إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حجاب المرأة وأخلاقها: وصل أم فصل؟!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حجاب المرأة وأخلاقها: وصل أم فصل؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم






    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته




    ليس التدين ضميراً مستتراً في القلب ومنفصلاً عن أعمال الجوارح، بل إن ما في القلب يبرز في الظاهر، ويتصل بالسلوك الخارجي والعكس. "ألا وإنّ في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب"، ومن ادّعى أنه يحب النظافة ويقدر الطهارة ومع ذلك لا نراه إلاّ في جسد منتن تفوح منه الروائح الكريهة، يواريه بثياب ملوثة فهو كاذب في دعواه، ولو حلف تحت أستار الكعبة، إلاّ إذا علمنا أنه لا يجد ماء يتطهر به، ولا يملك ثوباً نقياً يوراي سوأته.

    - ومن تأمل العبادات في شريعتنا وجد التلازم بين أعمال الظاهر وأعمال الباطن؛ فالصلاة (مثلاً) عبادة قلبية قبل أن تكون عبادةً ظاهرة، والمسلم فيها قبل أن يتوجّه بجسده إلى القبلة يتوجّه قبل ذلك بقلبه إلى ربه، وبقدر إتقانه لعمل القلب يتقن عمل الجوارح (ولو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه). كما أن المسلم حين يخرج الزكاة ظاهراً فإنه يطهّر باطنه قبل ذلك من رذيلة البخل، معلناً عن تقديمه محبة ربه على حبه للمال.
    ومثل ذلك (عبادة الحجاب) للمرأة، فهو قبل أن يكون رداء خارجياً يواري زينتها ومفاتنها فهو إعلان عن انقيادها التام واستجابتها المطلقة لأمر خالقها (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً). الأحزاب:59 ولو كان في ذلك مخالفة لهوى نفسها (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى). النازعات:40-41.

    - إن نظرة عميقة في الشريعة الربانية تجلي لنا أنها بجانب عنايتها الفائقة بإصلاح القلوب وتزكية النفوس، فإنها اعتنت كذلك بمسألة صلاح الظاهر، ومن ذلك العناية بشأن اللباس والزي، فليس في الشريعة إهمال لهما أو تهميش لأثرهما في شخصية المسلم،

    بل إننا نرى تأكيداً على ارتباط اللباس والزي بالأخلاق والسلوك، ومن ذلك مثلاً أنه قد جاء في الحديث لُعن الرجل الذي يلبس لبسة المرأة والمرأة التي تلبس لبسة الرجل، ولو لم يكن للبس الرجل لبسة المرأة (والعكس) تأثير على سلوكهما وأخلاقهما

    ـ مثلاً ـ يجد في نفسه نوع تخلق بأخلاقهم، ويصير طبعه متقاضياً لذلك". وإن من الجهل العظيم وقلة البصيرة في الدين أن يظن ظانّ "أنه لا علاقة بين حجاب المرأة وبين أخلاقها!! وأنها قد تكون في قمة أخلاقها وتدينها ولو لم ترتد حجاباً، أو ترتدي حجاباً لعبت فيه خطوط الموضة وضروب الزينة ما جرده من مقصده الشرعي!!". وهذا الوهم وإن كان بعضهم قد صرح به لفظاً فإننا نرى تصريحاً به واقعاً وحالاً من بعض النساء في الأسواق والمجمّعات العامة واللاتي غدا حجاب المرأة منهن مسرحاً للتغيير حسب صرعات الموضة، وأصبحت هذه الأماكن ميداناً للتنافس في إبراز المفاتن ولفت الأنظار واستعراض الجمال، حتى غدا للسوق (مكياجاً) خاصاً به!!

    - مَن ظن هذا الظن، وأراد بتر العلاقة بين لباس المرأة و حجابها الشرعي، وبين تدينها وأخلاقها، ودعا إلى ترك الحرية لها للتزين بما تشاء ولمن تشاء مادامت واثقة من شرفها وكرامتها!! مَن ظن هذا الظن هو في الحقيقة يجهل أو يتجاهل أن الحجاب فريضة ربانية وجزءٌ لا يتجزأ من تدين المرأة وأخلاقها، شأنه في ذلك شأن بقية العبادات؛ كالصلاة وبر الوالدين وصلة الأرحام، ومن ثم كان التهاون في شأن الحجاب أمارة على رقة الدين وضعف الاستجابة لأمر الخالق الحكيم الذي شرع الحجاب لحكم عظيمة ومقاصد جليلة، منها:

    حماية المرأة من الأعين الجائعة، والقلوب الزائغة، والنفوس المريضة، التي تستهدف كل امرأة رأوا منها تبرجاً، وربما تعرضوا لها بالأذى النفسي والبدني (ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ)، وليست المرأة المتبرجة بحاجة أن تنتظر حدوث الأذى والتحرش(أيًّا كان نوعه) لكي تثبت للناس عفتها وطهارتها (بلسانها) حين ظهر أمامهم ما يشكك في ذلك، فهم لا يرون إلاّ الظاهر الذي ربما أرسل لهم رسالة بأن الطريق إليها سهل يسير، ومن مقاصد (حجاب الحشمة لا حجاب الإغراء ) مواراة الزينة، وتجفيف منابع الفتنة والإغراء، ومواطن الإثارة في المجتمع، وإشاعة أجواء النظافة والعفة للفرد والجماعة، وتطهير قلوب الرجال والنساء (أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ)، ولا شك أن هذا الحجاب المطهر للقلوب هو البعيد عن مظاهر الفتنة والإغراء، أما ذاك الحجاب الذي أصبح في نفسه زينة وإغراء فهو مفسدة للقلوب وممرض للنفوس.

    - كما أن الحجاب الحقيقي (العاري من مثيرات الفتنة) تكريم للمرأة، حين يبرزها إنساناً دون أن يختزلها في جسد يمتع الناظرين، وذلك بحجبه للجانب البدني والمادي في جسدها لصالح إظهار الجانب الإنساني والمعنوي في شخصيتها، كما أنه يقف مناصراً للعقل والبعد المعنوي، والجانب المتعالي على الشهوة، والبعد الحيواني، والجانب المتسافل في شخصية الإنسان، فهو (حجاب للشهوة وسفور للعقل). هذه المقاصد وغيرها أظنها تخفى على كثير ممن اتخذن الحجاب عادة وأجرين عليه ما يجري على سائر العادات من التطور والتحديث والاستجابة لهتافات فوضى الموضة، حتى جعلنه جسداً بلا روح، وجردنه من حقيقته، وأعلن بلسان حالهن الجرأة على مخالفة أمر ربهن (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ).

    إن التزام المؤمنة بالحجاب الشرعي من أعظم ما تتقرب به إلى ربها، ويزيد من رصيدها من الحسنات، كما أنها بذلك تعلن عبوديتها لربها واعتزازها بالانقياد لشرعه، فإن العز كل العز في العبودية لله، والذل كل الذل في اتباع شهوات النفس والوقوع في أسر الشيطان، كما أنها تعلن (حين تلتزم بحجاب الحشمة) أن القيمة الحقيقة لها في تدينها وعقلها وفكرها وليس في جسدها، (فعقلها هو الذي ميزها عن الحيوان أما الجسد فهما شريكان فيه)، وتربأ بنفسها أن تكون ممن خوى عقلها وفكرها، وشعرت بعقدة النقص الداخلي؛ فظنت أنها ستواري قبحها الداخلي بإبراز جمالها الخارجي والتفنن في إبراز مفاتنها لغير محارمها، وعرّضت نفسها ـ حين زرعت بتبرجها دروب الناس ألغاماً ـ

    تستعرض به أمام الذكور الذين فسد ذوقهم، فلم يدركوا من الجمال إلاّ جمال اللحم العاري، ولم يسمعوا إلاّ هتاف اللحم الجاهر (وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)، حتى جاء الإسلام فارتقى بالذوق البشري، فجعله يعجب بجمال الحشمة الهادئ وما يشي به من جمال الروح وجمال العفة وجمال المشاعر.

    وإن من تلبيس بعضهم في شأن الحجاب الساتر (الخالي من الزينة) قوله: إننا قد نجد من ترتدي حجاباً ساتراً لكنها تخفي خلفه نفساً لعوباً وباطناً خبيثاً، قلت: إن تشريعات ربنا لا يضيرها إن جهل بعض المسلمين حقيقتها أو أساء استخدامها واتخذها جسراً يمرر عليه مقاصد دنيئة؛ فالصلاة مثلاً من مقاصدها أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ) ومع ذلك نرى من المصلين من لم تنهه صلاته عن ارتكاب الموبقات والولوغ في المحرمات، فهل يقول عاقل إنه لا حاجة للصلاة مادام البعض لم يستفد منها في تهذيب نفسه؟! وهل يمكن أن يستوي عند الله من أدّى الصلاة على حقيقتها مع من تهاون فيها أو تركها بالكلية؟! !
    وقل مثل هذا في الحجاب والذي شُرع للستر وإشاعة الطهر والعفة فإنه لا يزهد في شأنه تشويه بعضهن لقيمته حين غطى حجابها على نفس ماكرة، فإن علة هذا الصنف من النساء جاءت من فساد باطنها لا من صلاح ظاهرها، ولا يضير الزي الذي يرتديه الأطباء الحقيقيون حين يرتديه من لا يجيد التطبيب فيعبث بأجساد المرضى؛ فإن البلاء من اللابس لا من الملبس.

    إن حجاب الحشمة (الخالي من مثيرات الفتنة) حصن منيع تتكسر على أسواره مطامع ذوي القلوب المريضة الذين يشتد حنقهم، ويغلظ غيظهم على كل صوت ناصح يدعو المرأة إلى التمسك بحجاب الحشمة، ويحذرها من دعوات التبرج المغلفة بمسايرة التحديث ومجاراة التطور؛ لأن ذلك سيقطع الطريق عليهم، ويفوتهم فرصة التلذذ بمرأى مفاتن جسد المرأة، ولذا نرى جهدهم في تشويه الأصوات الناصحة ووصمها بأنها تمارس الوصاية على جسد المرأة، وتكبت حريتها وصدق الله (وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً).النساء:27.


    وفي النهايه اقول تحجبي بحجاب وأقتدي بفاطمة الزهراء(س) فهي قدوتنا الصالحة





  • #2
    جزيتم خير الجزاءعلى الموضوع الراقي
    ادام الله توفيقكم لما يحبه ويرضاه

    شكرا على الموصوع الرائع
    اذا الحجاب وصل وصل المراة باسرتها باقربائها بدينها بزوجها
    الا ترون ان المتبرجات كلما زاد تبرجهن ضعفت علاقتها بمن حولها باسرتها مثلا

    واقتربت من الشتات و اصبحت بضاعة رخيصة جدا لكل من هب ودب
    الى ان تصل الى ايادي الشياطين والمجرمين واصحاب الجنايات
    لانهم يرونها قريبة منهم

    بينما المراة الملتزمة بكامل حجابها يحترمها الجميع
    ويقدسها العظماء

    الا ترون انها تكون مرآة للسيدة العظيمة زينب الكبرى عندما تعمل بما فرض الله عليها وتنتهي عما نها الله عنه
    ونموذجاً ومثالا لها ..

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف و عجل فرجهم يا كريم
      باركم المولى ع المرور وجزاكم الله خير الجزاء واثابكم الجنان
      ورفع قدركم وأعلى شأنكم ولاحرمكم الأجر والثواب
      وصلى اللهم على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم ياكريم

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X