إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (51)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (51)

    في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (51)
    قال تعالى (َولَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآَتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ ، وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ) سورة البقرة الاية من 87الى 88.


    نتعرض في هاتين الايتين الى مطالب
    اولا : هل انزلت الكتب السماوية دفعة واحدة او بالتدرج
    يتفق العلماء ان الكتب السماوية كالتوراة والانجيل والزبور وصحف ايراهيم نزلت دفعة واحدة
    من رب العالمين الى الانبياء عليهم السلام ،وقد استدل بعضهم بهذه الايات مثل قوله تعالى
    (َكَتَبْنا لَهُ فِي الْأَلْواحِ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْها بِقُوَّةٍ )وكذلك قوله تعالى (وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْواحَ وَفِي نُسْخَتِها هُدىً وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ) وايات كثيرة تدل على النزول الدفعي .واما القران الكريم فيتفق كذلك العلماء ان نزول القران الكريم كان بشكل تدريجي مدة مكوث النبي صلى الله عليه واله في امته ،حتى يمكن ان يواكب تطور الاحداث وما تحتاجه الناس من احكام الهية .
    ثانيا : لا تخلو الارض من حجة لله في الارض
    لا يمكن ان تخلو الارض في يوم من الايام من حجة لله في الارض اما ظاهر او مستور ،ولو خلت الارض لساخت باهلها ،وهو مقتضى طبيعة الارض ،لان الله تبارك وتعالى حتى يبقي الارض موجودة فلا يبقيها للناس العصاة والفسقة والفاسدين وانما يبقيها من اجل اوليائه ،فما دام الانسان الكامل موجود في الارض فلا تزول الارض والف عين من اجل عين تكرم ،ولذلك بعد موسى بعث الله الكثير من الانبياء والحجج،منهم يوشع واشمويل وشمعون وداود وسليمان وشيعاء وارمياء وعزير وحزقيل واليسع ويونس وزكريا ويحيى نكما ذكر بعض المفسرين .
    ثالثا : عيسى عليه السلام مؤيد بروح القدس
    لقد اعطى الله عيسى عليه السلام الكثير من المعجزات منها احياء الموتى وابراء الاكمه والابرص وغيرها من المعجزات بالاضافة الى الانجيل ، وكان عيسى مؤيدا بروح القدس،ويمكن تفسير روح القدس بعدة تفسيرات ،منها جبريل عليه السلام اوملك اعظم من جبريل عليه السلام ،ومنها الروح الطاهرة القدسية التي يملكها عيسى والتي من خلالها لا يمكن له الخطأ والسهو وهي مع الانبياء والائمة عليهم السلام كما ورد في الحديث عن جابر عن ابي جعفر عليه السلام( فقال سالته عن علم العالم، فقال فقال لي: يا جابر إن في الأنبياء والأوصياء خمسة أرواح: روح القدس وروح الايمان وروح الحياة وروح القوة وروح الشهوة، فبروح القدس يا جابر عرفوا ما تحت العرش إلى ما تحت الثرى، ثم قال: يا جابر إن هذه الأربعة أرواح يصيبها الحدثان إلا روح القدس فإنها لا تلهو ولا تلعب )
    رابعا : الاستكبار على الانبياء طريقة بني اسرائيل
    لقد ذم الله اليهود بتمام الذم عندما قال في حقهم (فريقا كذبتم وفريقا تقتلون) وذلك لان اليهود تعاملوا مع الانبياء عليهم السلام بالاستكبارعليهم وعدم المبالات،وفي حقيقة الامر هذا دليل على تعلقهم وحبهم للدنيا فهم كانوا كذلك ولا زالوا من اجل الدنيا ومصالحهم يفعلون كل شيء .فالانبياء عندما يبعثهم الله لهم تارة يكذبونهم اذا تعارض ذلك مع هواهم ،وتارة يقتلونهم عندما تتوفر الفرصة لهم .
    خامسا : اليهود لا يريدون الاستماع الى الدعوة الالهية
    اليهود لا يريدون الاستماع الى دعوة النبي صلى الله عليه واله مع ما فيها من البينات والوضوح مع معرفتهم في صدق دعوته ولكن اليهود كما قلنا عندما لا ينسجم النبي مع مصالحهم فهم يكذبونه او يقتلونه ،فالمدار عندهم المصلحة وليس القيم والمباديء،وفي الحقيقة هذه الاية قلوبنا غلف تحدث مع الكثير من الامم عندما يتوجه لها الدعاة والمصلحون فلا يستمعون لهم بل يستهزءون، وهذه الاية (قلوبنا غلف )نظير قوله تعالى (وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه )......
    سادسا : معنى لعنة الله
    لعنة الله بمعنى الطرد من رحمته الواسعة ،فمع ان رحمة الله واسعة جدا ولا يمكن حصرها، ولكن بعض الامم ،وبعض الافراد يستحقون اللعن من الله تعالى ، لانهم يسعون الى المقدمات التي توجب طردهم من رحمة الله تعالى واليهود المصداق الاكمل والابرز لهذا اللعن بسبب تكذيبهم للانبياء وقتلهم للانبياء وكفرهم وجحودهم للنعم الالهية الكثيرة التي تواترت عليهم ،واي امة او اي افراد تتواتر عليهم النعم وهم يعصونه فسوف يطردون من رحمة الله تعالى بل سوف يستحقون اللعن .

  • #2

    نشر قيم
    بوركتَ وبوركتْ جهودك

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيكم ونسالكم الدعاء

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X