إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كنت ولسنوات ودائماً أسال

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كنت ولسنوات ودائماً أسال


    لماذا كان الرسول صلى الله عليه واله يتماشى ويسامح الكلّ..؟ وتزوّج من نساء كن بنات أعدائه..؟! وكان يقبل إيمان من يتحلى بنسبة

    إيمان ولو 80% ويتردد في 20% الباقي فيقبله صلى الله عليه واله ولا يحكم عليه بالطرد؟!

    وكان يرفق بالمنافقين وهم معه بكلّ وقت مثل أُبي بن كعب الذي يُسمى (برأس المنافقين) وهم الذين تحدّث عنهم القرآن الكريم

    بقوله: )وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ(/ (التوبة:101).

    وما سبب هذا التساهل خاصّة وأنا أرى من لا يختلف عنه بسيرة ألا وهو أمير المؤمنين علي عليه السلام خليفته ووصيه من بعده؟!

    وظهر لي أنّ الإسلام كان في زمن الرسول صلى الله عليه واله كن أو ﻻ تكون، ولو أراد أن يغربل أصحابه في تلك البداية ويشدد معهم

    لما بقي معه أحد، فلهذا احتاج للتماشي معهم ومع الوضع والتسامح كثيراً، وتغيير الحال في زمن الإمام عليّ عليه السلام؛ لأنه كان بمرحلة

    التصحيح فكان شديداً مع من حوله فيهدد والياً بالعزل لأجل قبوله للذهاب لوليمة! ويعاقب أخاه عقيلاً بحديدة يحميها! وذلك لأن الإسلام استقر

    ظاهراً لكن بدأ يفقد جوهره، فتطلب الأمر من الإمام الحفاظ على الجوهر بشدّة ومن هنا كان الرسول صلى الله عليه واله يقول

    للإمام عليّ عليه السلام: "تقاتل على التأويل كما قاتلتُ على التنزيل".(1)

    وكذلك في زمن الإمام الحسين عليه السلام الإسلام موجود ظاهراً، فالحاكم يحكم باسم الإسلام، لكنه في الباطن غير موجود بل ممسوخ،

    ولهذا نجد الإمام عليه السلام قد سرّح كلّ من لم يكن له استعداد بالطهر المطلق، ولولا أن العملية كانت عملية تصحيح مسار لما هاجر جهراً

    للمدينة، ولما كشف لأصحابه عن القتل؛ لأن الأمّة كانت تمرّ بأصعب فترة من فتراتها وهو اضطراب ثقافي وحيرة وانقسام وتمزّق،

    وكذلك انعدام رؤية وضياع بصيرة، فتطلّب الأمر صدمة لصدر الأمّة لتفيق من سباتها وترجع للجوهر وﻻ تكتفي بالقشر أبداً،

    وتصبح تلك الثورة ميزاناً وعلى مرّ الدهور والعصور يوزن به الصح من الخطأ، ونبراساً للثائرين في كلّ زمان ومكان.

    ............................
    (1) موسوعة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام: ص11.

    المصدر: كتاب الإمام الحسين الشهيد والثورة

    إعداد/ صباح جاسم
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X