إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اهل البيت (ع) هم الشهداء على الناس

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اهل البيت (ع) هم الشهداء على الناس







    بسم الله الرحمن الرحيم



    المخالف لا يحتمل ان تقول له ان الاية الفلانية نزلت في اهل البيت (ع) خاصة



    يبقى معاندا منكرا يحاول اثبات انها عامة لجميع المسلمين



    منها هذه الاية :




    وقال تعالى [ وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًاعَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوابِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ




    هل ابراهيم (ع) ابو المسلمين ؟؟؟؟

    ام ان ابراهيم (ع) ابو محمد وال محمد (ص) خاصة؟؟؟
    اذن اهل البيت (ع) هم الشهداء على الناس بأمامتهم و علمهم بأمور الرعية
    وان اعمال العباد تعرض عليهم فهم الشهداء على الناس






    وليس جميع المسلمين كما يزعمون!!!



    هذا اولا



    ثانيا ( هو سماكم المسلمين )



    لنتدبرهذه الاية :



    رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ



    أي ان المقطع ( هو سماكم المسلمين ) يشير الى دعوة ابراهيم (ع) عندما دعى الله



    (واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك )



    فهم من ذرية ابراهيم (ع) و هو ابوهم



    ( ملة ابيكم ابراهيم )





    - و عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال:



    «لقد خلق الله جل ذكره ليلة القدر أول ما خلق الدنيا، و لقد خلق فيها أول نبي يكون،



    و أول وصي يكون،



    و لقد قضى أن يكون في كل سنة ليلة يهبط فيها بتفسير الأمور إلى مثلها من السنة المقبلة، من جحد ذلك فقد رد على الله عز و جل علمه،



    لأنه لا يقوم الأنبياء و الرسل و المحدثون إلا أن تكون عليهم حجة بما يأتيهم في تلك الليلة مع الحجة التي يأتيهم بها جبرئيل (عليه السلام)».




    الى ان قال :



    و ايم الله، لقد قضى الأمر أن لا يكون بين المؤمنين اختلاف،



    و لذلك جعلهم شهداء على الناس ليشهد محمد (صلى الله عليه و آله) علينا،



    و لنشهد على شيعتنا، و لتشهد شيعتنا على الناس، أبى الله عز و جل أن يكون في حكمه اختلاف أو بين أهل علمه تناقض».



    عن بريد العجلي، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله عز و جل:



    وَ كَذلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ. فقال: «نحن الأمة الوسطى، و نحن شهداء الله على خلقه، و حججه في أرضه».




    عن بريد العجلي، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: قلت: قول الله عز و جل: مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْراهِيمَ.



    قال: «إيانا عنى خاصة: هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ في الكتب التي مضت وَ فِي هذا القرآن لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَ تَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ فرسول الله (صلى الله عليه و آله) الشهيد علينا بما بلغنا عن الله عز و جل، و نحن الشهداء على الناس، فمن صدق صدقناه يوم القيامة، و من كذب كذبناه يوم القيامة».





    عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، عن ابن أذينة، عن بريد العجلي، قال: قلت لأبي جعفر (عليه السلام): قول الله تبارك و تعالى: وَ كَذلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ وَ يَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً؟ قال: «نحن الامة الوسط، و نحن شهداء الله تبارك و تعالى على خلقه، و حججه في أرضه».





    عن أبي عمرو الزبيري، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: «قال الله تعالى: وَ كَذلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ وَ يَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداًفإن ظننت أن الله عنى بهذه الآية جميع أهل القبلة من الموحدين، أفترى أن من لا تجوز شهادته في الدنيا على صاع من تمر، يطلب الله شهادته يوم القيامة و يقبلها منه بحضرة جميع الأمم الماضية؟ كلا، لم يعن الله مثل هذا من خلقه، يعني الامة التي وجبت لها دعوة إبراهيم (عليه السلام): كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ و هم الأمة الوسطى، و هم خير أمة أخرجت للناس».



    عن عيسى بن داود، قال: حدثنا الإمام موسى بن جعفر، عن أبيه (عليهما السلام)، في قول الله عز و جل: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَ اسْجُدُوا الآية:



    «أمركم بالركوع و السجود، و عبادة الله،



    و قد افترضها عليكم، و أما فعل الخير، فهو طاعة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) بعد رسول الله (صلى الله عليه و آله)



    وَ جاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباكُمْ يا شيعة آل محمد وَ ما جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ قال: من ضيق مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْراهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَ فِي هذا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ يا آل محمد، يا من قد استودعكم المسلمين،



    و افترض طاعتكم عليهم وَ تَكُونُوا أنتم شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ بما قطعوا من رحمكم، و ضيعوا من حقكم، و مزقوا من كتاب الله، و عدلوا حكم غيركم بكم،



    فالزموا الأرض فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّكاةَ وَ اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ يا آل محمد،



    و أهل بيته هُوَ مَوْلاكُمْ أنتم و شيعتكم فَنِعْمَ الْمَوْلى وَ نِعْمَ النَّصِيرُ».



    عن أمير المؤمنين (عليه السلام)،



    في حديث يناشد فيه جمعا من الصحابة، قال (عليه السلام):



    «و أنشدتكم الله، ألستم تعلمون أن الله عز و جل أنزل في سورة الحج:




    يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَ اسْجُدُوا وَ اعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَ افْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وَ جاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباكُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْراهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَ فِي هذا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَ تَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ فقام سلمان، فقال: يا رسول الله، من هؤلاء الذين أنت عليهم شهيد، و هم شهداء على الناس، الذين اجتباهم الله، و ما جعل عليهم في الدين من حرج، ملة أبيهم إبراهيم؟ فقال رسول الله (صلى الله عليه و آله): عنى بذلك ثلاثة عشر إنسانا: أنا، و أخي علي، و أحد عشر من ولد علي؟» فقالوا: نعم- اللهم- سمعنا ذلك من رسول الله (صلى الله عليه و آله).
    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
    الاخت الفاضلة شجون الزهراء بارك الله بكم واثابكم الجنان بمحمد واله خير الاكوان

    واقعاً هذه من الايات الواضحة التي تدل على امامة اهل البيت عليهم السلام بكل وضوح بنص القران الكريم
    والسؤال لاهل السنة عموما والسلفية بالخصوص من هم المقصودون في هذه الاية
    {وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ }
    وفي اية اخرى قال الله تعالى {
    وقل اعملو فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) فمن هم الذين يشهدون على الناس وشهادتهم معطوفه على شهادة الله ورسوله ؟

    فلابد ان يكون لهم مكانة خاصة ميزتهم وجعلتم يكونوا شهداء على اعمال الناس كافة, فلابد ان يكونوا معصومين لان اذا نقول بما قاله اهل السنة بان المقصود بهؤلاء الصحابة فنقول باقراركم بان الصحابة قد عملوا عمل صالح واخر طالح فاذا شهدوا على الاخرين فمن يشهد عليهم فيلزم من هذا الراي الدور وهو باطل ؟
    وعليه يجب ان يكون الشاهد الذي يشهد على اعمال الناس ليس عنده عمل طالح ويجب ان يكون معصوم لكي يكون شاهد على اعمال الاخرين وهذا غير منطبق على الصحابة بل ليس له مصداق الا اهل البيت عليهم السلام وهو المطلوب .

    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X