إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحشد الشعبي أرث من كربلاء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحشد الشعبي أرث من كربلاء

    الحشد الشعبي أرث من كربلاء
    بقلم : رحمن الفياض
    أمر لايكاد يخفى على احد, أن اقوى جيوش العالم, تسليحاً وأكثرها عدة وعدداً, لاتتمكن من تحقيق النصر أذا عاشت الوهن المعنوي وأستشعرت الخذلان وفقدت العزيمة في مواجهة الأعداء.
    قوة الأرادة والأيمان بالمبادئ هي من يغير المعادلات, في المعارك حتى وأن أبتلى المقاتلون بالقادة المتخاذلون والمنافقون والفاسدون فكيف بنا أذا أبتلينا بهم جميعاً.؟
    معركة كربلاء كانت بين معسكرين غير متكافئن من ناحية العدة والعدد, معسكر الأيمان فيه سبعين مقاتلاً, مابين شيخ طاعن وشاب مقاتل وفتى لم يبلغ الحلم, العامل المشترك بينهم هو الأيمان بالقضية التي يقاتلون من أجلها وقوة الأرادة, مواجهة جيش جرار يملك هالة أعلامية وقوة عددية ليس بالأمر الهين في معركة غير متكافئة من الناحية اللوجستية, مفتاح النصر في تلك المعركة كان هو الدم.
    قد يكون الزمان مختلف, ولكن الدماء التي تجري في العروق نفسها معسكر للأيمان وأخر للطغيان والكفر, في ذي بدء كان لدينا جيش جرار ذو عدة وعدد لكن يفتقد الى الأرادة والصبر والعزيمة, وأبتلي بالقادة المتخاذلون والمنافقون الفاسدون, حتى أنه أنهزم في معركة لم يخوض وطيسها ولم يسمع جعجعة السلاح فيها, أعطى خسائر في العدة والعدد دون مبرر يذكر وأغلقت الملفات خوفاً من مافيات الفساد والحكام الطغات وقوارين عصرها.
    وفي أستشعار منه بالخطر أنبرى شيخ بني هاشم في هذا الزمان ليبني جيشاً يتسلح بعوامل النصر, أنهم فتية أمنوا بربهم, فشحذ المولى أسلحتهم, وحرس حوزتهم, ودبر أمرهم وتكفل بمؤنتهم, وأعانهم بالصبر والأرادة, وأنساهم المال والبنون, وجعل النصر والجنة نصب أعينهم, أطاعوا قيادتهم دون جدال اوسؤال, فكان النصر حليفهم.
    تغير المعادلة في بضع شهور, من الأنكسار الى الأنتصار, ومن الوهن الى القوة, ومن الدفاع الى الهجوم, هذا النائج أستلهمت من تلك الدماء الزاكيات في ثورة الدم ضد السيف, ثورة الحسين عليه السلام فقوة الأرادة وطاعة القيادة دروس وعبر,أستلهمها أبناء المرجعية ومقاتلي الحشد الشعبي, في أعتمادهم على أبطال ورجال الحوزة العلمية في قيادتهم وتحقيق أنتصاراتهم.
    يأتي الناكثون والمارقون والفاسدون البأسون, فيما بعد ليصنعوا لأنفسهم مجداً في مخليتهم, ويدعون ماليس لهم, فبعد أنكسارهم, وطفح رائحة فسادهم, عادوا ليركبوا من جديد موجة انتصارات الحشد الشعبي وأدعائهم ماليس لهم,فكان الأولى بهم أن يشدوا دروعهم على صدروهم ويقفوا في مواجهة خط النار عسى المولى أن يكفر عنهم خطاياهم في مسؤلية أزهاق الاف الارواح البريئة, عندما كان الفساد والوهن هو السائد في معسكرهم.

  • #2
    احسنتم

    جزاكم الله خيرا
    ماجورين

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X