إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

غديرية الشفهيني أجمل ماقرأت بحق علي عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غديرية الشفهيني أجمل ماقرأت بحق علي عليه السلام



    هذه القصيدة الرائعة للشيخ علاء الدين الحلي في مدح أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام

    أعتقد أنها أفضل قصيدة في مدح صاحب اللواء وسيد الأوصياء

    ومن يقول أن هناك قصيدة أجمل فلينشرها مع ذكر الشاعر ومن الله التوفيق .
    القصيدة
    يا عين ما سفحت غروب دماك * إلا بما ألهمت حب دماك
    ولطول إلفك بالطلول أراك * أقمارا بزغن على غصون إراك

    ما ريق دمعك حين راق لك الهوى * إلا لأمر في عناك عناك
    لك ناظر في كل عضو ناضر * مناك تسويفا بلوغ مناك
    كم نظرة أسلفت نحو سوالف * سامت أساك بها علاج أساك
    فجنيت دون الورد وردا متلفا * وانهار دون شفاك فيه شفاك
    يا بانة السعدي ما سلت ظباك * علي إلا من عيون ظباك
    شعبت فؤادي في شعابك ظبية * تصمي القلوب بناظر فتاك
    تبدو هلال دجى وتلحظ جؤذرا * وتميس دلا في منيع حماك
    شمس تبوءت القلوب منازلا * مأنوسة عوضا عن الأفلاك
    سكنت بها فسكونها متحرك * وجسومها ضعفت بغير حراك
    أسدية الآباء إلا أن منتسب * الخؤولة من بني الأتراك
    أشقيقة الحسبين هل من زورة * فيها يبل من الضنا مضناك؟
    ماذا يضرك يا ظبية بابل * لو أن حسنك مثله حسناك؟
    أنكرت قتل متيم شهدت له * خداك ما صنعت به عيناك؟
    وخضبت من دمه بنانك عنوة * وكفاك ما شهدت به كفاك
    حجبتك عن أسد أسود عرينها * وحماك لحظك عن أسود حماك
    حجبوك عن نظري فيالله ما * أدناك من قلبي وما أقصاك
    ضن الكرى بالطيف منك فلم يكن * إسراك بل هجر الكرى اسراك
    ليت الخيال يجود منك بنظرة * إن كان عز على المحب لقاك
    فأرقت أرض الجامعين فلا الصبا * عذب ولا طرف السحائب باكي
    كلا ولا برد الكلا بيد الحبا * فيها يحاك ولا الحمام يحاكي
    ودعت راحلة فكم من فاقد * باك وكم من مسعف متباكي
    أبكي فراقكم الفريق فأعين * المشكو تبكي رحمة للشاكي
    كنا وكنت عن الفراق بمعزل * حتى رمانا عامدا ورماك
    وكذا الأولى من قبلنا بزمانهم * وثقوا فصيرهم حكاية حاكي
    يا نفس لو أدركت حظا وافرا * لنهاك عن فعل القبيح نهاك
    وعرفت من أنشأك من عدم إلى * هذا الوجود وصانعا سواك
    وشكرت منته عليك وحسن ما * أولاك من نعمائه مولاك
    أولاك حب محمد ووصيه * خير الأنام فنعم ما أولاك
    فهما لعمرك علماك الدين في * الأولى وفي الأخرى هما علماك
    وهما أمانك يوم بعثك في غد * وهما إذا انقطع الرجاء رجاك
    وإذا الصحائف في القيامة نشرت * سترا عيوبك عند كشف غطاك
    وإذا وقفت على الصراط تبادرا * فتقدماك فلم تزل قدماك
    وإذا انتهيت إلى الجنان تلقياك * وبشراك بها فيا بشراك
    هذا رسول الله حسبك في غد * يوم الحساب إذا الخليل جفاك
    ووصيه الهادي أبو حسن إذا * أقبلت ظامية إليه سقاك
    فهو المشفع في المعاد وخير من * علقت به بعد النبي يداك
    وهو الذي للدين بعد خموله * حقا أراك فهذبت آراك
    لولاه ما عرف الهدى ونجوت من * متضايق الاشراك والاشراك
    هو فلك نوح بين ممتسك به * ناج ومطرح مع الهلاك
    كم مارق من مازق قد غادرت * مزقا حدود حسامه البتاك
    سل عنه بدرا حين بادر قاصم * الأملاك قائد موكب الأملاك
    من صب صوب دم الوليد ومن ترى * أخلا من الدهم الحماة حماك؟
    واسئل فوارسها بأحد من ترى * ألقاك وجه الحتف عند لقاك؟
    وأطاح طلحة عند مشتبك القنا * ولواك قسرا عند نكس لواك؟
    واسئل بخيبر خابريها من ترى * عفى فناك ومن أباح فناك؟
    وأذاق مرحبك الردى وأحله * ضيق الشباك وفل حد شباك؟
    واستخبري الأحزاب لما جردت * بيض المذاكي فوق جرد مذاكي
    واستشعرت فرقا جموعك إذ غدت فرقا وأدبر إذ قفاك قفاك
    قد قلت حين تقدمته عصابة * جهلوا حقوق حقيقة الإدراك
    لا تفرحي فبكثر ما استعذبت في * أولاك قد عذبت في أخراك
    يا أمة نقضت عهود نبيها * أفمن إلى نقض العهود دعاك؟
    وصاك خيرا بالوصي كأنما * متعمدا في بغضه وصاك
    أولم يقل فيه النبي مبلغا: * هذا عليك في العلى أعلاك
    وأمين وحي الله بعدي وهو في * إدراك كل قضية أدراك
    والمؤثر المتصدق الوهاب إذ * ألهاك في دنياك جمع لهاك
    إياك أن تتقدميه فإنه * في حكم كل قضية أقضاك
    فأطعت لكن باللسان مخافة * من بأسه والغدر حشو حشاك
    حتى إذا قبض النبي ولم يطل * يوما مداك له سننت مداك
    وعدلت عنه إلى سواه ضلالة * ومددت جهلا في خطاك خطاك
    وزويت بضعة أحمد عن إرثها * ولبعلها إذ ذاك طال أذاك
    يا بضعة الهادي النبي وحق من * أسماك حين تقدست أسماك
    لا فاز من نار الجحيم معاند * عن إرث والدك النبي زواك
    أتراه يغفر ذنب من أقصاك عن * سخط وأسخط إذ أباك أباك
    كلا ولا نال السعادة من غوى * وعدا لك ممتسكا بحبل عداك
    يا تيم لا تمت عليك سعادة * لكن دعاك إلى الشقاء شقاك
    لولاك ما ظفرت علوج أمية * يوما بعترة أحمد لولاك
    تالله ما نلت السعادة إنما * أهواك في نار الجحيم هواك
    أنى استقلت وقد عقدت لآخر * حكما فكيف صدقت في دعواك
    ولأنت أكبر يا عدي عداوة * والله ما عضد النفاق سواك
    لا كان يوم كنت فيه وساعة * فض النفيل بها ختام صهاك
    وعليك خزي يا أمية دائما * يبقى كما في النار دام بقاك
    هلا صفحت عن الحسين ورهطه * صفح الوصي أبيه عن آباك؟
    وعففت يوم الطف عفة جده * المبعوث يوم الفتح عن طلقاك؟
    أفهل يد سلبت إماءك مثل ما * سلبت كريمات الحسين يداك؟
    أم هل برزن بفتح مكة حسرا * كنسائه يوم الطفوف نساك؟
    يا أمة باءت بقتل هداتها * أفمن إلى قتل الهداة هداك؟
    أم أي شيطان رماك بغيه؟ * حتى عراك وحل عقد عراك
    بئس الجزاء لأحمد في آله * وبنيه يوم الطف كان جزاك
    فلئن سررت بخدعة أسررت في * قتل الحسين فقد دهاك دهاك
    ما كان في سلب ابن فاطم ملكه * ما عنه يوما لو كفاك كفاك
    لهفي؟؟ لجسد؟؟ بالعرا * شلوا تقلبه حدود ظباك
    لهفي على الخد التريب تخده * سفها بأطراف القنا سفهاك
    لهفي لآلك يا رسول الله في * أيدي الطغاة نوائحا وبواكي
    ما بين نادبة وبين مروعة * في أسر كل معاند أفاك
    تالله لا أنساك زينب والعدا * قسرا تجاذب عنك فضل رداك
    لم أنس لا والله وجهك إذ هوت * بالردن ساترة له يمناك
    حتى إذا هموا بسلبك صحت باسم أبيك واستصرخت ثم أخاك
    لهفي لندبك باسم ندبك وهو مجروح الجوارح بالسياق يراك
    تستصرخيه أسى وعز عليه أن * تستصرخيه ولا يجيب نداك
    والله لو أن النبي وصنوه * يوما بعرصة كربلا شهداك
    لم يمس منهتكا حماك ولم تمط * يوما أمية عنك سجف خباك
    يا عين إن سفحت دموعك فليكن * أسفا على سبط الرسول بكاك
    وابكي القتيل المستضام ومن بكت * لمصابه الأملاك في الأفلاك
    أقسمت يا نفس الحسين ألية * بجميل حسن بلاك عند بلاك

    لو أن جدك في الطفوف مشاهد * وعلى التراب تريبة خداك
    ما كان يؤثر أن يرى حر الصفا * يوما وطاك ولا الخيول تطاك
    أو أن والدك الوصي بكربلا * يوما على تلك الرمول يراك
    لفداك مجتهدا وود بأنه * بالنفس من ضيق الشراك شراك
    عالوك لما أن علوت فآه من * خطب نراه على علاك علاك
    قد كنت شمسا يستضاء بنورها * يعلو على هام السماك سماك
    وحمى يلوذ به المخوف ومنهلا * عذبا يصوب نداك قبل نداك
    ما ضر جسمك حر جندلها وقد * أضحى سحيق المسك ترب ثراك
    فلئن حرمت من الفرات وورده؟ فمن الرحيق العذب ري صداك
    ولئن حرمت من الفرات وورده؟ فمن الرحيق العذب ري صداك
    ولئن حرمت نعيمها الفاني؟ فمن * دار البقاء تضاعفت نعماك
    ولئن بكتك الطاهرات لوحشة؟ فالحور تبسم فرحة بلقاك
    ما بت في حمر الملابس غدوة * إلا انثنت خضرا قبيل مساك
    إني ليقلقني التلهف والأسى * إذ لم أكن بالطف من شهداك
    لأقيك من حر السيوف بمهجتي * وأكون إذ عز الفداء فداك
    ولئن تطاول بعد حينك بيننا * حين ولم أك مسعدا سعداك؟
    فلأبكينك ما استطعت بخاطر * تحكي غرائبه غروب مداك
    وبمقول ذرب اللسان أشد من * جند مجندة على أعداك
    ولقد علمت حقيقة وتوكلا * أني سأسعد في غد بولاك
    وولاء جدك والبتول وحيدر * والتسعة النجباء من ابناك
    قوم عليهم في المعاد توكلي * وبهم من الأسر الوثيق فكاكي
    فليهن عبدكم " عليا " فوزه * بجنان خلد في جنان علاك
    صلى عليك الله ما أملاكه * طافت مقدسة بقدس حماك

    (الشاعر) *
    العالم الاديب الفاضل أبو الحسن علاء الدين الشيخ علي بن الحسين الحلي الشفهيني من شعراء القرن الثامن الهجري
    ((شعراء الغديرتأليف العلامة الشيخ عبد الحسين الأميني))

  • #2
    نسأل الله لكم الثبات على ولاية الحق ولاية محمد وال محمد بحق محمد وال محمد

    تعليق


    • #3
      غديرية الصاحب بن عبّاد


      قالت: فمَن صاحب الدين الحنيف أجب؟ *** فقلت: أحمد خير السادة الرُّسلِ

      قالت: فمن بعده تُصفي الولاء له؟ *** قلت: الوصيّ الذي أربى على زُحلِ

      قالت: فمن بات مِن فوق الفراش فدىً؟ *** فقلت: أثبتُ خلق اللَّه في الوَهَلِ

      قالت: فمن ذا الذي آخاه عن مقةٍ؟ *** فقلت: من حازَ ردَّ الشمس في الطَّفَلِ

      قالت: فمن زوَّج الزَّهراء فاطمةُ؟ ؟ *** فقلت: أفضل من حافٍ ومُنتعلِ

      قالت: فمن والد السبطين إذ فرعا؟ *** فقلت: سابق أهل السبق في مَهلِ

      قالت: فمن فاز في بَدرٍ بمعجزها؟ *** فقلت: أضرب خلق اللَّه في القُللِ

      قالت: فمن أسد الأحزاب يفرسها؟ *** فقلت: قاتل عمرِو الضيغم البطلِ

      قالت: فيوم حُنين مَن فرا وبَرا؟ *** فقلت: حاصدُ أهل الشِّرك في عجَلِ

      قالت: فمن ذا دُعي للطَّير يأكله؟ *** فقلت: أقرب مَرضيٍّ ومُنتحــــــلِ

      قالت: فمن تلوه يوم الكساء أجب؟ *** فقلت: أفضل مَكسوٍّ ومُشــــتملِ

      قالت: فمن ساد في يوم «الغدير» أبِنْ؟ *** فقلت: مَن كان للإسلام خير وليّ

      قالت: ففي مَن أتى في هل أتى شرفٌ؟ *** فقلت: أبْذل أهل الأرض للنفَلِ

      قالت: فمن راكعٌ زكّى بخاتمه؟ *** فقلت: أطعنهم مذ كان بالأسَلِ

      قالت: فمن ذا قسيم النار يسهمها؟ *** فقلت: مَن رأيه أذكى من الشعلِ

      قالت: فمن باهل الطهر النبيُّ بهِ؟ *** فقلت: تاليه في حلٍّ ومُرتحَلِ

      قالت: فمن شبه هارون لنعرفهُ؟ *** فقلت: مَن لم يحل يوماً ولم يزلِ

      قالت: فمن ذا غدا باب المدينة قل؟ *** فقلت: مَن سألوهُ وهو لم يَسلِ

      قالت: فمن قاتل الأقوام إذ نكثوا؟ *** فقلت: تفسيره في وقعة الجملِ

      قالت: فمن حاربَ الأرجاس إذ قسطوا؟ *** فقلت: صفِّين تُبدي صفحة العملِ

      قالت: فمن قارعَ الأنجاس إذ مرَقوا؟ *** فقلت: معناه يوم النَّهروان جَلي

      قالت: فمن صاحب الحوض الشريف غداً؟ *** فقلت: مَن بيته في أشرف الحللِ

      قالت: فمن ذا لواء الحمد يحمله؟ *** فقلت: مَن لم يكن في الرَّوع بالوجلِ

      قالت: أكلُّ الذي قد قلتَ في رجلٍ؟ *** فقلت: كلُّ الذي قد قلتُ في رجلِ

      قالت: فمن هو هذا الفرد سِمهُ لنا؟ *** فقلت: ذاك أميرالمؤمنين عليّ

      تعليق


      • #4

        غديرية محمد الحميري


        بحـــــق محـــــمد قـــولوا بحق * فــإن الإفـــــك من شيــــم اللئام
        أبعد محمـــــد بأبـــــي وأمـــــي * رسول الله ذي الشرف التهامي
        أليــــــس علي أفضل خلق ربي * وأشرف عند تحصيل الأنام؟؟!!
        ولايته هـــــي الإيمـــان حـــــقا * فذرني مـــــن أبـــــاطيل الكــلام
        وطاعة ربـــــنا فيها وفـــــيهـــا * شفاء للقلـــــوب مــــــن السقام
        عـــلي إمامنا بـــــأبي وأمـــــي * أبو الحسن المطهــــر من حرام
        إمام هـــــدى أتـــــاه الله عــلما * به عرف الحلال مـــــن الحـرام
        ولو أنـــــي قتلت النفس حـــــبا * له ما كـــــان فـــــيها مـــن أثام
        يحـــــل النار قوم أبغـــــضــــوه * وإن صلوا وصامـــوا ألف عام
        ولا والله لا تـــــزكو صـــــــــلاة * بغير ولايـــة العـــــدل الإمـــــام
        أمير المؤمنين بـــــك اعـتمادي * وبالغر المياميـــــن اعـتصامي
        فهذا القول لـــــي ديـــــن وهــذا * إلى لقيـــــاك يـــــا ربـي كلامي
        برأت مـــــن الذي عــــادى عليا * وحاربه مـــــن أولاد الطغـــــام
        تناسوا نصبه في يــــوم " خم " * من البـــــاري ومن خـير الأنام
        برغم الأنف من يشـــــنأ كـلامي * علي فضله كالبحـــــر طامـــــي
        وأبـــــرأ من أنـــــاس أخـــــروه * وكــان هـــــو المقـــــدم بالمقام
        عــلـــــي هزم الأبـــــطال لمـــــا * رأوا فـــــي كفـــــه برق الحسام

        تعليق


        • #5
          غديريات السيد الحميري
          المتوفى 173


          من أين أبغضت علي الوصي؟ * وأحــــمد قــــد كــــان يرضـــاه

          مــــن الــــذي أحــمد في بينهم * يــــوم " غـــدير الخم " ناداه ؟
          أقــــامه مــــن بــــين أصحابه * وهــــم حــــواليــــه فــــسمـــاه
          : هــــذا علـــــي بن أبي طالب * مــــولى لمــــن قــد كنت مولاه
          فــــوال مــــن والاه يـا ذا العلا * وعــــاد مــــن قــــد كان عاداه
          ويقول
          هلا وقفت على المكــان المعــشب * بـــين الطـــويلع فاللوى مــن كبكب

          وبخــــم إذ قــــال الإلــــه بعــزمه : * قم يــــا محــــمد في البرية فاخطب
          وانصــــب أبا حــــسن لقـــومك إنه * هــــاد وما بلغــــت إن لـــــم تنصب
          فــــدعاه ثم دعــــاهم فــــأقـــامــــه * لهـم فبــــين مصــــدق ومــــكــــذب
          جعــــل الــــولاية بعــــده لمهـــــذب * مــــا كــــان يجعــــلها لغــير مهذب
          ولــــه مناقــــب لا تــــرام مـتى يرد * ساع تــــناول بعــــضها بــــتـــذبذب
          إنــــا نــــدين بحــــب آل محــــمــــد * ديــــنا ومــــن يحــــبهم يستــــوجب
          منــــا الــــمودة والـــولاء ومن يرد * بــــدلا بــــآل محــــمد لا يحــــبــــب
          ومــــتى يــــمت يرد الجحيم ولا يرد * حـــوض الرسول وإن يرده يضرب
          ضــــرب المحــــاذر أن تعــر ركابه * بالســــوط سالــــفة البعـير الأجرب
          وكأن قــــلبي حــــين يــــذكر أحمدا * ووصي أحــــمد نيــط من ذي مخلب

          تعليق


          • #6


            غديرية ابن الرومي المتوفى 283


            يا هـــــند لم أعشق ومثلي لا يرى * عــشق النســـــاء ديانـــة وتحرجا
            لكـــــن حـــــبي للوصي مخـــــيـــم * في الصدر يسرح في الفؤاد تولجا
            فهـــــو السراج المستنير ومن به * سبـــب النجاة من العذاب لمن نجا
            وإذا تـــــركت له المحــــبة لم أجد * يـــــوم القــيامة من ذنوبي مخرجا
            قـــــل لي : أأتــرك مستقيم طريقه * جهــلا وأتبع الطريق الأعوجا؟!؟!
            وأراه كـــــالتبر المصفـــى جوهرا * وأرى ســـــواه لناقديـــــه مبهرجا
            ومحـــــله من كـــــل فضـــــل بـين * عــــال محل الشمس أو بدر الدجا
            قـــــال النـــــبي لــــه مقالا لم يكن * يــوم (الغدير) لسامعيه ممجمجا :
            مـــــن كنت مــــولاه فذا مولى له * مثـــــلي وأصبح بالفخــــار متوجا
            وكذاك إذ منـــــع البـــتول جماعة * خـــــطبوا وأكـــــرمه بهـا إذ زوجا
            ولـــــه عجــــائب يوم سار بجيشه * يـــــبغي لقصر النهروان المخرجا
            ردت عــــليه الشمس بعد غروبها * بـــــيضاء تلمــع وقدة وتأججا

            أبو الحسن علي بن عباس بن جريح مولى عبيد الله بن عيسى بن جعفر البغدادي الشهير بابن الرومي.

            تعليق


            • #7
              غديرية ابن علوية الاصبهاني
              المولود 212 المتوفى 320
              مـــا بال عــــيــــنك ثــــرة الأجفان * عــبرى اللحاظ سقيمة الانسان ! ؟
              صلــــى الإلــه على ابن عم محمد * منــــه صلاة تغــــمد بحــــنـــــــــان
              وله إذا ذكر (الغــــدير) فضــــيلــة * لم ننسهــــا مــــا دامــــت المـلوان
              قام النـــبي لــــه بشــــرح ولايــــة * نزل الكتاب بهــــا مــــن الــــــديان
              إذ قال : بلــــغ مـــا أمرت به وثق * منهم بعــــصمة كــــالئ حــــنــــان
              فدعا الصلاة جماعــــة وأقــــامـه * علما بــــفضل مقــــالة غـــــــــران
              نادى : ألست وليكم ؟ قالوا : بلى * حقا فــــقال : فــــذا الــــولي الثاني
              ودعا له ولمن أجــــاب بنــــصـره * ودعا الإله عــــلى ذوي الخـــــذلان
              نــــادى ولــــم يك كـــاذبا : بخ أبا * حسن ربــــيع الشيــــب والشــــبان
              أصبحت مولى المؤمنين جــماعة * مولى أنــــاثهم مــــع الــــذكـــــران
              لمن الخلافة والوزارة هل هــــما * إلا له وعليــــه يتفــــقـــــان ؟ ! ؟ !
              أو ماهما فيــــما تلاه إلا هــــنــــا * في محــــكم الآيــــات مكتــوبان ؟ !
              أدلوا بحجــــتكم وقــــولوا قــولكم * ودعــــوا حــــديث فــــلانــــة وفلان
              هيهات ضل ضلالكم أن تهتـــــدوا * أو تفــــهموا لمقــــطع السلــــــطان


              تعليق


              • #8


                غديرية الشاعر المفجَّع المتوفى 327


                أيها اللائمــــــــي لحـــــبي عـــــليا * قم ذميـــــما إلـــــى الجـــحيم خزيا
                أبخير الأنام عـــــــرضت ؟ لا زلت * مـــــذودا عـــــن الهـــــدى مــزويا
                أشـــــبه الأنبـياء كهلا وزولا (1) * وفطيمـــــا وراضـــــعا وغـــــذيــــا
                كـــــان فـــــي عــلمه كآدم إذ علم * شـــــرح الأســـــمـــــاء والمـــكنيا
                وكـــــنوح نجـا من الهلك من سيـ * ـــر فـــــي الفـــلك إذ علا الجـــوديا
                ***
                وعـــــلي لمـــــا دعـــــاه أخـــــوه * سبـــــق الحـــــاضرين والــــبدويا
                وله من أبيه ذي الأيدي إسماعيل * شبـــــه مـــــا كان عـــــني خـــفيا
                إنه عـــــاون الخـــليل على الكعــ * ــبة إذ شـــــاد ركـــــنها المـــــبنيا
                ولقــــد عاون الوصي حبيب الــــــ* ــله إذ يغـــــسلان منـــــها الصفيا
                رام حمل النـــــبي كي يقلع الأصـــ* ـــنام عـــن سطحها المثول الجثيا
                فحـــــناه ثـــــقل النـــــبوة حـــــتى * كـــــاد ينـــــآد تحـــــته مثـــــنـــــيا
                فـــــارتقى منـــــكب النـــــبي علي * صـــــنوه مـــــا أجـــــل ذاك رُقــيّا
                فأمـــــاط الأوثان عن ظاهر الكعــ * ــبة ينـــــفي الأرجــاس عنها نفيا
                ولـــــو أن الوصي حاول من النـــ * ــجـــــم بالكـــــف لـــم يجده قصيا
                أفهـــــل تعـــــرفون غـــــير عــلي * وابـــــنه استــــرحل النبي مطيا؟!
                ***
                لـــــم يكـــــن أمـره بدوحات (خم) * مشـــــكلا عـــــن سبـــــيله ملويا
                إن عهـــــد ؟ النـــــبي فـــي ثقليه * حـــــجة كنـــــت عـن سواها غنيا
                نصـــــب المــرتضى لهم في مقام * لـــــم يكـــــن خـــــاملا هـناك دنيا
                عـــــلما قـــــائما كما صدع البدر * تمـــــاما دجـــــنـــــة أو دجـــــيـــا
                قـال : هذا مولى لمن كنت مولاه * جـــــهارا يقـــــولها جـــــهــــوريا
                وال يــــا رب من يواليه وانصره * وعـــــاد الـــــذي يعـــادي الوصيا
                إن هـــــذا الـــــدعا لمن يتعـــدى * راعـــــيـــــا فـــي الأنام أم مرعيا
                لا يـــــبالي أمـــــات مـــوت يهود * مـــــن قـــــلاه أو مــــات نصرانيا
                مـــــن رأى وجهـه كمن عبد الله * مـــــديم القـــــنــوت رهـــــبانـــــيا
                كـــــان ســـــؤل النــبي لما تمنى * حـــــين أهـــــدوه طائـــــرا مشويا
                إذ دعـــــا الله أن يســـــوق أحـب * الخـــــلق طـــــرا إلـيه سوقا وحيا
                فـــــإذا بالـــــوصي قد قرع الباب * يـــــريـد الـــــســـــلام ربـــــانـــــيا
                فـــــثـــــناه عـــــن الدخول مرارا * أنس حـــــين لـــــم يــــكن خزرجيا
                وذخـــــيرا لقـومه وأبى الرحمان * إلا إمـــــامنـــــا الـطـــــالبـــــيـــــا
                ورمـــــى بالبــياص من صد عنه * وحـــــبا الفـــــضل ســـــيدا أريحيا

                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
                (1) الزول : الغلام الظريف.

                تعليق


                • #9


                  غديرية الناشي الصغير

                  المولود 271 المتوفى 365
                  يـــا آل ياســـــين مــن يحـــــبكم * بغـــــير شـــــك لنـــــفسه نصحا
                  أنـــــتم رشــــاد من الضلال كما * كـــــل فســـــاد بحبكم صـــــلحــا
                  وكـــــل مستحـــــسن لغـــــيركـم * إن قـــــيس يــــوما بفضكم قبحا
                  مـــــا محـــــيت آيـــــة النهار لنا * وآيـــــة اللـــــيل ذو الجلال محا
                  وكـــــيف تمـــــحى أنوار رشدكم * وأنـــــتم في دجى الظلام ضحى
                  أبـــــوكم أحـــــمد وصاحـــــبــــه * المـــــمنوح مـن علم ربه منحا
                  ذاك عـــــلي الـــــذي تـــــفـــــرده * في يوم " خم " بفضله اتضحا
                  إذ قـــــال بـــــين الـورى وقام به * معـــــتضدا فـي القيام مكتشحا:
                  مـــــن كنـــــت مولاه فالوصي له * مولى بـــــوحي مــن الإله وحا
                  فبخبخوا ثــــــم بايعـــــوه ومـــــن * يـــــبايع الله مخـــــلصا ربـــحا
                  ذاك عـــــلي الـــــذي يقـــــول لــه * جـــــبريل يــوم النزال ممتدحا:
                  لا سيـــــف إلا سيــف الوصي ولا * فـــــتى ســــواه إن حادث فدحا
                  لـــو وزنوا ضربه لعمرو وأعمال * البـــــرايا لضـــــربه رجـــــحـا
                  ذاك عـــــلي الـذي تراجع عــــــن * فتح سواه وســـــار فـــــافتتحا
                  فـــــي يــوم حض اليهود حين أقل * البــاب من حصنهم وحين دحا
                  لم يشهـــــد المسلمون قـــط رحى * حرب وألفوا سواه قطب رحى
                  صلى عـــــليه الإلـــــه تـــــزكيـــة * ووفـــــق العـــبد ينشؤ المدحا


                  تعليق


                  • #10
                    غديرية البشنوي الكردي
                    توفي بعد 380

                    وقــد شهدوا عــــــيد (الغدير) واسمعوا * مــقـــال رســــــول الله من غير كتمان:
                    ألست بكم أولــــــى من النـــاس كلهم ؟ * فقــــــالوا: بلى يا أفضل الإنس والجان
                    فــــقام خـــــطيــــبا بــــين أعـــواد منبر * ونـــــــادى بأعلا الصوت جهرا بإعلان
                    بحــــيــــــدرة والقــــوم خــــرس أذلــــة * قلــــوبهم مــــا بــــين خـلف وعـــــينان
                    فلــــب مجيــــبا ثــــم أســــرع مقــــــبلا * بوجــــه كمثل البدر في غصن ألبـــــان
                    فــــلاقاه بالتــــرحيـــب ثـــــــم ارتقى به * إليــــه وصــار الطــــهر للمصطفى ثان
                    وشــــال بعــــضديه وقــــــال وقد صغى * إلـى القول أقصى القــــوم تالله والدان:
                    عــــلي أخــــي لا فـــرق بــــيني وبــينه * كهارون من موسى الكليم ابن عمران
                    ووارث عــــلمي والخليفــــة فـي غــــد * عــــلى أمتــــي بعـدي إذا زرت جثماني
                    فيــــا رب مــــن والــــى عــــليـا فواله * وعاد الذي عاداه واغضب على الشاني
                    وله قوله من قصيدة:
                    أأترك مشهــور الحديث وصدقه * غــــــداة بخـم قام أحمد خاطبا ؟
                    : ألست لكم مولى ومثلي وليكم * عــــــلي فـوالوه وقذ قلت واجبا
                    وله قوله:
                    يــــــوم (الغدير) لــذي الولاية عيد * ولــــذي النواصب فضله مجحود
                    يــــــوم يــــــوسم في السماء بأنه * العــــــهد فيــــــه وذلك المعــهود
                    والأرض بالميراث أضحت وسمه * لــــــو طـــاع موطود وكف حسود
                    ــــــــــــــــــــــ
                    أبو عبد الله الحسين بن داود الكردي البشنوي. من الشعراء المجاهرين في مدايح العترة الطاهرة عليهم السلام كما عده ابن شهر آشوب منهم في (معالم العلماء) ويشهد لذلك شعره الكثير فيهم المبثوث في كتاب (المناقب) للسروي، فهو في الرعيل الأول من حاملي ألوية البلاغة، وأحد شعراء الإمامية الناهضين بنشر الأدب

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X