إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آية التطهير واختصاصها بأصحاب الكساء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آية التطهير واختصاصها بأصحاب الكساء

    آية التطهير
    أخرج الحاكم في المستدرك برقم 4707 قال :

    ( حدثنا ) أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان المرادي وبحر بن نصر الخولاني
    ( قالا ) ثنا بشر ابن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا زكريا بن أبي زائدة
    ثنا مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة قالت حدثتني أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
    قالت خرج النبي غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن والحسين فأدخلهما معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها معهما ثم جاء علي فأدخله معهم ثم قال (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)
    (1) هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه / 3 / 147 0

    قال الذهبي في التلخيص على شرط البخاري ومسلم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

    (1) صحيح مسلم / 4 / 1883 ،
    تفسير الطبري / 22 / 6 ،
    تفسير ابن كثير / 3 / 486 ،
    الدر المنثور / 6 / 605 ،
    فتح القدير / 4 / 279 ،
    تفسير البغوي / 3 / 529 ،
    الكشاف / 1 / 396 ،
    تفسير البيضاوي / 4 / 373 ،
    تفسير / أبي السعود / 7 / 103 ،
    المعجم الكبير / 5 / 169 ،
    جمع الجوامع / 2 / 214 ،
    معارج القبول / 3 / 1198 ،
    المنتقى من ميزان الاعتدال / 1 / 304 ،
    شواهد التنزيل / 2 / 57 ،
    سبل الهدى والرشاد / 11 / 13 ،
    ينابيع المودة / 2 / 41 ،
    تهذيب الكمال / 6 / 394 ،
    مسند أحمد بن حنبل / 6 / 162 ،
    مصنف ابن أبي شيبة / 6 / 270 ،
    الجمع على الصحيحين / 4 / 225 ،
    تاريخ دمشق / 42 / 201 ،
    تذكرة المحتاج إلى أحاديث المنهاج / 1 / 60 ،
    تخريج الأحاديث ولأثار / 1 / 189 ،
    الصواعق المحرقة / 2 / 654 ،
    تحفة الأحوذي / 9 / 49 ،
    فتاوى السبكي / 2 / 551 ،
    مشكاة المصابيح / 3 / 1731 ،
    سنن البيهقي الكبرى / 2 / 149 ،
    ذخائر العقبى / 1 / 24 ،
    مناقب أمير المؤمنين للكوفي / 2 / 170
    أخرج الحاكم في المستدرك برقم 4748 :
    قال حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ، ثنا الحسين بن الفضل البجلي ، ثنا عفان بن مسلم ، ثنا حماد بن سلمة ، أخبرني حميد ، وعلي بن زيد ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر بباب فاطمة رضي الله عنها ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر ، يقول :
    « الصلاة يا أهل البيت ، ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا (1) ) »
    هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه / 3 / 172 .
    وهذا الحديث الشريف الصحيح وهو أن
    النبي (ص) يقف على باب فاطمة (ع) ستة أشهر
    ويقرأ آية التطهير

    أقول سكت عنه الذهبي في التلخيص وهذه عادته
    عندما يجد للرواية طرق أخرى صحيحة يسكت عنها
    فقد رواها الإمام أحمد ابن حنبل عن عفان بن مسلم وهو من رجال الصحيحين
    عن حماد بن سلمة هو من رجال الصحيحين عن علي بن زيد وهو من رجال مسلم عن أنس
    ورواها الترمذي بنفس السند عن عبد بن حميد وهو من رجال مسلم وصاحب المسند المعروف
    وراها عبد بن حميد في مسنده عن عفان بن مسلم عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد
    إذن الرواية صحيحة كما قال الحاكم .
    ــــــ ند احمد بن حنبل ج 3 ص 285
    مسند أبي يعلى ج9 ص 2
    مسند حميد ج 3 ص 348
    سنن الترمذي ج 5 ص 352
    جامع الأصول ج 9 ص 6704
    الدر المنثور ج 8 ص 159
    تفسير ابن كثير ج 6 ص 411
    تفسير الخازن ج5 ص 192
    فتح القدير ج 6 ص 43
    التحرير والتنوير ج 11 ص 252
    ومن خلال هذه الرواية الصحيحة التي حصره فيها النبي صلى الله عليه وآله أهل البيت بأصحاب الكساء
    ولم يشرك معهم أحد ،

    ومن خلال هذه القرائن نستنتج أنها مختصه بأصحاب الكساء عليهم السلام
    أولاً : أن رسول الله (ص) إذا خرج إلى الصلاة يمر بباب علي وفاطمة لمدة ستة أشهر ويقول : الصلاة يا أهل البيت " إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً "
    ثانياً : أهل البيت، علي وفاطمة والحسن والحسين باعتراف أم سلمة وهي خارجة عنهم :
    قالت أم سلمة : فرفعت الكساء ؛ لأدخل معهم فجبذه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : « إنك على خير »

    ثالثاً : إعتراف عائشة زوجة النبي (صلى الله عليه وآله ) أن أهل البيت هم علي وفاطمة والحسن والحسين (عليه السلام )
    كما في صحيح مسلم ج 7 ص 130 باب فضائل أهل بيت النبي

    رابعاً : إختصاص أهل البيت بعلي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام )، فقد رووا عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله،أنه قال مشيراً إلى علي وفاطمة والحسن والحسين" اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً".
    والمتتبع الحديث الكساء يرى أن النبي صلى الله عليه وآله كان يكرره في
    أماكن متعددة، في بيت أم سلمة وفي في بيت عائشة وفي بيت فاطمة مما يدل على أن النبي (صلى الله عليه وآله ) كان هادفاً بذلك على تأكيد الأمر لأهل بيته المعنيين بالآيه الشريفة، المخصوصين بتلك الفضيلة، وهم علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام دون غيرهم، فكان يكرر عملية التجليل بالكساء ، وتلاوة تلك الآية الكريمة أو غيرها ، كل ذلك بمشهد متواصل من الصحابة، بدءً من يوم نزول الآية الكريمة في بيت أم سلمة، ومروراً ببيت عائشة فيما حدثت به، ثم في بقية المشاهد التي يرويها بقية الصحابة، كما في حديث سعد بن أبى وقاص، وحديث واثلة بن الأسقع، وحديث البراء بن عازب، وفي هذه المشاهد المختلفة زماناً ومكاناً يجمع النبي صلى الله عليه وآله علياً وفاطمة والحسنين، فيجللهم بكسائه، ثم يتلو الآية الكريمة، ويقول: اللهم هؤلاء أهل بيتي .

    وهذا الحديث الشريف الصحيح هو أن
    النبي (ص) كان يقف على باب فاطمة (ع) ستة أشهر
    ويقرأ آية التطهير
    15 ـــــ أخرج الحاكم في المستدرك برقم 4748 :
    قال حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ، ثنا الحسين بن الفضل البجلي ، ثنا عفان بن مسلم ، ثنا حماد بن سلمة ، أخبرني حميد ، وعلي بن زيد ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر بباب فاطمة رضي الله عنها ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر ، يقول :
    « الصلاة يا أهل البيت ، ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا (1) ) »
    هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه / 3 / 172 .
    أقول الذهبي سكت عنه في التلخيص وهذه عادته
    عندما يجد للرواية طرق أخرى صحيحة يسكت عنها
    فقد رواها الإمام أحمد ابن حنبل عن عفان بن مسلم وهو من رجال الصحيحين
    عن حماد بن سلمة هو من رجال الصحيحين عن علي بن زيد وهو من رجال مسلم عن أنس
    ورواها الترمذي بنفس السند عن عبد بن حميد وهو من رجال مسلم وصاحب المسند المعروف
    وراها عبد بن حميد في مسنده عن عفان بن مسلم عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد
    إذن الرواية صحيحة كما قال الحاكم .
    ــــــ ند احمد بن حنبل ج 3 ص 285
    مسند أبي يعلى ج9 ص 2
    مسند حميد ج 3 ص 348
    سنن الترمذي ج 5 ص 352
    جامع الأصول ج 9 ص 6704
    الدر المنثور ج 8 ص 159
    تفسير ابن كثير ج 6 ص 411
    تفسير الخازن ج5 ص 192
    فتح القدير ج 6 ص 43
    التحرير والتنوير ج 11 ص 252


    وهنا نسأل ونقول :هل توجد رواية واحدة حتى ولو ضعيفة
    تقول أن النبي صلى الله عليه وآله وقف على باب أحدى أزواجه وقرأ هذه الآية ؟؟؟
    وإلى هنا نكتفي بهاتين الآيتين الشريفتين ونذكر بعض الأحاديث الصحيحة والصريحة على أفضلية أمير المؤمنين عليه السلام




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2

    الأخ الكريم
    ( الجياشي )
    أحسنتم
    على هذا البحث القيم
    جزاكم الله خيرا وفي ميزان حسناتكم
    وحشركم الله مع محمد وآل محمد
    تقبل الله أعمالكم بأحسن القبول .










    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X