إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ذَلكَ القَلبُ الصَّبُور

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ذَلكَ القَلبُ الصَّبُور


    مرّ جثمان الشهيد وهي واقفة بباب الدار تنتظر ولدها الذي تأخر، فاسترجعت ونزلت من عينها دمعة حائرة، وقالت: رحمه الله تعالى

    وألهم ذويه الصبر والسلوان، واسترسلت بالذكرى واستغرقت وتذكرت تلك الخيمة التي كانت السيّدة زينب عليها السلام تقف ببابها منتظرة

    بلوعة وحنين لمَن ذهب من الأولاد والأحباب وقد علمت أنهم لن يعودوا إلّا شهداء مضرّجين بدمائهم الزكية.

    دخلت الدار وأخذت دموعها تنهمر كالمطر قائلة: ساعد الله قلبكِ سيّدتي، لهف نفسي ماذا كان يدور ببالك وقتها أيّتها السيّدة الكريمة؟

    وأنت تعلمين إن قضوا أحبابك تقعي بأيدٍ لئيمة، أيّ نار وأيّ نار تحمّل قلبكِ الصبور، لا أدري بأبي وأمي كيف نتعلّم من صبرك

    يا عظيمة الصبر والإيمان؟.

    فسلام عليكِ يوم ولدتِ ويوم فارقتِ الدنيا وفي القلب جرح عميق ويوم تبعثين وتُطالبين بالقصاص من الذين ظلموكِ،

    وعندما وصل ولدها ورأى حالها وسألها عن السبب قالت: لقد مرّ شهيد.

    زينب جواد مهدي

    تم نشره في رياض الزهراء العدد 98


  • #2

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أم طاهر مشاهدة المشاركة

      اختي الغالية ام طاهر..

      شكرا لمرورك الرائع الذي اسعدنا

      بوركتم

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X