إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الملف العاشورائي .. العنوان (حواري الحسين .ع.).

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الملف العاشورائي .. العنوان (حواري الحسين .ع.).

    عند زيارتنا لاصحاب الحسين .ع. نقول :السلام عليكم يا أولياء الله واحباءه .. السلام عليكم يا اصفياء الله واوداءه .
    لقد جمعت كربلاء بين عسكرين مختلفين ،احدهما عسكر الحسين وهو عسكر التقوى والفضيلة ،حيث كان لهم في ليلة عاشوراء في خيمة الحسين واصحابه كدوي النحل مابين قارئ للقرأن وقائم للصلاة ،بينما حوى المعسكر الاخر عسكر ابن سعد عسكر الظلام والرذيلةحيث دق الطبول والطرب والغناء حتى الصباح .
    فعلينا ان نخير انفسنا ،فأما تكون بيوتنا كخيمة الحسين او كخيمة ابن سعد ،اذ لم يكن هناك جامع بين الفئتين وعسكر ابن سعد عسكر الرذيلة ،انهما مختلفين في كل شيئ ،في نظرتهم الى الدنيا والاخرةوفي نظرتهم الى المال والى السلطة والى الخير والشر .
    كان اصحاب الحسين ينظرون الى الدنيا فانها الفانية الزائلة وأن الأخرة هي الباقية ،بينماابن سعد ينظرون الى الدنيا بأنها هي الباقية وهي النعيم والاخرة لانصيب لها في حياتهم وتفكيرهم ولذلك قال الشمر لابن زياد :
    املأ ركابي فضة أو ذهبا *** اني قتلت السيد المحجبا .
    قتلت خير الناس أما وابا*** وخيرهم اذ ينسبون النسبا.
    حتى قال له ابن زياد ياشمر اذا علمت أنه خير الناس أما وأبا فلم قتلته ؟!
    قال طاعة لأميرك .قال ويلك تقتل ذرية رسول الله طاعة للأمير والاكيف نتصور انسانا يرتقي على صدر الحسين -ذلك الصدر الشريف الذي طالما كان جده رسول الله يقبله -
    وقال له الحسين لم تقتلني فيرد على الحسين لأنال الجائزة
    فقال له الحسين :لا تقتلني وأنا أضمن لك شفاعة جدي رسول الله .
    فرد على الحسين وقال له الدانق -الدانق (وهو الشيئ التافه في العملة القديمة )خير لي من شفاعة جدك رسول الله ،هل تتصور هذا الانسان يفكر في الجنة وشفاعة رسول الله وعينه على الدنيا .
    اللهم اخرج حب الدنيا من قلوبنا ولاتجعل الدنيا أكبر همنا .
    اما اصحاب الحسين .ع. كانت تختلف نظرتهم الى الدنيا فانها ماهي الا مزرعة الاخرة وليست هي الدائمة الباقية وانما فانية .
    عن علي .ع. قال :مصارع عشاق لم تسبقهم أحد قبلهم ولا يلحق بهم أحد بعدهم .
    وفي زيارة الناحية يذكرهم صاحب الزمان بأسمائهم واوصافهم ومنهم برير سيد القراء من مشايخ الكوفة من اصحاب علي .ع. صلى صلاة الصبح بوضوء صلاة العشاء مدة اربعين عاما وفي بعض الليالي كان يختم القرأن تلاوة .
    وزهير بن القن عندما قال الحسين لأصحابه (فهذا الليل قد غشيكم فأتخذوه جملا وليضع كل واحد منكم يده في يد رجل من اهل بيتي دعوني فان القوم لايطلبون احد غيري ).
    قال زهير :والله ياابا عبد الله لو علمت أني أقتل ثم أحيا ثم احرق ثم اذرى هكذا يفعل بي سبعين مرة لما فارقتكم حتى ألقى الحمام دونك .
    هكذا كان اصحاب الحسين .ع. يفكرون بالاخرة .
    وامثالهم الكثير كجون الزنجي وكان عالما متهجدا بالاسحار ، خطيبا محدثا يتحدث عن فضائل اهل البيت ومن شجاعته القى درعه وشد على القوم فقيل أجننت ،فقال نعم أن حب الحسين اجنني .
    .هنالك الشيخ الكبير كحبيب ابن مظاهر ومسلم بن عوسجة الذي رأى الزهراء .ع. وهي تخبره بأن لحيته سوف تخضب فخضبها بدمه في الطف وغيرهم من الاصحاب الذين ثبتوا ونصروا وناصروا الحسين ولم يتراجعوا حتى عندما اخبرهم الحسين بأهم مقتولون لا محالة فأختاروا الشهادة على الدنيا وملذاتها .
    فالسلام عليكم ياحواري الحسين حين استشهدتم وحين تبعثون حيا ...
    فلقد فزتم ونلتم السعادة الابدية ..
    ولقد خلدتم في الدنيا والاخرة ..
    طبتم وطابت الارض التي فيها دفنتم وفزتم فوزا عظيما ...
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X