إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (60)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (60)

    في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (60)

    قال تعالى ( وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ، بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ، وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ) سورة البقرة الاية من 111الى 113.
    في هذه الايات الكريمة مطالب عدة نتعرض لها
    اولا : الاعتماد على الاماني خصال الحمقى
    الانسان الكيس العاقل هو الذي يحدد الاهداف ويستخدم الوسائل الصحيحة ويعتمد على الادلة من اجل البلوغ الى الغاية ،واما الذي يعتمد على الاماني والامنيات فهو الانسان الاحمق والذي لا يقدر الامور حق تقديرها ،قال امير المؤمنين عليه السلام ( لا تتكل على المنى فانها بضائع النوكى ) والنوكى اي الحمقى ،
    قال الشاعر: ما كل ما يتمنى المرء يدركة * تجرى الرياح بما لا تشتهى السفن
    ثانيا : كل دعوى تحتاج الى دليل
    الانسان العاقل عندما يتخذ دينا او يتبع اشخاصا او يقبل فكرة ما علمية او غيرها ، يجب ان ينطلق من الدليل والحجة والبرهان في صحتها وكل بحسبه،والاحمق والجاهل هو الذي لا يسال عن الدليل والبرهان والحجة ، ولذلك أكد القران الكريم على اهمية الدليل والبرهان في الحياة (قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ).
    فكل دعوى تحتاج الى دليل ايها اليهود وليس قولكم هذا يمكن ان ينطلي على العقل السليم بل يمكن ان ينطلي على الاحمق والمغفل .؟
    ثالثا : ضابطة الرضا الالهي
    الاجر والثواب والامن في الدنيا ولاخرة يتوقف على امرين
    1- الايمان بالله والانبياء والاحكام الالهية وهو معنى التسليم
    2- العمل الصالح ،وهو معنى الاحسان .
    رابعا: كل حزب بما لديهم فرحون
    عالم الدنيا عالم التدافع وكل جماعة تدعي انها الحق والهدى وغيرها يمثل الباطل والضلال وهذا ليس لانهم يحرصون على الله وعلى دينه وعلى قيمه وانما تدفعهم المصالح الضيقة والشخصية والمالية والمواقع والمناصب ، وما قاله اليهود والنصارى لا يجري عليهم فقط بل هو جاري منذ ذلك الوقت والى اليوم ،فاليوم كل طائفة وكل جماعة وكل حزب يدعي انه الحق وغيره يمثل الضلال ............؟
    خامسا : عالم القيامة سوف يكشف حقيقة الناس
    عالم الدنيا قد تضيع فيه الكثير من الحقائق،ويختلط الحق مع الباطل كما نرى اليوم فكل يدعي وصلا بليلى ،ولكن عالم الاخرة عالم التمييز وعالم احقاق الحق واظهار الحقائق والاعتراف بالصدق اذ في ذلك العالم لا يمكن الازدواجية للاشخاص والجماعات بل كشف الحقائق هو السائد لان ظاهر الانسان وباطنه مصور عند الله تعالى فمهما اخفى الانسان وجمل صورته في عالم الدنيا سوف تظهر حقيقته في عالم الاخرة .

  • #2

    أحسنت وفقك الله وأنار دربك بالتقوى والإيمان
    وجزاك خير الجزاء

    تعليق


    • #3
      شكرا لكم وفقكم الله لكل خير

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X