إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آسِفَةٌ لِأَنِّي لَم أَفهَمْك

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آسِفَةٌ لِأَنِّي لَم أَفهَمْك


    أجدكِ دائماً عنيدة وغاضبة لا يعجبك شيء، تضربين أخوتكِ الصّغار، فأضجُّ من تصرفاتكِ وأصرخ في وجهكِ، فتلوذين بالصمت

    وتفضّلين العزلة، وأعود أنا إلى مزاولة أعمالي المنزلية من دون أن أحاول معرفة ما يجول في خاطركِ، وما تعيشينه من الخوف

    والحيرة نتيجة التغيّرات التي تتعرضين لها.

    لقد أغفلت أنك في مرحلة مليئة بالتحوّلات مشحونة بالانفعالات، وأنت بحاجة إلى عناية خاصة، وتفهّم من قبل أفراد أسرتكِ،

    وعليّ أن أعاملكِ كصديقة، وأقترب إلى مشاعركِ، وأتعرّف على مخاوفكِ وهمومكِ، وأحاوركِ بدلاً من تعنيفي لكِ،

    وأن أكون مرنة في معاملتي معكِ.

    ولكن يا حبيبة قلبي هناك ثوابت دينية، وقِيَم أخلاقية، لا يمكن التنازل عنها؛ لأنها تبني شخصيتكِ وتصون كرامتكِ،

    وتصنع احترامكِ لذاتكِ وتقدير الآخرين لكِ كإنسانة فاضلة، وأنت عليك أن لا تكوني سلبية، تنتظري من الآخرين

    أن يفهموكِ ويقدّموا الدعم والمساندة، بل عليكِ استنهاض نفسكِ، والتعرّف على خصائص هذه المرحلة الحسّاسة من حياتكِ،

    والمتغيّرات التي ستطرأ عليكِ من الناحية النفسية والجسدية والعقلية، لتكوني على دراية؛ لأنّ المعرفة تُعين الإنسان

    على كيفية التفكير الصائب، وأنت اليوم تمتلكين طاقات وقدرات كبيرة، عليك استثمارها استثماراً جاداً بنّاءً من أجل مستقبل سعيد وآمن.

    وسن نوري الربيعي

    تم نشره في رياض الزهراء العدد98

  • #2


    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    المشاركة الأصلية بواسطة كادر المجلة مشاهدة المشاركة
    لقد أغفلت أنك في مرحلة مليئة بالتحوّلات مشحونة بالانفعالات، وأنت بحاجة إلى عناية خاصة، وتفهّم من قبل أفراد أسرتكِ،
    أتوقع أن الخطاب موجه لفتاة في بداية مرحلة المراهقة، أليس كذلك؟

    من الطبيعي أن يحدث صدام بين الفتاة في هذه المرحلة الانتقالية من عمرها وبالذات في بداياتها وأفراد أسرتها والمقربين منها
    مع أنه من الصعب تعميم حالة واحدة على كل المراهقين لأن هذه المرحلة قد تختلف باختلاف الأشخاص وتتأثر بالبيئة والوسط الاجتماعي وحتى مرحلة الطفولة قد تؤثر بها.

    إلا أن السائد وبشكل عام بالنسبة للفتاة في هذه المرحلة قد تفقد الاتزان العاطفي وتكون عرضة لغزو التوتر لأنها تعيش حالة من الصراع الداخلي الدائم الناجم عن أحلامها الكثيرة وأمنياتها المستقبلية التي تقفز فجأة في مخيلتها و تتمنى تحقيقها ..
    بالإضافة إلى الأفكار المتسارعة داخلها وعدم استقرارها أو وضوح تلك الأفكار بالنسبة لها كله يخلق حالة من التشتت تتسبب في خلق حالة من الخوف وعدم ثبات المشاعر وعدم قدرة للتحكم و السيطرة الكاملة على الانفعالات

    مضافا إلى ذلك تأثير التغيرات الهرمونية والجسدية التي تعيشها والتي لها تأثير أيضا على نفسيتها

    فمن جراء ذلك كله وتحت تأثيره تجد الفتاة نفسها وكأنها تواجه موجا عاتيا من المشاعر والانفعالات لم تألفها من قبل في مرحلة عمرها السابقة وكأنها ستجابه مجهولا لا تعرفه ولا فرار من مواجهته ويصعب عليها التعبير عنه أو حتى فهمه
    فتغلب عليها الحساسية والعاطفة وتصبح أكثر عدوانيا مع المقربين مما يخلق تصادم معهم, مع أنها تكون أكثر خجلا وهدوء مع من لا تعرفهم جيدا .

    مرحلة المراهقة مرحلة حساسة جدا وكما هي مرحلة انتقالية بين مرحلة الطفولة والنضج هي أيضا مرحلة تحضيرية لمرحلة عمرية قادمة
    فحالة المرهق عندها ونفسيته تقرر ما سيؤول إليه مستقبله.


    اخيتي العزيزة كادر المجلة
    شكرا جزيلا لك ولروعة انتقائك وجمال ما تطرحين لنا وتفيدينا به
    حقيقة راق لي الموضوع كثيرا فهو يتسلل للنفس بالنسيابية

    جزاك الله كل خير ومثوبة وحفظك ورعاك ووفقك لكل خير

    ودمت ودام عطاءك الجميل بألف خير

    وعذرا لطول مداخلتي ..


    مع خالص احترامي وتقديري




    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة


      اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم



      أتوقع أن الخطاب موجه لفتاة في بداية مرحلة المراهقة، أليس كذلك؟

      من الطبيعي أن يحدث صدام بين الفتاة في هذه المرحلة الانتقالية من عمرها وبالذات في بداياتها وأفراد أسرتها والمقربين منها
      مع أنه من الصعب تعميم حالة واحدة على كل المراهقين لأن هذه المرحلة قد تختلف باختلاف الأشخاص وتتأثر بالبيئة والوسط الاجتماعي وحتى مرحلة الطفولة قد تؤثر بها.

      إلا أن السائد وبشكل عام بالنسبة للفتاة في هذه المرحلة قد تفقد الاتزان العاطفي وتكون عرضة لغزو التوتر لأنها تعيش حالة من الصراع الداخلي الدائم الناجم عن أحلامها الكثيرة وأمنياتها المستقبلية التي تقفز فجأة في مخيلتها و تتمنى تحقيقها ..
      بالإضافة إلى الأفكار المتسارعة داخلها وعدم استقرارها أو وضوح تلك الأفكار بالنسبة لها كله يخلق حالة من التشتت تتسبب في خلق حالة من الخوف وعدم ثبات المشاعر وعدم قدرة للتحكم و السيطرة الكاملة على الانفعالات

      مضافا إلى ذلك تأثير التغيرات الهرمونية والجسدية التي تعيشها والتي لها تأثير أيضا على نفسيتها

      فمن جراء ذلك كله وتحت تأثيره تجد الفتاة نفسها وكأنها تواجه موجا عاتيا من المشاعر والانفعالات لم تألفها من قبل في مرحلة عمرها السابقة وكأنها ستجابه مجهولا لا تعرفه ولا فرار من مواجهته ويصعب عليها التعبير عنه أو حتى فهمه
      فتغلب عليها الحساسية والعاطفة وتصبح أكثر عدوانيا مع المقربين مما يخلق تصادم معهم, مع أنها تكون أكثر خجلا وهدوء مع من لا تعرفهم جيدا .

      مرحلة المراهقة مرحلة حساسة جدا وكما هي مرحلة انتقالية بين مرحلة الطفولة والنضج هي أيضا مرحلة تحضيرية لمرحلة عمرية قادمة
      فحالة المرهق عندها ونفسيته تقرر ما سيؤول إليه مستقبله.


      اخيتي العزيزة كادر المجلة
      شكرا جزيلا لك ولروعة انتقائك وجمال ما تطرحين لنا وتفيدينا به
      حقيقة راق لي الموضوع كثيرا فهو يتسلل للنفس بالنسيابية

      جزاك الله كل خير ومثوبة وحفظك ورعاك ووفقك لكل خير

      ودمت ودام عطاءك الجميل بألف خير

      وعذرا لطول مداخلتي ..


      مع خالص احترامي وتقديري


      ​اللهم صل على محمد وال محمد

      اهلا بالاخت الغالية صادقة مشرفتنا الفاضلة

      بورك في حضوركم وجزاكم الله خيرا على هذه الاضافات القيّمة التي تسعدنا جدا

      اسعدنا ردك وغمرتنا الفرحة لان الموضوع نال استحسانك لانك تحملين ذوق راقي جدا

      بوركتم

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X