إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (55)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (55)

    في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (55)

    قال تعالى(أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ، وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ،وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) سورة البقرة الاية من 100 الى الاية 102.
    في هذه الايات مطالب نتعرض لها
    اولا : اليهود وخلفهم الوعد ونبذهم الكتاب
    تحدثت الايات المتقدمة عن خلف العهد والوعد وعناد اليهود وعدم ايمانهم مع وجود الايات الكثيرة والمعاجز بالاضافة الى ما جائهم بعد موسى عليه السلام من انبياء واخرهم النبي الخاتم صلى الله عليه واله فهم مع علمهم بالنبي وانه صادق ولكنهم انكروا حقيقة نبوته وكانهم لا يعلمون ...........؟
    ثانيا : الاراء في حقيقة السحر
    1- العلم الحديث ينكر السحر باعتبار ان لهم بعض القواعد التي من خلالها يقيسون انه هذا الشيء داخل في العلم او خارج عن العلم ،ولكن هناك بعض الاشياء في الكون قد لا يمكن للعلم معرفتها كالروح مثلا .
    2- ان السحر له حقيقة واقعية وهو يؤثر على المسحور ،لذلك قال العلامة الحلي (ان السحر كلام يتكلّم به أو يكتبه ، أو رقية ، أو يعمل شيئاً يؤثّر في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة )
    3- السحر تخييل وليس حقيقة ولكن يترتب عليه امر واقعي ،وذلك ان الساحر يظهر للمسحور شيئا مخوفا فيصبح المسحور مجنونا أو يريه بحراً وفيه سفينة جارية فيحاول المسحور أن يركبها فيقع من شاهق ويموت ، فإنّ الجنون والموت وإن كانا من الاُمور الواقعية ، إلاّ أنّهما ترتّبا على الأمر التخيّلي الذي هو السحر وكما في قوله تعالى (فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى). وهذا هو راي المحقق الخوئي رحمه الله .؟
    ثالثا : حرمة السحر ممارسة وتعليما
    يتفق الفقهاء جميعا على حرمة السحر سواء على مستوى التعلم او على مستوى الممارسة العملية له وجاء عن أمير المؤمنين علي (عليه السلام): " من تعلم من السحر قليلا أو كثيرا فقد كفر وكان آخر عهده بربه "
    والاسلام العظيم انما حرم السحر سواء كان له واقع او لم يكن له واقع حتى يبعد المؤمنين من هذا الشيء الذي ربما سوف يبعدهم عن القرب الالهي ويشغلهم بامور دنيوية لا فائدة منها .
    ولكن الحرمة قد ترتفع اذا كان بنحو ابطال السحر بل قد يكون واجبا كفائيا على بعض المؤمنين لان فيه خدمة للناس الذين ربما يتعرضون للسحر من السحرة ،لذلك روي عن الإمام أبي عبد الله جعفر محمد الصادق (عليه السلام):" كان عيسى بن شقفى ساحرا يأتيه الناس ويأخذ على ذلك الاجر فقال له: جعلت فداك أنا رجل كانت صناعتي السحر وكنت آخذ عليه الاجر وكان معاشي وقد حججت منه ومن الله علي بلقائك وقد تبت إلى الله عز وجل فهل لي في شئ من ذلك مخرج فقال له أبو عبد الله حل ولا تعقد "
    رابعا : اضطراب اقوال المفسرين في تفسير الاية المباركة
    اختلف المفسرون في تفسير هذه الاية اختلافا عجيبا سواء المفسرون الشيعة او السنة ،وعلى كل حال فالخطاب لا زال الى بني اسرائيل فهم بدل الايمان برسالة النبي الخاتم صلى الله عليه واله اتبع هؤلاء اليهود نفس الطريقة التي اتبعها اسلافهم من تكذيب الانبياء ورميهم بالسحر فسليمان عليه السلام كان نبيا وقد سخر الله له الكون والمعاجز الكثيرة واسلافهم قالوا ان سليمان عليه السلام كان ساحرا وهذا قد تولد من اثارة الراي العام في المجتمع في ذلك الوقت على سليمان والله تبارك وتعالى يبرء نبيه سليمان مما رماه به اليهود ،بل ان الشياطين الذين هم من الانس والذين يثيرون الراي العام او الجن عن طريق الايحاء للناس هم الذين كفروا بالله لانهم هم الذين يعلمون الناس السحر ويدعونهم الى تعلم السحر الذي انزل على الملكين ببابل هاروت وماروت .
    خامسا : معنى الاذن الالهي
    كل شيء في الوجود يسير باذن الله تعالى وعلمه ولا يوجد شيء في الوجود الا وله تعلق بالله تعالى،فالله تعالى يستطيع ان يمنع اي شيء من الوقوع اذا اراد الشيء ان يقع ولكن الله تعالى ترك الاختيار للانسان في الفعل والتصرف واتخاذ القرار،فالله تعالى يستطيع ان يمنع القاتل من القتل ولكن الله ترك الاختيار للانسان حتى يتحقق للانسان الثواب والعقاب ،ومن هذا القبيل ان هاروت وماروت يعلمان الناس السحر وابطاله وكانوا يقولون للناس عليكم ان لا تستخدموا السحر للشر ولكنهم بدل ذلك يتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ويعلمون ان ما يفعلونه خسارة لهم في الدنيا والاخرة ولكنهم مع ذلك يفعلونه.....
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X