إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المَرجَعيّةُ الدينيّةُ العُليّا تُوجّه بِمناسبةِ العَامِ الدراسي الجَدِيدِ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المَرجَعيّةُ الدينيّةُ العُليّا تُوجّه بِمناسبةِ العَامِ الدراسي الجَدِيدِ


    بِمُنَاسَبةِ اقتِرَِابِ بِدِايَةِ العَامِ الدِرَاسي الجَدِيدِ...
    وَجَّهَتْ المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ الشَريفَةُ العُليَا في النَجَفِ الأشرَفِ ,
    اليَومَ , الجُمْعَةَ , الوَاحِدَ والعشرين مِنْ ِ ذي الحجّةِ الحَرَامِ
    ,1437 هجري, المُوافقَ , ل, الثَالِثِ والعشرين مِنْ , أيلول ,2016م .
    وعلى لِسَانِ , وكيلِها الشَرعي , الشَيخ عبد المَهْدي الكَربَلائي
    , خَطيبُ وإمامُ الجُمعَةِ في الحَرَمِ الحُسَيني الشَريفِ.
    وذّكَّرَتْ بأمُورٍ مُهِمَةٍ جِدَاً وَهي :

    الأَمرُ الأَوَّلُ :
    _______
    لا يَخْفَىَ مَا لِلعِلمِ والتَربيّةِ , مِنْ أهَميّةٍ كَبيرَةٍ في حَيَاةِ الفَردِ والمُجتمعِ , وإذا أرَادَ الإنسَانُ , فَردَاً ومُجتمعاً الخَيرَ والسَعادةَ ,
    فَعَليه بالاهتمَامِ بالعِلمِ والتَربيّةِ والتَعليمِ .
    وأمَا إذا تَخَلّىَ عَنْ ذلك فلَيسَ لَه إلاّ الشَقَاءُ والتّخَلّفُ والهَوانُ
    فالعلِمُ أصلُ الخَيرِ كُلّه , والجَهلُ أصلُ الشّرِ كُلّه.
    ومَعَ اقتِرَابِ العَامِ الدراسي الجَديدِ , نَودُّ أنْ نُذَكِّرَ الأعزّةَ
    مِنْ الأساتذةِ في الجَامِعَاتِ , والمُدرّسين والمُدرساتِ والمُعَلِّمين والمُعلَِّمَاتِ وأولياءِ الأمُورِ, والجِهاتِ المَعنيّةِ بالتَربيّةِ والتَعليمِ.
    ... ليعَلَم الأخوةُ الأساتذةُ في الجامعاتِ والمُدرسون والمُعلمون
    أنَّ مهمَةَ التَربيّةِ والتَعليم ِ ,تُمَثّلُ امتداداً لمهمَةِ الأنبياءِ والأئمةِ
    في بعضِ جوانِبها .
    فاجعلوا مَقصَدَكم والبَاعِثَ لديكم , هو النيةُ الخالصةُ للهِ تعالى,
    ليكون بذلك لكم الأجرُ الحَسَنُ.
    ولتُجعَلُ سَاعَاَتُ تعليمِكم في ميزَانِ حَسناتِكم .

    الأمرُ الثَاني:
    ________
    المَأمُولُ منكم , أنْ تَلتفتوا إلى أنَّ هؤلاء الطلبةِ, أمَانةٌ في أعنَاقِكم .
    فالآباءُ والأمهَاتُ والمُجتمعُ كُلّه , قد سَلّموا إليكم , فَلذّاتِ أكبادِهم , وعقولَ وقلوبَ هؤلاءِ أنتم مَنْ يَصوغها بمَِا تشاؤون ,
    بأفكاركِم وتعليمِكم .
    فأدّوا الأمَانةَ بالخُلقِ الرَفيعِ والمَبادِئ الصَالِحَةِ.
    وصُونوها مِنْ الجَهلِ والانحرَافِ.
    وتَذّكروا أنَّ مهمتَكم لا تقتصرُ على التعليم ِالمِهَني والتخصصي
    بل مهمتكم هي التربيّةُ والتَعليمُ مَعَاً
    عَلِّموهم على الأخلاقِ الفاضلِةِ والمُواطنةِ الصَالِحَةِ ,
    فلا ثَمَرَ للتعليمِ مِنْ دونِ الأخلاقِ .
    رَبّوا النَفسَ على القيمِ السَليمةِ, فالأستاذُ الأكثرُ تأثيراً في طلبته
    هو الذي يَبدَأُ بتربيةِ نفسِه عَلَى مَحَاسِن الأخلاقِ
    وترجمتها إلى السلوكِ الفعلي
    وحُسنِ التعاملِ مع الطلبةِ والتواضعِ لهم وعدمِ التَعَالي عليهم ,
    وسعةِ الصَدرِ مَعَهم.
    وذلك بإرشادِهم بالحُسنَى والمَوعظَةِ الحَسنةِ للسلوكِ القَويمِ
    وحَثَّهم على ضَرورَةِ الاهتمامِ بأخلاقهمِ ,
    بِقَدَرِ اهتمامِهم بالجَانبِ العِلمي.
    و يا أولياءَ الأمُورِ , فَكَمَا تَهتمونَ بالجانبِ العِلمي لأولادكم
    احرصوا على تربيتهم ونَيلِهم للدَرَجَاتِ العُليّا
    في الأخلاقِ , وتربيةِ النَفسِ .
    وعلى المُعَلّمِ أنْ يَحتَرمَ جَميعَ الطلبةِ ولا يُهينَ مَنْ لا يَمتَلكَ
    الذَكَاءَ العَالي في طَلَبِ العِلم ِ.
    اهتموا بتطويرِ قابلياتهم وقُدراتهم على التَلقي والتَعلّمِ.
    وعليه أنْ يُوضحَ للطلبةِ أنَّ للنجَاحِ مَعاَييرَ ومَقَاييسَ
    يَنبغي مُراعاتُها في هذهِ الحَياةِ.
    وأنَّ النَجَاحَ في الدراسَةِ مُهمٌ ,
    ولكنه جُزءٌ مِنْ النَجَاحِ الأكبَرِ المَطلوبِ مِنّا .
    ألا وَهو النَجَاحُ في بِنَاءِ العلاقةِ الصحيحةِ معَ اللهِ تعالى ومع المُجتمعِ.
    والشعورُ بالمسؤوليةِ في بناءِ الأسرةِ الصالحةِ وخِدمَةِ المُجتمع
    بصورَةٍ قَويمَةٍ.
    وكذلك على الآباءِ والأمهَاتِ أنْ يَدركوا أنَّ النجَاحَ الأكبرَ
    هو في أنْ نَبنيَّ العلاقةَ الصَحيحَة َمع اللهِ تعالى .
    وأنْ نتَعَلّمَ لنبني أنفسنا وأُسَرَنَا ونَخدِمَ مُجتَمعَنا .
    وكذلك السِيَاسِي مَعنيٌّ بذلك في تدبيرِ الشؤونِ المُكلّفِ بها
    بنجاحٍ كَبيرٍ.

    الأمرُ الثَالِثُ :
    ________
    أيُّهَا الأسَاتِذةُ والمُدرّسون والمُعلمون , عليكم أنْ تتذكروا
    أنّ َلكم أبنَاءً يَدرسون عند أمثَالِكم .
    فأحسِنوا التعليمَ والتربيّةَ لطلبتِكم وتلاميذِكم
    وابذلوا وِسعَكم في سبيلِهم حتى يُقيّضَ اللهُ لهم مُعلّمٌ صَالحٌ
    فالجزاءُ مِنْ جنسِ العَمَلِ.
    وتذكروا أنَّ بين أيديكم جيلَ المُستقبلِ, وهو أمَلَ المُجتمَعِ
    فبثوا فيهم روحَ العزيمةِ والاندفاعِ وحَببّوا إليهم وطنَهم.
    وأيقظوا فيهم النَخوةَ والحَميّةَ ,
    ليكونوا بُنَاةً صَالحين لهذا الوَطَنِ
    وقَادةً أُمَنَاءَ لهذا الشَعبِ الكَريمِ.
    لا قَادَةً فَاسِدين
    وتذكروا أنّ أوقاتِ الدّوّامِ, هي حَقٌ للطلبةِ والتلاميذِ
    وعليكم باستفراغِها لهم ولتعليمهم.
    وإنَّ تأخرَكم عن الدوامِ أو خروجَكم قبل نهايته وبخلافِ التعليماتِ
    أو غيابكم عن الحضورِ , يَخلُّ بعَقدِ توظيفكم
    وإنّ اللازمَ عليكم الوفاءُ بعقدِكم وهو واجبٌ شَرَعَاً.

    الأمرُ الرَابعُ :
    _______
    المَأمُولُ مِنْ وزارتي التَعليمِ والتربيةِ , تَوفيرُ مُستلزماتِ الدراسةِ والتعليمِ والاستفادةُ مِنْ البحوثِ التَخصصيةِ , وتحديثُ أساليبِ التدريسِ.
    ودراسةُ أسبابِ انخفاضِ المُستوى التعليمي .
    وعلى أجهزةِ التربيةِ والتعليمِ , خَلْقُ جِهَازٍ تربوي
    قادِرٍ على انجازِ هذه المهمَةِ العظيمةِ .
    فإنَّ الاندفاعَ والرغبةَ لدى المُعَلّمِ, تنعكس على التلاميذِ
    في حَالِ الاهتمامِ به وبهم.

    الأمرُ الخَامِسُ :
    _________
    نُوَجّه كلامَنا للآباءِ والأمهَاتِ , فَنَقولُ لهم , أنَّ تَوفيرَ فرصةِ التعليمِ لأبنائكم, هو مِنْ ضرورياتِ الحياةِ , وليس مِنْ كمالياتِها.
    فلا يَصحُ أنْ نَجعَلَ ضِعفَ الامكاناتِ المَاليّةِ, سَبَباً لِمَنعِهم مِنْ التَعَلّمِ.
    ... توكلوا على اللهِ تعالى , فإنّه سَيعينُكم على تَحَمّلِ الأعبَاءِ
    وسَيفتحُ لكم السُبلَ لذلك .
    واللهُ عند حُسن ظنِ عبده , وهو رازقكم ومُعينكم .
    وإذا كان الأمرُ يَستلزمُ أنْ يَعمَلَ أبنائكم
    فافسحوا لهم فرصَةَ تقسيمِ الوقتِ ,
    وقتٌ يعملون به ووقتٌ يتعلمون فيه .
    وعليكم بالتواصلِ مع إداراتِ المَدارسِ وهذا أمرٌ ضَروريّ .
    وليس مِنْ الصحيحِ إهمَالُ ذلك, بحجةِ الانشغالِ بالتّكَسّبِ .
    عليكم بمُتابعةِ أبنائِكم وتوجيههم بالأسلوبِ الصَحيح ِمَعَ الأخرين
    تابعوا :
    ماذا يَقرأون ؟
    ماذا يُشاهدون؟
    مَنْ يُصَاحبون ؟
    يَخرِجوا معَ مَنْ ؟

    تابعوا بنَاتَكم مَنْ تُصَاحِبُ ؟
    فالأخلاقُ والسلوكُ , إنما تكتسبُ مِنْ المُصاحبةِ والمُعاشرةِ.
    فهم أمَانةٌ في أعناقِكم .

    ______________________________________________

    حَفَظَ اللهُ ونَصَرَ قواتَنَا المُجَاهِدَةَ وحَشْدَنَا المُقَاوِمَ .
    والرَحمَةُ والرضوانُ على شُهدائِنَا الأبرَارِ


    ______________________________________________

    تَدْوينُ – مُرتَضَى عَلي الحِليّ –


    ______________________________________________

    الجُمعَةُ - الواحدُ والعشرون مِنْ ذي الحجةِ الحَرَامِ - 1437, هجري .
    الثالثُ والعشرون مِنْ أيلول - 2016 م .
    ___________________________________________

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد


    زاد الله في توفيقكم أحسنتم واجدتم

    نسأله تعالى لكم الخير والسؤدد .




    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>

    تعليق


    • #3
      وأحسنَ اللهُ إليكم أخي الفاضل وحفظكم

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X