إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دروس من عاشوراء ، دور المرأة في كربلاء (6)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دروس من عاشوراء ، دور المرأة في كربلاء (6)

    دروس من عاشوراء ، دور المرأة في كربلاء

    من عطاء وملحمة عاشوراء (6)
    طبيعة خلق الرجل تحتاج الى وجود المرأة معه ،فبدون خلق المراة يبقى الرجل ناقصا الى شيء يكمله ولا يمكن تكميله الا بوجود المراة الى جواره وقربه لكي تكون له انسا وسكنا يسكن اليها ، كما قال تعالى ( وجعل منها زوجها ليسكن إليها ) وليس فقط وجود المراة انسا وسكنا بل للمراة دور في بناء الحياة على جميع الاصعدة ولا سيما في اعداد الاجيال،ووراء كل رجل عظيم امراة اما ان تكون زوجة او اما او اختا .؟
    ويتجلى دور المراة العظيم بشكل واضح في كربلاء ، اذ وقفت عدد من النسوة مع الحسين عليه السلام ومع ازواجهن ، فهناك عدد من النساء شهدن الواقعة كزينب ، أم كلثوم، فاطمة، صفية، رقية، وأمّ هانئ وبنات الحسين هن: فاطمة وسكينة. والنساء اللاتي شهدن كربلاء هن: الرباب، عاتكة، أمّ محسن بن الحسن، بنت مسلم بن عقيل، فضّة النوبية، وجارية الإمام الحسين عليه السلام، وأمّ وهب بن عبدالله. وقد خرجت خمس نساء من مخيم الحسين إلى العدو، وهن: جارية مسلم بن عوسجة، وأمّ وهب زوجة عبدالله الكلبي، وأمّ عبدالله الكلبي، وزينب الكبرى.
    ومن النساء التي استشهدت ، أمّ وهب زوجة عبدالله الكلبي ،وهو لما سقط مشت إليه جلست عند رأسه وطلبت من الله الشهادة، فقتلها هناك مولى الشمر بعمود ضربها على رأسها.
    والاهم في دور المراة في كربلاء وعاشوراء هو السبي الذي تعرضت اليه بعد واقعة كربلاء فصار السبي مناسبة في ايصال صوتها وندائها واستغاثتها الى العالم لكي يعرف العالم الاسلامي ما حصل في عاشوراء وكربلاء من قتل لاطهر انسان في الوجود بعد النبي صلى الله عليه واله على يد ثلة ظالمة فاسدة فاسقة مارقة من هذه الامة ،وقد تكفلت الحوراء زينب بهذا الدور وتحملته وادته بشكل كامل .فكان لها مواقف وخطب حماسية قد ذكرها التاريخ ولا سيما في الكوفة عندما دخلتها وكذلك الشام .
    فاما في الكوفة فقد قرعت اهل الكوفة وتخاذلهم عن نصرة الحسين عليه السلام بعد ما طلبوا نصرته، فقالت عليها السلام (الحمد لله والصلاة على أبي محمد وآله الطيبين الاخيار، اما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر، أتبكون فلا رقأت الدمعة، ولا هدات الرنة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثاً، تتخذون أيمانكم دخلا بينكم …… أتبكون وتنتحبون، اي والله فابكوا كثيراً، واضحكوا قليلاً، فلقد ذهبتم بعارها وشنارها، ولن ترحضوها بغسل بعدها ابداً، وأنى ترحضون، قتل سليل خاتم النبوة، ومعدن الرسالة ومدرة حجتكم، ومنار محجتكم، وملاذ خيرتكم، ومفزع نازلتكم. وسيد شباب أهل الجنة الا ساء ما تزرون .فتعساً ونكساً وبعداً لكم وسحقاً، فلقد خاب السعي، وتبت الايدي، وخسرت الصفقة، وبؤتم بغضب من الله ورسوله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة. ويلكم يا أهل الكوفة، أتدرون أي كبد لرسول الله فريتم؟ وأي كريمة له أبرزتم ؟وأي دم له سفكتم؟ وأي حرمة له انتهكتم؟ .
    واما خطبتها في الشام فكانت لبيان شخصية الامام الحسين عليه السلام ومقارنتها بيزيد الفاجر الفاسق الذي تسلق الى خلافة الامة بدون وجه حق لذلك قالت في بعض خطبتها ( أظننت يا يزيد حيث أخذت علينا أقطار الأرض وآفاق السماء فأصبحنا نساق كما تساق الأسارى أن بنا على الله هوانا ًوبك عليه كرامة وأن ذلك لعظم خطرك عنده فشمخت بأنفك ونظرت في عطفك جذلان مسرورا حيث رأيت الدنيا لك مستوثقة والأمور متسقة وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا؟!! فمهلاً مهلاً …. ولئن جرّت عليّ الدواهي مخاطبتك إني لأستصغر قدرك واستعظم تقريعك واستكثر توبيخك، لكن العيون عبرى والصدور حرّى، ألا فالعجب كل العجب لقتل حزب الله النجباء حزب الشيطان الطلقاء، فهذه الأيدي تنطف من دمائنا والأفواه تتحلب من لحومنا، وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل وتعفرها أمهات الفراعل، ولئن اتخذتنا مغنماً لتجدنا وشيكاً مغرماً حين لا تجد إلا ما قدمت، وما ربك بظلاّم للعبيد، فإلى الله المشتكى وعليه المعوّل .فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك، والله لا تمحو ذكرنا ولاتميت وحينا ولا تدرك أمدنا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك إلا فند، وأيامك إلا عدد وجمعك إلا بدد، يوم ينادي المنادي (ألا لعنة الله على الظالمين).
    ومن ذلك نعرف المغزى العظيم عندما قال الامام الحسين عليه السلام لاخيه محمد بن الحنفية عندما قال له لماذا تحمل معك النساء فقال له الامام الحسين (شاء الله ان يراهن سبايا ) فلولا الدور الذي ادته زينب واخواتها لانطمرت وانتهت عاشوراء وكربلاء وقتل الامام الحسين في صحراء كربلاء .؟ وعلى هذا فالثورة كانت بحاجة كي تبقى الى دورين الدور الاول يقوم به الحسين والدور الثاني تقوم به زينب الحوراء .
    ومن هنا نعرف قيمة المراة عند الله تعالى اذا ارادت ان تقوم بدورها في الحياة بشكل صحيح وليس كما هو يروج للمراة من اجل ان تصبح سلعة فقط لا معنى لها الا الغريزة والشهوة .؟

  • #2
    لبيك ياحسين

    جزاكم الله خيرا
    ماجورين

    تعليق


    • #3
      وفقكم الله تعالى

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X