقوم الرجال والنساء مقام الوالدين في رعاية اليتيم . لقد كان
    بإمكان الحكومة الإسلامية في عصر الرسول الكريم (ص) من الناحية المادية أن تنشئ في كل مدينة داراً لرعاية اليتيم وتصرف عليهم من بيت المال ، ولكن الرسول الأعظم (ص) لم يفعل ذلك . لأن هذه المؤسسات والدور ناقصة من وجهة نظر التربية الكاملة من الناحيتين الروحية والمادية . فالأسرة فقط هي التي تستطيع أن تلبي نداء عواطف الطفل ، ولذلك فقد ظل يوصي الآباء والأمهات وأولياء الأسر بمنطق الدين والإيمان بالمحافظة على اليتيم . وأخذه إلى بيوتهم وإجلاسه على موائدهم ، ومعاملته كأحد أولادهم ، والسعي في تأديبه وإدخال السرور على قلبه بالعطف والحنان والمحبة.
    لا شك أن تأسيس دور للأيتام وإكسائهم وإشباعهم ، عبادة إسلامية كبيرة ، ولكن مناغاة اليتيم والعطف عليه ، وتأديبه وتربيته عبادة أخرى وقد خص الله لذلك أجراً وثواباً خاصاً.
    وها نحن نعرض النصوص الواردة في حق اليتيم :
    1 ـ قال رسول الله (ص) : (خير بيوتكم بيت فيه يتيم يحسن إليه ، وشر بيوتكم بيت يساء إليه) (1).
    2 ـ عن النبي (ص) : (مَن عال يتيماً حتى يستغني ، أوجب الله له بذلك الجنة) (2).
    3 ـ وعنه (ص) : (مَن كفل يتيماً من المسلمين ، فأدخله إلى طعامه وشرابه ، أدخله الله الجنة البتة ، إلاَّ أن يعمل ذنباً لا يغفر) (3).
    4 ـ عن النبي (ص) أنه قال : (من مسح رأس يتيم ، كانت له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات) (4).
    5 ـ (من أقعد اليتيم على خوانه ، ويمسح رأسه يلين قلبه)(5).
    ____________
    (1) مستدرك الوسائل للمحدث النوري ج 1|148.
    (2) تحف العقول ص 198.
    (3) مستدرك الوسائل ج 1|148.
    (4) المصدر السابق ج 2|616.
    (5) سفينة البحار مادة (يتم) ص 731.
    6 ـ قال رسول الله (ص) : (من أنكر منكم قساوة قلبه ، فليدن يتيماً فيلاطفه وليمسح رأسه يلين قلبه بإذن الله ، فإن لليتيم حقاً) (1) .
    7 ـ عن حبيب بن أبي ثابت أنه قال : (جيء بمقدار من العسل إلى بيت المال ، فأمر الإمام علي (ع) بإحضار الأيتام ، وفي الحين الذي كان يقسم العسل على المستحقين كان بنفسه يطعم الأيتام من العسل ، فقيل له : يا أمير المؤمنين ، ما لهم يلعقونها ؟ فقال : (إن الإمام أبو اليتامى وإنما ألعقتهم هذا برعاية الآباء) (2).
    8 ـ قال أمير المؤمنين (ع) : (أدب اليتيم مما تؤدب منه ولدك واضربه مما تضرب منه ولدك) (3).
    9 ـ من وصية الإمام أمير المؤمنين إلى أولاده : (الله الله في الأيتام فلا تغبوا أفواههم ، ولا يضيعوا بحضرتكم) (4).
    10 ـ عن فقه الرضا (ع) : (وإن كان المعزى يتيماً فامسح يديك على رأسه) (5).
    11 ـ لما أصيب جعفر بن أبي طالب ، أتى رسول الله أسماء فقال لها : أخرجي لي ولْد جعفر ، فأخرجوا إليه فضمهم وشمهم . قال عبد الله بن جعفر : أحفظ حين دخل رسول الله على أمي ، فنعى لها أبي ونظرت إليه وهو يمسح على رأسي ، ورأس أخي) (6) .
    * * *
    يستفاد من مجموع النصوص الإسلامية ضرورة تربية الأيتام كسائر الأطفال في المجتمع ، ولهم الحق في الاستفادة من جميع المزايا والعواطف
    ____________
    (1) الوسائل ج 1|157.
    (2) البحار ج 9|536.
    (3) الوسائل ج 5|125.
    (4) نهج البلاغة ص 470.
    (5) مستدرك الوسائل ج 1|147.
    (6) بحار الأنوار ج 18|212.
    الإنسانية . إن الأيتام في الدولة الإسلامية يمتازون برعاية كاملة من حيث الطعام واللباس والحنان والأدب ، بحيث لا يحسّون بأيّ فرق بينهم وبين سائر الأطفال . وطبيعي أن تربية كهذه تكون مصونة من الانحراف والخطأ . وإن طفلاً كهذا لا يصاب بعقدة الحقارة والذلة ، فينمو بصورة معتدلة وتشبع رغباته الباطنية جميعها بشكل صحيح ، ولكن القيام بمثل هذا الواجب المقدس والعبء الثقيل يتطلب إيماناً قوياً وعقيدة مستقيمة.
    لقد اهتم الإسلام بتعليم أتباعه هذا الدرس المقدس والآن حيث يطوي هذا الدين السماوي قرنه الرابع عشر ، نجد في أطراف العالم الإسلامي الرجال والنساء الكثيرين الذين يفتحون صدورهم ـ بكل رضى واعتزاز ـ للقيام بهذه المهمة ، ويتورّعون عن إتيان أصغر عمل سبب الأذى لليتيم وجرح عواطفه.
    (وحين يحرم الموت المبكر طفلاً من ملجئه الطبيعي يشدد الآخرون في رعايتهم له والاستجابة لاحتياجاته . لكن هذا العمل لا بد وأنه منبثق من كنز عظيم يفيض بالحنان والعاطفة . وإن كنزاً كهذا لا يوجد إلا في باطن ثلة قليلة من البشر الممتازين)(1) .
    وإذا كان قائد الإسلام العظيم يوصي الأسرة الخيرة باحتضان الأطفال اليتامى ، لتربيتهم التربية الصحيحة ومعاملتهم كأطفالهم كي يحصلوا على المقدار الكافي من الحب والحنان ، ويتلقوا الأدب والسلوك المستقيم ، ويصبحوا أفراد كاملين ، فهل يمكن أن يرضى الرسول الأعظم ( ص ) للأمهات أن يتركن أطفالهن لأعذار يعرفنها ويحرمنهم من التربية الصحيحة ، والفوائد المهمة التي يستطيعون أن يحصلوا عليها في محيط الأسرة فقط ؟!
    (إن حرارة الأسرة تسبّب تفتّح جميع المشاعر والعواطف الراقية الكامنة في نفس الطفل بنفسها ، وبذلك يتطبّع الطفل منذ حداثته على الصدق والأمانة والشهامة . إن الأسرة هي الميدان العملي لتطبيق تعاليم الشعور بالمسئولية والوجدان ، وإظهار
    ـــــــــــــ
    (1) ما وفرزندان ما ص 3.
    ذلك كله بصورة بارزة ظاهرة أمام عيني الطفل).
    (إن الأسرة التي ينتشر فيها الوفاء والتضحية ، الصدق والشهامة في الأقوال والأفعال ، الأمانة والشجاعة في العمل ، الإيثار والتواضع ... ترسم نموذجاً صالحاً للأطفال) .
    (إن جميع هذه العوامل تتجلى لعيني الطفل بالتدريج خلال حياته ، وفي الحين الذي يتلقاها بصورة تلقائية يتطبع عليها بدوره)(1).
    المدرسة الأولى :
    إن محيط الأسرة مدرسة تستطيع أن تنمي المواهب الكامنة في نفس الطفل ، وتعلمه دروساً في العزة والشخصية ، الشهامة والنبل ، التسامح والسخاء ... وغير ذلك من القيم الإنسانية العليا ، لا روضة الأطفال.
    كان الإمام علي ( ع ) ـ دون أية مبالغة ـ إنساناً كاملاً ، وشخصية مثالية في العالم كله ، فلقد ظهرت جميع الصفات الإنسانية والملكات الفاضلة على أكمل وجه في هذا الرجل الإلهي . إنه معلم مدرسة الإنسانية ومثلها الأعلى . فلقد خضع له الصديق والعدو ، المسلم وغير المسلم ، وكل مَن اطلع على تاريخه المشرق النير.
    هذه الشخصية الإلهية الكبيرة نجده يفخر بكل صراحة بالتربية التي تلقاها في أيام طفولته ، ويتحدث لنا عن الثروة المعنوية الضخمة التي حصل عليها في تلك المرحلة من حياته الشريفة ، ويتباهى بمربيه العظيم نبي الإسلام القدير ، فيقول : (وقد علمتم موضعي من رسول الله ( ص ) بالقرابة القريبة والمنزلة الخصيصة ، وضعني في حجره وأنا وليد يضمني إلى صدره ويكنفني في فراشه ويمسني جسده ويشمني عرفه)(1).
    ـــــــــــــ
    (1) ما وفرزندان ما ص 4.
    (2) نهج البلاغة ص 406.
    ... ثم يستطرد فيقول : (يرفع لي في كل يوم علماً من أخلاقه ويأمرني بالاقتداء به)(1) .
    لقد تشبّعت جميع الميول العقلية والعاطفية للإمام علي ( ع ) في فترة الطفولة في حجر النبي الحنون ، فلقد أروى عواطفه بالمقدار الكافي من ينبوع محبته وعطفه من جهة ، ولقد أعطاه دروساً في الأخلاق وأمره بإتباعها من جهة أخرى.
    ومن كان في طفولته واجداً لأثمن الذخائر الروحية والمادية من الوجهة الوارثية ، ومن ناحية التربية قد تلقى المثل في أطهر أسرة وكان مربيه الرسول الأعظم ( ص ) ، جدير بأن يكون في الكبر قائد السعادة البشرية وأمير جيش الإيمان والتقوى .
    إن الأساليب التربوية العميقة الحكيمة التي اتخذها الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) مع علي ( ع ) قد أحيت جميع مواهبه الكامنة وأوصلته في مدة قصيرة إلى أعلى مدارج الكمال ، فلقد تقبّل الإسلام في العاشرة من عمره عن وعي وإدراك ، وعمل على نشر تعاليمه متبعاً في ذلك سيرة النبي ، ولم ينحرف عن الصراط المستقيم قدر شعرة إلى آخر حياته.
    ونموذج آخر للتربية الصالحة نجده في التاريخ المشرق للإمام الحسين بن علي(ع ) فهو غير خفي على أحد . فلقد خلّدت القرون المتمادية شهامة الحسين وتضحيته، إيثاره وعظمته في إعلاء كلمة الحق والعدالة ، ولم يغب ذلك كله عن أذهان البشرية على مر الأجيال . ولقد تباهى ذلك الإمام العظيم كوالده بطهارة أسرته العريقة في أحرج المواقف . وتحدث عن تربية عائلته له آنذاك قائلاً : (ألا وإن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين : بين السلة والذلة ، وهيهات منا الذلة يأبى الله ذلك لنا ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وطهرت)(2).
    ـــــــــــــ
    (1) نهج البلاغة ص 406.
    (2) نفس المهموم ص 149.
    أجل ! فلقد قال الله تعالى : (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ)(1) والإمام الحسين ( ع ) هو نفسه من المؤمنين وهو قائد المؤمنين وعليه يجب أن لا ينصاع لقوى الظلم والبغي . وأما دليله الثاني فهو أنه من أسرة أنفت الذل وأبت الضيم . وكأنه يقول : إني تربّيت في حجر الرسول الأعظم ( ص ) وعلي بن أبي طالب والصديقة الزهراء ، لقد نشأت على الشرف والإباء ... كان بيتنا الصغير منبع الفضيلة والشهامة ، ولم تجد الحقارة طريقاً لها إلى أسرتنا ... لقد تربّيت في أحضان من عاشوا حياة ملؤها العز والحرية ، فكيف أرضى بالذلة والخضوع متناسياً ثروتي العائلية ؟! هذا مستحيل ، فلن أبايع يزيد أبداً ولا أخضع لأوامره .
    هذه الشهامة والعزة ، وهذا الإباء والشرف ... نتيجة التربية الأصلية في الأسرة ، التربية النابعة من حنان الوالدين وحبهما ، ذلك الحب الممزوج بالإيمان ، التربية التي ملؤها الصفاء والخلاص والطهارة والواقعية.
    إن رياض الأطفال أعجز من أن تربي أولاداً كهؤلاء . فهي مؤسسة تجارية قبل أن تكون مركزاً ثقافياً وتربوياً ، فإن مؤسسي رياض الأطفال يهدفون في الدرجة الأولى إلى الحصول على مال من وراء الأجور الشهرية للأطفال ، ويهتمون بالتربية في الدرجة الثانية ، مع أن التربية أيضاً سطحية وبسيطة . إن الآباء والأمهات الذين لا يملكون هدفاً بغير التربية يجدون لذتهم في أن يربوا أولادهم تربية صحيحة ويجعلوهم أفراداً جديرين أكفاء في المجتمع ، وإن مركز هذا النشاط هو الأسرة فقط.
    ثم إن الميزة الأخرى التي تضفي أهمية كبيرة على قيمة الأسرة هي إحياء الخصائص الفردية . فالأفراد ليسوا متفاوتين فيما بينهم من ناحية المنظر والبناء الخارجي فقط ، بل يختلفون من حيث معنوياتهم ونفسياتهم أيضاً . وهذا نفسه أحد مظاهر القدرة الإلهية ... (مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً * وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً).
    ـــــــــــــ
    (1) سورة المنافقين |8.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X