إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (74)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (74)

    في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (74)

    قال تعالى (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ ، وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آَيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ ). سورة البقرة الاية من 144 145 .
    نتعرض في هاتين الايتين الى مطالب
    اولا : الخصائص التي تتمتع بها مكة عن بقة الاماكن
    1- انها اول بيت بناه الله في الارض لهداية الناس قال تعالى: {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ} (آل عمران: 96) .
    2- جعله الله حرما آمنا فلا يسفك فيه الدم كما قال تعالى: {... وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا ...} (آل عمران: 97). وقال تعالى: {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا ...} (البقرة: 125}
    3- ان من همَّ فيه بالسوء –وإن لم يفعله- يذقه الله العذاب الأليم، كما قال تعالى: {... وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} (الحج: 25). فمجرد إرادة الظلم والإلحاد في الحرم موجب للعذاب، وإن كان غيره لا يعاقب العبد عليه إلا بعمل الظلم.
    4- ان الله تعالى أضافه إلى نفسه وعهد إلى خليله إبراهيم وابنه إسماعيل-عليهما السلام- بتطهيره فقال تعالى: {... وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} (البقرة: 125). وقال تعالى: {وَإِذْ بَوَّأْنَا لإبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} (الحج: 26).
    5- تعهد الله وتكفل بحفظ مكة بلده الحرام، فما قصدها ظالم إلا قسمه، وما عدى عليها عاد إلا أخزاه كما وقع لأبرهة الحبشي فقال تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ} (الفيل: 1:5).
    وهناك خصائص كثيرة نكتفي بهذه الخصائص ................
    ثانيا : دعاء النبي صلى الله عليه بتغيير القبلة
    بعد ما عرفنا الخصائص التي تتمتع بها مكة وبيت الله الحرام كان النبي صلى الله يتوق الى هذا البيت العظيم والذي يتمتع بالخصائص والمميزات الكبيرة والعظيمة ثم هو ولادة النبي والمكان الذي عاش فيه النبي طيلة حياته المباركة وهو المكان الذي ولد فيه امير المؤمنين عليه السلام ،لذلك كان النبي يترقب السماء ساعة بعد ساعة ويدعو ان تتغير القبلة الى جهة الكعبة ، فجاء امر السماء بتغيير القبلة فقال تعالى ( قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ )
    روي عن الإمام جعفر الصادق ( ع ) انه قال : تحولت القبلة إلى الكعبة بعد ما صلى النبي ( ص ) بمكة ثلاث عشرة سنة إلى بيت المقدس ، وبعد مهاجرته إلى المدينة صلى إلى بيت المقدس سبعة أشهر ، ثم وجهه اللَّه إلى الكعبة ، وذلك ان اليهود كانوا يعيرون رسول اللَّه ( ص ) ، ويقولون له :أنت تابع لنا ، تصلي إلى قبلتنا ، فاغتم رسول اللَّه ( ص ) من ذلك غما شديدا ، وخرج في جوف الليل ينظر إلى آفاق السماء ، ينتظر من اللَّه تعالى أمرا في ذلك ، فلما أصبح وحضر وقت الظهر كان في مسجد بني سالم ، وصلى فيه من الظهر ركعتين ، فنزل عليه جبريل ( ع ) فأخذ بعضديه ، وحوله إلى الكعبة ، وأنزل عليه : ( قَدْ نَرى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّماءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضاها فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ ) فصلى ركعتين إلى بيت المقدس ، وركعتين إلى الكعبة »
    ثالثا : استكبار اهل الكتاب عن اتباع النبي صلى الله عليه واله
    لعل هناك طبيعة بشرية عند الكثير من الناس وهو صعوبة اتباع الاخرين ولو كان الاخرون يمثلون الحق والهدى والطريق الصحيح عندما يكون الانسان قد اتبع عقيدة اخرى في حياته بحيث اصبحت هذه العقيدة جزء من وجوده وكيانه ولا سيما اذا جاءت هذه العقيدة عن جهل وتقليد واتباع للاباء والاجداد والا فالانسان السوي العاقل يجب ان يحرك عقله في الاتجاه الصحيح اينما كان الاتجاه الصحيح ،فكيف اذا كانت هذه العقيدة لها اتباع واموال ومناصب فيكون الامر في ادق الصعوبة في تغيير العقيدة ،ولذلك قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه واله لكي يواسيه ان هؤلاء مع معرفتهم بالحق الذي انت عليه ولكنهم لا يتبعون الحق الذي انت عليه لانهم اغلقوا على انفسهم كل طرق الهداية وبقوا قد قنعوا انفسهم في الباطل الذي هم عليه وبالتالي كل الجهود التي تصرفها عليهم لا تنفع ولا تفيد فالموضوع ليس هو اثبات الادلة والحجج والبينات لكي يتبعوا الدين الحق والاسلام والقبلة وانما هؤلاء اغلقوا على انفسهم باب الهداية الى الله لوجود المصالح والجهل والحمق وابتاع الاباء والاجداد والاستكبار والعناد وكل ما يكون سببا في انغلاقهم على الرسالة الاسلامية الخاتمة .وعلى هذا فكل جماعة لهم قبلة فلا انت سوف تتبع قبلتهم ولا بعضهم سوف يتبع قبلة بعض ............؟
    رابعا : لا يمكن للنبي ان يتبع اهل الكتاب
    قال تعالى (ولَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِينَ ) هذا الخطاب وان كان الى النبي صلى الله عليه واله ولكن هذا الخطاب للامة والمجتمع الاسلامي و(من باب اياك اعني واسمعي يا جاره) فهو للمسلمين بان لا يتبعوا اهواء اهل الكتاب من اليهود والسقوط في فخهم والا فالنبي صلى الله عليه واله لا يمكن ان يتبع اهواء اهل الكتاب وافكارهم بعد عصمته ومعرفته للحق الذي هو عليه .................
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X