إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الثورة السرية والعلنية للإمام الحسين (ع) وآثارهما.

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الثورة السرية والعلنية للإمام الحسين (ع) وآثارهما.

    بسم الله الرحمن الرحيم


    وجّه الحسين (ع) أصحابه في المرحلة السِريَّة من حركته في مواجهة الانقلاب الفكري السياسي لمعاوية (50-59 هـ) ليواصلوا نشر الأحاديث النبوية الصحيحة في علي (ع) وأهل البيت (عليهم السلام) بين من يثقون به من الناس، وكان آخر نشاط نوعي في هذا السبيل هو المؤتمر السري الذي عقده الإمام الحسين (ع) في مكة في موسم الحج لسنة 59 هجرية، أي قبل موت معاوية بسنة، وحضره عدد كبير من الصحابة والتابعين، وكانت المادة الأساسية في هذا المؤتمر هي خطاب الحسين (ع) الذي أطلع المؤتمرين آنذاك على خطورة الوضع الفكري والسياسي ثم حثهم على نشر الحقائق الدينية في علي وأهل البيت (ع) وقد استهل خطابه (ع) بقوله: (إني خفت دروس هذا الأمر) (أي أمر ولاية أهل البيت (ع).

    ثم أعلن الإمام الحسين (ع) بعد موت معاوية عن حركته التبليغية ليقاوم بدعتين ســـــادتا وانتشــــرتا انتــشاراً مطبـــقاً:َ الأولى: التربية العامة على بغض علي (ع) ولعنه والبراءة منه، ورواية الأحاديث الكاذبة في ذمه والطعن عليه ومعاقبة من يظهر خلافه لهذه السياسة .

    الثانية: التربية العامة على الولاء المطلق للخليفة الأموي والتقرب إلى الله بطاعته ومحبته، ورواية الأحاديث الكاذبة في فضل بني أمية وإكرام من يتجاوب مع هذه السياسة.
    اختار الإمام الحسين (ع) مكة قاعدة ينطلق منها في حركته التبليغية تلك يحيط به بنو هاشم لحمايته فقام بنشر أحاديث النبي (ع) في علي (ع) والنهوض بوجه الظالمين.

    وتحرك الإمام الحسين (ع) على أخيار المسلمين القادمين من مختلف البلاد الإسلامية لأداء العمرة والحج، ويذكِّرهم بتكليفهم الشرعي إزاء ظهور البدع، ومن ثم يطلب النصرة من الجميع ليحموه من دولة الضلال لكي يواصل هو وأخيار الصحابة والتابعين تبليغ أحاديث جده وسنته للأمة.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X