إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سيد العبيد .. جون بن حوي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سيد العبيد .. جون بن حوي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ---------------------------------
    هو جون بن حوي مولى أبي ذر الغفاري وكان من بين شهداء كربلاء الستة عشر من العبيد المحررين. معظمهم كان أصلهم من الحبشة.
    في مساء التاسع من شهر محرم أعتق الإمام الحسين {ع} وجميع أصحابه العبيد وحرروهم من كل واجب تجاههم وألحوا عليهم أن يذهبوا ليكونوا آمنين.
    لكن كل الستة عشر لم يقبلوا الذهاب وفضلوا الشهادة مع الإمام الحسين {ع}. ومن بين هؤلاء كان جون والذي كان أصله من الحبشة وكان يدين بالمسيحية في الماضي.
    الإمام علي {ع}حرر جون وائتمن عليه أبو ذر الغفاري حيث عاش عنده كصاحب له. ولما نُفي أبي ذر من المدينة رجع جون إلى الإمام علي {ع} لصحبته تبعاً لدعوته له.
    عند الإمام علي {ع} تعلم تفسير القرءان الكريم و أحاديث النبي محمد {ص}. وكان رضوان الله عليه حافظاً للقرآن.
    وعندما استشهد الإمام علي {ع} التحق جون بالإمام الحسن {ع} ومن بعده بالإمام الحسين {ع} ولما ترك الإمام الحسين {ع} المدينة أصر جون عليه أن يُرافقه.
    يوصف بأنه كان رجلاً مسناً أسود البشرة شعره أبيض أجعد، كان رجل وقور محترم من الجميع بسبب علمه الغزير أمضى ليلة عاشوراء بشحذ سيفه والصلاة والدعاء.
    في اليوم التالي ساعد جون رضوان الله عليه بصد أول هجمتين على معسكر الإمام الحسين {ع} من جيش يزيد.
    بعد صلاة الظهر جاء جون إلى الإمام الحسين {ع} ووقف أمامه مكتوف الأيدي دون أن يقول شيئاً وهذه عادته أمام الإمام الحسين {ع} أن لا ينطق بشيء إلا حين يكلمه.
    فالإمام صارح جون أنه يعلم أنما جاء لطلب الرخصة بالقتال والشهادة ذاكراً إخلاصه و وفاءه ثم أذن له بالقتال ودعا له.
    استبشر جون وملأته السعادة لما حصل على رخصة الإمام {ع} وخرج للقتال وهويقول:
    بالمــــــــشرفي القاطـــــع المهنّد كيف ترى الفجار ضرب الأسود
    أذب عنــــــهم باللســـــــان واليد أحمــــــي الخيار من بني محمد
    مـــــــن الإله الواحـــــــد الموحد أرجو بـــذاك الفوز عند المورد
    قاتل جون بكل بسالة وشجاعة وعندما استُشهد رضوان الله عليه وقف عنده الإمام الحسين {ع} وقال
    اللهم بيض وجهه وطيب ريحه واحشره مع الأبرار وعرف بينه وبين محمد وآل محمد ورُويَ أن بني أسد الذين حضروا المعركة ليدفنوا القتلى وجدوا جون بعد أيام تفوح منه رائحة المسك.



عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X