إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تصحيح اليقين..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تصحيح اليقين..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    تصحيح اليقين


    ما زلنا نغترف من المعين الأنقى؛ معين أهل البيت (عليهم السلام) والمتمثل هنا بسجّادهم (عليه السلام) في دعائه (مكارم الأخلاق).. فوصل بنا المقام الى هذا المقطع الشريف: «وصَحِّحْ بِمَا عِنْدَكَ يَقِينِي»..


    نحن نعلم بأن أعلى مراتب العلم هي اليقين.. لذا لابد من ولايته ولاية خاصة.. لأنّ على أساسه يكون الانطلاق الحقيقي نحو الهدف المنشود..

    فمن تيقّن بشئ رتّب آثاراً على ذلك، لذا ستكون النتائج تبعاً له.. لذا الحذر كلّ الحذر من أن يبني الانسان يقينه من غير أصوله الصحيحة، فقد يتردّى صاحبه دون بلوغ الهدف..
    فمثلاً لو أن شخصاً كان متيقناً (بطريقة ما) بأنّ ما موجود في الزجاجة هو دواء، ولكن الحقيقة هو سمّ قاتل، فماذا ستكون النتيجة؟ سوى الموت!! فهل نفعه يقينه هنا؟! لذا جاء الدعاء بهذه الصيغة «وصَحِّحْ بِمَا عِنْدَكَ يَقِينِي». لأنه المطّلع على سرائر الصدور والأعلم بحقائق الأمور..
    ومن المتيقن أن أمر الدين والآخرة لأشد خطراً من ذلك السمّ في الزجاجة.. إذ يبتني عليه أمر دخوله الجنة من عدمه، ورضوان الله تعالى من عدمه.


    إنّ مسألة اليقين لابد لها من مقدّمات تساعد على الوصول اليه.. منها وأهمها النيّة؛ وهو ما طلبه الامام (عليه السلام) في المقطع السابق من الدعاء «اللَّهُمَّ وَفِّرْ بِلُطْفِكَ نِيَّتِي»؛ إذ هناك ترابط وثيق بين صلاح النية وطلب تصحيح اليقين. فإذا رأى المولى القدير حسن النية وصلاحها فمن كرمه ولطفه على عبده أن يصحح له يقينه الذي قد يكون خاطئاً فيه..


    وبطلب التصحيح من الربّ المتعال هو في الحقيقة استشعار من العبد بضعفه وقلّة حيلته وعدم إطّلاعه على حقائق الأمور صحيحها من رديئها، فلولا التدخّل الالهي بتصحيح يقينه -الذي قد يكون مخالفاً لما يريده الله تعالى- فانّه هالك لا محالة، لأنه -لولاه- سيكون من الذين يحسبون أنهم يحسنون صنعاً، فيكون عمله هباءً منثوراً. فلن يصل الى مبتغاه من بلوغ الكمالات المنشودة والمرجوّة.. (وهذا ما نراه من المؤمنين بالفكر الوهابي الإرهابي، فهم متيقنون بعملهم، وأنّهم سيصلون الى أعلى وأسمى الدرجات بما يفعلونه!!)، فهل وصلوا الى اليقين الحقيقي الذي يريده الله تعالى؟؟!!.. لذا فالطريق المستقيم لابد من إنارته بالفيوضات الالهية بتوجيه القلب الوجهة الحقيقية عن طريق تصحيح اليقين..


    وهذا لا يتأتى إلا إذا كان العبد متكلاً اتكالاً حقيقياً على خالقه سبحانه وتعالى، وأن يجعل ثقته به ثقة عمياء، وهذا يعني التسليم التام لقدرته ومشيئته تعالى، فلا يبقى عندها إلا الدعاء بالتوفيق والسداد في كل أموره منه وحده، إذ وحده القادر على تصحيح الأمور التي لا يعلمها إلا هو.. وهيهات.. أنت أكرم من أن تضيّع من ربّيته.. وأنت قلت وقولك الحق: {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى} (طه: 123).






  • #2
    "من حسنت نيته أمده التوفيق"
    امير المؤمنين علي(عليه السلام)- غرر الحكم
    اللهم صَحِّحْ بِمَا عِنْدَكَ يَقِينِي

    ---
    مولانا "المفيد"
    مواضيعكم دروس لزاد الدنيا والاخرة
    جزاكم الله عنّا اوفى الجزاء
    اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة رحيق الزكية مشاهدة المشاركة
      "من حسنت نيته أمده التوفيق"
      امير المؤمنين علي(عليه السلام)- غرر الحكم
      اللهم صَحِّحْ بِمَا عِنْدَكَ يَقِينِي

      ---
      مولانا "المفيد"
      مواضيعكم دروس لزاد الدنيا والاخرة
      جزاكم الله عنّا اوفى الجزاء

      حفظكم الله تعالى وسدّد مساعيكم..
      داعياً أن يحسن نيّاتكم ويزيد في يقينكم بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..
      وأن يرزقكم حسن العاقبة ويحشركم مع أهل البيت عليهم السلام..
      وعذراً عن التأخر في الرد.. والكريم لديه العذر مقبول.. وأنتم ان شاء الله تعالى من خيار الكرام

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X