إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اجساداً تهوى الوهم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اجساداً تهوى الوهم

    (( اجساداً تهوى الوهم ،،، غارقون يبحثون عن الأمل .... ))

    عندما نحترم الواقع ونؤمن به نكتشف انفسنا حينها نسرح بخيالنا فنعيد الماضي ونفكر في الحاضر وننظر الى المستقبل هنا نحاول بشتى الطرق أن ندرب أنفسنا على النسيان ولكن تأكدو دوماً وابداً أنكم لاتستمرون في التمثيل ولاتستطيعون أن تخفون سيئاتكم طويلاً ... الدكتور محمد الحاج علي .

    عندما تكتشف مدة صلاحيتك في أي مرحلة كانت لاتقل انها قابلة للنفاذ وبالتالي ستعجل بنفاذها ولكن عند الارادة من الممكن جداً أن تحافظ عليها فلا تضيع وقتك بين القيل والقال وبين هذا وذاك وبين الوهم والأمل فحياة القرود بسيطة من الممكن أن تعيشها ،،، فكبريائك اغلى من كل شيء فهو وجودك وبقائك في هذه الحياة اما العواء ونقيق الضفادع فهو وارد مع الجميع فلاتكترث لذلك لأنه لسان حالنا مهما تقدمنا فمستنقعنا لانستطيع تركه ،،، لذلك قرر من الآن أن تكون انساناً ...
    مهما نضع تعريف للوهم فأنه يقودنا الى مصطلح بسيط الا وهو ( تشوّه الحقيقة ) لذلك فيكون تأثيرهاً على حاسة الانسان اكثر من رؤيته ولذلك ذهب قسم كبير من العلماء ان الخداع البصري اكثر أنواع الوهم شهرة ولكن نحن نقول ان الوهم النفسي أكثر الانواع بدون منازع بمعنى ان الوهم شيء غير واقعي وغير زائف في نفس الوقت اي أن الوهم لايعتبر عكس الحقيقة أو الواقع بمعنى أن العالم كما يراه البشر هو عبارة عن وهم ولكن لايعني هذا أنه ليس حقيقياً فقد نصل نتيجة مفادها أن العالم غير حقيقي مقارنة مع الواقع ، ولكن العالم لايعد زائفاً ايضاً لذلك من الممكن القول أن الوهم لايعتبر وهماً ولكن من الممكن القول أنه زائف وذلك لأن اغلب الناس يميلون الى الوهم النفسي فينقلب الباطل حقيقة والحقيقة باطلاً وفق ماتراه النفس البشرية التي ترعرعت في تربية خطأ بسبب مستنقعات ماأنزل الله بها من سلطان
    عندما تكون بحوثنا مركزة بشكل مباشر على العلاقة الزوجية اي على الذكر والانثى وبالتالي هم اساس الحياة ونواته ولذلك كل مرض يصيبهما اثر بشكل مباشر على الأبناء وبالتالي تكون النتيجة حتمية لمجتمع أعوج أعرج من هذا المنطلق نحاول أن نبين مفصل مهم من مفاصل العلاقة الزوجية عبر التحليل النفسي .
    كما نوهنا وبينا في بحوث كثيرة موضوع التطابق النفسي الذي يقود الى التطابق الفكري والعكس غير صحيح اي بمعنى لايمكن ان يقود التطابق الفكري الى التطابق النفسي ابداً من هذا المنطلق نقول ،،،
    لو تناقش زوجان في موضوع وليكن هل الثلج أبيض ؟؟؟
    1_ ممكن الأجابة بنعم الثلج أبيض وهنا نسميه الترابط الموضوعي ( تطابق فكري موضوعي ولكن تنافر نفسي )
    2_ ممكن الأجابة بكلا الثلج أسود وهذا نسميه الترابط العكسي ( عدم التطابق الفكري العناد المقاوم تنافر نفسي )
    3_ اضطراب الأفكار بمعنى قال أبيض وبعد فترة طويلة قال أسود ثم فترة قال أصفر وبعد فترة استقر على لون من الالوان الثلاثة هذا القلق الواضح في الاجابة نسميه قانون الاستفادة اي قوانين المصلحة التي اقتضتها الضرورة وهو اشد الامراض ضراوة وهو يحتل الان المركز الأول مع شديد الأسف ...
    النقاط الثلاثة تحدث بشكل واعي وممكن مخطط له من الممكن ان النقطتين اعلاه قد تخلصنا من الوهم المرضي ولكن النقطة الثالثة قد توصل بنا الى اعتى الأمراض قسوة ولوعة وهي التي تقود ابنائنا الى الهاوية قطعاً وبالتأكيد لأنها تحطم الأفعال المحايدة في النقطتين اعلاه ثم تحطم الارادة وتحمل محلها الأفعال اللارادية أو الأفعال الشرطية وبالتالي تنشأ العقدة المرضية التي تؤدي الى الهاوية في نهاية المطاف .
    أن العقدة هي مجموعة ذكريات أو أفكار مشحونة بالأنفعال يحاول بشتى الطرق أن يدافع عن ذاته ولكن كيف يدافع وهو لايعي ذاته اصلاً لأنه يشعر بالذنب وبالقلق دائماً من هنا نحاول ان لانشتت ذهنية القارئ ولكي نربط النقاط الثلاثة اعلاه نفصل العقد وهي الاتي
    1_ العقد العادية : وهي العقد المسيطرة أو الثابتة عند الأنسان نتيجة عدم التطابق النفسي بين الابوين وبالتالي خلقت منه معقداً عاديا بالنسبة للأناث هي العقد الجنسية بمعنى المتصلة بالحمل والولادة والعائلة والمسكن والزواج اما بالنسبة للذكور هي العقد المتصلة بالمركز الأجتماعي والدراهم والنجاح تحت اي طارئ ولكن عند مقارنته بالنقطة الأولى قد يجيب بالاجابة الصحيحة وبالتالي يعاني نقطتين اما ان يخلص نفسه واما يبقى يقول الحقيقة حيث تأخذ منه الكثير وهذا مانشاهده في الاشخاض المصابون بالامراض العضوية ذات المنشأ النفسي .
    2_ العقد الطارئة : وهي العقد التي تكون طارئة ونسميها كشف الاكاذيب كالمصلحة والانانية والبهتان ووووو الخ هنا نربطها بالنقطة الاولى فتكون اتخاذ القرار أو الثنقطة الثانية فتكون عناد مستمر ومشاكل ليس لها طائل قد تؤدي الى الاجرائم في بعض الأحيان وقد نربطها بالثالثة فتكون المصلحة هي السائدة واللعب على المكشوف ( حديقة حيوانات ) الدفع مقدماً .
    3_ العقد المستمرة : وهي العقدة الخطيرة التي تمر بالادوار الثلاثة اعلاه فتتحول
    من صادقة الى كاذبة ومعاندة ومصلحية فقد تنتصر في النقطة الأولى وتنقذ نفسها وقد تتشبث بقصة الأطفال والمجتمع فقد تعبر الى النقطة الثانية وهو العناد العكسي الذي يأخذ منها الكثير وممكن ان تنقذ نفسها ولكن اذا عبر الى النقطة الثالثة الا وهي المصلحة فقرأ الفاتحة وعلى الدنيا السلام (( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) ))
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X