إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )من مصادراهل السنة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )من مصادراهل السنة

    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )

    عدد الروايات : ( 9 )

    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    940 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، نا : عبد الملك بن عمرو قال : ، حدثنا : قرة قال : سمعت أبا رجاء يقول : لا تسبوا علياًً ، ولا أهل هذا البيت ، إن جاراً لنا من بني الهجيم قدم من الكوفة فقال : ألم تروا هذا الفاسق إبن الفاسق ؟ إن الله قتله ، يعني الحسين (ع) قال : فرماه الله بكوكبين في عينه ، فطمس الله بصره.



    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب الحسين بن علي (ع) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 193 )

    15136 - وعن الكلبي قال :‏ رمى رجل الحسين وهو يشرب فشل شدقيه ، فقال :‏ لا أرواك الله ، فشرب حتى تفطر ‏، رواه الطبراني ورجاله إلى قائله ثقات‏.‏





    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب الحسين بن علي (ع) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 196 )

    15154 - وعن ذويد الجعفي ، عن أبيه قال :‏ لما قتل الحسين إنتهبت جزور من عسكره ، فلما طبخت إذا هي دم فأكفؤها ، رواه الطبراني ورجاله ثقات‏.‏





    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب الحسين بن علي (ع) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 196 )

    15157 - وعن أبي رجاء العطاردي قال :‏ لا تسبوا علياًً ولا أحداً من أهل البيت ، فإن جاراً لنا من بلهجيم قال :‏ ألم تروا إلى هذا الفاسق الحسين بن علي قتله الله‏؟‏ ، فرماه الله بكوكبين في عينيه فطمس الله بصره‏ ، رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب الحسين بن علي (ع) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 196 )

    15159 - وعن الزهري قال :‏ قال لي عبد الملك‏ :‏ أي واحد أنت ، إن أعلمتني أي علامة كانت يوم قتل الحسين بن علي ، فقال :‏ قلت : لم ترفع حصاة ببيت المقدس إلاّ وجد تحتها دم عبيط ، فقال لي عبد الملك ‏:‏ إني وإياك في هذا الحديث لقرينان ‏، رواه الطبراني ورجاله ثقات‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب الحسين بن علي (ع) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 196 )

    15160 - عن الزهري قال :‏ ما رفع بالشام حجر يوم قتل الحسين بن علي إلاّ عن دم ‏، رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب الحسين بن علي (ع) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 196 )

    15161 - وعن أم حكيم قالت :‏ قتل الحسين ، وأنا يومئذ جويرية فمكثت السماء أياماًًً مثل العلقة ، رواه الطبراني ورجاله إلى أم حكيم رجال الصحيح‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب الحسين بن علي (ع) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 197 )

    15163 - وعن أبي قبيل قال :‏ لما قتل الحسين بن علي : إنكسفت الشمس كسفة ، حتى بدت الكواكب نصف النهار حتى ظننا أنها هي ، رواه الطبراني وإسناده حسن‏.‏





    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب الحسين بن علي (ع) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 197 )

    15168 - وعن الأعمش ، قال :‏ خرى رجل على قبر الحسين ، فأصاب أهل ذلك البيت خبل وجنون وجذام وبرص وفقر ، رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح‏.‏





    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )
    م
    عدد الروايات : ( 20 )

    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 111 )

    2762 - حدثنا : عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا : بكر بن خلف ، ثنا : أبو عاصم ، ح ، وحدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : إبراهيم بن سعيد الجوهري ، ثنا : أبو عامر العقدي ، كلاهما ، عن قرة بن خالد ، قال : سمعت أبا رجاء العطاردي يقول : لا تسبوا علياًً ولا أهل هذا البيت ، فإن جاراً لنا من بلهجيم قال : ألم تروا إلى هذا الفاسق الحسين بن علي قتله الله ، فرماه الله بكوكبين في عينيه ، فطمس الله بصره.



    الطبراني - المعجم الكبير - باب الحاء

    2763 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : أحمد بن يحيى الصوفي ، نا : أبو غسان ، ثنا : عبد السلام بن حرب ، عن عبد الملك بن كردوس ، عن حاجب عبيد الله بن زياد ، قال : دخلت القصر خلف عبيد الله بن زياد حين قتل الحسين ، فإضطرم في وجهه نار ، فقال : هكذا بكمه علي وجهه ، فقال : هل رأيت ؟ ، قلت : نعم فأمرني أن أكتم ذلك.



    الطبراني - المعجم الكبير - باب الحاء

    2764 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : محمد بن عبد الله بن نمير ، ثنا : أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن عمارة بن عمير ، قال : لما جيء برأس عبيد الله بن زياد وأصحابه ، نصبت في الرحبة ، فإنتهيت إليهم وهم يقولون : قد جاءت قد جاءت ، فإذا حية قد جاءت تخلل الرؤوس حتى دخلت في منخر عبيد الله ، فمكثت هنيهة ، ثم خرجت فذهبت ، ثم قالوا : قد جاءت ففعلت ذلك مرتين أو ثلاثاًً.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

    2766 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : يزيد بن مهران أبو خالد ، ثنا : إسباط بن محمد ، عن أبي بكر الهذلي ، عن الزهري قال : لما قتل الحسين بن علي (ر) لم يرفع حجر ببيت المقدس إلاّّ وجد دم عبيط.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

    2767 - حدثنا : زكريا بن يحيى الساجي ، ثنا : محمد بن المثنى ، ثنا : الضحاك بن مخلد ، عن بن جريج ، عن بن شهاب قال : ما رفع بالشام حجر يوم قتل الحسين بن علي إلاّّ عن دم (ر).



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

    2768 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : منجاب بن الحارث ، ثنا : علي بن مسهر حدثتني جدتي أم حكيم قالت : قتل الحسين بن علي وأنا يومئذ جويرية ، فمكثت السماء أياماًً مثل العلقة.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

    2769 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : عبد الله بن يحيى بن الربيع بن أبي راشد الكاهلي ، حدثنا : منصور بن أبي نويرة ، عن أبي بكر بن عياش ، عن جميل بن زيد ، قال : لما قتل الحسين إحمرت السماء ، قلت : أي شيء تقول ؟ ، فقال : إن الكذاب منافق ، إن السماء إحمرت حين قتل.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

    2770 - حدثنا : قيس بن أبي قيس البخاري ، ثنا : قتيبة بن سعيد ، ثنا : بن لهيعة ، عن أبي معي قال : لما قتل الحسين بن علي (ر) : إنكسفت الشمس كسفة حتى بدت الكواكب نصف النهار حتى ظننا أنها هي.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

    2771 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : عثمان بن أبي شيبة ، حدثني : أبي ، عن جدي ، عن عيسى بن الحارث الكندي قال : لما قتل الحسين (ر) مكثن سبعة أيام إذا صلينا العصر نظرنا إلى الشمس على أطراف الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة ، ونظرنا إلى الكواكب يضرب بعضها بعضاًً.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

    2772 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : يحيى الحماني ، ثنا : حماد بن زيد ، عن هشام بن حسان ، عن محمد بن سيرين قال : لم يكن في السماء حمرة حتى قتل الحسين.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 111 )

    2773 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : أحمد بن يحيى الصوفي ، ثنا : أبو غسان ، ثنا : عبد السلام بن حرب ، عن الكلبي ، قال : رمى رجل الحسين وهو يشرب ، فشل شدقه ، فقال : لا أرواك الله ، قال : فشرب حتى تفطر.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 116 )

    2781 - حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : محمد بن سعيد بن الإصبهاني ، ثنا : شريك ، عن عطاء بن السائب ، عن بن وائل أو وائل بن علقمة : أنه شهد ما هناك قال : قام رجل فقال : أفيكم حسين قالوا : نعم ، فقال : أبشر بالنار ، فقال : أبشر برب رحيم وشفيع مطاع قال : من أنت ، قال : أنا بن جويز أو حويزة قال : فقال : اللهم حزه إلى النار فنفرت به الدابة فتعلقت رجله في الركاب قال : فوالله ما بقي عليها منه إلاّّ رجله.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 119 )

    2788 - حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : إبراهيم بن عبد الله الهروي ، أنا : هشيم ، ثنا : أبو معشر ، عن محمد بن عبد الله بن سعيد بن العاص ، عن الزهري ، قال : قال لي عبد الملك بن مروان : أي واحد أنت ، إن أخبرتني أي علامة كانت يوم قتل الحسين بن علي ؟ ، قال : قلت : لم ترفع حصاة ببيت المقدس إلاّّ وجد تحتها دم عبيط ، فقال عبد الملك : إني وإياك في هذا الحديث لقرينان.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 119 )

    2789 - حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : إسحاق بن إسماعيل ، ثنا : سفيان حدثتني جدتي أم أبي قالت : شهد رجلان من الجعفيين قتل الحسين بن علي قالت : وأما أحدهما فطال ذكره حتى كان يلفه ، وأما الآخر فكان يستقبل الراوية بفيه حتى يأتي على آخرها ، قال سفيان : رأيت ولد أحدهما كان له خبلاً وكأنه مجنون.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 119 )

    2790 - حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : إسحاق بن إسماعيل ، ثنا : سفيان حدثتني جدتي أم أبي قال : رأيت الورس الذي أخذ من عسكر الحسين صار مثل الرماد .



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 120 )

    2792 - حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : إسحاق بن إبراهيم المروزي ، ثنا : جرير ، عن الأعمش ، قال : خرئ رجل من بني أسد على قبر حسين بن علي (ر) ، قال : فأصاب أهل ذلك البيت خبل وجنون وجذام ومرض وفقر.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 121 )

    2795 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : أحمد بن يحيى الصوفي ، ثنا : أبو غسان ، حدثنا : أبو نمير عم الحسن بن شعيب ، عن أبي حميد الطحان قال : كنت في خزاعة فجاؤوا بشئ من تركة الحسين فقيل لهم : ننحر أو نبيع فنقسم قال : إنحروا قال : فجلس على جفنه فلما وضعت فارت ناراًً.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 121 )

    2796 - حدثنا : زكريا بن يحيى الساجي ، ثنا : إسماعيل بن موسى السدي ، ثنا : ذويد الجعفي ، عن أبيه قال : لما قتل الحسين (ر) : أنتهب جزور من عسكره فلما طبخت إذا هي دم فأكفؤها.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 123 )

    2805 - حدثنا : زكريا بن يحيى الساجي ، ثنا : محمد بن عبد الرحمن بن صالح الأسدي ، ثنا : السري بن منصور بن عمار ، عن أبيه ، عن بن لهيعة ، عن أبي معي قال : لما قتل الحسين بن علي (ر) إحتزوا رأسه وقعدوا في أول مرحلة يشربون النبيذ يتحيون بالرأس ، فخرج عليهم قلم من حديد من حائط فكتب بسطر دم :

    أترجوا أمة قتلت حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

    فهربوا وتركوا الرأس ثم رجعوا.



    الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 124 )

    2806 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : محمد بن غورك ، ثنا : أبو سعيد التغلبي ، عن يحيى بن يمان ، عن إمام لبني سليم ، عن أشياخ له غزو الروم فنزلوا في كنيسة من كنائسهم فقرأوا في حجر مكتوب :

    أيرجوا معشرا قتلوا حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

    فسألناهم منذ كم بنيت هذه الكنيسة قالوا : قبل أن يبعث نبيكم بثلاث مائة سنة ، قال أبو جعفر الحضرمي وثنا جندل بن والق ، عن محمد بن غورك ثم سمعته من محمد بن غورك.

    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )

    عدد الروايات : ( 15 )

    أحمد بن عبدالله الطبري - ذخائر العقبى - رقم الصفحة : ( 144 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - ذكر كرامات له وآيات ظهرت لمقتله (ر) ، عن رجل من كليب قال : صاح الحسين بن علي إسقونا ماء ، فرمى رجل بسهم فشق شدقه ، فقال : لا أرواك الله فعطش الرجل إلى أن رمى نفسه في الفرات فشرب حتى مات ، خرجه الملا.

    - وعن العباس بن هشام بن محمد الكوفي ، عن أبيه ، عن جده قال : كان رجل يقال له : زرعة شهد قتل الحسين فرمى الحسين بسهم فأصاب حنكه ، وذلك أن الحسين دعا بماء ليشرب فرماه فحال بينه وبين الماء ، فقال : اللهم أظمئه قال : فحدثني من شهد موته وهو يصيح من الحر في بطنه ، ومن البرد في ظهره وبين يديه الثلج والمراوح وخلفه الكانون وهو يقول : إسقوني أهلكني العطش فيؤتى بالعس العظيم فيه السويق والماء واللبن لو شربه خمسة لكفاهم فيشربه ، ثم يعود فيقول : إسقوني أهلكني العطش قال : فإنقد بطنه كإنقداد البعير ، خرجه إبن أبى الدنيا / العس : القدح الكبير وجمعه عساس.

    - وعن علقمة بن وائل أو وائل بن علقمة : أنه شهد ما هنا لك قال : قام رجل فقال : أفيكم الحسين ، فقالوا : نعم ، قال : أبشر بالنار ، قال : أبشر برب رحيم وشفيع مطاع من أنت ، قال : أنا جريرة ، قال : اللهم جره إلى النار فنفرت به الدابة فتعلقت رجله بالركاب ، فوالله ما بقى عليها منه إلاّ رجله ، خرجه إبن بنت منيع

    - وعن أبى معشر ، عن بعض مشيخته : أن قاتل الحسين لما جاء إبن زياد وحكى عليه كيفية قتله ، وما قال له الحسين إسود وجهه ، خرجه إبن بنت منيع أيضاًً

    - وعن سفيان قال : حدثتني جدتى : أنها رأت رجلين ممن شهدا قتل الحسين ، وقالت : أما أحدهما فإنه طال ذكره حتى كان يلفه ، وأما الآخر فإنه كان يستقبل الراوية فيشربها إلى آخرها فما يروى ، أخرجه الملا / والراوية : آلة كبيرة يستقي بها الماء.

    - وعن سفيان أيضاًً : أن رجلاًًً ممن شهد قتل الحسين كان يحمل ورساً فصار ورسه رماداً ، أخرجه الملا في سيرته / والورس : الورس نبت أصفر يصبغ به.

    - وخرجه منصور بن عمار أكمل من هذا ، عن أبى محمد الهلالي ، قال : شرك منا رجلان في دم الحسين بن علي (ر) ، فإما أحدهما فإبتلى بالعطش فكان لو شرب راوية ماروى ، وقال : وأما الآخر فإبتلى بطول ذكره ، وكان إذا ركب يلويه على عنقه كأنه حبل.

    - وعن أبى رجاء أنه كان يقول : لاتسبوا علياًً ولا أهل هذا البيت ، إن جاراً لنا من بنى الهجيم قدم من الكوفة ، فقال : ألم تروا هذا الفاسق إبن الفاسق إن الله قتله يعنى الحسين (ر) ، فرماه الله بكوكبين في عينيه وطمس الله بصره ، خرجه أحمد في المناقب.

    - وعن السدى قال : أتيت كربلاء لابيع التمر بها فعمل لنا شيخ من طى طعاماًً فتعشينا عنده فذكرنا قتل الحسين فقلت : ما شرك أحد في قتل الحسين إلاّ مات بأسوأ موتة قال : وآيات ظهرت لمقتله ، قال : ما أكذبكم يا أهل العراق ، أنا ممن شرك في ذلك فلم يبرح حتى دنا من المصباح وهو متقد بنفط فذهب يخرج الفتيلة بأصبعه ، فأخذت النار فيها فذهب يطفئها بريقه فأخذت النار في لحيته فغدا فألقى نفسه في الماء فرأيته كأنه جمجمة ، خرجه إبن الجراح.

    - وعن إبن لهيعة ، عن أبى قبيل قال : لما قتل الحسين إبن علي بعث برأسه إلى يزيد فنزلوا أول مرحلة ، فجعلوا يشربون ويتحيون بالرأس فبينما هم كذلك إذ خرجت عليهم من الحائط يد معها قلم حديد فكتبت سطرا بدم :

    أترجو أمة قتلت حسينا * شفاعة جده يوم الحساب

    فهربوا وتركوا الرأس ، خرجه إبن منصور بن عمار.

    - وذكر أبو نعيم الحافظ في كتاب دلائل النبوة ، عن نضرة الأزدية أنها قالت : لما قتل الحسين بن علي أمطرت السماء دماً فأصبحنا وجبابنا وجرارنا مملوءة دماً.



    أحمد بن عبدالله الطبري - ذخائر العقبى - رقم الصفحة : ( 145 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - وعن مروان مولى هند بنت المهلب قال : حدثني : بواب عبد الله بن زياد : أنه لما جئ برأس الحسين بين يديه رأيت حيطان دار الإمارة تسايل دماً ، خرجه إبن بنت منيع.

    - وعن جعفر إبن سليمان قال : حدثتني خالتي أم سالم قالت : لما قتل الحسين مطرنا مطراًً كالدم على البيوت والخدر ، قالت : وبلغني أنه كان بخراسان والشام والكوفة ، خرجه إبن بنت منيع.

    - وعن أم سلمة قالت : لما قتل الحسين مطرنا دماً.

    - وعن إبن شهاب قال : لما قتل الحسين (ر) لم يرفع أولم يقلع حجر بالشام إلاّ عن دم ، خرجهما إبن السرى.


    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )
    م
    عدد الروايات : ( 2 )

    إبن أبي شيبة الكوفي - المصنف - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 633 )

    36703 - حدثنا : شريك ، عن عطاء بن السائب ، عن وائل بن علقمة : أنه شهد الحسين بكربلاء ، قال : فجاء رجل فقال : أفيكم حسين ؟ ، فقال : من أنت ؟ ، فقال : أبشر بالنار ، قال : بل رب غفور رحيم مطاع ، قال : ومن أنت ؟ ، قال : أنا إبن حويزة ، قال : اللهم حزه إلى النار ، قال : فذهب فنفر به فرسه على ساقيه ، فتقطع فما بقي منه غير رجله في الركاب.



    إبن أبي شيبة الكوفي - المصنف - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 633 )

    36704 - حدثنا : علي بن مسهر ، عن أم حكيم قالت : لما قتل الحسين بن علي وأنا يومئذ جارية قد بلغت مبلغ النساء أو كدت أن أبلغ ، مكثت السماء بعد قتله أياماًً كالعلقة.

    (ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع)
    م
    عدد الروايات : ( 6 )

    البيهقي - دلائل النبوة - جماع أبواب غزوة تبوك

    2810 - أخبرنا : أبو الحسين بن الفضل القطان ، أخبرنا : عبد الله بن جعفر ، حدثنا : يعقوب بن سفيان ، حدثنا : مسلم بن إبراهيم ، حدثتنا أم شوق العبدية ، قالت : حدثتني نضرة الأزدية ، قالت : لما قتل الحسين بن علي مطرت السماء دماً ، فأصبحت وكل شيء ملأن دماً.



    البيهقي - دلائل النبوة - جماع أبواب غزوة تبوك

    2811 - وأخبرنا : أبو الحسين بن الفضل ، أخبرنا : عبد الله بن جعفر ، حدثنا : يعقوب بن سفيان ، حدثنا : سليمان بن حرب ، حدثنا : حماد بن زيد ، عن معمر ، قال : أول ما عرف الزهري تكلم في مجلس الوليد بن عبد الملك ، فقال الوليد : أيكم يعلم ما فعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين بن علي ؟ ، فقال الزهري : بلغني أنه لم يقلب حجر إلاّ وجد تحته دم عبيط.



    البيهقي - دلائل النبوة - جماع أبواب غزوة تبوك

    2812 - وأخبرنا : أبو الحسين بن الفضل ، أخبرنا : عبد الله بن جعفر ، حدثنا : يعقوب بن سفيان ، حدثنا : إسماعيل بن الخليل ، حدثنا : علي بن مسهر ، قال : حدثتني جدتي ، قالت : كنت أيام الحسين جارية شابة ، فكانت السماء أياماًً علقة.



    البيهقي - دلائل النبوة - جماع أبواب غزوة تبوك

    2813 - أخبرنا : أبو الحسين ، أخبرنا : عبد الله ، حدثنا : يعقوب ، حدثنا : أبوبكر الحميدي ، حدثنا : سفيان ، قال : حدثتني جدتي ، قالت : لقد رأيت الورس عاد رماداً ، ولقد رأيت اللحم كان فيه النار حين قتل الحسين.



    البيهقي - دلائل النبوة - جماع أبواب غزوة تبوك

    2814 - أخبرنا : أبو الحسن ، أخبرنا : عبد الله ، حدثنا : يعقوب ، حدثنا : سليمان بن حرب ، حدثنا : حماد بن زيد ، قال : ، حدثني : حميد بن مرة ، قال : أصابوا إبلاً في عسكر الحسين يوم قتل فنحروها وطبخوها قال : فصارت مثل العلقم ، فما إستطاعوا أن يسيغوا منها شيئاًً.



    البيهقي - السنن الكبرى - كتاب صلاة الخسوف

    5977 - وأخبرنا : أبو الحسين بن الفضل القطان ، أنبأ : عبد الله بن جعفر ، ثنا : يعقوب بن سفيان ، حدثني : أبو الأسود النضر بن عبد الجبار ، أنبأ : إبن لهيعة ، عن أبي قبيل قال : لما قتل الحسين بن علي (ر) كسفت الشمس كسفة بدت الكواكب نصف النهار حتى ظننا أنها هي.

    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )

    عدد الروايات : ( 22 )

    المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 432 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - أخبرنا : أحمد بن عثمان بن مياح السكري ، قال : ، حدثنا : محمد بن عبدالله بن إبراهيم الشافعي ، قال : ، حدثنا : محمد بن شداد المسمعي ، فذكره ، وقال الحسين بن إسماعيل المحاملي : ، حدثنا : الحسن بن شيب المؤدب ، قال : ، حدثنا : خلف بن خليفة ، عن أبيه ، قال : لما قتل الحسين إسودت السماء ، وظهرت الكواكب نهاراً حتى رأيت الجوزاء عند العصر وسقط التراب الأحمر.

    - وقال : وقال علي بن مسهر ، عن جدته : لما قتل الحسين كنت جارية شابة ، فمكثت السماء بضعة أيام بلياليهن كأنها علقة.

    - وقال علي بن محمد المدائني ، عن علي بن مدرك ، عن جده الأسود بن قيس : إحمرت آفاق السماء بعد قتل الحسين بستة أشهر ، نرى ذلك في آفاق السماء كأنها الدم قال : فحدثت بذلك شريكاًً ، فقال لي : ما أنت من الأسود ؟ ، قلت : هو جدي أبو أمي قال : أم والله إن كان لصدوقالحديث ، عظيم الأمانة ، مكرماً للضيف.

    - وقال عثمان بن محمد بن أبي شيبة : ، حدثني : أبي ، عن جدي ، عن عيسى بن الحارث الكندي ، قال : لما قتل الحسين مكثنا سبعة أيام إذا صلينا فنظرنا إلى الشمس على أطراف الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة ، ونظرنا إلى الكواكب يضرب بعضها بعضاًً.

    - وقال محمد بن الصلت الأسدي ، عن الربيع بن المنذر الثوري ، عن أبيه : جاء رجل يبشر الناس بقتل الحسين فرأيته أعمى يقاد.

    - وقال مسلم بن إبراهيم : حدثتنا أم شوق العبدية ، قالت : حدثتني نضرة الأزدية ، قالت : لما إن قتل الحسين بن علي مطرت السماء دماً ، فأصبحت وكل شئ لنا ملأن دماً.

    - وقال أبو الأسود النضر بن عبد الجبار ، عن إبن لهيعة ، عن أبي قبيل ، لما قتل الحسين بن علي كسفت الشمس كسفة بدت الكواكب نصف النهار حتى ظننا أنها هي.

    - وقال أبو القاسم البغوي : ، حدثنا : قطن بن نسير أبو عباد ، قال : ، حدثنا : جعفر بن سليمان ، قال : حدثتني خالتي أم سالم ، قالت : لما قتل الحسين بن علي مطرنا مطراًً كالدم على البيوت والجدر ، قال : وبلغني أنه كان بخراسان والشام والكوفة.

    - وقال أيضاًً : حدثني : أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد ، قال : ، حدثنا : زيد بن الحباب ، قال : ، حدثني : أبو يحيى مهدي بن ميمون قال : سمعت مروان مولى هند بنت المهلب ، قال : ، حدثني : بواب عبيد الله بن زياد أنه لما جئ برأس الحسين فوضع بين يديه ، رأيت حيطان دار الإمارة تسايل دماً.



    المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 434 )

    - وقال يعقوب بن سفيان الفارسي : ، حدثني : أيوب بن محمد الرقي ، قال : ، حدثنا : سلام بن سليمان الثقفي ، عن زيد بن عمرو الكندي ، قال : حدثتني أم حيان ، قالت : يوم قتل الحسين أظلمت علينا ثلاثاًً ولم يمس أحد من زعفرانهم شيئاًً فجعله علي وجهه إلاّ إحترق ولم يقلب حجراً ببيت المقدس إلاّ أصيب تحته دم عبيط.

    - وقال أيضاًً : حدثنا : سليمان بن حرب ، قال : ، حدثنا : حماد بن زيد ، عن معمر ، قال : أول ما عرف الزهري تكلم في مجلس الوليد بن عبد الملك ، فقال الوليد : أيكم يعلم ما فعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين بن علي ؟ ، فقال الزهري : بلغني أنه لم يقلب حجر إلاّ وجد تحته دم عبيط.

    - وقال عباس بن محمد الدوري ، عن يحيى بن معين : ، حدثنا : جرير ، عن يزيد بن أبي زياد ، قال : قتل الحسين ولي أربع عشرة سنة ، وصار الورس الذي كان في عسكرهم رماداً وإحمرت آفاق السماء ، ونحروا ناقة في عسكرهم فكانوا يرون في لحمها النيران.

    - وقال أبوبكر الحميدي ، عن سفيان بن عيينة ، عن جدته أم أبيه : لقد رأيت الورس عاد رماداً ، ولقد رأيت اللحم كان فيه النار حين قتل الحسين.



    المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 435 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - وقال محمد بن المنذر البغدادي ، عن سفيان بن عيينة : حدثتني جدتي أم عيينة : أن حمالاً كان يحمل ورساً فهوى قتل الحسين ، فصار ورسه رماداً.

    - وقال محمد بن عبدالله الحضرمي : ، حدثنا : أحمد بن يحيى الصوفي ، قال : ، حدثنا : أبو غسان ، قال : ، حدثنا : ، أبو نمير عم الحسن إبن شعيب ، عن أبي حميد الطحان ، قال : كنت في خزاعة فجاءوا بشئ من تركة الحسين فقيل لهم : ننحر أو نبيع فنقسم ؟ ، قالوا : إنحروا ، قال : فجعل على جفنة فلما وضعت فارت ناراًً.

    - وقال حماد بن زيد ، عن جميل بن مرة : أصابوا إبلاً في عسكر الحسين يوم قتل ، فنحروها وطبخوها ، قال : فصارت مثل العلقم ، فما إستطاعوا أن يسيغوا منها شيئاًً.



    المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 436 / 438 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - وقال : قرة بن خالد السدوسي ، عن أبي رجاء العطاردي : لا تسبوا أهل هذا البيت ، فإنه كان لنا جارً من بلهجيم قدم علينا من الكوفة ، قال : أما ترون إلى هذا الفاسق إبن الفاسق قتله الله ، يعني الحسين بن علي ، فرماه الله بكوكبين في عينيه فذهب بصره.

    - وفي رواية : فرماه الله بكوكبين من السماء فطمس بصره ، قال أبو رجاء : فأنا رأيته.

    - وقال عمر بن شبه النميري : حدثني : عبيد بن جناد ، قال : أخبرني : عطاء بن مسلم قال : قال السدي : أتيت كربلاء أبيع البن بها ، فعمل لنا شيخ من طي طعاماًً فتعشينا عنده ، فذكرنا قتل الحسين ، فقلنا : ما شرك في قتله أحد إلاّ مات بأسوء ميتة ، فقال : ما أكذبكم يا أهل العراق ! فأنا ممن شرك في ذلك ، فلم يبرح حتى دنا من المصباح وهو يتقد ، فنفط ، فذهب يخرج الفتيلة بإصبعه فأخذت النار فيها ، فذهب يطفئها بريقه ، فأخذت النار في لحيته ، فغدا فألقى نفسه في الماء ، فرأيته كأنه حممة.

    - أخبرنا : بذلك أبو العز الحراني بمصر ، فقال : ، أنبئنا : أبو الفرج إبن كليب ، قال : ، أخبرنا : أبو علي بن نبهان ، قال : ، أخبرنا : أبو علي إبن شاذان ، قال : ، أخبرنا : أبوبكر محمد بن الحسن بن مقسم ، قال : ، حدثني : أبو العباس أحمد بن يحيى ثعلب ، قال : حدثني عمر بن شبة ، فذكره ، ورواه أحمد بن العلاء أخو هلال بن العلاء ، عن عبيد بن جناد ، عن عطاء بن مسلم ، عن إبن السدي ، عن أبيه. رواه أبو السكين الطائي ، عن عم أبيه زحر بن حصن ، عن إسماعيل بن داود من بني أسد ، عن أبيه ، عن مولى لبني سلامة ، قال : كنا في ضيعتنا بالنهرين ونحن نتحدث بالليل ، فقلنا : ما أحد ممن أعان قتل الحسين خرج من الدنيا حتى تصيبه بلية ، ومعنا رجل من طي ، فقال الطائي : فأنا ممن أعان على قتل الحسين ، فما أصابني إلاّ خير ، قال : وعشي السراج فقام الطائي يصلحه فعلقت النار في سباحته ، فمر يعدو نحو الفرات ، فرمى بنفسه في الماء فأتبعناه ، فجعل إذا إنغمس في الماء رفرفت النار على الماء ، فإذا ظهر أخذته حتى قتلته.

    - أخبرنا : بذلك أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي عمر بن قدامة ، وأبو الحسن إبن البخاري ، وأحمد بن شيبان ، وزينب بنت مكي ، قالوا : ، أخبرنا : أبو حفص بن طبرزد ، قال : ، أخبرنا : أبو منصور محمد إبن عبد الملك بن خيرون ، قال : ، أخبرنا : أبوبكر أحمد بن علي الخطيب الحافظ ، قال : ، أخبرنا : أبو العلاء الوراق هو محمد بن الحسن بن محمد ، قال : ، حدثنا : بكار بن أحمد المقرئ ، قال : ، حدثنا : الحسين بن محمد الأنصاري ، قال : ، حدثني : محمد بن الحسن المدني ، عن أبي السكين البصري ، فذكره ، وقال شريك ، عن عطاء بن السائب ، عن علقمة بن وائل ، أو وائل ب علقمة : أنه شهد ما هناك ، قال : قام رجل فقال : أفيكم الحسين ؟ ، قالوا : نعم ، قال : أبشر بالنار ، قال : أبشر برب رحيم وشفيع مطاع ، من أنت ؟ ، قال : أنا حويزة ، قال : اللهم حزه إلى النار ، فنفرت به الدابة ، فتعلقت رجله في الركاب ، فوالله ما بقي عليها منه إلاّ رجله.

    - وقال إسحاق بن إسماعيل ، عن سفيان بن عيينة : حدثتني جدتي أم أبي ، قالت : شهد رجلان من الجعفيين قتل الحسين بن علي ، قالت : فإما أحدهما فطال ذكره حتى كان يلفه ، وأما الآخر فكان يستقبل الراوية بفيه حتى يأتي على آخرها ، قال سفيان : رأيت إبن أحدهما كان به خبل ، وكان مجنوناً.


    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )
    م
    عدد الروايات : ( 6 )

    أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - باب الحاء

    1678 - حدثنا : عمر بن محمد بن حاتم ، ثنا : جدي محمد بن عبد الله بن مرزوق ، ثنا : عفان ، ح ، وحدثنا : جعفر بن محمد بن عمرو ، ثنا : أبو حصين ، ثنا : يحيى الحماني ، قالا : ، ثنا : حماد بن زيد ، ثنا : هشام ، عن محمد ، قال : لم تر هذه الحمرة في آفاق السماء حتى قتل الحسين (ر).



    يتبع

  • #2
    أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - باب الحاء

    1679 - حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : قيس بن أبي قيس البخاري ، ثنا : قتيبة بن سعيد ، ثنا : إبن لهيعة ، عن أبي قبيل ، قال : لما قتل الحسين بن علي : إنكسفت الشمس كسفة ، حتى بدت الكواكب نصف النهار ، حتى ظننا أنها هي.



    أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - باب الحاء

    1680 - حدثنا : عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا : محمود بن أحمد بن الفرج ، ثنا : محمد بن المنذر البغدادي ، ثنا : جرير بن عبد الحميد ، عن يزيد بن أبي زياد ، قال : شهدت مقتل الحسين ، وأنا إبن خمس عشرة سنة ، فصار الورس في عسكرهم رماداً.



    أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - باب الحاء

    1681 - حدثنا : أبو محمد بن حيان ، ثنا : محمود بن أحمد بن الفرج ، ثنا : محمد بن المنذر البغدادي ، ثنا : سفيان بن عيينة ، قال : حدثتني جدتي أم عيينة : أن حمالاً كان يحمل ورساً ، وهو في قتل الحسين بن علي ، فصار ورسه رماداً.



    أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - باب الحاء

    1682 - حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : زكريا الساجي ، ثنا : إسماعيل السدي ، ثنا : زويد الجعفي ، عن أبيه ، قال : لما قتل الحسين إنتهب من عسكره جزور ، فلما طبخت ، إذا هي دم فأكفئوها.



    أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - باب الحاء

    1683 - حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : زكريا الساجي ، ثنا : محمد بن المثنى ، ثنا : الضحاك بن مخلد ، عن إبن جريج ، عن إبن شهاب ، قال : ما رفع بالشام حجر يوم قتل الحسين إلاّ عن دم ، رواه الهذيل ، عن الزهري مثله.

    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )
    م
    عدد الروايات : ( 21 )

    إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 14 ) - رقم الصفحة : ( 229 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - حدثني : خالتي أم سالم قالت : لما قتل الحسين بن علي مطرنا مطراًً كالدم على البيوت والجدر.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 360 )

    299 - أخبرنا : أبو يعقوب الهمداني ، أنبئنا : أبو الحسين إبن المهتدي حيلولة ، وأنبئنا : أبو غالب إبن البناء ، أنبئنا : أبو الغنائم إبن المأمون ، قالا : ، أنبئنا : أبو القاسم إبن حبابة ، أنبئنا : أبو القاسم البغوي ، أنبئنا : قطن بن نسير أبو عباد : ، أنبئنا : جعفر بن سليمان قال : حدثتني خالتي أم سالم قالت : لما قتل الحسين بن علي مطرنا مطراًً كالدم على البيوت والجدر ، قال : وبلغني أنه كان بخراسان والشام والكوفة.

    300 - قال : وأنبئنا : البغوي ، حدثني : أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد ، أنبئنا : زيد بن الحباب ، حدثنا : - وقال أبو غالب : ، حدثني : - أبو يحيى مهدي بن ميمون قال : سمعت مروان مولى هند بنت المهلب يقول وقال أبو غالب قال : ، حدثني : بواب عبيد الله بن زياد أنه لما جئ برأس الحسين فوضع بين يديه ، رأيت حيطان دار الإمارة تسايل دماً.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 362 )

    301 و 302 - أخبرنا : أبو عبد الله محمد بن الفضل ، أنبئنا : أحمد بن الحسين حيلولة ، وأخبرنا : أبو محمد السلمي ، أنبئنا : أبوبكر الخطيب. حيلولة : وأخبرنا : أبو القاسم إسماعيل بن أحمد ، أنبئنا : محمد بن هبة الله ، قالوا : ، أنبئنا : محمد بن الحسين ، أنبئنا : عبد الله بن جعفر ، أنبئنا : يعقوب ، حدثني : أيوب بن محمد الرقي ، أنبئنا : سلام بن سليمان الثقفي ، عن زيد بن عمرو الكندي ، قال : حدثتني أم حيان ، قالت : يوم قتل الحسين أظلمت علينا ثلاثاًً ، ولم يمس أحد من زعفرانهم شيئاًً فجعله علي وجهه إلاّ إحترق ، ولم يقلب حجر ببيت المقدس إلاّ أصبح تحته دم عبيط.

    - قال : وأنبئنا : يعقوب ، أنبئنا : سليمان بن حرب ، أنبئنا : حماد بن زيد : ، عن معمر قال : أول ما عرف الزهري : أنه تكلم في مجلس الوليد إبن عبد الملك ، فقال الوليد : أيكم يعلم ما فعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين بن علي ؟ ، فقال الزهري : زاد عبد الكريم وإبن السمرقندي بلغني ، وقالوا : إنه لم يقلب حجر إلاّ زاد إبن السمرقندي : وجد تحته ، وقال البيهقي : إلاّ وتحته دم عبيط.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 364 )

    303 - أخبرنا : أبوبكر الشاهد ، أنبئنا : الحسن بن علي الجوهري ، أنبئنا : أبو عمر الخزاز ، أنبئنا : أبو الحسن الخشاب ، أنبئنا : الحسين بن الفهم ، أنبئنا : محمد بن سعد ، أنبئنا : محمد بن عمر قال : ، حدثني : عمر بن محمد بن عمر بن علي ، عن أبيه قال : أرسل عبد الملك إلى إبن رأس الجالوت فقال : هل كان في قتل الحسين علامة ؟ ، قال إبن رأس الجالوت : ما كشف يومئذ حجر إلاّ وجد تحته دم عبيط.

    304 - أخبرنا : أبوبكر وجيه بن طاهر ، أنبئنا : أبو صالح أحمد بن عبد الملك ، أنبئنا : علي بن محمد بن علي وعبد الرحمن بن محمد بن أحمد ، قالا : ، أنبئنا : أبو العباس محمد بن يعقوب قال : سمعت عباس بن محمد يقول : سمعت يحيى يقول : ، أنبئنا : جرير : ، عن يزيد بن أبي زياد قال : قتل الحسين ولي أربعة عشر سنة ، قال : وصار الورس الذي كان في عسكرهم رماداً ، وإحمرت آفاق السماء ، ونحروا ناقة له في عسكرهم فكانوا يرون في لحمها النيران.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 365 )

    305 - أخبرنا : أبو عبد الله إبن أبي مسعود ، أنبئنا : أبوبكر الحافظ. حيلولة : وأخبرنا : أبو محمد السلمي ، أنبئنا : أحمد بن علي الحافظ. حيلولة : وأخبرنا : أبو القاسم إسماعيل بن أبي بكر ، أنبئنا : أبوبكر إبن الطبري قالوا : ، أنبئنا : أبو الحسين القطان ، أنبئنا : عبد الله بن جعفر ، أنبئنا : يعقوب ، أنبئنا : أبوبكر الحميدي : ، أنبئنا : سفيان ، حدثتني جدتي قالت : لقد رأيت الورس عاد رماداً ، ولقد رأيت اللحم كان فيه النار حين قتل الحسين.

    306 - أخبرنا : أبو محمد السلمي ، أنبئنا : أبوبكر الخطيب. حيلولة : وأخبرنا : أبو القاسم إبن السمرقندي ، أنبئنا : أبوبكر ، قالا : ، أنبئنا : أبو الحسين ، أنبئنا : عبد الله ، أنبئنا : يعقوب ، أنبئنا : أبو نعيم ، أنبئنا : عقبة إبن أبي حفصة السلولي ، عن أبيه قال : إن كان الورس من ورس الحسين يقال : به هكذا فيصير رماداً.

    307 - أخبرنا : أبو الحسن إبن قبيس ، أنبئنا : وأبو منصور إبن زريق ، أنبئنا : أبوبكر الخطيب ، أنبئنا : أبو نعيم الحافظ ، أنبئنا : أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان ، أنبئنا : محمود بن أحمد بن الفرج ، أنبئنا : محمد إبن المنذر البغدادي سنة إثنتين وثلاثين ومأتين ، أنبئنا : سفيان بن عيينة قال : حدثتني جدتي أم عيينة ، أن حمالاً كان يحمل ورساً فهوى قتل الحسين بن علي فصار ورسه رماداً.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 366 )

    308 - أنبئنا : أبو علي الحداد وغيره ، قالوا : ، أنبئنا : محمد بن عبد الله إبن أحمد بن إبراهيم ، أنبئنا : سليمان بن أحمد ، أنبئنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، أنبئنا : أحمد بن يحيى الصوفي ، أنبئنا : أبو غسان ، أنبئنا : أبو نمير عم الحسن بن شعيب : ، عن أبي حميد الطحان قال : كنت في خزاعة فجاؤا بشئ من تركة الحسين ، فقيل لهم ننحر أو نبيع فنقسم ؟ ، قالوا : إنحروا قال : فنحر فجعل على جفنة فلما وضعت فارت ناراًً.

    309 - أخبرنا : أبو عبد الله الفراوي ، أنبئنا : أبوبكر البيهقي حيلولة : وأخبرنا : أبو محمد السلمي ، أنبئنا : أبوبكر الخطيب حيلولة : وأخبرنا : أبو القاسم إبن السمرقندي ، أنبئنا : أبوبكر إبن اللالكاني قالوا : ، أنبئنا : محمد بن الحسين بن الفضل ، أنبئنا : عبد الله بن جعفر ، أنبئنا : يعقوب ، أنبئنا : سليمان بن حرب ، أنبئنا : حماد بن زيد : ، حدثني : جميل بن مرة قال : أصابوا إبلاً في عسكر الحسين يوم قتل فنحروها وطبخوها ، قال : فصارت مثل العلقم فما إستطاعوا أن يسيغوا منها شيئاًً.

    - طلب الحجاج بن يوسف من أصحابه إن من له بلاءً حسن فليقم وليذكر بلاءه ، وقيام شقيقه سنان بن أنس النخعي وقوله : أنا قاتل الحسين ، ثم رجوعه إلى منزله وخبله ، وتحذير أبي رجاء العطاردي من سب أهل البيت وقوله : فإن جاراً لنا سبهم فطمس الله بصره.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 368 )

    310 و 311 - أخبرنا : أبوبكر الشاهد ، أنبئنا : الحسن بن علي ، أنبئنا : محمد بن العباس ، أنبئنا : أحمد بن معروف ، أنبئنا : الحسين بن الفهم ، أنبئنا : محمد بن سعد ، أنبئنا : علي بن محمد ، عن علي بن مجاهد : ، عن حنش بن الحارث ، عن شيخ من النخع قال : قال : الحجاج : من كان له بلاءً فليقم ، فقام قوم فذكروا بلاءهم ، وقال سنان بن أنس : فقال : أنا قاتل حسين ، فقال الحجاج : بلاءً حسن ! ! ! ورجع [ سنان ] إلى منزله فإعتقل لسانه وذهب عقله ، فكان يأكل ويحدث في مكانه.

    - قال : وحدثنا : محمد بن سعد ، أنبئنا : محمد بن عبد الله الأنصاري ، وعبد الملك بن عمر ، وأبو عامر العقدي قالا : ، أنبئنا : قرة بن خالد ، أنبئنا : أبو رجاء قال : لا تسبوا علياًً ، يا لهفتا ، يا لهفتا على أسهم رميته بهن يوم الجمل مع ذاك لقد قصرن والحمد لله عنه ، ثم قال : إن جاراً لنا من بلهجيم جاءنا من الكوفة ، فقال : ألم تروا إلى الفاسق إبن الفاسق قتله الله يعني الحسين بن علي قال : فرماه الله بكوكبين في عينيه فذهب بصره لعنه الله.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 369 )

    312 - أخبرنا : جدي القاضي أبو المفضل يحيى بن علي بن عبد العزيز ، أنبئنا : أبو القاسم علي بن محمد إبن أبي العلاء ، أنبئنا : أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن داود الرزاز ، أنبئنا : أبو عمر ، وعثمان بن أحمد إبن عبد الله بن السماك ، أنبئنا : أبو قلابة ، أنبئنا : أبو عاصم وأبو عامر قالا : ، أنبئنا : قرة بن خالد السدوسي قال : سمعت أبا رجاء العطادي يقول : لا تسبوا أهل البيت أو أهل بيت النبي (ص) فإنه كان لنا جارً من بلهجيم قدم علينا من الكوفة قال : أما ترون إلى هذا الفاسق إبن الفاسق قتله الله يعني الحسين ! ! ! قال : فرماه الله بكوكبين من السماء فطمس بصره ، قال أبو رجاء : فأنا رأيته ، أن كل من أعان على قتل الحسين لم يخرج من الدنيا حتى أصابته بلية ، وإنكار بعض ذلك ، ثم قيامه إلى إصلاح السراج ونشوب النار فيه ، وإلقاؤه نفسه في الماء وهلاكه بالحرق والغرق !.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 371 )

    313 - أخبرنا : أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ، أنبئنا : أبوبكر الخطيب إملاءًً ، أنبئنا : أبو العلاء الوراق - وهو محمد بن الحسن بن محمد - أنبئنا : بكار بن أحمد المقرئ ، أنبئنا : الحسين بن محمد الأنصاري ، حدثني : محمد بن الحسن المدني ، عن أبي السكين البصري ، حدثني : عم أبي زحر بن حصن ، أنبئنا : إسماعيل بن داود بن أسد ، حدثني : أبي ، عن مولى لبني سلامة قال : كنا في ضيعتنا بالنهرين ونحن نتحدث بالليل : ما أحد ممن أعان على قتل الحسين خرج من الدنيا حتى يصيبه بلية ، قال : وكان معنا رجل من طئ ، فقال الطائي : أنا ممن أعان على قتل الحسين فما أصابني إلاّ خير ! ! ! ، قال : وغشى السراج فقام الطائي يصلحه فعلقت النار في سباحته فمر يعدو نحو الفرات فرمى بنفسه في الماء ، فأتبعناه فجعل إذا إنغمس في الماء رفرفت النار على الماء فإذا ظهر أخذته حتى قتلته.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 372 )

    314 - أخبرنا : أبو القاسم إسماعيل بن أحمد ، وأبو سعد ] أحمد إبن محمد بن علي إبن الزوزني ، وأبو نصر المبارك بن أحمد بن علي البقال : قالوا : ، أنبئنا : أبو الحسين بن النقور ، أنبئنا : عيسى بن علي ، أنبئنا : أبوبكر محمد بن الحسن المقرئ ، حدثني : أبو العباس أحمد بن يحيى ، وأنبئنا : أبو علي محمد بن سعيد بن نبهان ، حيلولة : وأخبرنا : أبو الفضل إبن ناصر السلامي ، أنبئنا : أبو طاهر أحمد بن الحسن ، وأبو الحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم ، ومحمد بن سعد بن إبراهيم بن نبهان ، حيلولة ، وأخبرنا : أبو القاسم إبن السمرقندي ، أنبئنا : أبو طاهر أحمد بن الحسن قالوا : ، أنبئنا : أبو علي إبن شاذان ، أنبئنا : أبوبكر محمد إبن الحسن بن مقسم ، حدثني : أبو العباس أحمد بن يحيى ثعلب ، حدثني : عمر بن شبة ، حدثني : عبيد بن جناد ، أخبرني : عطاء بن مسلم قال : قال السدي أتيت كربلاء أبيع بها البز ، فعمل لنا شيخ من طئ طعاماًً فتعشينا عنده فذكرنا قتل الحسين ، فقلت : ما شرك في قتله أحد إلاّ مات بأسوء ميتة ! ! فقال : ما أكذبكم يا أهل العراق فأنا في من شرك في ذلك ، فلم يبرح حتى دنا من المصباح وهو يتقد بنفط ، فذهب يخرج الفتيلة بإصبعه فأخذت النار فيها فذهب يطفيها بريقه فأخذت النار في لحيته فعدا فألقى نفسه في الماء فرأيته كأنه حممة.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 373 )

    - أخبرنا : أبو القاسم عبد الغني بن سليمان بن بنين المصري بالقاهرة قال : ، أنبئنا : أبو القاسم إبن محمد بن حسين قال : ، أخبرنا : أبو الفتح محمد بن عبد الله بن الحسن بن النخاس قال : ، أخبرنا : أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن أبي الحديد قال : ، أخبرنا : جدي أبوبكر محمد بن أبي الحديد قال : ، أخبرنا : خيثمة ، قال : ، حدثنا : أحمد بن العلاء أخو هلال بالرقة قال : ، حدثنا : عبيد بن حناد ، قال : ، حدثنا : عطاء بن مسلم : ، عن إبن السدي ، عن أبيه قال : كنا غلمه نبيع البز في رستاق كربلاء ، قال : فنزلنا برجل من طئ قال : فقرب الينا العشاء قال : فتذاكرنا قتلة الحسين - قال : فقلنا : ما بقي أحد ممن شهد قتلة الحسين إلاّ وقد أماته الله ميتة سوء أو قتلة سوء ! ! قال : فقال الطائي : ما أكذبكم يا أهل الكوفة تزعمون إنه ما بقي أحد ممن شهد قتل الحسين إلاّ وقد أماته الله ميتة سوء ، وإنه لممن شهد قتل الحسين وما بها أكثر مالاً منه قال : فنزعنا أيدينا من الطعام قال : وكان السراج يوقد قال : فذهب ليطفئ السراج فذهب ليخرج الفتيلة بإصبعه قال : فأخذت النار بإصبعه قال : فمدها إلى فيه فأخذت بلحيته قال : فأحضر إلى الماء حتى القى نفسه فيه ، قال : فرأيته يتوقد فيه النار حتى صار حممة.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 375 )

    316 - أخبرنا : أبو محمد إبن طاووس ، أنبئنا : طراد بن محمد ، أنبئنا : أبو الحسين إبن بشران ، أنبئنا : الحسين بن صفوان ، أنبئنا : أبوبكر إبن أبي الدنيا ، أنبئنا : إسحاق بن إسماعيل : ، أنبئنا : سفيان ، حدثتني إمرأتي قالت : أدركت رجلين ممن شهد قتل الحسين ، فإما أحدهما فطال ذكره حتى كان يلفه ، وأما الآخر فكان يستقبل الراوية فيشربها حتى يأتي على آخرها قال سفيان : أدركت إبن أحدهما به خبل أو نحو هذا.

    317 - أخبرناه : أبو علي الحداد وغيره إجازة ، قالوا : ، أنبئنا : أبوبكر إبن ريذة ، أنبئنا : سليمان بن أحمد ، أنبئنا : علي بن عبد العزيز ، أنبئنا : إسحاق بن إسماعيل : ، أنبئنا : سفيان ، حدثتني جدتي أم أبي قالت : شهد رجلان من الجعفيين قتل الحسين بن علي قالت : فإما أحدهما فطال ذكره حتى كان يلفه ، وأما الآخر فكان يستقبل الراوية بفيه حتى يأتي على آخرها ، قال سفيان : رأيت ولد أحدهما كان به خبل وكان مجنوناً.



    إبن عساكر - ترجمة الإمام الحسين (ع) - رقم الصفحة : ( 377 )

    318 - أخبرنا : أبو غالب أحمد بن الحسن ، أنبئنا : عبد الصمد بن علي ، أنبئنا : عبيد الله بن محمد بن إسحاق ، أنبئنا : عبد الله بن محمد ، أنبئنا : عمي ، أنبئنا : إبن الإصبهاني ، أنبئنا : شريك ، عن عطاء بن السائب ، عن علقمة بن وائل أو وائل بن علقمة : أنه شهد ما هناك قال : قام رجل فقال : أفيكم الحسين ؟ ، قالوا : نعم ، قال : أبشر بالنار ! ! ، قال : بل أبشر برب رحيم وشفيع مطاع من أنت ؟ ، قال : أنا حويزة قال : اللهم حزه إلى النار ، فنفرت به الدابة فتعلقت به رجله في الركاب ، فوالله ما بقي عليها منه إلاّ رجله.


    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )
    م
    عدد الروايات : ( 2 )

    الآجري - الشريعة - كتاب فضائل الحسن والحسين (ع)

    1628 - حدثني : أبوبكر عبد الله بن محمد بن عبد الحميد الواسطي قال : ، حدثنا : محمد بن يحيى الأزدي قال : ، حدثنا : حجاج بن نصير قال : ، حدثنا : قرة بن خالد ، عن أبي رجاء قال : لا تسبوا أهل هذا البيت ، بيت رسول الله (ص) ، فإن جاراً لي من بلهجيم حين قتل الحسين (ر) قال : إنظروا إلى هذا الفاعل قال : فرماه الله عز وجل بكوكبين من السماء فطمسا بصره.



    الآجري - الشريعة - كتاب فضائل الحسن والحسين (ع)

    1629 - وحدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : الخليل بن بحر أبو معاذ قال : ، حدثنا : حجاج بن نصير قال : ، حدثنا : قرة ، عن أبي رجاء العطاري قال : لا تسبوا أهل هذا البيت ، بيت رسول الله (ص) فإن جاراً لي : من بلهجيم حين قتل الحسين (ر) قال : ألم تروا إلى الكذا إبن الكذا يعني الحسين فرماه الله عز وجل بكوكبين من السماء فطمسا بصره.


    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )
    م
    عدد الروايات : ( 7 )

    الصالحي الشامي - سبل الهدى والرشاد - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 80 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - أن طائفة من الناس ذهبوا في غزوة إلى بلاد الروم فوجدوا في كنيسة :

    أترجو أمة قتلت حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

    فسألوا من كتب هذه ؟ ، فقالوا : هذا مكتوب من قبل مبعث نبيكم بثلثمائة سنة.

    - وروى أبو نعيم في الدلائل ، عن نضرة الأزدية أنها قالت : لما قتل الحسين (ر) أمطرت السماء دماً ، فأصبحنا وجباهنا وجوارحنا مملؤة دماً.

    - وروى أبو القاسم البغوي ، عن مروان مولى هند بنت المهلب قالت : ، حدثني : أيوب بن عبيد الله بن زياد أنه لما جئ برأس الحسين (ر) رأيت دار الإمارة تسيل دماً.

    - وروى أيضاًً ، عن جعفر بن سليمان قال : حدثتني خالتي أم سلمة قالت : لما قتل الحسين (ر) أمطرنا مطراًً كالدم على البيوت ، والجدار ، قال : وبلغني أنه كان بخراسان والشام والكوفة.

    - وروى إبن السدي ، عن أم سلمة قالت : لما قتل الحسين (ر) مطرنا دماً.

    - وروى أيضاًً ، عن إبن شهاب قال : لما قتل الحسين (ر) لم يرفع ، ولم يقلع حجر بالشام إلاّّ عن دم.

    - وروى الترمذي وصححه ، عن عمارة بن عمير ، قال : لما جئ برأس الحسين إلى عبيد الله بن زياد وأصحابه نضدت في المسجد في الرحبة فإنتهيت إليهم وهم يقولون : قد جاءت ، قد جاءت ، فإذا حية قد جاءت تتخلل الرؤوس حتى دخلت في منخري عبيد الله بن زياد ، وأصحابه فمكثت هنيهة ، ثم خرجت ، فذهبت حتى تغيبت ثم قالوا : قد جاءت ، قد جاءت ، ففعلت ذلك مرتين ، أو ثلاثاًً.

    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )
    م
    عدد الروايات : ( 2 )

    إبن أبي الدنيا - مجابو الدعوة - من ادعية الحسين (ع)

    44 - أخبرني : العباس بن هشام بن محمد الكوفي ، عن أبيه ، عن جده قال : كان رجل من بني أبان بن دارم يقال له : زرعة ، شهد قتل الحسين (ر) ، فرمى الحسين بسهم ، فأصاب حنكه ، فجعل يتلقى الدم يقول : هكذا إلى السماء فيرمي به ، وذلك أن الحسين دعا بماء ليشرب ، فلما رماه حال بينه وبين الماء فقال : اللهم ظمئه ، اللهم ظمئه قال : فحدثني من شهده وهو يموت ، وهو يصيح من الحر في بطنه ، والبرد في ظهره ، وبين يديه المراوح والثلج ، وخلفه الكانون ، وهو يقول : إسقوني أهلكني العطش ، فيؤتى بعس عظيم فيه السويق أو الماء واللبن ، لو شربه خمسة لكفاهم ، قال : فيشربه ، ثم يعود ، فيقول : إسقوني أهلكني العطش ، قال : فإنقد بطنه كإنقداد البعير.



    إبن أبي الدنيا - مجابو الدعوة - من ادعية الحسين (ع)

    45 - حدثنا : إسحاق بن إسماعيل ، حدثنا : سفيان ، حدثتني جدتي أم أبي قالت : أدركت رجلين ممن شهد قتل الحسين ، فإما أحدهما فطال ذكره ، حتى كان يلفه ، وأما الآخر فكان يستقبل الراوية ، فيشربها حتى يأتي على آخرها ، قال سفيان : أدركت إبن أحدهما به خبل أو نحو هذا.

    ( ذكر الكرامات والغضب بعد مقتل الإمام الحسين (ع) )
    م
    عدد الروايات : ( 5 )

    إبن كثير - البداية والنهاية - ثم دخلت سنة إحدى وستين - مقتل الحسين بن علي -
    فصل الإخبار بمقتل الحسين بن علي (ر) - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 573 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - وروى إبن عساكر : أن طائفة من الناس ذهبوا في غزوة إلى بلاد الروم فوجدوا في كنيسة مكتوباًً :

    أترجو أمة قتلت حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

    فسألوهم : من كتب هذا ؟ ، فقالوا : إن هذا مكتوب ههنا من قبل مبعث نبيكم بثلاثمائة سنة.

    - وروي إن الذين قتلوه رجعوا فباتوا وهم يشربون الخمر والرأس معهم ، فبرز لهم قلم من حديد فرسم لهم في الحائط بدم هذا البيت :

    أترجو أمة قتلت حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب





    جزء علي بن محمد الحميري - فمكثت السماء

    31 - حدثنا : علي ، حدثني : أبي ، حدثنا : إسماعيل بن الخليل ، عن علي بن مسهر ، عن جدته ، قالت : لما قتل الحسين (ر) كنت جارية شابة ، فمكثت السماء سبعة أيام بلياليهن كأنها علقة.



    شرح أصول الإعتقاد - كرامات الأولياء للالكائي - سياق ما روى من كرامات

    2416 - أخبرنا : عبيد الله بن محمد بن أحمد ، قال : ، ثنا : محمد بن عمرو ، قال : ، ثنا : إسحاق بن إبراهيم بن سنين ، قال : ، ثنا : هارون بن معروف ، قال : ، ثنا : بشر بن السري ، قال : ، ثنا : قرة بن خالد ، عن أبي رجاء ، قال : لا تسبوا أهل هذا البيت فإنه كان لنا جارً ، فلما قتل الحسين قال : قد قتل هذا الكذى ، فرماه الله عز وجل بكوكبين إلى عينيه فطمسهما.



    حلية الأولياء - إبن سيرين - لم تر الحمرة....

    2429 - حدثنا : عمر بن محمد بن حاتم ، قال : ، ثنا : جدي محمد بن عبيد الله بن مرزوق ، قال : ، ثنا : عفان ، قال : ، ثنا : حماد بن زيد ، قال : ، ثنا : هشام ، عن محمد ، قال : لم تر هذه الحمرة التي في آفاق السماء حتى قتل الحسين بن علي (ر) ، ولم تفقد الخيل البلق في المغازي حتى قتل عثمان (ر).

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X