إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإمام الحسين (عليه السلام) ولد ليستشهد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإمام الحسين (عليه السلام) ولد ليستشهد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    أيّها الأحباب، ونحن نعطّر أنفاسنا ونملأ أفئدتنا وندعم إيماننا بالشخوص وبالسمع والبصر والفؤاد في ذكرى الإمام الحسين (عليه السلام)، أحب أن أحدثكم عن السنن القرآنية التي كان من الحتم أن تؤدي إلى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام). إنّ الحسين (عليه السلام) ولد ليستشهد! إنّما ولد ليكون شهيداً، ولم يولد ليعيش حياةً ماديةً بدنيةً يتآكل فيها الجسد بتآكل الشهوة، إنّما ولد وأُعد ليكون شهيداً.
    ومن أول يوم بُعث فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله) والرسول مخبراً ومنبأ بأنّ ذريته ليس لها في جاه الأرض ـ جاه الدنيا ـ الذي وصفه الحق تبارك وتعالى بقوله : « زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النّساءِ وَالبَنينَ وَالقَناطِيرِ المُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالفِضَّةِ وَالخَيلِ المُسوَّمَةِ وَالأنْعَامِ وَالحرثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الحَياةِ الدُّنيا وَاللهُ عِندَهُ حُسنُ المَآبِ » (1) .
    _________________
    1 ـ آل عمران : 14.

    رسول الله الذي يعلم علم اليقين بإعلام ربّه له ، أنّ الله اختار له ولأهل بيته الآخرة ، ولهذا فإن استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) هو السير الطبيعي للأحداث وهو سُنة من سنن الله.
    [ إنّ قريش قد جابهت رسول الله (صلى الله عليه وآله) من أول يوم : ]

    إنّ أنبياء الله عز وجل شهوده على خلقه وتحكمهم القاعدة الآتية في سورة الزخرف ، نقرأ أنّ سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد جابهته قريش من أول يوم .. يا محمد أما وجد الله أحداً غيرك؟! أيّها اليتيم الفقير .. أمّا وجد الحقّ أحداً غيرك ينزّل عليه هذا القرآن ، « وَقَالُوا لَوْلاَ نُزِّلَ هَذا القُرآنُ عَلَى رَجُل مِنَ القَريَتينِ عَظيمٌ » (1) .
    هذا القول منهم لمّا عجزوا أن يجادلوا في وجود الله ربّاً وخالقاً ، لأنّ قريش ـ كما استفاضت الأخبار ـ كانت تعلم أنّها بعبادة أصنامها لا تعبد معبوداً حقيقياً ، وإنّما تتاجر في عقائد العرب وتنصب لهم أصناماً وأزلاماً حول الكعبة ، لكي تتاجر فيها لا لكي تعبدها!
    __________________
    1 - الزخرف : 31.
    واسمع هذا الحوار بين أبي جهل ـ بين من دُعي في الجاهلية بأبي الحكم وكشف رسول الله عن حقيقته وأنّه أبا جهل ـ وبين أبي سفيان والأخنس بن شريق ، الذين كانوا يتحاورون بشأن النبي وسحر القرآن وفي أنّه كتاب لا يمكن أن يقوله بشر ، فما هو بسحر ولا بشعر ولا بكهانة!
    ويبدي كل منهم رأيه ، ثم يقول أبو جهل ـ وأبو جهل من بني مخزوم ـ : « تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف ، أطعموا فأطعمنا ، وحملوا فحملنا ، وأعطوا فأعطينا ، حتى إذا تجاثينا على الركب وكنّا كفرسي رهان ، قالوا : منّا نبي يأتيه الوحي من السماء ، فمتى ندرك هذه؟! » (1) .
    إذن الحسد الذي أخرج إبليس من الجنّة .. الحسد الرهيب .. هذه الشجرة الملعونة ، عندما يشير الحقّ إلى الشجرة الملعونة لأنّها شجرة إبليس .. نطق أبو جهل بما نطق به إبليس : « أنَا خَيرٌ مِنهُ خَلَقتَني مِنْ نَار وَخَلَقتَهُ مِنْ طِين » (2) .
    ______________________
    1 - البداية والنهاية : 3 / 83 ، السيرة النبوية : 1 / 506 ، وانظر : سبل الهدى والرشاد : 2/352.
    2 ـ الأعراف : 12.

    بدأت قريش ترسم مسارها مع الدعوة الإسلامية على محورين :
    المحور الأول : إمّا أن تستطيع قتل رسول الله وإطفاء الشعلة في أولها.
    المحور الثاني : أو تحتال فتخترق الصف الإسلامي وتهدم الدعوة من داخلها ، وهذا هو موقف قريش من أول يوم ، وقد أخبر الوحي الصادق عن مكرها الأول : « وَإذْ يَمكُرُ بِكَ الَّذينَ كَفَروا لِيُثبِتُوكَ أوْ يَقتُلوكَ أوْ يُخرِجُوكَ وَيَمكُرُونَ وَيَمكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيرُ المَاكِرينَ » (1) .
    إذن ، المكر الأوّل هو الحبس أو القتل أو النفي؟
    فلمّا نجّى الله عبده ورسوله محمداً (صلى الله عليه وآله) ، وكانت قصّة نجاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوم الهجرة الشهادة المعلنة على ولاية أمير المؤمنين علي (عليه السلام) ، شهادةً دامغةً ساطعةً قويةً على أنّه لا عدل لمحمد (صلى الله عليه وآله) إلاّ علي (عليه السلام) ولا كفؤ له إلاّ أبا الحسن.
    كانت هذه الشهادة يوم الهجرة ، لأنّه يوم الفداء الأكبر ، يوم النصرة الحقيقية ، إذ طلب رسول الله (صلى الله عليه وآله) من الإمام علي (عليه السلام) أن يبيت في فراشه وأن يؤدّي عنه ودائع القوم (2) .
    ما هي وظيفة الإمامة في الحقيقة؟
    وظيفة الإمامة هي الأداء الأمين عن صاحب الرسالة محمد (صلى الله عليه وآله) ، وما هو أعظم اختبار في الأداء؟
    ____________________
    1 - الأنفال : 30.
    2 ـ أُنظر : البداية والنهاية : 7 / 270 ، التنبيه والأشراف : 200 ، المستدرك على الصحيحين : 3 / 4 ، شواهد التنزيل : 1 / 123 ـ 131 ، مسند أحمد : 1 / 348 ، تفسير الطبري : 9 / 301 وغيرها.
    ردّ الأمانات الذي يدلّ على النبل والشرف والصدق والإستقامة وعدم الخيانة .. وكل هذه الصفات المعصومية تدل على أحقية الإمام : ( ردّ عني الودائع! ).
    أيّها الأحباب ، إنّ الله لمّا فضّل علياً وآله (عليهم السلام) على جميع أنبيائه بعد محمد (صلى الله عليه وآله) كشف عن أفضلية آل البيت (عليهم السلام) وقد كشف القرآن الكريم عن ذلك.
    ففي مسألة هجرة رسول الله وردّ الودائع اتضحت أفضلية آل البيت (عليهم السلام) على واحد من أفضل أنبياء الله قبل محمد (صلى الله عليه وآله) وهو موسى (عليه السلام) :
    موسى كليم الله المخاطب بقول ربّه : « إنّي اصطَفَيتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتي وَبِكَلامِي فَخُذْ مَا آتَيتُكَ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرينَ » (1) .
    موسى (عليه السلام) واجه موقفاً في خروجه من مصر مع بني إسرائيل كموقف خروج رسول الله (صلى الله عليه وآله) من مكّة.
    موسى (عليه السلام) طلب من قومه أن يعدّوا أنفسهم للخروج معه ليلا ، فقالوا له : نردّ ودائع القوم ، وكان أهل مصر يستودعون نفائسهم وحليّهم وجواهرهم عند بني إسرائيل ، وليس معنى هذا أنّ أهل مصر كانوا أهل خير في هذه الفترة وأنّهم يثقون ببني إسرائيل ثقةً إيمانيةً ، لا بل كان أهل مصر يستضعفون بني إسرائيل ، وبما أنّهم مستكبرون فلو وضعوا الوديعة عند أحد الضعفاء لا يستطيع أن ينكرها ، إذ ليس له قوّة على ذلك ، فكانت ودائعهم عند بني إسرائيل.
    ____________________
    1 - الأعراف : 144.

    فحمل اليهود ودائع المصريين معهم وعبروا بها البحر ، وهذا هو الذي يشير إليه القرآن الكريم لمّا أراد السامري أن يفتن بني إسرائيل عن موسى (عليه السلام) حسداً منه ، وأراد أن يضلّهم بقوله : وما موسى؟! موسى هذا أمركم بخيانة الودائع فلا تصدّقوه.
    فقد انتهز السامري فرصة غياب موسى (عليه السلام) ، عندما قال لقومه كما أمره الله إنّي ذاهب لميقات ربّي وسأغيب عنكم ثلاثين يوماً « وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً » (1) ، فلّما ذهب للميقات ـ وهذا هو البداء في كتاب الله بشكل صريح ـ فلّما ذهب إلى ميقاته مع ربّه واقتربت نهاية الموعد أتمّها الله بعشر فأصبحت أربعين « وَأَتمَمْنَاهَا بِعَشر فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّه أربَعينَ لَيلَةً » (2) ، فبنوا إسرائيل لا يعرفون بهذا التمديد للموعد وظنّوا أنّ موسى (عليه السلام) أخلف موعده معهم ، فقالوا : يخلف الموعد وهو يقول إنّه نبي!
    فانبرى السامري يقول : وأكثر من هذا ألم يأمركم بسرقة الودائع؟ ، وهذا ما يشير إليه قوله تعالى : « حُمِّلنَا أَوْزَارَاً مِنْ زِينَةِ القَوْمِ فَقَذَفنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِريُّ » (3) ، لأنّ السامري قال لهم : أخرجوا هذه الزينة التي حملتموها.
    الشاهد في هذا الأمر أيّ شيء؟

    __________________
    1 ـ الأعراف : 142.
    2 ـ الأعراف : 142.
    3 ـ طه : 87.

    الشاهد هو أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان في وسعه أن يقول : قريش التي عذبتنا واضطهدتنا وألجأتنا إلى الهجرة .. فنأخذ أموال أهل مكّة ونستعين بها على ما نحن في سبيله.
    لكن هذه الإمامة .. هذه النبوة الخاتمة ، تأبى ذلك ، فتندب الإمام لردّ الودائع وهو القصد الأساسي ، لأنّ نجاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) من قبضة الكفار كان من اليسير أن تتمّ بغير نوم أمير المؤمنين (عليه السلام) في فراشه (صلى الله عليه وآله) ، لكن الأهم ردّ الودائع ، وهذه عملية مادية ، فنهض أمير المؤمنين بردّ الودائع ، ليكون في ذلك برهان ساطع على أنّ منهج محمد (صلى الله عليه وآله) وقرآن محمد (صلى الله عليه وآله) مصدّق لما بين يديه من الكتاب ومهيمن عليه.
    [ محاولة كفّار مكّة هدم الإسلام من داخله : ]
    كفّار مكّة بعد أن نجا منهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) وبعد أن حاربوه في بدر وأُحد والأحزاب ـ وكلّها مشاهد ما جلاّها ولا كشف غمّتها عن وجه رسول الله إلاّ سيف أمير المؤمنين علي ـ بعد أن يئست قريش من أن تهدم الإسلام من خارجه ، رأت أن تهدمه من داخله ، واستغلّت الخُلُق العظيم للنبي الكريم الرؤوف الرحيم ـ لأنّه ليس نبي انتقام ـ فجاؤوا يوم فتح مكة وشهدوا على أنفسهم وشهد عليهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) بأنّهم ما دخلوا الإسلام وإنّما أخذوا عفواً نبويّاً ، عفو القائد المنتصر الرحيم عن المنهزمين ، وصُوِّب هذا العفو في قوله (صلى الله عليه وآله) : « إذهبوا فأنتم الطلقاء » (1) .


    هؤلاء الطلقاء الذين يقطع القرآن بعدم إيمان بعضهم ـ لا أقول كلّهم ـ لأنّ الآية في سورة يس تقول ذلك وتقطع بأنّ قريشاً قوم محمد (صلى الله عليه وآله) حقّ عليهم القول : « لَقَدْ حَقَّ القَوْلُ عَلَى أكثَرِهِمْ فَهُمْ لاَ يُؤمِنونَ » (2) إلى قوله تعالى : « وَسَوَاءٌ عَلَيهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاَ يُؤمِنونَ » (3) .
    فالطلقاء تسرّبوا ، وما فتئوا يتآمرون على رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، والقرآن يقول لرسول الله موقفك من هؤلاء الاستمرار في الدعوة والصبر : « فَاصبِرْ إنَّ وَعدَ اللهِ حَقٌّ فَإمَّا نُرِيَنَّكَ بَعضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أوْ نَتَوَفَيَنَّكَ فَإلَينَا يُرجَعُونَ » (4) ، يعني العبرة ليس بالدنيا ، العبرة بالمرجع إلى الله عزّ وجلّ ، قدّر الله عزّ وجلّ أن يستتمّ الإسلام حجّته بنزول القرآن.
    ________________
    1 ـ السيرة النبوية لابن كثير : 3 / 570 ، تاريخ ابن خلدون : 3 / 3.
    2 ـ يس : 7.
    3 ـ يس : 10.
    4 ـ غافر : 77.
    [ السقيفة ـ وشهادة الحسين (عليه السلام) : ]
    فما إن مضى رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى ربّه حتى سارع القوم في الانقلاب الذي بيّتوا له ـ يعني هو ليس إنقلاباً فورياً بل مبيّتاً له ـ انقلبوا الانقلاب الذي كتب أوّل سطر باستشهاد الإمام ، لأنّه لولا تآمر أصحاب السقيفة وحجب الحقّ عن أصحاب الحقّ وقيام دولة خلافية على غير مراد الله ، لولا ذلك لما تداعت الأحداث إلى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام).
    فاستشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) هو النبت لهذا الغرس الذي غرسوه يوم السقيفة ، والحسين (عليه السلام) في خروجه من المدينة كان يستشعر أنّه على طريق موسى (عليه السلام) في طلب النجاة من القوم الظالمين ، فقال وهو يخرج « رَبِّ نَجِّني مِنَ القَومِ الظَّالِمينَ » (1) .
    [ المقارنة بين خروج موسى (عليه السلام) وخروج الإمام الحسين (عليه السلام) ]
    أيّها الأحباب : ذكرت حديثاً لرسول الله (صلى الله عليه وآله) ، وهو قوله الشريف : « ما أوذي نبي مثل ما أوذيت » (2) .
    ________________
    1 - القصص : 21.
    2 ـ كشف الغمة : 3 / 346 ، مناقب آل أبي طالب : 3 / 42 ، بحار الأنوار : 39 / 56.
    هذا الإيذاء ـ الذي لم يؤذ به نبي قبل رسول الله ـ تستطيع أن تفهمه لمّا تقارن بين خروج موسى من مصر وخروج الإمام الحسين :
    الإمام الحسين (عليه السلام) يخرج من مدينة جدّه وهي تعلن أنّها مؤمنة .. في طريقه إلى مكّة وهي تعلن أنّها آمنت .. في طريقه إلى الكوفة وقد أرسلت تبايع وتطلب الحشد والدخول في الطاعة ، ورغم ذلك لا أهل مدينة جدّه ولا أهل مكّة ولا الذين استدعوه في الكوفة صدّقوا الله على ما عاهدوا عليه ، ولم ينبر منهم أحد يدافع عن الإمام الحسين (عليه السلام) !
    بينما أهل مصر ـ الفراعنة ـ لمّا قال فرعون على الملأ : « وَقَالَ فِرعَونَ ذَرُوني أقتُلْ مُوسَى وَلْيَدعُ رَبَّهُ إنِّي أَخَافُ أنْ يُبَدِّلَ دَينَكُمْ أوْ أنْ يُظهِرَ فِي الأَرضِ الفَسَادِ * وَقَالَ مُوسَى إنِّي عُذتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّر لاَيُؤمِنُ بِيَومِ الحِسَابِ » (1) ، وتحدد الموقف .. فموسى (عليه السلام) مستضعف ليس معه أحد ، وإذا بأهل مصر يقولون الحق : « وَقَالَ رَجُلٌ مُؤمِنٌ مِنْ آلِ فِرعَونَ يَكتُمُ إيمَانَهُ أَتَقتُلونَ رَجُلا أنْ يَقولَ رَبِّيَ اللهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالبَيِّناتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإنْ يَكُ كَاذِباً فَعَلَيهِ كَذِبُهُ وَإنْ يَكُ صَادِقاً يُصِبكُمْ بَعضُ الَّذي يَعِدُكُمْ إنَّ اللهَ لاَ يَهدِي مَنْ هُوَ مُسرِفٌ كَذَّابٌ » (2) .
    _______________
    1 - غافر : 26 ـ 27.
    2 ـ غافر : 28.

    فقوم فرعون وجد واحد فيهم يدافع عن موسى دفاعاً مؤسساً.
    ولكن المسلمين الذين أنعم الله عليهم بأن يكونوا بشراً ببعثة محمد (صلى الله عليه وآله) ، لأنّ العرب قبل النبي (صلى الله عليه وآله) لم يكونوا في عداد البشر ، أمة هملى .. أوزاعاً متفرقة ، لا يجتمع فيها حيٌّ على حي ولا رحم على رحم ، تسلب وتنهب ، حتى كرّمها وضيافتها تكون بما نهبت وسلبت ، حتى صحّ فيها قول القائل : أمة نهّابة وهّابة!!
    هذه الأمة التي أخرجها الله بمحمد (صلى الله عليه وآله) من الظلمات إلى النور ، فصارت تفتخر على العجم بمحمد ، وتفتخر قريش على العرب بمحمد ، وإذا بابن محمد يُهدَّد ويخرج خائفاً مطروداً .. فلا يجد ولا يلقى ما لقيه موسى من آل فرعون!
    ولمّا التقى الجمعان ، أقول : ولمّا التقى حزب الله الذي تمثّل بالحسين وصحبه (عليهم السلام) على قلّتهم ، وحزب الشيطان المتمثّل في عبيد يزيد وأبيه.
    لمّا التقى الجمعان ، وخطبهم الإمام بما يليّن الصخر ويجري الإيمان في أقسى القلوب ، ويذكّرهم حقّه :
    كيف تقتلون رجلا أنتم أُمرتم بأن تصلّوا عليه؟!
    كيف تقتلون مَنْ لا تصحّ صلاتكم بغير الصلاة عليه؟!
    فما استجاش منهم عرق ، وما اضطرب منهم فؤاد!

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( عطر الولاية )
    بارك الله تعالى فيكم هذا الاختيار الرائع
    وكل ما ختياراتكم موفقة وجميلة









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X