إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محرومٌ من الجنة..إلى متى؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محرومٌ من الجنة..إلى متى؟

    بسم الله الرحمن الرحيم





    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم


    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته







    هي أيامٌ قلائل وتهبُّ علينا لاهبات الأربعين المفجعة لتستلّ القلوب من الأجساد وتذري الأرواح مع صرخات القاصدين لكربلاء، بين باكٍ وناعٍ وبين من يواسي زينباً بأخيها وبين من يعاتب عبّاسها الشامخ..

    ونبقى نحن القلّة المحرومين نتطلع إليهم بلهفة وحسراتٍ كثيرات تقطع أحشائنا كقطْع الأمواس، فنندب حظنا البائس المُقصّر عن أخذنا لهناك..

    بتُّ أفكِّر واساءلُ نفسي عن أسباب حرماني من الوصول إلى سيدي أنا وغيري من المشتاقين فوجدت هذا الحرمان منّا، نحن الذين نحرم أنفسنا من الوصول، فكتبت هذا لأُعلِّ نفسي أولاً وقد يستفيد منه غيري



    ما الذي يعيقك عن الزيارة؟


    الاعتقاد بأن الزيارة لاتُقبل إلا عندما أُلامس الضريح، وما أدراك أنك إن ذهبت فقبول زيارتك مُحتّم؟ أوما سمعت قول المعصوم "من زار الحسين عارفاً بحقه..." وليس كل من يزوره يكون عارفاً بحقه وحق زيارته، فربما كانت زيارتك من بعد لها ثوابٌ عظيم دون وصولك هناك وعليك آثارٌ تؤذي قلب الإمام


    عدم الجد في طلب الزيارة فالبعض لا يعتريه الشوق إلى الحسين إلى ايام الموسم عندما يرى جموع الناس تذهب إلى كربلاء فيريد بذلك أن يصبح كأصحابه ليس لأنه شغوفٌ لاحسين وبزيارته وفوق هذا يعتب على الحسين ويتذمر، فهو لايتمنى الزيارة إلا في المواسم ولا يرتضي الوصول في سائر الأيام وهذا دليلٌ على أنها مجرد (موضة)، فبربكم لماذا تمرّ ذكرى استشهاد مولانا المجتبى والبقيع خالٍ من الزائرين؟ هل يلزم أن يكون عليه قبة ومنارات حتى نقصده؟ أم ننتظر إلى أن نرى العديد من أصحابنا يذهبون لنذهب معهم وننشر في شبكات التواصل أننا ذهبنا، صرنا نجعل الزيارة ويا للأسف مثل (الموضة)

    عدم توكيل أمور هذا السفر للحسين (ع)، فيضع الحجج [أنا لا أملك المال الكافي، أخاف أن يؤخذ جوازي وهلمّ جرا ] فلو كان عنده اليقين الكافي بقدرة الحسين على اعطاءه كل هذا لما قال كلامه ذاك.


    البعض يريد الزيارة ليتباهى أمام الناس أنه ذهب، نعم هو فخرٌ له ولمن حوله بوجود زائرٍ معهم، لكن من آداب الزيارة التواضع وعدم التكبّر على الآخرين بأنهم لم يذهبوا!


    كيف الفت نظر الحسين إليّ فيأذن لي بالزيارة؟


    اقصد المولى عليه السلام بذاته واطلب منه الأمنية الثمينة ولا تطلبها من أب أو ترجوها من مال، فلن تُكتب الزيارة بالمحاربة والصراخ أو الإلحاح على فلان أن يحملك معه أو من ذاك أن يساعدك، اطلب من معشوقك الحسين فقط.


    كثّف حضورك إلى المجالس الحسينية فحضورك فيها بنية الزيارة يكتب لك إن شاء الله ولا تتركها فارغةً منك، حتى إذا ذهبت إلى كربلاء تكون ملائكتها معتادةً على صوتك.
    فالعجب كل العجب من بعضهم لايحضر إلا مجلس ليلة العاشر ثم ينوح ويندب طلباً للزيارة، أوليست هذه زيارة أيضاً؟

    حمّل الزائرين سلامك واسألهم أن يذكروك عند سيدهم.


    أظهِر للمولى إلحاحك في وصاله واقرأ زيارة عاشوراء كل يوم فإن لم تستطع فكل جمعة كي لا تُحسب من الجُفاة في بعدك، وأخبره بحبك له وتوقك إلى اللقاء لا لطلب الحاجات.


    قف في صف الشعائر الحسينية ولا تضع يدك في يد من يحاول محوها في سبيل الوحدة المزيّفة، واصرخ ياحسين بأعلى صوتك.

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X