إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ابنك ورقة أنت تكتبها ؟؟؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ابنك ورقة أنت تكتبها ؟؟؟؟



    ابنك ورقة أنت تكتبها


    يحكي أحد الآباء فيقول:



    عندنا بلغ أحمد الخامسة من عمره ذهبنا معًا للتسوق ليلة العيد,


    وكانت ساحة انتظار السيارات مكتظة جدًا,

    فطفنا بسيارتنا لبعض الوقت باحثين عن مكان لنوقف فيه سيارتنا


    ومن صفاتي أنني صبور في مثل هذه المواقف,


    وفي النهاية لاحظت سيارة تخرج من مكانها


    فقمت بتشغيل إشارتي للدخول في هذا المكان الذي سيفرغ،


    وإذا بسيارة تتسلل وتحتل هذا المكان,


    وحينها تملكني الغضب الشديد


    ففتحت شباك سيارتي وصرخت بألفاظ نابية في وجه السائق,


    وتبادلنا نظرات تنم عن غضب


    ثم واصلت بحثي عن مكان آخر، لأوقف فيه سيارتي.



    وبعد حوالي عشرين دقيقة,


    كنا داخل المركز التجاري وقد ذهب غضبي,


    وكنا نناقش بعضنا البعض عن الهدايا التي نريد شرائها،


    وفجأة نظر إليَّ أحمد متسائلًا: بالمناسبة يا أبي


    ماذا تعني الكلمات التي تلفظت بها في الخارج؟؟


    وحينها انتابني شعور وكأني ضُرِبت على رأسي بحجر،



    ويالها من صدمة غير متوقعة


    فقد سمع أحمد بوضوح ما استخدمته من ألفاظ نابية


    في حديثي مع السائق، وقد تذكر تمامًا كل ألفاظي


    وحينها تملكني الارتباك الشديد!

    التربية بالقدوة:

    (تعتبر التربية بالقدوة من أهم الطرق وأجداها


    في ترسيخ المبادئ والأخلاق،


    فمشاهدة الطفل للراشدين من حوله يمارسون نفس السلوك المطلوب منه،


    تبعد عن ذهنه، فكرة "الاستعباد" أو استغلال الكبير للصغير


    واستعمال صلاحية الأمر والنهي ضده،


    ناهيك عن مرحلة التقليد التي يمر منها الطفل


    ابتداء من شهره التاسع والتي يحاول خلالها إعادة تمثيل كل ما يشاهده، خصوصًا من طرف والديه،


    وعموًما من كل من حوله من البالغين،

    دون الاكتراث للسبب ودون إدراك للمقصد.

    لكن للأسف، لا يلقي الراشدون بالًا للموضوع


    ، وإن اهتموا سقطت فئة ليست بالضئيلة في التصنع


    (إن لم نسمه النفاق)

    فيحاولون ألا يظهروا أمام الصغار بشكل غير لائق.

    وهذا يعتبر حل بديل، في انتظار إصلاح تلك الخصلة،


    لكنه بالتأكيد سيضع صاحبه في مواقف محرجة،


    لأنه لابد وأن ينسى تصنعه ويتعامل بعفوية


    فيخطئ أمام الصغير الذي لم يتلق بعد حقنة مضادة


    لإحراج الآخر فيجد الأسئلة تتهاطل،


    من قبيل: لماذا قلت ألا أفعل أنا كذا وها أنت قمت به؟


    وغيرها إلى أن يتمنى أن تنشق الأرض وتبتلعه)

    قال علي

    من ضحك في وجه عدو لنا من النواصب والمعتزلة والخارجية والقدرية
    ومخالف مذهب الامامية ومن سواهم لا يقبل الله منه طاعة أربعين سنة
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X