إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحر بن يزيد الرياحي (رضوان الله عليه)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحر بن يزيد الرياحي (رضوان الله عليه)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ---------------------------------
    كان الحر من وجوه العرب وشجعان المسلمين وكان قائداً من أشراف تميم أرسله والي الكوفة عبيد الله بن زياد مع ألف فارس لِصَدِّ الإمام الحسين ( عليه السلام ) عن الدخول إلى الكوفة .
    فسار بجيشه لتنفيذ هذا المهمة ، فالتقى بركب الإمام الحسين ( عليه السلام ) في منطقة ذي حسم ولما حانَ وقت صلاة الظهر صلَّى وأصحابه خلف الإمام الحسين ( عليه السلام ) .
    ثم عرض عليه الإمام الحسين ( عليه السلام ) كتب أهل الكوفة التي يطلبون فيها منه المجيء إليهم .
    فقال الحر : فأنا لستُ من هؤلاء الذين كتبوا إليك وقد أمرنا إذا نحن لقيناك ألا نفارقك حتى نقدِّمك على عبيد الله بن زياد .
    لازم ركب الإمام الحسين ( عليه السلام ) وأخذ يسايره حتى أنزله كربلاء ولكن ما إن حلَّ اليوم العاشر من المحرم ورأى إصرار القوم على قتال الإمام الحسين ( عليه السلام ) حتى بدأ يفكِّر في أمره وأقبل يدنو نحو الحسين ( عليه السلام ) قليلاً قليلاً وقد أخذته رعدة فسأله بعض أصحابه عن حاله .
    فقال:إني والله أخيِّر نفسي بين الجنة والنار ولا أختار على الجنة شيئاً ولو قُطِّعتُ وحُرقت ثُمَّ ضرب فرسه والتحق بالإمام الحسين ( عليه السلام ) .
    وقف بين يديه معلِناً توبته فقال له الإمام ( عليه السلام )نَعَمْ يتوب الله عليك ويغفر لك )
    فتقدَّم الحر أمام أصحاب الحسين ( عليه السلام )وخاطب عسكر الأعداء قائلاً : أيها القوم ألا تقبلون من الحسين خصلة من هذه الخصال التي عرضها عليكم فيعافيكم الله من حربه و قتاله ؟
    أدعوتم هذا العبد الصالح حتى إذا جاءكم أسلمتموه وزعمتم أنكم قاتلوا أنفسكم دونه ثم عدوتم عليه لتقتلوه .
    أمسكتم بنفسه وأخذتم بكظمه وأحطتم به من كل جانب لتمنعوه التوجه في بلاد الله فصار كالأسير في أيديكم وحلأتموه ونساءه وصبيته وأصحابه عن ماء الفرات لا سقاكُم الله يوم الظمأ إن لم تتوبوا عمَّا أنتم عليه .
    فحملت عليه الرجال ترميه بالنبل فرجع حتى وقف أمام الحسين ( عليه السلام ) .
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X