إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

❌ 💔 ضيعتني --مكالمة 📞

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ❌ 💔 ضيعتني --مكالمة 📞


    (شيماء) فتاة بريئة ، تعرضت لتجربة عاطفية مزيفة 💔
    وها هي تروي قصتها بنبرة حزينة :


    اكتبوا حكايتي هذه لتتعظ كل غافلة ، ضربت بمبادئ اسرتها عرض الحائط لبعض كلمات معسولات رددها على مسامعها شاب كاذب مخادع ❌


    استغل عاطفتها الانثوية الجياشة وانجذابها نحوه ، ليلطخ سمعتها ويشهر بأسرتها مثيرا الشبهات في كل جانب من حياتها 🚫


    فأنا الفتاة التي عهدتها مدرستها بالتفوق وكنت اطمح في الالتحاق بالجامعه بعد ان حققت معدلا عاليا في شهادة الثانوية العامة ،✅
    رسمت لنفسي احلاما وردية وبدأت اخطط لهذه الاحلام ،وأملا كبيرا يدغدغ حواسي وعواطفي بأن احظى بزواج منسجم ،ارعى اطفالي الصغار واحتضنهم بحناني 💞
    حتى جاء ذلك الشاب الذي لا يستحق الا أن أنعته بالغراب ! وردم احلامي كلها ! 🚫❌


    تتوقف لتطلق تنهيدة حارة ، وتستجمع جميع احبالها الصوتيه ليصبح صوتها مدويا في آذان كل الفتيات المخدوعات والمُغرر بهن ، ثم تقول :


    تعرفت عليه من خلال الهاتف 📱 بعد ان اوصلتني به شقيقته -التي كنت منخدعة بها اذ عددتها صديقتي -👭
    كنت اتجاذب معها اطراف الحديث عبر الهاتف واذا بها تفاجأني
    (شيماء... مارأيك في اخي عمار؟) ⁉
    قلت: ها.. انسان لطيف وذو خلق كأخته حبيبتي تماما
    قالت: لاياعمري ، لا اقصد هذا !❗
    قلت باندهاش :نعم ! ماذا تقصدين إذاً ؟!⁉
    قالت بجرأة: ماذا لو تقدم لخطبتك؟ ❓
    صدمت لجرأتها.. لم اكن اتوقع ابدا أن تتفوه هيفاء بهذا ،
    انهيت الموضوع بسرعة واعتذرت منها باني لا ازال في بداية الطريق ولا اود التعجل والتورط في هذا الامر الان
    شعرت بالأسى في صوتها ، بدت معاتبة غاضبة
    أغلقت سماعة الهاتف ، وجلست افكر بالامر بيني وبين نفسي !تبعثرت الافكار ، واخذت تقذفني يمينا وشمالا !❗
    إن اردتم الحقيقة(ما ان اختليت بنفسي حتى استحسنت الفكرة فانا الان في الثامنة عشر من عمري ، وعمار شاب وسيم ، تحلم به اي فتاة
    وانا فتاة متفوقة تستطيع التوفيق بين الدراسة الجامعية والحياة الزوجية ، وبلا شك عمار سيساعدني في ذلك ولن يتركني اخسر دراستي فطالما اخبرتني هيفاء بحضاريته وعقله الراجح واهتمامه بالعلم)


    مرت ايام هجرتني فيها هيفاء، وكنت اتلظى اسفا ! ❗


    وذات مساء عندما كنت منعكفة على مراجعة دروسي في داري ،واذا بوالدتي تطرق الباب تخبرني بان هيفاء على الهاتف 📞
    تركت الكتاب جانبا وذهبت بلهفة مسرعة
    كانت تحاول الاستعلام إن فكرت في الامر ام لا ، ❔
    لا اخيفكم إني فرحت لمعاودتها ، وعدتها بالتفكير
    ولم يطل الانتظار حتى منحتها موافقتي بلا شروط !⁉


    بدأت احادثه ويحادثني عبر الهاتف📞 ولساعات طوال
    لقد سحرني بكلماته المعسولة 💑
    فانا فتاة لم يسبق وان قيل لها (يا حياتي..حبيبتي .. عمري .. بعد روحي.... وغيرها من الكلمات الغزلية)


    لقد اثرت هذه الكلمات بي وادمنت عشقه حتى بتُ اخطط معه لمستقبل مشرق ،لاطفالنا القادمين
    واصبحت اهيم به 💘


    لذلك قررت ان اضع حدا لهذه العلاقة ، لا احد يسألني لماذا ! ⁉


    عندما طلبت منه خطبتي رفض وقال ليس الان علينا ان نتريث ‼
    شعرت بناقوس الخطر يدق في حياتي ويلوث شرفي !❕ طلبت منه ان يمضي❕❕ ويتركني في سبيلي
    تعذرت بعدم حبي له على الرغم من أنه متربع على عرش قلبي !❕


    ما إن طلبت منه هذا الطلب حتى ثار واصبح كالثور الهائج ! ❕جن جنونه


    بدأ يستفزني بصورة كنت قد ارسلتها له مع اخته (هيفاء)👭


    لقد تحول الشاب اللطيف لحيوان مفترس،
    وعندما وجدني متشبثة بقرار الابتعاد نفذ وعده
    بعث صورتي لوالدي ❌
    وهنا حطت المصيبة برحلها في قلبي المنكسر 💔
    لقد تحطمت ثقة والدي بي على الرغم من أني حاولت تبيان الامر له
    بكيت بكاءً مراً
    ولكن ابي الحبيب فقد ثقته بي الى الابد ❌💔
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X