إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من كرامات ومعاجز الامام الصادق عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من كرامات ومعاجز الامام الصادق عليه السلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ------------------------------
    عن إبراهيم بن وهب قال: أُتيَ أبو عبدالله ( الصادق عليه السّلام ) بشاةٍ حائل عجفاء ( الحائل: الأُنثى من وُلْد الشاة ساعةَ تُولَد، أو مرّ عليها حول. وعجفاء: هزيلة ).. فمَسَح عليه السّلام ضَرْعَها فدرّت اللَّبنَ فاستوت.
    ومن كراماته (عليه السلام)
    كنّا مع جعفر بن محمّد في طريق مكّة.. فنزلنا تحت نخلةٍ يابسة، فتحرّك شفتاه عليه السّلام، فكان يقرأ دعاءً لا نفهمه، فإذا توجّه إلى النخلة فقال: أطعمينا ممّا أودعه اللهُ فيكِ. فصارت النخلة مثمرةً مملوّةً بالرطب، فنادانا فقال: أقْبِلوا فكُلوا منها، بسم الله. فأكَلْنا فوجدناها أطيبَ طعامٍ أكلناه منذ اليوم.
    وكان هناك أعرابيّ.. فأنكر عليه وقال: هذا سِحرٌ مبين! فقال عليه السّلام: نحن ورثة الأنبياء ندعو اللهَ فيُستجاب لنا.
    وعن سليمان بن خالد، عن أبي عبدالله الصادق عليه السّلام، قال: وكان أبو عبدالله البلخيّ معه، فانتهى إلى نخلةٍ خاويةٍ فقال: أيّتها النخلة السامعة المطيعة لربّها، أطعمينا ممّا جعل اللهُ فيكِ.
    قال: فتساقط علينا رُطَبٌ مختلفٌ ألوانه، فأكَلْنا حتّى تضلّعنا، فقال البلخيّ: جُعِلتُ فداك، إليكم سُنّةٌ كسُنّة مريم عليها السّلام! فقال عليه السّلام: نعم يا أبا عبدالله.
    وحدّث عمر بن عبدالعزيز ( الراوي ) عن داود الرِّقّي قال: كنتُ عند أبي عبدالله الصادق عليه السّلام فدخَلَتْ عليه حبّابة الوالبيّة، وكانت خيّرة، فسألَتْه عن مسائلَ في الحلال والحرام، فتعجّبنا مِن حسن تلك المسائل إذْ قال لنا: ما رأيتُ سائلاً أحسنَ مِن حبّابةَ الوالبيّة! فقلنا: جُعِلنا فداك، لقد وقّرتَ ذلك في عيوننا وقلوبنا.
    قال: فسالت دموعها، فقال لها الصادق عليه السّلام: ما لي أرى عينيك قد سالتا ؟! قالت: يا ابنَ رسول الله، داءٌ قد ظهر بي من الأدواء الخبيثة.. وإنّ قرابتي وأهل بيتي يقولون قد أصابتها الخبيثة، ولو كان صاحبها كما قالت مفروضَ الطاعة لَدعا لها، وكان الله تعالى يُذهِب عنها! وأنا واللهِ سُرِرتُ بذلك، وعلمتُ أنّه تمحيص وكفّارات، وأنّه داء الصالحين. فقال لها الصادق عليه السّلام: وقد قالوا أصابَتْكِ الخبيثة ؟! قالت: نعم يا ابنَ رسول الله.
    فحرّك الصادق عليه السّلام شفتَيه بشيءٍ ما أدري أيَّ دعاءٍ كان فقال: ادخلي دار النساء حتّى تنظري إلى جسدك. قال: فدخلت.. ثمّ قامت فلم يبقَ في جسدها شيء. فقال عليه السّلام: اذهبي الآنَ إليهم وقولي لهم: هذا الذي يُتقَرَّب إلى الله تعالى بإمامته.
    وعن معاوية بن وهب قال: صدع ابنٌ لرجلٍ مِن أهل( مَرْو) فشكا ذلك إلى أبي عبدالله ( الصادق ) عليه السّلام فقال له: أدنِه منّي. قال: فمسح على رأسه ثمّ قرأ: إنّ اللهَ يُمسِك السماواتِ والأرضَ أن تَزولا ولَئِنْ زالتا إنْ أمسَكَهُما مِن أحدٍ مِن بَعْدِه( سورة فاطر:41 )فبرئ بإذن الله تعالى.
    وقال أبو هارون المكفوف: خرجتُ أريده ( الصادقَ عليه السّلام )، فلِقيني بعض أعدائه فقال لي: أعمى يسعى إلى أعمى! فمصيرُكم إلى النار يا سَحَرة، يا كَفَرة!
    قال: فدخلتُ على أبي عبدالله عليه السّلام حزيناً باكياً وعرّفتُه بما جرى، فاسترجع إلى الله وقال: يا أبا هارون، لا يَحْزُنْك ما قاله عدوُّنا لك، فوَاللهِ ما اجترى إلاّ علّى الله، وقد نزل فيه في هذا الوقت عقوبةٌ أبدَت ناظرَيهِ مِن عينيه وجعَلَك وإن كنتَ ضريراً بصيراً وإنّ علامة ذلك أنْ خُذْ هذا الكتابَ وآقرأْه.
    قال أبو هارون: ففضضتُ الكتابَ فرأيته وقرأته مِن أوّل حرفٍ منه، فقال: يا أبا هارون، لا تنظرْ في أمرٍ يَهمُّك إلاّ رأيتَه، ولا تُحجَبْ بعد يومك هذا إلاّ عمّا لا يهمّك. قال أبو هارون: فصرفتُ قائدي ( الذي كان يقوده بسبب عَماه ) من الباب وجئتُ إلى منزلي أنظر طريقي، وقرأتُ سكك الدراهم والدنانير، ونقشَ الفصوص وتزويق السقوف، ولم أُحجَبْ إلاّ عمّا لا يعنيني، وسألتُ عن الرجل ( الذي عيّره ) فوجدتُه لم يبلغْ إلى منزله حتّى بدر ناظره مِن عينيه، وافتقر ـ وكان ذا مال عريض ـ فسار يسأل الناسَ على الطريق ويقول: لا تُعيِّرْ فتُبتلى.
    وعن هشام بن محمّد بن السائب بن بِشْر بن زيد قال: اعتللتُ علّةً عظيمة فنَسِيتُ علمي، فجلستُ إلى جعفر بن محمّد عليه السّلام، فسقاني العلمَ في كأس، فعاد إليّ علمي.
    وروى الراونديّ قال: عن بعض أصحابنا قال: حملتُ مالاً إلى أبي عبدالله ( الصادق ) عليه السّلام فاستكثرتُه في نفسي، فلمّا دخلتُ عليه دعا بغلامٍ وإذا طشتٌ في آخر الدار، فأمره أن يأتيَ به، ثمّ تكلّم بكلامٍ لمّا أُتي بالطشت فانحدرت الدنانير من الطشت حتّى حالت بيني وبين الغلام، ثمّ التفتَ إليّ وقال: أترى نحتاج إلى ما في أيديكم ؟! إنّما نأخذ منكم ما نأخذ لنطهرَّكم به.
    وعن جميل بن درّاج قال: كنتُ عند أبي عبدالله ( الصادق ) عليه السّلام فدخلَتْ عليه امرأة وذكرتْ أنّها تركت ابنَها على وجهه ميّتاً، فقال لها: لعلّه لم يمت، قومي واذهبي إلى بيتكِ، واغتسلي وصلّي ركعتين وادعي اللهَ تعالى وقولي: يا مَن وهَبَه لي ولم يكن شيئاً، جدّدْ لي هبتَك.. ثمّ حرّكيه، ولا تُخبري أحداً بذلك.

    ففعلت ذلك.. ثمّ جاءت فحرّكْتْه، فإذا هو قد بكى!
    وعن داو بن كثير الرقّي قال: حجّ رجلٌ من أصحابنا، فدخل على أبي عبدالله ( الصادق ) عليه السّلام فقال له: فداك أبي وأُمّي، إنّ أهلي تُوفّيت وبقيتُ وحيداً! فقال أبو عبدالله عليه السّلام له: أفكنتَ تُحبُّها ؟! قال: نعم. قال: ارجعْ إلى منزلك؛ فإنّك سترجع إلى المنزل وترجع وهي جالسه بإذن الله.
    قال: فلمّا رجعتُ من حِجّتي دخلت المنزلَ فوجدتُها قاعدةً تأكل وبين يدَيها طبقٌ عليه تمرٌ وزبيب!
    وعن محمّد بن هارون بن موسى، عن أبيه قال: حدّثنا محمّد بن همام قال: حدّثني أحمد بن الحسين عن أبيه، عن بعض رجاله، عن محمّد بن سفيان عمّن حدّثه، عن جابر بن يزيد الجعفيّ قال:
    كنتُ مع أبي عبدالله ( الصادق ) عليه السّلام جالساً، إذْ دخل عليه رجلٌ من أهل خراسان فقال له: جُعلتُ فداك، إنّي قدمتُ أنا وأُمّي قاضيينِ لحقّك، وإنّ أمّي ماتت دونك. قال عليه السّلام: اذهب فأْتِ بأُمّك.
    قال جابر: فما رأيتُ أشدَّ تسليماً منه، ما ردّ على أبي عبدالله عليه السّلام حتّى مضى فجاء بأُمّه، فلمّا رأتْ أبا عبدالله عليه السّلام قالت: هذا الذي أمَرَ مَلَكَ الموت بتركي. ثمّ قالت: يا سيّدي أوصِني.
    قال: عليكِ بالبرّ بالمؤمنين؛ فإنّ الإنسان يكون عمره ثلاثين سنةً فيكون بارّاً فيجعله ثلاثاً وستّين سنة، وإنّ الإنسان يكون عمره ثلاثاً وستّين سنة فيكون غيرَ بارٍّ فيبتر اللهُ عمره فيجعلها ثلاثين!
    وحدّث داود الرقيّ قال: كنت عند أبي عبدالله عليه السّلام إذ دخل عليه شابٌّ يبكي وقال: إنّي نذرتُ أن أحجّ بأهلي، فلمّا دخلتُ المدينة ماتت. قال عليه السّلام له: إذهبْ؛ فإنّها لم تمت. قال: ماتَتْ وسجّيتُها. قال: اذهبْ فإنّها لم تمت.
    فخرج ورجع ضاحكاً وقال: دخلتُ عليها وهي جالسة!
    قال: يا داود، أوَ لم تُؤمن، قال: بلى، ولكنْ ليطمئنّ قلبي.
    فلمّا كان يوم التروية قال لي: يا دواد، قد اشتقتُ إلى بيت ربّي. فقلت: يا سيّدي، هذه عرفات! قال: إذ صلّيتَ العشاء الآخرة فارحل لي ناقتي... فلمّا طلعت الشمس مرّ الشابّ ومعه المرأة، فقالت لزوجها: هذا الذي شفّع إلى الله في إحيائي.
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 29-07-2016, 09:13 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X