إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الطـلاق.. سكين بيد الآباء لذبح مستقبل الأبناء!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطـلاق.. سكين بيد الآباء لذبح مستقبل الأبناء!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    حينما يحسم الوالدين أمرهما بالطلاق نجد أن أغلبهم لا يفكر كثيرًا في حلقة الوصل بينهما وهم الأبناء، إنما ينصب جُل تفكيرهم في الخلاص من المشكلات القائمة بينهما، والتي لا يكون طرفًا بها الأبناء، إنما بعد أن يحصل الطلاق بينهما إيذانا بانتهاء مرحلة المشكلات الزوجية تبدأ دوامة المشكلات على الأبناء فينتهي الطرفان من مشكلاتهما الخاصة ويبدآن في خلق مشكلة الأبناء، وكلا منهما يرى أن رأيه صواب وأن الطرف الآخر يريد النكاية به بواسطة الأبناء! فيصبح هؤلاء سلاحًا بين الطرفين فتارة يكونون وسيلة ابتزاز فيصبح الأبناء أشبه بكرة يتقاذفها الآباء.

    أن الانفصال بين الوالدين قد لا يكون الحل المناسب لوضع حد للمشكلات الأسرية القائمة، بل هو بداية لكثير من المشكلات من خلال استخدام الأبناء كوسيلة للضغط بينهما، من العلاقات ما تستمر وتمضي لكي تحقق النجاح، والبعض الآخر يتوقف خلالها الزوجان عن إكمال المسيرة، إما لأسباب شخصية أو لمشكلات اجتماعية شديدة التعقيد، فيصبح الطلاق أمرًا حتميًا لا مفر منه.
    ينتج عنه الانفصال والفراق وهذا أمر طبيعي، ولكن أن يتحول الأبناء إلى أداة للصراع وضحية لهذه الخلافات فهذا هو الخطر، فالحالات التي يحدث فيها الطلاق تواجه ثلاثة قنابل موقوتة هي (الحضانة – النفقة ) فهذه من أكثر المشكلات التي يمكن أن يقابلها الأبناء بعد الطلاق وهو استخدام آبائهم لهم كأداة حرب ضد الطرف الثاني، خاصة عندما يهدد أحد الوالدين الآخر بأنه سيحرمه من رؤية الأبناء إذا لم يحقق له رغباته في الحصول على بعض الأشياء، فالمشكلة تزداد تعقيدًا إذا تم استخدم الابن كموصل للرسائل بين الوالدين. وتظهر المشكلة أيضًا في صورة ثالثة عندما يطلب أحد الوالدين من ابنه التجسس ونقل أخبار الطرف الآخر.
    أسباب مانعة ، أن الآباء الذين يرغبون فعليًا في رؤية أولادهم والاتصال بهم بصورة دورية ولكنهم لم يشجعوا على ذلك بلغت41% نتيجة عدة عوامل أهمها الزوجة السابقة والخصومات، أي العداء والحساسية التي تنتج من مشكلات الطلاق والانفصال وقيام الأم بمنع شريكها السابق من رؤية أبنائه والجلوس معهم. وعندما تم تحليل الأسباب المانعة لتحقيق الرؤية الشرعية والقانونية تبين لنا أنها تنحصر في: شعور الأب بأنه مهمش بعد صدور حكم الحضانة للأم وهذا ما يقلل من دوره في حياة أبنائه، كما أن بعض الآباء لا يشعر بأهمية وجوده في حياة أبنائه بسبب تأثير الأم عليهم، وبعض الآباء غير القادرين ماديًا على الإنفاق على أبنائهم يفضلون الابتعاد عنهم، كذلك اليأس من صعوبة الاتصال بالأبناء أو التواصل معهم بصورة مباشرة بسبب الأم، إضافة إلى أن بعض الآباء يشعرون أنهم غير أكفاء ليصبحوا آباء إيجابيين في حياة أبنائهم بعد الطلاق قد ينشأ الصراع بين الطرفين فيما يتعلق بالعقبات الثلاث السالفة الذكر ففي كثير من الأحيان يعتقد الأب أن هذه النفقة تستفيد منها الأم فيحاول بكل وسيلة التهرب من دفعها أو تقليلها، واتخاذها وسيلة للضغط لإجبار الأم على الإنفاق على الأبناء من مالها الخاص، أما فيما يتعلق بالرؤية فمن أبرز الإشكاليات العناد في تطبيق بنود الرؤية الشرعية، فعندما يصدر حكم الرؤية عادة للطرف غير الحاضن وعادة ما يكون الأب، ترفض الأم تمكين الآباء من هذه الرؤية، وهنا يضطر للجوء إلى مراجعة المحكمة لرفع شكوى كوسيلة لتسليم واستلام الأبناء مما يترك آثارًا نفسية سيئة جدًا عليهم. لذا يجب على الأبوين سواء كان الحاضن أو غير الحاضن مراعاة نفسية الطفل والاتفاق على رعاية الطفل والسماح للأب أن يصطحب الصغير والإشراف علي تعليمه واتخاذ القرارات الخاصة بمستقبله ومشاركته المناسبات الاجتماعية بما يتيح للطفل علاقة حميمة بوالديه، ونصح الآباء بعد العناد والمكابرة فان منع الطفل من رؤية الطرف غير الحاضن من أجل الكيد يتسبب في إصابته الطفل بإعاقة نفسية واجتماعية مما يترتب عليه نشوء جيل من الأطفال يعانون من اضطرابات نفسية.
    آثار الطلاق من جهة أخرى أن طلاق الوالدين يأتي بعدة آثار على الأبناء منها : من الآثار التأخر الدراسي، فنادرًا ما نجد طفلًا أبواه منفصلان متفوقًا دراسيًا، وبالتالي يكون مستقبل الأطفال مظلم، وكذلك التوجه المنحرف، فالشخص الذي لا يجد من يوجهه فإنه يوجه نفسه، أو يتم توجيهه بواسطة أناس سيئين لأنه لا يجد من يوجهه، والمشكلة الأخرى تكمن في لجوء الفتيات للهروب من هذا الواقع والقبول للزواج بأول خاطب، كما أن المشكلات النفسية تكون كثيرة في أبناء المنفصلين وذلك بسبب كثرة المشكلات بين الوالدين والصراخ والبكاء والإحساس بالحرمان من عطف الأب. وتتضاعف هذه الآثار إذا كانت الأم تتحدث عن الأب بطريقة سيئة أو كان الأب يفعل كذلك، ومن الآثار كذلك أن الطفل يعاني من مشكلات نفسية وقد يخفق دراسيًا مما يكلف الدولة فاقدًا تربويًا أكثر.
    كذلك من الآثار أن هؤلاء الأبناء يتعرضون في الغالب لتحرش جنسي أو لفظي سواء من قريب أو بعيد، لأنه لا يتمتع بحماية أحد.

    . هناك خطوات يجب على الأب والأم أن ينتبهوا لها ومنها إذا وقع طلاق بينهما فالمفروض أن لا يكون ذلك سببًا في تقليل الحب والاحترام للأبناء، ولا بد أن تكون هناك صيغة تفاهم بين الأب والأم من البداية إذا قررا الانفصال حول تربية الأبناء كأن تبقى الفتاة عند أمها حتى تصل سن سبع سنوات، وبعد ذلك تنتقل إلى الأب، وأن يتولى الوالد حل مشكلات ابنه في المدرسة، على أن تتولى الأم حل مشكلاتهم الصحية. كما يجب مصارحة الأبناء بموضوع الطلاق وأن لا نخفي ذلك عليهم، وهناك أمر مهم هو تأكيد الحب للطفل من الأب والأم وأنه ليس سببًا في الطلاق وأن مصلحة الطفل مقدمة على ما عداها، وعلى الوالدين إن حصل طلاق أن يتحدث كل منهما عن الآخر بكلام طيب أمام الأبناء حتى يحتووا الأبناء ولا يؤثر الطلاق عليهم، وأن لا نستخدم الأبناء كورقة ضغط على الأب أو الأم، وأن نبعدهم عن الأماكن التي فيها خطورة على نفسياتهم مثل المحاكم وغيرها بل يجب الاتفاق أن الرؤية تكون في مكان لائق. تصفية الحسابات من جانبه

    أن الطلاق يكون حلًا إذا تعذرت الحياة الزوجية، إذا وصل الطرفان إلى نقطة يستحيل معها التفاهم فعند ذلك يكون الطلاق هو الحل الناجع والوحيد لإيقاف المشكلات في الأسرة، لكن إذا كان هناك أولاد سواء ذكور أو إناث فعلى الطرفين أن يتذكرا العشرة بينهما، وأن لا يستخدما الأبناء لتصفية الحسابات بينهما، أو لابتزاز الطرف الآخر من خلال الأطفال، فلا يضيق على الطفل في رؤية أمه أو العكس، فهذا لا يجوز شرعًا، أو أن يمنع الطفل من رؤية والده ونحو ذلك، فإذا تولى الأب مثلًا المحافظة على الأبناء فلا يمنعهم من مشاهدة أمهم أو يمنعهم بالشهور من زيارتها، فيجعل الأطفال ضحية للخلافات القديمة وهم ليس لهم ذنب فيها أصلًا، فهذه الأمور تحتاج إلى وازع ديني قبل كل شيء، فإذا وجد الوازع الديني فهو الذي يمنع الأزواج من التعدي على حقوق بعضهما البعض.

    التفاهم هو أهم الطرق لحفظ الأبناء بعيدًا عن المشكلات بعد الطلاق، وأيضًا إيجاد وسيلة قضائية سريعة، فأي طرف لو تضرر يمكنه الاتصال على رقم معين وتكون الحلول حاسمة وسريعة بعكس ما هو عليه الآن، فالحلول تحتاج إلى وقت طويل، والقضايا لا يبت فيها سريعًا، فيجب أن يكون التعامل مع مشكلات الأسرة بطريقة سريعة، فأي مشكلة تطول وتستمر قد تكون سببًا في انحراف الأطفال مستقبلًا.


    التعديل الأخير تم بواسطة عطر الولايه; الساعة 06-09-2016, 05:35 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X