إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لبرنامج في رحاب الطفوف (قصيدة شعرية للشيخ محمد علي الأعسم)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لبرنامج في رحاب الطفوف (قصيدة شعرية للشيخ محمد علي الأعسم)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    +++++++++++++++++++
    هذه القصيدة العصماء من نظم. العالم الكامل المرحوم الشيخ محمد علي الأعسم (ره)
    +++++++++++++++++++

    قـد أوهنت جَلَدي الدّيارُ الخالية
    مـن أهـلـهـا ما للدّيارِ وماليه
    ومـتى سألتُ الدّارَ عن أربابها
    يُـعِـدُ الصّدى منها سؤالي ثانيه
    كـانت غياثاً للمنوب فأصبحت
    لـجـميعِ أنواعِ النّوائبِ حاويه
    ومـعـالمٌ أضحت مآتمَ لا تَرى
    فـيها سوى ناعٍ يجاوِبُ ناعيه
    وردَ الحسينُ إلى العراقِ وظنّهم
    تـركوا النِّفاقَ إذا العراق كماهيه
    ولـقـد دعَـوهُ لـلعَنا فأجابهم
    ودعـاهُـمُ لـهدى ً فردُّوا داعيه
    قـسَـتِ القلوبُ فلم تَمِلْ لهداية ٍ
    تـبّـاً لـهـاتيكَ القلوب القاسيه
    مـا ذاقَ طعمَ فراتِهِمْ حَتّى قضى
    عـطـشـاً فغُسِّلَ بالدّماء ِ القانيه
    يـابنَ النبيّ المصطفى ووصيِّهِ
    وأخا الزكيِّ ابنَ البتولِ الزاكيه
    تـبـكيكَ عيني لا لأجلِ مثوبة ٍ
    لـكـنّـمـا عيني لأجلِكَ باكيه
    تـبـتـلُّ مـنكم كربلا بدمٍ ولا
    تـبـتـلُّ منِّي بالدّموعِ الجاريه
    أَنْـسَـتْ رزيـتُكُم رزايانا التي
    سـلـفت وهوّنت الرزايا الآتيه
    وفـجـائـعُ الأيـامِ تـبقى مدّة ً
    وتزولُ وهي إلى القيامة ِ باقيه
    لـهـفـي لِـرَكـبٍ صُـرعُـوا في كربلا
    كـانـت بِـهـا آجـالُـهُـم مُـتـدانِـيَه
    نَـصـروا ابـنَ بـنـت نـبيَّهُم طُوبى لَهُم
    نـالُـوا بـنـصـرتِـهِ مَـراتِـبَ ساميه
    قَـدْ جـاوروه هـاهُـنـا بـقـبـورِهـم
    وَقُـصُـورُهُـم يـومَ الـجَـزا مُـتَـحاذِيَه
    وَلقدْ يَعِزُّ عِلى رَسولِ اللهِ أن
    ْتُسبَى نِساهُ إلى يَزيدَ الطاغِيَه
    وَيَرَى حُسيناً وَهوَ قُرَّة ُ عَينِه
    ِوَرِجَالَهُ لم تَبْقَ مِنهُم بَاقِيَه
    وَجُسومُهُم تَحتَ السَنابِكِ بِالعَرَى
    وَرُوؤسُهُم فَوقَ الرِمَاحِ العَالِيَه
    وإذْ أَتَتْ بِنتُ النَبِيِّ لِرَبِّهَا
    تَشكُو وَلا تَخفَى عَليهِ خَافِيَه
    رَبِّ انتَقِم مِمَّنْ أَبَادُوا عِترَتِي
    وَسَبَوا عَلى عُجُفِ النِياقِ بَنَاتِيَه
    وَاللهُ يَغضَبُ لِلبَتولِ بِدونِ أنْ
    تَشكُو فَكيفَ إذَا أَتَتهُ شَاكِيَه
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X