إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاطمة الزهراء عليها السلام تطالب بدم الامام الحسين عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاطمة الزهراء عليها السلام تطالب بدم الامام الحسين عليه السلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ------------------------------
    روى الشيخ الصدوق عليه الرحمة عن الإمام علي بن موسى الرضا عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله )تحشر ابنتي فاطمة ( عليها السلام ) يوم القيامة ومعها ثياب مصبوغة بالدماء تتعلَّق بقائمة من قوائم العرش تقول : يا عدل احكم بيني وبين قاتل ولدي قال علي بن أبي طالب ( عليه السلام )قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله )ويحكم الله لابنتي وربِّ الكعبة.
    وروى الصدوق عليه الرحمة عن أبان بن عثمان عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا كان يوم القيامة جمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد فينادي مناد : غضّوا أبصاركم ونكِّسوا رؤوسكم حتى تجوز فاطمة بنت محمد ( صلى الله عليه وآله ) الصراط. قال : فتغضّ الخلائق أبصارهم فتأتي فاطمة ( عليها السلام ) على نجيب من نجب الجنة يشيّعُها سبعون ألف ملك فتقف موقفاً شريفاً من مواقف القيامة ثم تنزل عن نجيبها فتأخذ قميص الحسين بن علي ( عليه السلام ) بيدها مضمَّخاً بدمه وتقول : يا رب هذا قميص ولدي وقد علمت ما صنع به فيأتيها النداء من قبل الله عزَّ وجلَّ : يا فاطمة لك عندي الرضا فتقول : يا ربّ انتصر لي من قاتله فيأمر الله تعالى عنقاً من النار فتخرج من جهنم فتلتقط قتلة الحسين بن علي ( عليه السلام ) كما يلتقط الطير الحبَّ ثم يعود العنق بهم إلى النار فيعذَّبون فيها بأنواع العذاب ثم تركب فاطمة ( عليها السلام ) نجيبها حتى تدخل الجنة ومعها الملائكة المشيِّعون لها وذريتها بين يديها وأولياؤهم من الناس عن يمينها وشمالها .
    وروي عن الإمام الصادق( عليه السلام ) أنَّه قال : إذا كان يوم القيامة ينصب الله سرادقاً من نور بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه وآله )والخلائق كلّهم حاضرون ثمَّ ينادي مناد : يا معشر الناس غضّوا أبصاركم فإن فاطمة الزهراء بنت محمد المصطفى تريد أن تجوز السرادق فيغضّو أبصارهم فإذا هي مقبلة فإذا وضعت رجلها في السرادق نوديت : يا فاطمة فتلتفت فترى ولدها الحسين واقفاً بجانبها من غير
    رأس فتصرخ صرخة لا يبقى ملك مقرَّب ولا نبيّ مرسل إلاَّ جثى على ركبتيه وخرّ مغشياً عليه ثم إنها تفيق من غشيتها فتجد الحسين يمسح وجهها بيديه ورأسه قد عادت إليه فعند ذلك تدعو على قاتله ومن أعانه فيؤمر بهم إلى جهنم ولا شفيع لهم .
    وروي عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : إذا كان يوم القيامة تقبل فاطمة على ناقة من نياق الجنة وبيدها قميص الحسين ملطَّخ بدمه فتصرخ وتزجّ نفسها عن الناقة وتخرّ ساجدة لله عز وجل وتقول : إلهي وسيدي ومولاي احكم بيني وبين من قتل ولدي الحسين فيأتيها النداء من قبل الله عزَّ وجلَّ : يا حبيبتي وابنة حبيبي ارفعي رأسك فوعزتي وجلالي لأنتقمن اليوم ممن ظلمك وظلم ولدك ثم يأمر بجميع من حضر قتل الحسين ومن شارك في قتله إلى النار.
    وروي عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : إذا كان يوم القيامة جاءت فاطمة ( عليها السلام ) في جماعة من نسائها فيقال لها : ادخلي الجنة فتقول : لا أدخل حتى أعلم ما صنع ولدي الحسين فيقال لها : انظري عن يمينك فتلتفت فإذا الحسين قائم وليس عليه رأس فتصرح صرخة فتصرخ النساء لصراخها والملائكة أيضاً ثم تنادي : واولداه واثمرة فؤاداه فعند ذلك يغضب الله ويأمر ناراً قد أوقد عليها ألف عام حتى اسوّدت ولا تدخلها ريح ولا يخرج منها أبداً فيقال لها : التقطي من حضر قتل الحسين فتلقطهم فإذا صاروا في جوفها صهلت بهم وصهلوا بها وشهقت بهم وشهقوا بها وزفرت بهم وزفروا بها ثم ينطقون بألسنة ذلقة ناطقة : يا ربَّنا لم أوجبت لنا النار قبل عبدة الأوثان ؟ فيأتيهم الجواب عن الله أن من عَلِم ليس كمن لا يعلم .
    وروي عن آل البيت ( عليهم السلام ) عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : إذا كان يوم القيامة تأتي فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) على ناقة من نياق الجنة خطامها من لؤلؤ رطب وقوائمها من زمرد أخضر وذنبها من مسك أذفر وعيناها من ياقوت أحمر وعليها قبّة من النور يرى باطنها من ظاهرها داخلها عفو الله وخارجها رحمة الله وعلى رأسها تاج من النور وله سبعون ركناً كل ركن مرصَّع بالدر والياقوت يضيء كما يضيء الكوكب في أفق السماء وعن يمينها سبعون ألف ملك وعن يسارها مثلهم وجبرئيل آخذ بخطام الناقة وهو ينادي بأعلى صوته : غضّوا أبصاركم حتى تجوز فاطمة فيغضّون أبصارهم حتى تجاوز عرش ربها وتزجّ نفسها عن ناقتها وتقول : إلهي وسيِّدي ومولاي احكم بيني وبين من ظلمني وقتل ولدي فإذا النداء من قبل الله تعالى : يا حبيبتي وابنة حبيبتي سليني تعطي واشفعي تشعفي فوعزّتي وجلالي لا يجاوزني ظلم ظالم فتقول : إلهي وسيّدي ومولاي ذريّتي وشيعتي وشيعة ذريّتّي فإذا النداء من قبل الله تعالى : أين ذرية فاطمة وشيعتها وشيعة ذريتها ومحبّوها ومحبّو ذرّيّتها ؟
    فيقولون وقد أحاطت بهم ملائكة الرحمن : ها نحن يا ربَّنا فتقودهم فاطمة حتى تدخلهم الجنة وهي آخذة بقميص الحسين وهو ملطَّخ بالدم وقد تعلَّقت بقوائم العرش وهي تقول : يا رب احكم بيني وبين قاتل ولدي الحسين فيؤخذ لها بحقِّها




عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X